أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك
أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
مكتبة الصور
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Empty
المواضيع الأخيرة
» قراءة فى بحث التخلف العقلى
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeاليوم في 11:30 من طرف رضا البطاوى

» قراءة فى محاضرة أربع عشرة وسيلة للتضليل الفني
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeأمس في 11:56 من طرف رضا البطاوى

» الوثق في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالخميس 21 سبتمبر - 11:15 من طرف رضا البطاوى

» الوسع في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالأربعاء 20 سبتمبر - 11:24 من طرف رضا البطاوى

» الوزن في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالثلاثاء 19 سبتمبر - 11:38 من طرف رضا البطاوى

» الوقع في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالإثنين 18 سبتمبر - 11:34 من طرف رضا البطاوى

» الوزر في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالأحد 17 سبتمبر - 11:23 من طرف رضا البطاوى

» الوضع في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالسبت 16 سبتمبر - 11:24 من طرف رضا البطاوى

» الوعظ في القرآن
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالجمعة 15 سبتمبر - 12:23 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سورة لبيد التوبة الانتفاضة الأولى ملخص شهداء تفسير الحرب غافر كتاب اقوال والغباء اخترع الحكمة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
رضا البطاوى
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
خرج ولم يعد
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
rose
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
أحلى عيون
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
البرنسيسة
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
Nousa
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
اميـــ في زمن غدارـــرة
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
ملكة الاحساس
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
لحن المطر
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_rcapقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Voting_barقراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Vote_lcap 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


 

 قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا البطاوى
المشرف المميز
المشرف المميز



ذكر
الاسد
عدد الرسائل : 3889
العمل/الترفيه : معلم
نقاط : 17203
الشهرة : 3
تاريخ التسجيل : 07/03/2011

قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Empty
مُساهمةموضوع: قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام   قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام Icon_minitimeالأحد 12 فبراير - 12:35

قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام
الكتاب تأليف محمد الحسيني الشيرازي وهو يدور حول الأحلام وقد تحدث فى المقدمة عن اختلاف الاهتمام بالأحلام عند المجتمعات هنا وهناك واختلاف ما ينتح عن تفسيرها فقال :
"الرؤيا أو الأحلام من الأمور التي اهتم بها الإنسان منذ القدم والي الآن، لما تتركه من طابع خاص علي المرء، ولما تؤثر به أحيانا علي مزاجه الشخصي، فإما أن يكون فرحا أو مستاء. ولكل مجتمع تعابير خاصة به، يفسر بموجبها الأحلام، ويعطي لها صورا في الواقع الخارجي.
وفي بعض المجتمعات تكون الأحلام أمرا مهما في حياتهم، ولعلها تمثل لهم جزء من تراثهم، فيما لا تري مجتمعات أخري للأحلام هذه المكانة، ولا تقيم لها وزنا، كما هو الحال في المجتمعات الأوروبية، وربما تعتبر الأحلام واحدة من المشاكل الروحية للبعض، لا سيما بعض الشباب، فعندما يري المرء رؤيا تحمل في طياتها الجمال والشرف والرفعة، أو يري نفسه في المنام بأنه يشغل منصبا عاليا، يتصور أن هذا الأمر لابد أن يحدث في الواقع، فيحاول جاهدا أن يرسم حول نفسه هالة من التعظيم، فيبدأ ـ أينما جلس ـ يتحدث عن صورته الجميلة في عالم الرؤيا، وأن له شأنا عظيما ومن الناس من يدعي أشياء خارجة عن الدين، أو يرتب علي الأحلام سلوكا خاصا ينفرد به عن السلوك العام، فهذه في الواقع قد تكون أزمات نفسية روحية يعيشها البعض، دون أن يشعر بأنها مشاكل روحية، بل لعله يتصورها كما لا روحيا أعطي له هو خاصة من دون الناس، ويتصور بأنه من المحال أن تكون من الأحلام التي يتدخل بها الشيطان، ليحرفه عن المجتمع أو الدين والأخلاق."
وتحدث عن أن الأحلام تنقسم لصادقة وكاذبة فقال :
"هذا ومن الناحية الشرعية قد تكون الرؤيا صادقة وقد لا تكون، لكن وبشكل عام الرؤيا لا تكون حجة شرعا، ولا يترتب عليها أثر شرعي إلا في بعض الموارد الخاصة كرؤيا الأنبياء ، قال تعالي: *إني أري في المنام أني أذبحك فانظر ماذا تري قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين* "
والخطأ ألأول فى الفقرة انقسام الأحلام لكاذبة وصادقة فمناط الصدق والكذب هو التفسير وهو غيب لا يعلمه إلا الله وكان الله يهبه لبعض الرسل (ص) كيوسف كما قال :
" وعلمتنى من تأويل ألأحاديث"
ومن ثم لا يمكن وصف الحلم بالصدق والكذب للجهل بتفسيره
والخطأ الثانى اعتبار الرؤيا وحى إلهى كحلم الذبح فالوحى يكون فى اليقظة وهو متعلق بأحكام الله وما يخبر به ولم يقل إبراهيم (ص9 أنه وحى وإنما قال " إنى أرى فى المنام أنى أذبحك" ولم يقل لقد أوحى لى فى الحلم أنى أذبحك
ولو ناقشنا هذا الحلم حسب تقسيم صدق وكذب فهو حلم كاذب فهو لم يذبح فى الحقيقة مع أنه ذبحه فى الحلم ومن ثم لا وجود لتقسيم صادق أو كاذب
وتحدث عن كيفية حدوث الأحلام فقال :
"كيف تحدث الأحلام؟
في الكثير من القضايا والأحداث تكون هناك نظرتان:
: نظرة مادية تفسر كل الظواهر علي أساس المادة والتجربة والحس.
: نظرة غير مادية، وهي نظرة ثانية تدخل الاتجاه الغيبي مع الظواهر كل ها، باعتبار أن الكون بما فيه خاضع لإرادة الله عزوجل.
وفي مسألة الأحلام والرؤيا كذلك ، فيقول صاحب الاتجاه المادي: إن الرؤيا تكون بسبب عوامل نفسية داخلية، وأخري بدينة، فالنفسية مثلا لو كان الشخص يفكر بأمر ما، ثم غلبه النوم فإنه سوف يري ما كان يفكر به ذهنيا، أو أن خزانة اللاشعور المحتفظة بالصور الذهنية السابقة تقوم فتخرجها أثناء النوم فيراها الإنسان.
أما العوامل البدنية فهي مثل ما لو أكل الإنسان أنواعا مختلفة من الطعام ثم أخلد إلي النوم، فإن ذلك سوف يظهر له عدة صور مختلفة، أو عندما يأكل حتي الشبع، أو يتناول أغذية أو مشروبات حارة جدا أو باردة جدا، إلي غير ذلك مما يؤثر علي روح الإنسان وتفكيره، فيري صورا متعددة وأحلاما مختلفة. ومن هنا ذهب هؤلاء الماديون إلي القول بكذب وتكذيب جميع الأحلام، وأنها لااعتبار لها في الواقع.
أما الاتجاه الثاني الذي يدخل العوامل الغيبية في نظرياته، فإنه لا ينفي العوامل المادية تماما، وإنما يضيف إليها أسبابا أخري لحدوث الأحلام، منها ـ علي ما ذكروا ـ الأخلاق والسجايا الإنسانية، فهي شديدة التأثير في نوع التخيل، فالإنسان الذي يحب إنسانا أو عملا ما حبا كبيرا ، فإن ذلك يشغل تفكيره عادة، بحيث انه لا يزول ولاينفك عن مخيلته، ويراه حتي في منامه، وكذلك من الأسباب طهارة القلب، وصفاء النفس، ومنها نوع العلاقة مع الله عزوجل، ومنها: ما يكون كشفا للحقائق، ماضية أو فعلية أو مستقبلية ويكون ذلك نتيجة جهاد النفس ومخالفة الهوي في درجاتها العالية، إلي غيرها من الأسباب."
والناس كما قال الشيرازى منقسمون فى سبب حدوث الحلم من جهة المادية الظاهرة والمادية الخفية التى يسمونها خطأ الروحية والحقيقة أن لا علاقة للأحلام بالأكل والشرب ولا علاقة لها بعرى الإنسان ولا علاقة بها بمشاكل الإنسان السابقة كما افترى فرويد
الأحلام أثناء النوم بطريقة قدرها يرى خلالها الإنسان أمور متعلقة بما يحدث أو يقال فى المستقبل القريب أو البعيد للإنسان ولغيره
وعاد للحديث الخاطىء عن تقسيمها لصادقة وكاذبة فقال:
"الأحلام الصادقة والكاذبة:
والذي يلزم قوله هنا: أن الأحلام ليست كل ها كاذبة ولا اعتبار لها، بل منها ما هو صادق، وله الأثر الفعال والفائدة الكبير ة، ومنها ما هو كاذب لا واقع له، فإن كان له بعض التأثير فإنما هو عن طريق حالة الإيحاء التي تركب صاحبها عادة."
وحدثنا عن تفسير الأحلام فقال :
"تفسير الأحلام
لما كانت الأحلام مختلفة وبعضها صادقة قد يترتب عليها بعض الآثار، مضافا إلي أن لبعض الأحلام الصادقة تأثيرا كبيرا في المستقبل علي مستوي الفرد أو الأمة، كما هو الحال في زمن النبي يوسف ، إذ كان لحلم الملك أثر علي مستوي الأمة، من هنا لا يمكن تركها دون تمييز ما هو صالح منها، وهذا هو فلسفة علم تفسير الأحلام علما بأن هذا العلم يكون عادة من باب المقتضي لا العلة التامة، ومن المعلوم أنه ليس كل ما كتب في هذا الشأن يتصف بطابع الصحة، نعم ما ثبت وروده عن أهل البيت فهو صحيح لا شك فيه.
وقد ورد عن الرسول الأعظم (ص)في قوله تعالي: *لهم البشري في الحياة الدنيا* قال (ص)«الرؤيا الصالحة يبشر بها المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة»
وقال (ص)أيضا: «لم يبق من النبوة إلا المبشرات. قالوا: يا رسول الله، وما المبشرات؟ قال: الرؤيا الصالحة»
وعنه (ص)أيضا: «الرؤيا الصالحة بشري من الله، وهي جزء من أجزاء النبوة»
وقال (ص)«الرؤيا ثلاثة رؤيا بشري من الله ورؤيا تحزين من الشيطان ورؤيا يحدث بها الإنسان نفسه فيراها في المنام» "
وأحاديث أجزاء النبوة وتقسيمها التى ذكرها الشيرازى بها أخطاء :
"الخطأ الأول تقسيم الرؤيا لثلاث من الله ومن الشيطان ومن النفس وكل الرؤى من الله حسنة أو سيئة بدليل أن رؤيا إبراهيم (ص)كانت سيئة حيث رأى نفسه يذبح ولده فهل كان هذا تخويف من الشيطان أم اختبار من الله ؟طبعا اختبار أى بلاء وفى هذا قال تعالى "قد صدقت الرؤيا يا إبراهيم إنا كذلك نجزى المحسنين إن هذا لهو البلاء المبين "وبدليل أن رؤيا الملك بسورة يوسف كانت محزنة ومع هذا هى من عند الله .
الخطأ الثانى وهو تقسيم النبوة لأجزاء والنبوة شىء واحد هو تلقى الوحى من الله لإبلاغه للناس فكيف تنقسم إلى أجزاء عدة ؟
وحدثنا عن تمييز الرؤى الصالحة من غيرها فقال :
" وهذه إشارة إلي فوائد الأحلام الصادقة، والرؤيا الصالحة، أما كيف نميز الصالح من الرؤيا عن غيره؟
قالوا: إن العوالم ثلاثة: عالم الطبيعة، وهو عالمنا الذي نعيش فيه، والأشياء الموجودة فيه لها صور مادية عادة، وعالم المثال وهو فوق عالم الطبيعة وجودا، فقالوا انه أشرف من عالمنا هذا، وفيه صور الأشياء بلا مادة، وهو مؤثر نسبة في حوادث عالم الطبيعة. والعالم الثالث هو عالم العقل، وهو فوق عالم المثال وجودا، وفيه حقائق الأشياء من غير مادة ولا صورة.
والنفس الإنسانية عندما تتجرد عن البدن في النوم تتصل بأصلها، وهو عالم المثال وعالم العقل، فإذا نام الإنسان وتعطلت الحواس، انقطعت النفس عن الأمور الطبيعية المادية، واتصلت بعالمها المسانخ لها، وشاهدت بعض ما فيه من الحقائق. وكل نفس تشاهد بمقدار مالها من استعداد وكمال وطهارة.
وقد قال إمامنا الباقر : «ما من أحد ينام إلا عرجت نفسه إلي السماء، وبقيت روحه في بدنه، وصار بينهما سبب كشعاع الشمس، فإن أذن الله في قبض الأرواح أجابت الروح والنفس، وإن أذن الله في رد الروح أجابت النفس والروح، وهو قوله سبحانه: *الله يتوفي الأنفس حين موتها* فمهما رأت في ملكوت السماوات فهو مما له تأويل، وما رأت بين السماء والأرض فهو ما يخيله الشيطان ولا تأويل له»
وكل ما كانت النفس عالية وطاهرة وشريفة ومخلصة لله عزوجل، فإنها تصل إلي الملكوت، وبقوة كما لها تشاهد حقائق الأشياء، وتشاهد بعض الحوادث المستقبلية أيضا، وكل ما كانت النفس ضعيفة وعلاقتها مع الله عزوجل سطحية وخالية من الكمالات، فإن غالب رؤاها تكون ما بين السماء والأرض، أي إنها لا تشاهد حقائق الأشياء عادة، بل تري ما يصوره الشيطان لها، وهي الرؤيا الكاذبة.
ولكن لا يستطيع الشيطان أن يتلبس بكل الموجودات، ويبطل كل الرؤي، فإذا كانت الموجودات تحمل كمالات شديدة، فإن الشيطان لا يستطيع أن يتلبس بها عادة، ويقلب صورتها الحقيقية، كما هو الحال في شخص النبي (ص)أمين الوحي جبرائيل والأئمة الطاهرين ، فإنه لا يستطيع أن يأتي بهيئتهم أبدا.
من رآني فقد رآني
فعن أبي عبد الله الصادق قال: «قال رسول الله (ص)من رآني في منامه فقد رآني لأن الشيطان لا يتمثل في صورتي، ولا في صورة أحد من أوصيائي، ولا في صورة أحد من شيعتهم، وإن الرؤيا الصادقة جزء من سبعين جزء من النبوة» "
هذا الكلام كان المفروض أن يضعه الشيرازى تحت عنوان سابق وهو كيفية حدوث ألأحلام وهو هنا ينقل لنا نظرية بقوله قالوا وهى نظرية تقول بانقسام العوالم لثلاثة وهو ما لا دليل عليه وإنما الدليل يكذب ما نقله وهو
انقسام العوالم لثلاثة بينما الله يقول أنها اثنين كما قال:
" عالم الغيب والشهادة"
وحديث رؤية النبى (ص) فى المنام حقيقة هو حديث باطل لأن لا أحد يعرف صورته حتى يعرف أنه هو إلا من كان شاهده فى عصر وأما نجنومن بعدنا ومن بعد وفاته فهو يرونه كما فى الآية " نور على نور" أى يرونه قى صورة نور وكذلك الأئمة المزعومين لا أحد رآهم ومن ثم يمكن التيقن من كونهم هم ولم يتحدث الله عنهم وكما سبق القول النبوة هى نزول الوحى على الإنسان وهى لا تنقسم لعدة أمور كما يزعم الحديث
وتحدث عن الرؤى فى القرآن فقال:
"القرآن والرؤيا
لقد تعرض القرآن إلي الأحلام، وأشار إلي أن الرؤيا في المنام إحدي طرق وصول الرسالة إلي الأنبياء ، واستعرض أيضا عدة قصص حول الرؤيا، كما في قصة إبراهيم ، قال تعالي: *فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أري في المنام أني أذبحك فانظر ماذا تري قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين * فلما أسلما وتله للجبين * وناديناه أن يا إبراهيم * قد صدقت الرؤيا* إذ كانت رؤيا إبراهيم صادقة، كما هو الحال في جميع رؤي الأنبياء ، فهذه من الأحلام الصادقة التي حكاها الله عزوجل في القرآن.
وكذلك ما حكاه من رؤيا النبي يوسف حيث قال تعالي: *إذ قال يوسف لأبيه يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين*
ومنها رؤيا صاحبي السجن اللذين كانا مع يوسف في السجن.
ومنها ورؤيا الملك أيضا.
وكذلك الحال بالنسبة لنبينا محمد (ص)في عدة مواضع، منها قوله تعالي: *إذ يراكهم الله في منامك قليلا ولو أراكهم كثيرا لفشلتم ولتنازعتم في الأمر*
ومنها قوله تعالي: *لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام* "
والرؤى السابقة وحتى ما سيذكره بعدها ليست وحيا بمعنى أنها تنزل عن طريق جبريلا (ص) أو عن طريق كلام الله المباشر وإنما هى :
رؤى كأى رؤى أخرى ولكن الفارق أن الله ذكرها فى الوحى النال على النبى(ص) الخاتم
وأما الآية التى اعتبرها موضوع بحثه فهى :
"ومنها الآية الكريمة التي هي موضوع بحثنا: *وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن* ، فعن الإمام الصادق قال حول نزول هذه الآية وقصتها: «رأي رسول الله (ص)بني أمية يصعدون علي منبره من بعده، ويضلون الناس عن الصراط القهقري، فأصبح كئيبا حزينا، قال: فهبط عليه جبرئيل فقال: يا رسول الله، مالي أراك كئيبا حزينا؟
قال: يا جبرئيل، إني رأيت بني أمية في ليلتي هذه يصعدون منبري من بعدي ويضلون الناس عن الصراط القهقري.
فقال: والذي بعثك بالحق نبيا، إن هذا شيء ما اطلعت عليه، فعرج إلي السماء، فلم يلبث أن نزل عليه بآي من القرآن يؤنسه بها، قال: *أفرأيت إن متعناهم سنين * ثم جاءهم ما كانوا يوعدون * ما أغني عنهم ما كان وا يمتعون* ، وأنزل عليه: *إنا أنزلناه في ليلة القدر *وما أدراك ما ليلة القدر * ليلة القدر خير من ألف شهر* جعل الله عزوجل ليلة القدر لنبيه (ص)خيرا من ألف شهر ملك بني أمية»
وفي روايات أخري أنه (ص)رأي قرودا تنزو علي منبره ، والقرود عبارة عن الشخصية الحقيقية بصورتها الواقعية في العالم الآخر، فكل إنسان له صورة في العالم الأخروي هي عبارة عن مجموعة أعماله وسلوكه ورغباته، فإما أن تكون بصورة الملوك الأجلاء، وإما بصورة القرود أو الكل اب أو ما شابه ذلك نعوذ بالله تعالي، فمن خلال رؤيا رسول الله (ص)هذه، وغيرها، ومن تفسيره (ص)القرود ببني أمية، نعرف بوجود رؤيا صادقة، ونستدل علي صحة تعبير الرؤيا بشروطه.
نعم يبقي هناك ، أنواع التفسير للرؤيا، وأنواع الرؤيا، ووقتها، وتفاصيل أخري مذكورة في الكتب الخاصة بهذا العلم.""
والخلم ببنى أمية المزعوم ليس فى الوحى ولا علاقة له بالشجرة الملعونة لأنها غير مذكورة فى الحديث الذى ذكره الشيرازى
والرؤيا المقصودة هى :
"لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم ومقصرين"
ولا علاقة لها ببنى أمية ولا على ولا غيرهم
وأما الشجرة الملعونة أى المؤذية للكفار فهى شجرة الزقوم
وتحدث عن أن الرؤى ليست وحيا فقال :
"لا حجية للرؤيا:
ثم انه لا يخفي أن الرؤيا لا تكون حجة شرعا فلا يترتب عليها أمر شرعي إلا بعض الرؤي كما في الأنبياء فإذا رأي أحدنا رؤيا مهمة وعظيمة، وكان لها مساس بالشريعة الإسلامية، فهل هذه الرؤيا حجة علينا أم لا؟ أي: هل يجب أن نلتزم بما دلت عليه أم لا يكون كذلك ؟
ولتوضيح السؤال أكثر نضرب مثالا في الأحكام، وآخر في الموضوعات، أما في الموضوعات فلو رأي شخص في المنام مثلا: أن فلانا قتل فلانا، أو زني بفلانة، أو سرق شيئا، أو ارتكاب معصية، فهل يحق له أن يشهد ضده أو يخبر أهل المرأة بأن ابنتكم زانية، أو يذهب إلي صاحب المحل المسروق، ويقول له إن فلانا سرق منك، لأنه شاهده في المنام، وهو يسرق أو يزني .. ؟ هل يحق لنا ذلك أم لا؟
وأما في الأحكام، فلو رأي أحد في المنام أن العمل الكذائي المستحب مكروه وليس بمستحب، فهل يتركه ولا يأتي به من اليوم فصاعدا نظرا لكراهته؟ أم يبقي الحكم علي استحبابه ولا حجية للرؤيا؟
والإجابة في كلا الموردين هي النفي؛ إذ لا حجية للرؤيا، ولا دليل قائم علي حجيتها أبدا. فليس من الصحيح أن نرتب أثرا خارجيا، وسلوكا خاصا علي أثر رؤيا شاهدناها في المنام، أو نحكم ببطلان عمل فلان، أو عدم نزاهته وغير ذلك لمجرد الأحلام، بل يجب أن نلتفت إلي عدم الحجية، ولا نقع ضحيتها نحن وغيرنا، كما ويجب أن لا تؤدي الأحلام إلي اضطراب علاقتنا الاجتماعية، أو النفسية، ولا تؤثر علي سلوكنا الشخصي. نعم، هي قد تفيد من ناحية إزدياد الإيمان، والتثبت في الدين، والحذر من النار، ومن كل الأسباب المؤدية إليها، والتنافس لعمل الخير، وربما تدل علي عظمة الشخص، وزيادة إيمانه، كما لو كان دائما يري الرسول الأعظم (ص)وأئمة الهدي ."
وما قاله الشيرازى هنا كلام صحيح تماما ولكنه يناقض نفسه فى فقرات سابقة باعتبار أن بنى أمية حلمهم بالنزو على المنبر كان وحيا مفسرا للرؤيا الفتنة مع أنه نفى تماما فى الفقرة السابقة أن يكون أى حلم وحيا مع اعتباره حلم الذبح وحيا فى قصة إبراهيم (ص) هى بقوله :
" إذ لا حجية للرؤيا، ولا دليل قائم علي حجيتها أبدا"
وهو ما يناقض قوله:
"وبشكل عام الرؤيا لا تكون حجة شرعا، ولا يترتب عليها أثر شرعي إلا في بعض الموارد الخاصة كرؤيا الأنبياء"
وحدقنا عن تفسير ابن سيرين للأحلام فقال :
"ابن سيرين وتعبير الرؤيا
وكما أسلفنا فإن للإخلاص أثرا فعالا في عالم الرؤيا وهكذا في معرفة تعبير الرؤيا، ذكروا في حياة ابن سيرين ، فقد جاء عنه انه كان شابا وسيما، وكان يعمل عند أحد البزازين ، وذات يوم جاءت إليه امرأة حسناء فاشترت منه أقمشة، وطلبت منه أن يحملها معها إلي المنزل، وبعد أن دخل دارها، غلقت عليه الأبواب، وطلبت منه أن يفعل الحرام معها، ولما لم يجد ابن سيرين مفرا منها، طلب أن يذهب إلي الكنيف، وبعد دخوله لطخ بدنه بالنجاسة، ثم خرج إليها فاستاءت منه، وطردته من بيتها، فتخلص من ارتكاب الذنب، وجاء إلي بيته وطهر ثيابه وبدنه، ثم عاد إلي دكانه، وفي الليل رأي رؤياه التي أعطي فيها علم تفسير الأحلام.
فيلزم أن تكون الرؤيا والأحلام من القضايا التي تزيد من إيمان المرء وإخلاصه لله عز وجل، لا أن نجعل من الأحلام أساطير وقصصا خيالية كاذبة، تزيد رقما إضافيا إلي حالة التخلف واللاوعي المتفشي في الأمة.
بل إن الرؤيا كما عبر عنها رسول الله (ص)بشري للمؤمنين وأحيانا إنذار لهم لا غير.
ومما يذكر أن امرأة رأت في المنام زوجها، وقد أدخلت هرة رأسها في بطنه، وأكلت ما كان في معدته من غذاء، فخافت هذه المرأة من هذه الرؤيا، وجاءت إلي ابن سيرين لمعرفة تفسيرها، فقال لها ابن سيرين: إن هذه الرؤيا ليست مخيفة أبدا، فقال: وإنما تعني أن أحد اللصوص قد دخل حانوت زوجك الليلة الماضية، وسرق منه مبلغا من المال، فذهبت المرأة إلي الحانوت، فاتضح لها صحة ما قاله ابن سيرين.
وما حصل عليه ابن سيرين من العلم في تعبير الرؤيا، تدخلت به عوامل عديدة، منها ما سبق من إخلاصه لله سبحانه، وخوفه منه، وابتعاده عن المحرمات، ومنها سعيه إلي معرفة عوامل علمية عديدة، تدخل في هذا المجال، كالطبيعيات والحساب وغيرها.
رؤيا الوالد وإصابته بالسكتة
وقد رأي والدنا في منامه ـ قبل أن يصاب بالسكتة وينجو منها ـ أن إحدي منائر ضريح الإمام الحسين قد وقعت، وأن الناس جاءوا، وبعد جهد كبير أعادوا المنارة إلي محلها، ثم أصيب والدنا بالسكتة، وعوفي منها، فقال المفسرون: إن وقوع المنارة هو دلالة علي مرضه، وإن دعاء الناس هو الذي كان في الرؤيا عبارة عن مجيء الناس، وإعادة المنارة إلي محلها.
الدقة في تفسير الرؤيا
وفي كربلاء المقدسة كان هناك خطيب من الخطباء المعروفين، يمتاز بقدرته الفائقة علي تفسير الأحلام، وذات مرة قيل له: إن شخصا غير صالح ـ لم يذكروا اسمه ـ شاهد في عالم الرؤيا أنه أخرج بدن الإمام الحسين من قبره، ثم غسله وكفنه، وأعاده إلي قبره ثانية، وأن الشخص الذي كان قد شاهد هذه الرؤيا كان مسرورا جدا من رؤياه، ولكن الخطيب قال: إن سريرة هذا الشخص سيئة جدا، وإنه من أصحاب البدع والضلالة، حيث إنه ارتكب ثلاث معاص:
الأولي: نبش القبر، وإخراج بدن الإمام .
الثانية: أنه قام بتغسيل بدن الإمام ، في حين أن بدن الشهيد لا يغسل.
الثالثة: أنه قام بتكفين بدن الإمام ، في حين أن بدن الشهيد لايكفن. إذن هذا الشخص هو من أهل البدعة.
وكانت الحقيقة كذلك ، حيث كان الرجل من أهل البدعة، وكان قد تجاسر علي المرحوم السيد أبي الحسن الأصفهاني* مرات عديدة.
فالأحلام تنقسم إلي أقسام مختلفة ولكل واحد منها تعبيره الخاص به وليست كالمطر آخره الوقوع علي الأرض.
فلو فرضنا مثلا مدينة من المدن، فلربما يكون مجموع ما يراه أهلها من الأحلام قد يصل إلي مليون رؤيا أو حلم، ولربما أكثر من ذلك .
ومن الممكن أن يري الإنسان أكثر من حلم في ليلة واحدة، وأن هذا العدد من الأحلام يشكل عالما واسعا، وان منها ما يدل علي الماضي، ومنها ما يدل علي الحاضر ومنها ما يدل المستقبل."
وهذا الحديث عن ابن سيرين وعيره هو من ضمن بث الجهل فى المجتمع فتفسير ألأحلام لا يمكن لأحد القيام به لأكون من علم الغيب الذى لا يعلمه سوى الله ولم يعطه لأحد من البشر
لكن قد يقع عفو الخاطر كما يقول بعض التفاسير الصحيحة ولكنها لا تقع من مفسرى الأحلام وإنما من أصحاب الأحلام أنفسهم عندما يتذكرون حين وقوع الحدوث أنهم رأوها من قبل فيتذكرونها
فلو كان تفسير الأحلام شىء مباح أو مهنة من المهن ما اختص الله نبيه يوسف(ص) بها دون سائر البشر فى عهده لأنه كان ينزل عليه التفسير فى الوحى لأنه بشر والبشر لا يعلمون التفسير إلا بالوحى أو بالمصادفة فى عصور ما بعد النبوة
وأنهى الشيرازى كتابه فقال :
"وفي الختام نسأل الله عزوجل أن يوفقنا لمراضيه ويجنبنا معاصيه انه سميع مجيب.
سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله آناء الليل وأطراف النهار، سبحان الله بالغدو والآصال، سبحان الله بالعشي والإبكار، سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون، وله الحمد في السماوات والأرض، وعشيا وحين تظهرون "
والجزء التالى ذكر بعد انتهاء الكتاب ولا نعرف هل هو من الكتاب أم أن الناشر هو من زاده فى الكتاب وهو عبارة عن آيات الرؤى فى القرآن ومجموع من أحاديث الرؤيا المنسوبة للنبى(ص) وغيره وهى :
"من هدي القرآن الحكيم:
القرآن والرؤيا:
قال تعالي: *إذ قال يوسف لأبيه يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين* قال يا بني لا تقصص رؤياك علي إخوتك*
وقال سبحانه: *وقال الملك إني أري سبع بقرات سمان ياكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون*
وقال عزوجل: *قال يا بني إني أري في المنام أني أذبحك*
من أنباء الغيب
قال تعالي: *وإذ يعدكم الله إحدي الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكل ماته ويقطع دابر الكافرين*
وقال سبحانه: *عالم الغيب فلا يظهر علي غيبه أحدا * إلا من ارتضي من رسول*
وقال عزوجل: *الذين آمنوا وكانوا يتقون * لهم البشري في الحياة الدنيا*
الإيمان الحقيقي كاشف عن المغيبات
قال تعالي: *فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم*
وقال سبحانه: *الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ... أولئك علي هدي من ربهم وأولئك هم المفلحون*
وقال عزوجل: *أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه*
تعبير الرؤيا
قال تعالي: *ولنعلمه من تاويل الأحاديث*
قال سبحانه: *ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق راسي خبزا تاكل الطير منه نبئنا بتاويله إنا نراك من المحسنين ... يا صاحبي السجن أما أحدكما فيسقي ربه خمرا وأما الآخر فيصلب فتاكل الطير من راسه قضي الأمر الذي فيه تستفتيان*
وقال عزوجل: *وقال الملك إني أري سبع بقرات سمان ياكل هن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات ... قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون * ثم ياتي من بعد ذلك سبع شداد ياكل ن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون * ثم ياتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون*
من هدي السنة المطهرة
الرؤيا ومنشأها:
قال رسول الله (ص)«الرؤيا الصالحة من الله والحلم من الشيطان»
عن رسول الله (ص)قال: «الرؤيا ثلاثة، بشري من الله ورؤيا تحزين من الشيطان ورؤيا يحدث بها الإنسان نفسه فيراها في النوم»
وعن أمير المؤمنين قال: «الرؤيا الصالحة إحدي البشارتين»
وعن الإمام أبي محمد العسكري قال: «من أكثر المنام رأي الأحلام»
الرؤيا الصادقة والكاذبة
قال رسول الله (ص)«خياركم أولو النهي، قيل: يا رسول الله، ومن أولو النهي؟ فقال: أولو النهي أولو الأحلام الصادقة والأخلاق الطاهرة المطعمون الطعام المفشون السلام المتهجدون بالليل والناس نيام»
وقال رسول الله (ص)«يا علي، ما من عبد ينام إلا عرج بروحه إلي رب العالمين، فما رأي عند رب العالمين فهو حق، ثم إذا أمر الله العزيز الجبار برد روحه إلي جسده، فصارت الروح بين السماء والأرض، فما رأته فهو أضغاث أحلام»
وعن رسول الله (ص)قال: «في قول الله عزوجل: * لهم البشري في الحياة الدنيا* قال هي الرؤيا الحسنة يري المؤمن فيبشر بها في دنياه»
عن أبي بصير قال: «قلت لأبي عبد الله : جعلت فداك الرؤيا الصادقة والكاذبة مخرجهما من موضع واحد؟ قال : صدقت أما الكاذبة المختلفة فإن الرجل يراها في أول ليله في سلطان المردة الفسقة، وإنما هي شيء يخيل إلي الرجل وهي كاذبة مخالفة لا خير فيها، وأما الصادقة إذا رآها بعد الثلثين من الليل مع حلول الملائكة وذلك قبل السحر فهي صادقة لا تخلف إن شاء الله ... الحديث»
تعبير الرؤيا
عن أبي عبد الله قال: «من رأي أنه في الحرم وكان خائفا امن»
عن صفوان، عن داود عن أخيه عبد الله قال: بعثني إنسان إلي أبي عبد الله ، زعم أنه يفزع في منامه من امرأة تأتيه، فيصيح حتي سمع الجيران، فقال أبو عبد الله : «اذهب فقل له إنك لاتؤدي الزكاة، فقال: بلي والله إني لأؤديها قال: فقل له: إن كنت تؤديها فانك لا تؤتيها إلي أهلها»
وروي أن أبا عمارة، المعروف بالطيار، قال: قلت لأبي عبد الله : رأيت في النوم كان معي قناة، قال: «كان فيها زج»؟ قلت: لا، قال: «لو رأيت فيها زجا لولد لك غلام، ولكن تولد جارية»، ثم مكث ساعة يتحدث، ثم قال: «كم في القناة من كعب»؟ قلت: اثنا عشر كعبا، قال: «تلد الجارية اثنتي عشر بنتا»
عن إبراهيم الكرخي قال: قلت للصادق : إن رجلا رأي ربه عزوجل في منامه، فما يكون ذلك ؟ فقال: «ذلك رجل لا دين له، إن الله تبارك وتعالي لا يري في اليقظة، ولا في المنام، ولا في الدنيا، ولا في الآخرة»
الرؤيا علي ما تعبر
عن أبي الحسن قال: «ربما رأيت الرؤيا فأعبرها، والرؤيا علي ما تعبر»
لمن تقص الرؤيا؟
عن أبي عبد الله قال: «قال رسول الله (ص)الرؤيا لا تقص إلا علي مؤمن خلا من الحسد والبغي»
سوء الأحلام
وعن أبي عبد الله أيضا قال: «كان أمير المؤمنين يقول: اللهم إني أعوذ بك من الاحتلام ومن سوء الأحلام وأن يلعب بي الشيطان في اليقظة والمنام»
إذا عبرت وقعت
وعن رسول الله (ص)قال: «الرؤيا علي رجل طائر ما لم تعبر فإذا عبرت دفعت»
صدق رؤياه (ص)
فعن الإمام الصادق قال: «كان (ص)كثير الرؤيا ولا يري رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح»
رفع الرؤيا
وقال (ص)«لا يحزن أحدكم إن ترفع عنه الرؤيا، فإنه إذا رسخ في العلم رفعت عنه الرؤيا»
رؤيا الإمام
عن الإمام أبي الحسن الرضا قال: «رأيت أبي في المنام فقال: يا بني إذا كنت في شدة فأكثر أن تقول يا رؤوف يا رحيم والذي تراه في المنام كما تراه في اليقظة»
الرؤيا الصالحة
عن عبادة بن الصامت قال: «سألت رسول الله (ص)عن قوله تعالي: *ولهم البشري في الحياة الدنيا* قال (ص)«هي الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو تري له»
وعن أمير المؤمنين قال: «الرؤيا الصالحة إحدي البشارتين»
ما يكره من الرؤيا
عن أبي عبد الله الصادق قال: «شكت فاطمة إلي رسول الله (ص)ما تلقاه في المنام، فقال (ص)لها: إذا رأيت شيئا من ذلك فقولي: أعوذ بما عاذت به ملائكة الله المقربون، وأنبياء الله المرسلون، وعباد الله الصالحون، من شر رؤياي التي رأيت أن تضرني في ديني ودنياي، واتفلي علي يسارك ثلاثا»
وعن أبي عبد الله قال: «إذا رأي الرجل في منامه ما يكره فليتحول عن شقه الذي كان عليه نائما، وليقل: *إنما النجوي من الشيطان ليحزن الذين ءامنوا وليس بضارهم شيئا إلا بإذن الله* ، ثم ليقول: أعوذ بما عاذت به ملائكة الله المقربون وأنبياء الله المرسلون وعباد الله الصالحون من شر ما رأيت ومن شر الشيطان الرجيم»
وعن رسول الله (ص)قال: «الرؤيا الصالحة من الله فإذا رأي أحدكم ما يحب فلا يحدث بها إلا من يحب وإذا رأي رؤيا مكروها فليتفل عن يساره»
الروح والرؤيا
عن محمد بن القاسم النوفلي قال: قلت لأبي عبد الله الرجل يري الرؤيا فيكون كما يراه، وربما يري الرؤيا فلا يكون شيئا؟
فقال : «إن المؤمن إذا نام خرجت من روحه حركة ممدودة وربما صعدت إلي السماء، فكل ما رأته روح المؤمن في موضع التقدير والتدبير فهو الحق، وكل ما رأته في الأرض فهو أضغاث أحلام» فقلت له: جعلت فداك ويصعد روحه إلي السماء؟
فقال : «نعم»، فقلت له: جعلت فداك حتي لا يبقي منها شيء في بدن المؤمن؟
قال : «لا لو خرجت كل ها حتي لا يبقي منها شيء في بدن المؤمن لمات».
قلت: وكيف تخرج؟
قال : «أما تري الشمس في السماء في موضعها وشعاعها في الأرض، فكذلك الروح أصلها في البدن وحركتها ممدودة»
رؤيا أم سلمة
عن أم سلمة قالت: «رأيت رسول الله (ص)في المنام وعلي رأسه التراب، فقلت: مالك يا رسول الله؟ فقال: شهدت قتل الحسين آنفا»
وعن ابن عباس قال: «بينا أنا راقد في منزلي إذ سمعت صراخا عظيما عاليا من بيت أم سلمة وهي تقول: يا بنات عبد المطلب أسعدنني وإبكين معي فقد قتل سيدكن.
فقيل: ومن أين علمت ذلك ؟
قالت: رأيت رسول الله (ص)الساعة في المنام شعثا مذعورا، فسألته عن ذلك ؟
فقال (ص)«قتل الحسين وأهل بيته فدفنتهم».
قالت: فنظرت فإذا بتربة الحسين التي أتي بها جبرائيل من كربلاء وقال (ص)«إذا صارت دما فقد قتل إبنك .. » "
وتلك الأحاديث ذكرنا كونها باطل وبالكثير منها هنا باطل ومتعارض مع بعضه فمثلا نسبوا للرسول(ص) أن ألضغاق تكون بين السماء وال{ض بقولهم "فصارت الروح بين السماء والأرض، فما رأته فهو أضغاث أحلام" وناقضوا أنفسهم بأنها تكون فى الأرض بقول منسوب لإمام من أئمتهم وهو أبو عبد الله وهو" وكل ما رأته في الأرض فهو أضغاث أحلام"
ومثلا قولهم " فكذلك الروح أصلها في البدن وحركتها ممدودة»فهنا الروح وهى النفس لا تخرج من البدن لأكون أصلها فيها وهو ما يخالف خروجها فى قوله تعالى :
"ويرسل الأخرى" فلا إرسال إلا بعد خروج
وكذلك حديث الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر فإذا عبرت وقعت والخطأ هو أن الرؤيا إن عبرت وقعت وهو خبل فكل الرؤى عبرت أو لم تعبر تقع كرؤيا يوسف(ص) فى طفولته فهى لم تعبر ومع هذا وقعت بعدها بسنوات تزيد على العشر وكرؤى الملك فالقوم لم يعبروها على الفور ومع هذا وقعت بعد أن عبرها يوسف(ص)بزمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة فى كتاب الأحلام من وجهة نظر الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قراءة في كتاب المسؤولية التربوية في الإسلام
» قراءة فى كتاب الأم بين برها في الإسلام
» قراءة في كتاب جزء فيه أحاديث مستخرجة من كتاب الخلافة
» نقد كتاب أسباب استخدام الطرق التقليدية في التدريس من وجهة نظر المعلمين
» قراءة فى خطبة الإسلام والنظافة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: قضية للنقاش "تحت المجهر"-
انتقل الى: