أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك
أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
مكتبة الصور
رحلة العقل البشري Empty
المواضيع الأخيرة
» مواقع الفاحشة
رحلة العقل البشري Icon_minitimeاليوم في 11:32 من طرف رضا البطاوى

» قراءة في مقال الروح البشرية في الميزان
رحلة العقل البشري Icon_minitimeأمس في 11:24 من طرف رضا البطاوى

» زواج الأقارب
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالسبت 20 يوليو - 11:44 من طرف رضا البطاوى

» دور المسنين
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالجمعة 19 يوليو - 11:35 من طرف رضا البطاوى

» المقارنة بين رحلتى المعراج الحديثى والمعراج الفيرافى الزرادشتى
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالخميس 18 يوليو - 11:53 من طرف رضا البطاوى

» نظرات في بحث الأشباح أرواح موتى أم عفاريت؟
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالأربعاء 17 يوليو - 11:41 من طرف رضا البطاوى

» نظرات في مقال فوائد تسمية المولود
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالثلاثاء 16 يوليو - 11:24 من طرف رضا البطاوى

» قراءة فى مقال عالم الأقزام
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالإثنين 15 يوليو - 11:35 من طرف رضا البطاوى

» مخطوطات المصاحف
رحلة العقل البشري Icon_minitimeالأحد 14 يوليو - 11:35 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الحكمة كتاب ملخص شهداء غافر والغباء الحرب التوبة اخترع اقوال تفسير الأولى الانتفاضة لبيد سورة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
رضا البطاوى
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
خرج ولم يعد
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
rose
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
أحلى عيون
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
البرنسيسة
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
Nousa
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
اميـــ في زمن غدارـــرة
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
ملكة الاحساس
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
لحن المطر
رحلة العقل البشري Vote_rcapرحلة العقل البشري Voting_barرحلة العقل البشري Vote_lcap 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


 

 رحلة العقل البشري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير
sala7


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 32856
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
رحلة العقل البشري Left_bar_bleue0/0رحلة العقل البشري Empty_bar_bleue  (0/0)

رحلة العقل البشري Empty
مُساهمةموضوع: رحلة العقل البشري   رحلة العقل البشري Icon_minitimeالسبت 25 ديسمبر - 1:02

رحلة العقل البشري

تتعاقب الأحقاب على الإنسان، وفي كل يوم تطلع شمسه يكتشف ويتعرف على أشياء لم يكن اكتشفها أو تعرف عليها من قبل، وتظل عجلة الزمن تدور.. تلتقط عينه صوراً جديدة، في فيلم الحياة الطويل.. في كل يوم يمر تتطور مواهب الإنسان وقدراته العقلية، فيكتشف أنه أشبه بالراحل في قارات المجهول، يرى في كل لحظة صوراً لم يكن قد رآها من قبل.

والحقيقة أن العقل البشري هو في رحلة لا تتوقف، يسير في دنيا الكشف والابتكار.. حتى أصبح الإنسان يضيق ذرعاً بالمبتكرات التي تراكمت داخل جمجمته وعقدت حياته، وربما حولتها إلى متاهات متعرجة متقاطعة، عليه أن يسير على خطوطها بفطنة وحذر!! غير أن الإنسان رغماً عن قوته، وعظمته، وغروره، لم يتغلب بعد على كل مواطن ضعفه، فلا يزال يعاني معاناة شديدة تجاه ضعفة عجزه أمام أشياء وجهله بأشياء كثيرة.

لا يزال يجهل الكثير الكثير عن مجاهل نفسه، فالنفس البشرية – رغم كثرة الدراسات – لا تزال أشبه شيء بالأدغال التي لم تطأها قدم إنسان.

لا يزال الإنسان يجهل الكثير من الخبايا الباطنة في أغواره يتحسسها ويحاول التعرف عليها بالتكهن، وذلك بسبب الجهل بخباياها، وعدم الاطمئنان العلمي في الوصول إلى مكوناتها.

لم تتخلص النفس بسبب هواجس الظن، والخوف والبحث عن الطمأنينة من اللجوء إلى أساليب ربما قد تكون سخيفة، وربما يرفضها العقل في هذا العصر المزدحم بالمبتكرات العلمية، فهناك هوة في الذات مجهولة الملامح، لم يتمكن العلم من التعرف عليها، ومن ثم السيطرة على معاناتها.. لهذا السبب ورغماً عن تطور العصر، وحضارته الصناعية فلا يزال كثير من البشر يلجأون إلى الشعوذة، والخرافة والسحر.. لا يزال الإنسان يحتمي بالمجهول، خوفاً من الواقع ومن المجهول أيضاً.. إلا من أفعمت نفسه بإيمان مطلق. يحميه من التيه والتخبط في عوالم الحيرة والضياع. فالعقل وحده ليس بقادر على إقناع نفسه بنفسه.. بل إن العقل أحياناً يكون خصماً لنفسه في مسألة المصير.. لذا فإن كثيرين يرون أنه إذا كانت غاية الحياة ونهاية الإنسان كنهاية البهائم تماماً، فإن الحياة بهذا المعنى لا هدف لها ولا تستحق العيش، بل إن الانتحار والتخلص منها أجدى من هذا المصير الأسود.

هذا بالنسبة للنفس وبواطنها، ومساربها.. أما مشاكل الجسد فإن الإنسان قد استطاع أن يحدد مكمن الألم أو الوجع.. لكنه لم يستطع بعد السيطرة على كل أمراضه، والوصول إلى العلاج الناجع لكل داء.

هناك أمراض كثيرة، وخطيرة تقضي على ملايين البشر ولم يستطع الطب أن يجد العلاج الشافي لها رغماً عن الآلاف من مصانع الأدوية وشركاتها.. بل إن عمالقة الأطباء بكل وسائلهم الطبية يقفون في عجز وحيرة أمام خلية تموت لا يستطيعون إنقاذها فضلاً عن إحيائها..!! وربما يصبح عالم الطب رافعاً صوته بأن العلم قد تقدم.. فيرد عليه مريض الانفلونزا وأين العلاج؟!!

وفي الإطار الخارجي عن الإنسان، أعني محيطه الجغرافي الكوني، فإنه رغماً عن اكتشافه الجديد والكثير من المجهول.. فإنه لا يزال يجهل الكثير، الكثير من أسرار الوجود. بل يكتشف أنه لم يكتشف شيئاً.

فكلما اتسعت حدقته وبعد مرمى بصره رأى أشياء جديدة مذهلة ومحيرة، حتى صار كوكبه الذي كان يعتقد أنه أكبر ما في الكون.. أصبح ذرة في ضمير الكون.. بل إنه تعرف على أشياء ولكنه يجهل ماهيتها.. فهو يعرف الجاذبية مثلاً، ولكنه لا يعرف ماهيتها، وتعرف على الكهرباء واستخدامها لكنه لا يعرف كينونتها.. وتعرف على الإلكترون وهو لا يعرف كنهه.. ومنذ أن خلقه الله وهو يستعمل المادة وإلى هذه اللحظة لا يعرف كيف بدأت وكيف تكون، ولا كيف ستفنى وتنتهي..؟ وكل ما توصل إليه مجموعة من النطريات، والظنون، والتكهنات.

حاول الإنسان أن يتعرف على الغيبيات التي يحسها بعقله العاطفي، وبمشاعره الروحية، وبتلك الحاسة الوجدانية التي تلوب بداخله والتي تحاول أن تخترق حواجز المادة وحجبها إلى عالم الغيب.

لكنه – بدون إيمان عميق – ظل عاجزاً عن الاحتماء بيقين يملأ مكامن الأسئلة الجارحة في وجدانه، فلجأ إلى المكابرة وإلى التجاهل أحياناً، واستمر في جدله الطويل العريض تجاه نفسه ومحيطه.

ورغماً عن آلاف السنين فإن محاضرة الجدل لم تنته بعد، وسوف تستمر، ولا أظنها ستنتهي إلى الأبد!!

شيء واحد ممكن أن يحفظ له توازنه هو: التأمل في ملكوت الله الكوني بعمق واستبصار وبلا مكابرة ولا صلف… ومن ثم فإن نوراً من يقين لا بد أن يملأ نفسه…


_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
رحلة العقل البشري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قراءة فى بحث تحديات العقل البشري إكسير الحياة والبحث عن الخلود
» الناموس البشري إلى أين
» نقد كتاب فقه الاستنساخ البشري
» قمة الإنضباط البشري الصين
» حقائق طريفة عن الجسم البشري

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملفات ثقافية :: ملف المعلومات الثقافية-
انتقل الى: