أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول أسماء الله
اليوم في 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
أمس في 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
أمس في 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الانجليزية عباراة المنتدى مواويل امتحانات الحكيم لعبة مراد الدجاج الحب الاعتراف كرسي كاظم موضوع للايميل تحميل بالغة المزعنن العاب اغنية القدس جميله حكايات توقيع توفيق الساهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 الصهيونية واجندتها وكيف نبددها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30070
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الصهيونية واجندتها وكيف نبددها    الإثنين 19 يوليو - 5:24

الصهيونية واجندتها وكيف نبددها


د.محمد رحال

السويد/15/07/2010

قيل لاعرابي قريبا سياتي رمضان ، فقال على الفور: والله لابددنه بالاسفار ، أي ان الاعرابي لن يصوم شهر رمضان وانما سيتحايل عليه بالسفر ، وهذا واقع الحال بالنسبة للدعوات الحالية والتي انتشرت على شكل نظريات متعددة بتبديد او تفكيك او ازالة مايسمى دولة اسرائيل .

وهكذا فاننا نعود الى بداية الصراع منذ 100 عاما والذي حمل نفس الافكار الخطابية الخشبية ، او الورقية ، والفارق هو ان النضال تحول اليوم من نضال مسلح الى نضال عبر المواقع الالكترونية بعد سيطرة الدولة الصهيونية على الكلمة المسموعة او المكتوبة او المهموسة او المغموسة او المدفوسة ، عن طريقها المباشر او عن طريق عملائها وبعد تحول عدد لاباس به من فصائل النضال المتعددة الى ارقام وهمية انصرف قادتها الى تاييد النظام الفلاني ، او مهاجمة النظام العلاني ، وذلك من اجل ان ينال رضا من في يده المال او السلطة او الاعلام بعد ان شاخت تلك القيادات ولاترضى ان تريح او تستريح، ويضاف الى هؤلاء مجموعات اعلامية لاتعرف من العلوم السياسية او الشرعية او العلمية او الاجتماعية او الانسانية او الاخلاقية شيئا ،فترى اقلامهم الباحثة عن موطئ قدم في عالم الشهرة الفاني تطال حتى النمل بلصق تهمة الانتماء للصهيونية او تنفيذ اجندتها، وكنت انا اخر من نال هذه التهمة ولست اخرهم بعد ان طالبت بوقف مناقشات تافهة عبر صفحات الانترنت انتهت بالسباب كعادة بعض المثقفين الثوريين(نسبة للثيران ) والذين لايعرفون للاختلاف محلا او الاداب مسلا ، فاما ان نمشي كالقطيع وراء متنطعين ومدعين للمعرفة والنضال واما ان نلقى تهم تنفيذ الاجندة الصهيونية على كل من لايحقق لهؤلاء الثوريون اطماعهم الثورية السادية ، ومع اني لم اشترك في النقاش الدائر تعففا ، الا ان حقدا دفينا طفا فجأة على السطح وقف وراءه منظرة ثورية تابعة لدولة صامدة، امرت عبدا من عبيدها فنشر في احد المواقع الالكترونية كلاما لايليق ابدا به او بغيره، ولم اشأ ابدا الرد عليه لاترك قطاري يمشي سريعا بعيدا عن المناكفات والثوريات التي قضت على الاخضر واليابس وأكلت من امتنا قرنا ثوريا كاملا من التخلف الشنيع المميت وما زالت تراوح مكانها تعلك وتلوك نفس الخطاب الثوري بعد ان سرقت الغث والسمين وحاصرتنا بانظمة من اكثر الانظمة ديكتاتورية في تاريخ الارض ، وفاح منهم رائحة الظلم والقتل والموت .

فالاجندة الصهيونية التي يُتهم نصف العرب بتنفيذها باعتبارهم معارضين للحكومات ، ومعهم عدد لاباس به من سجناء الكلمة الحرة والذين ايضا واجهوا الظلم فاتُهموا بتنفيذ الاجندة الصهيونية ، هذه الاجندة التي شهدت تطورا في السنوات الاخيرة لتتحول الى جريمة اكبر وهي اثارة الوهن في الامة ،فالصهيونية التي بلورت افكارها عبر مايسمى برتوكولات حكماء صهيون والتي نفذت حرفيا افكارها بحكم العالم كله قبل ان تختار ارض فلسطين لها مقرا ، هذا الحكم الصهيوني العالمي الذي خطط لحكم العالم واستعباده ، فسيطروا على الفكر والمال والاعلام في الدول الاوروبية ثم اتجهوا الى حكم الدولة الاقوى التي صنعوها وحكموها بموجب قوانينهم ، وبموجب قوانين انتخابية قسمت المجتمع الامريكي الى قسمين ، الاول صهيوني جمهوري امريكي ، والثاني صهيوني ديمقراطي امريكي ، وجعلوا عملتهم الدولارية الورقية هي الميزان للعملات في العالم ، وكتبوا التاريخ على مزاجهم مع التزوير الكبير ، وبعد ان استتب لهم الامر في حكم العالم ، اختاروا ارض فلسطين لهم مقرا عالميا لتقوم عليها دولتهم وتحمي افاعيهم وتحاك فيها مؤامراتهم ، وبعد اختيارهم للارض فانهم اختاروا الدول التي احتلت بلادنا وقسمتها ومزقتها شيعا وفرضت على امتنا حدودا واعلاما ورقع ، ونصبوا فيها حكاما فرحوا بالمناصب والكراسي التي لصقت بهم ، فارتضوا ان يحكموا بلدانا وقرى على حساب وحدة امتهم ، وبالتالي فقد هيأت الصهيونية الارض لها ، ثم امتدت الافكار الصهيونية الى الشعوب اليهودية وصنعت من شتات الشعوب امة ، غذتها بالعنصرية والسم الناقع ، وبعد ان هيأت الشعب والتاريح والامم التي ساعدتها امتد اخطبوطها الى ارض فلسطين فطردت شعبها امام عيون العالم بلا رحمة او شفقة و قتلت من قتلت ، وجلبت بدلا منهم وعبر البحار شعوبا من بلدان العالم سكنوا في بيوت ابناء فلسطين الذين ضاعت منهم اوطانهم وباتوا في البراري يستأنسون بالاضواء القادمة اليهم من نوافذ بيوتهم المغتصبة ومفاتيح بيوتهم معلقة في رقابهم ، وبسبب سيطرت الصهيونية على الامم العظمى وغياب ونوم امتنا فقد سخرت الصهيونية تلك الامم لبناء دولتها ، فاستقدمت اليسار الاوروبي لبناء الكيوبتزات والمستوطنات ، وقام اليمين الاوروبي بتزويد هذا الكيان بالدعم المالي والصناعي والبشري والسياسي ، في وقت كانت فيه امتنا فرحة باقامة كياناتها واقاليمها وكراسيها وفرحة باعلامها المرفوعة في المؤسسات الدولية دون أي ذرة من ذرات السيادة في الامم المتحدة ، وابعدت الصهيونية وطردت غالبية الشعب الفلسطيني الى عشرات الدول لاجئين مقهورين ، ونظمت لهم مجازر بشرية في العديد من تلك الدول ، واسترجل النظام العربي على مشردي ولاجئي فلسطين بدلا من الاسترجال على الصهيونية ، واصبحت البندقية الفلسطينة عدوا شريرا والفدائي جرثومة خطيرة في عيون الكثير من الانظمة العربية ، واخطر ماتعرض له لاجئوا فلسطين هو سلخ الهوية الاسلامية منه باعتبار الاسلام هو الخطر الاكبر على الصهيونية والانظمة العربية المتحالفة مع الصهيونية ، ومع تاسيس العديد من الفصائل الفلسطينية المقاومة ، ومع البطولات الفريدة التي بذلها هذا الشعب فان هذه الفصائل لم تحل ابدا من الاختراقات الصهيونية والتي كانت تنفذ الاجندة الصهيونية مباشرة او بشكل مجاني بسبب التصرفات الرعناء والانفعالية للبعض او للمندسين في تلك الصفوف او بسبب الضغط من قبل بعض الانظمة العربية .

ان تفكيك هذا الكيان هو واجب على كل عربي ومسلم ، ولكن هذا التفكيك من المفروض ان يخضع للمنطق ، فهذا التفكيك لمجتمع القرصنة الصهيوني استطاع ان يجمع من الشتات امما ويصنع منهم امة واحدة، واستطاع ان يجند امما الى جانبه تؤيده وتحميه ، وليست تصريحات الرؤساء الامريكيين ببعيدة عنا او تصريحات بيرلوسكوني وساركوزي واخرها اثنار بغريبة عن اذاننا ، ولهذا فاننا اذا اردنا لهذا الكيان تفكيكا فيجب ان يكون على الاقل بنفس القوة والتخطيط ، ان لم يكن اكثر منها ، ورحم الله من قال لايفل الحديد الا الحديد ، فكيف سنفكك هذا الكيان وامتنا هي المفككة ، وشعوبنا ليسوا في دولة عربية واحدة او اسلامية واحدة او علمانية واحدة اوانحلالية واحدة ، وانما امتنا اليوم هي كما قال عنها رسول النور كغثاء السيل ، أي اوخام السيول وخبثها ، فلنا خمسون دولة اسلامية وسبعون مذهبا اسلاميا ، ومائة حزب اسلامي والف حزب اشتراكي والفي حزب علماني ، ومليار فيلسوف ومتنطع وفقيه ومنظر ومليون راقصة جاهزة لحفلات التحرير والف فضائية تغني لغزة ولااحد يرسل لهم شربة ماء ، وليس فينا ابدا من يحمل عصا من خشب في وجه الكيان الصهيوني الذي نزعم اننا سنفككه ، وهذه العصي ان وجدت فاما انها وجدت لضرب المواطن العربي ، او لرعي الماشية ، او الرقص عليها على الوحدة ونص ، او لاستخدامها في سجون ابي غريب لفتح العذرية العربية لدى الذكور او لمنع صوت للمقاومة وحراسة الكيان الصهيوني ثم الادعاء اننا انتصرنا عليه .

اذا كنا ونحن اليوم نلقى دعم الكثير من الامم عاجزون عن توحيد الجهود من اجل تسيير قافلة سفن واحدة تجمع وتذهب الى غزة في يوم واحد، واصبح التنافس في ارسال السفن منفردة هو تنافس تنافخي ولايراد منه وجه الله في كسر الحصار ، وكنت قد دعوت منذ عام ونصف الى قافلة موحدة ، ثم اكدت هذا منذ اكثر من نصف عام ، ثم اكدته منذ ايام ، وطرحت هذه الاراء على بعض الفصائل الفلسطينية ، ونلت في النهاية غضب البعض منهم واتهمت وكالعادة بتنفيد اجندة صهيونية ومن مجموعة من بقايا الحشرات المكسرة ،فكيف سنفكك هذا الكيان ونحن عاجزون عن حماية انفسنا من انفسنا، وقدرتنا فقط هي في طعن بعضنا بعضا.

باستطاعتنا تفكيك هذا الكيان عندما يكون لنا حاكم واحد منتخب يحكم بالعدل والشورى الملزمة ومقيدا بسوط الشعب ومراقبته وقانون السماء ورحمته ، وعندما ينظر الى غيم السماء فيخاطبه : اينما ذهبت سياتيني خراجك حينها ستتفكك كل دول الشر من حولنا ، اما الان فان العالم كله يتطلع الينا ويقول اينما ذهبتم سنقبض ارواحكم وندوس على هاماتكم ونهتك اعراضكم ونذل شرفائكم ، فمتى ، متى ، متى نرى امتنا امة واحدة ؟؟؟؟؟ وعندها ستتفكك دولة صهيون بشكل اوتوماتيكي ولانحتاج الى الكثير من التنظير والتفسير والتبصير من ملوك التنجيم.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
الصهيونية واجندتها وكيف نبددها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الرسميات "فلسطين الحبيبة" :: ملف الوثائق تاريخية-
انتقل الى: