أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» تجلى الله
اليوم في 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
أمس في 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
بالغة المزعنن توفيق العاب موضوع لعبة مواويل امتحانات القدس الاعتراف حكايات كرسي اغنية الحب الساهر عباراة جميله مراد توقيع المنتدى الدجاج للايميل كاظم الحكيم تحميل الانجليزية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30002
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي   الأربعاء 2 يونيو - 4:47

النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة


في دعوة وجهت إلى وسائل الإعلام ومثقفي و شخصيات المجتمع المدني ، عقد مركز دراسات المجتمع المدني وجمعية فكرة النمساوية مؤتمر تعزيز اللحمة الفلسطينية (عرض دراسة مقارنة بين النمسا وفلسطين حول كيفية التغلب على آثار النزاعات الأهلية ) في فندق الكومديور - غزة . يوم 31- 5-2010م ، بحضور بعض الشخصيات الدينية والسياسية ، وفي ظل ظروف حالكة صنعتها آلة القرصنة الإسرائيلية ضد أسطول المساعدات القادم إلى غزة . والذي يضم مجموعة من المتضامنين الدوليين من بينهم البروفسور النمساوي يوهانز مارك صاحب دراسة مشاركة في هذا المؤتمر تتناول تجربة النمساويين أثناء انقسامهم في الفترة الواقعة بين عامي (1918 – 1955) ، بالاشتراك مع الدكتور رياض العيلة الذي شخص حالة الانقسام الفلسطيني الحاصل وتداعياته على الحالة الاجتماعية وكيفية الخروج منه مستفيدا من التجربة النمساوية.

الحاضر والمتابع للأوراق التي عرضت في المؤتمر يجد لا وجه مقارنة بين حالتي النزاع الفلسطيني والنمساوي ، وقد لمسنا ذلك في بعض أراء ومداخلات الحضور . حيث إن حالة النزاع أو الانقسام النمساوي في تلك الفترة كان شاملا ضم جميع جوانب الحياة ، الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأيدلوجية والثقافية والجغرافية وكان أكثرها ضراوة الانقسام الاجتماعي الطبقي الحاصل بين قطبي اليمين واليسار .

وتداخلت أيضا الكنيسة الدينية في السياسة لتزيد الطين بله وتجلى ذلك على صورة اشتباكات ملحمية دامية بين الكاثوليكية الدينية والعلمانية السياسية. وأضيف إلى ذلك كله عامل ثالث هو الفجوة التاريخية والثقافية والسياسية وحتى الاقتصادية بين المركز والأطراف ما بين مناطق الحضر والريف في النمسا.

أما على صعيد الانقسام الفلسطيني الداخلي ، فإنه لم يكن وليد أحداث حزيران 2007م ، إنما كان نتاجا لحالات الاختلاف المتصاعدة بدءا من ثمانينات القرن الماضي وصولا إلى ما نعيشه اليوم . ففي الثمانينيات طاف على السطح الصراع الأيدلوجي بين اليسار واليمين والوسط متمثلا بالجبهة الشعبية وحركة فتح والمجمع الإسلامي والجهاد الإسلامي وفي تلك الفترة استغل الدين أسوأ استغلال وصل على حد التكفير والتفسيق وإحلال الدم .

ومن مظاهر هذا الانقسام أيضا محاولة إسرائيل تصنيف الفلسطيني على أساس مواطن ولاجئ ، ومع مجيء السلطة الفلسطينية بدأت يظهر أمامنا الانقسام الاجتماعي بين شباب منتفعين مستفيدين من حالة الحكم الجديد و شباب أشعر بالظلم لعدم الاستفادة ليلعن السلطة ويخونها ويكن في نفس الوقت وقود مدخر لصراع النفوذ والمصالح أو ما يسمى بالصراع السياسي الذي أستهلك أثناء أحداث حزيران عام 2007م. ومن وقتها إلى اليوم نعيش انقساما سياسيا وجغرافيا بين الضفة وغزة والقدس واجتماعيا من مظاهره مقاطعة ورفض الطرف الأخر في ابسط المعاملات التجارية وحتى الزواج . وظهر من جديد طبقة منتفعة من حكم حماس في غزة وأخرى ناقمة عليها وثالثة منتفعة من سلطة الحكم في الضفة الغربية.

أمام هذه الحالة وتلك ، لا وجه للمقارنة ، فعلى الصعيد الديني فإن رسالة الديانة المسيحية في النمسا ودورها في المجتمع يختلف اختلافا جوهريا عن رسالة ودور الإسلام في الحياة. لذلك من الصعب فصل الدين الإسلامي وتحجيمه في الدعوة فقط بعيدا عن السياسة كما حدث في الديانة المسيحية التي انفصلت عن السياسة في النمسا كجزء من الحل واستعادة اللحمة النمساوية.

وكذلك لا وجه للمقارنة بينهما لأن النمسا كانت قبل الحرب العالمية الأولى دولة كبيرة جغرافيا وصاحبة نفوذ اقتصادية ، وقتها كان النمساويون يعتبرون أنفسهم ملوك أوروبا ، و بعد الحرب العالمية الثانية تقلصت أحلامهم إلى دولة نمساوية ذات سيادة على جزء من الدولة السابقة. أما نحن كفلسطينيين كنا قبل الاحتلال البريطاني جزء من الدولة العثمانية واليوم لا نسيطر إلا على جزء من الضفة الغربية وقطاع غزة فلا نستطيع أن نقصر أحلامنا على دولة محدودة المساحة ومغلقة المنافذ والحدود.

الملاحظ أن صحوة الضمير عند القيادة النمساوية كما يقول بروفسور يوهانز مارك في دراسته التي عرضت في مؤتمر استعادة اللحمة الفلسطينية. هذه الصحوة جاءت بعد أن احتل هتلر النمسا وبعد أن أدخل قادة الأحزاب النمساوية المنقسمة في السجون ، وقتها أدركوا المعنى الحقيقي للخطر الداهم وتعلموا الدرس واستفادوا منه وعرفوا أن لا طريق لاسترجاع النمسا إلا بالوحدة الوطنية .

لكن في الحالة الفلسطينية ، كانت إسرائيل أذكى من أن تعتقل القيادة الفلسطينية مجتمعة وتحتل الضفة وقطاع غزة، إنما بسياسة المراوغة وكسر العظم أبقت المنطقة في حالة اللاحرب واللاسلم ، حتى يبقى الفلسطيني منقسم وفي حيرة أمام مشروعين ، هما مشروع بناء الدولة ومشروع تحرير الأرض ، فكيف لهذا الشعب أن يزاوج بينهما ..؟؟

و الملاحظ أيضاً أن الظلم الواقع على الشعب النمساوي هو من دفع لبلورة هذا الموقف واتخاذ قرار بالوحدة . أما في حالة الانقسام الفلسطيني فإن الظلم وحده لا يولد الثورة كما يقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو ، إنما الشعور بالظلم هو من يولد الثورة. وفي واقعنا إسرائيل تحاربنا بكافة الوسائل لذلك نحن بحاجة لإشعار الشعب الفلسطيني بالظلم الواقع عليهم لنولد الوحدة .

وتلك مهمة وسائل الإعلام الفلسطينية فبدل أن تشتغل في بعضها البعض قذفا وتشهيرا ، عليها أن تفضح جرائم الاحتلال وتوجه بوصلة المواجهة باتجاه الاحتلال وكفانا تصديرا لأزماتنا وتحميل بعضنا مسؤولية ما يصنعه المحتل ، لقد حان الوقت لأن نشتغل بالسكينة التي على رقابنا وتهدد وجودنا وتستبيح دمائنا ، أما يكفي للأقزام اقتتالاً تحت أقدام العملاق.

ودمتم
بقلم :أ. صلاح حسن الوالي
1-6-2010م

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
اميـــ في زمن غدارـــرة
العضو المميز
العضو المميز


انثى
الحمل
عدد الرسائل : 1841
العمل/الترفيه : الترفيه حسب المزاج!!!
المزاج : متل اول امبارح !!
نقاط : 4682
الشهرة : 3
تاريخ التسجيل : 16/03/2010

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي   الأربعاء 2 يونيو - 15:44

ودمتم
بقلم :أ. صلاح حسن الوالي
1-6-2010م
منور يا صلاح يسلمو

_________________



[size=24]أشياء كثيرة ماتت في نفسي ....
بعضها قتلها الزمن...
وبعضها قتلت بايدي أناس آخرين...
والباقي قتلتها بيدي لكي أستطيع ان أحيا
....[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rose
المشرف المميز
المشرف المميز


انثى
الاسد
عدد الرسائل : 3283
العمل/الترفيه : العمل :طالبة جامعة ،الهواية:الرسم والفن التشكيلى ، ;كتابة الشعر،القراءة
المزاج : صافى زي العسل
نقاط : 6865
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 22/09/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي   الأربعاء 2 يونيو - 16:57

كما تعودنا على قلمك دائما
لا يكتب الا الروعة



شكرا على النقش الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30002
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي   الأربعاء 2 يونيو - 19:15

العفو جميعا
عقبالكم يااااااارب
اقرأ كتاباتكم في السياسة والاجتماع

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
البرنسيسة
العضو المميز
العضو المميز


انثى
الحمل
عدد الرسائل : 2033
العمل/الترفيه : طالبة مدرسة
المزاج : رايقة على طول
نقاط : 4869
الشهرة : 18
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي   الجمعة 18 يونيو - 13:40

يسلمو صلاح رائع
والا الامام

انا قرأتها بدنيا الوطن

_________________
الحياة تمتلك ابتسامة رائعة ولكنها تبتسم بصعوبة فادعوها انت للابتسامة بابتسامتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30002
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي   الأربعاء 23 يونيو - 6:11

مشكورين يا جماعة على مروركم

نورتم صفحتي

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
النمسا وفلسطين لا وجه مقارنة بقلم : صلاح الوالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: