أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الألفاظ المطلقة على الله فى القرآن
اليوم في 14:22 من طرف رضا البطاوى

» الكتابة الإلهية
أمس في 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
للايميل كرسي المزعنن توقيع كاظم العاب الانجليزية مواويل بالغة اغنية الحب الساهر مراد توفيق القدس المنتدى امتحانات الحكيم حكايات الاعتراف لعبة موضوع الدجاج تحميل عباراة جميله
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 احتمالات حرب إسرائيلية قادمة على إيران والعرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30004
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: احتمالات حرب إسرائيلية قادمة على إيران والعرب   الأربعاء 26 مايو - 13:00

احتمالات حرب إسرائيلية قادمة على إيران والعرب
سيناريوهات من اجل التوتر
بقلم أكرم أبو عمرو


تطالعنا الصحف والمواقع الالكترونية هذه الأيام بأخبار وتقارير وسيناريوهات لحرب تشنها إسرائيل عما قريب لتشعل بها منطقة الشرق الأوسط برمتها ولتحرق ما تبقى من اخضر ويابس في هذه المنطقة التي طحنتها ثمانية حروب بدأت بحرب فلسطين عام 1948 مرورا بحروب 1956 ، 1967 ، 1973 ، 1982 اجتياح لبنان وبيروت ، 1991 الحرب الدولية على العراق ، وحرب تموز 2006 على لبنان وانتهاءً بالحرب الإسرائيلية على غزة 2008/2009، فهل حقا هناك حربا قادمة ؟ وهل ستكون حربا إسرائيلية أم إسرائيلية بمشاركة أمريكية وأوروبية ، للإجابة على هذا السؤال لابد من الإشارة أولا إلى أن منطقة الشرق الأوسط وخصوصا المنطقة العربية منها هي محط الأطماع الاستعمارية منذ زمن بعيد وما زالت لوفرة مواردها خاصة موارد الطاقة ، وموقعها الجغرافي والحضاري ، ومكانتها الدينية ، لذلك نجد التنافس على هذه المنطقة على أشده وان تراوح هذا التنافس ما بين السيطرة على الأرض كما يحدث في العراق وفلسطين ، أو الهيمنة الاقتصادية بأشكالها المختلفة كما يحدث في سائر أرجاء المنطقة، وقد بلغ التنافس ذروته خلال الحرب الباردة عندما حاول الاتحاد السوفيتي السابق الإلقاء يثقله في المنطقة وذلك بمساعداته السخية المدنية والعسكرية لدول مثل مصر وسوريا والعراق مستثمرا حالة الصراع العربي الإسرائيلي التي نشأت في أعقاب اغتصاب فلسطين وتشريد أهلها ، في المقابل كانت الولايات المتحدة الأمريكية تقدم كل أشكال الدعم المادي "المالي والعسكري" والسياسي لإسرائيل لتصبح الشرطي الأمريكي في المنطقة ، وقد لف لفها دولا أوروبية على رأسها بريطانيا وفرنسا ، ولكن بعد انهيار الاتحاد السوفيتي خلت الساحة الدولية للولايات المتحدة الأمريكية لتصبح القوة الوحيدة في هذا العالم التي لها كلمة الفصل في القضايا الدولية وبالتالي أصبح الطريق أمامها ممهدا لتتغلغل في منطقة الشرق الأوسط والتدخل المباشر والغير مباشر في سياساته لفرض هيمنتها عليه ، وكان لها ما أرادت حيث وفرت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 فرصة ذهبية للولايات المتحدة الأمريكية لاستعراض عضلاتها فخاضت حربين كبيرتين تحت شعار محاربة الإرهاب في أفغانستان والعراق ، وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية في الدعوة لإقامة شرق أوسط جديد لا نعرف عن فحواه شيئا سوى الفوضى والاضطراب والقلاقل هنا وهناك ، والحقيقة أن الولايات المتحدة الأمريكية ماضية في الهيمنة والسيطرة على منطقة شرق البحر المتوسط والتي تمتد حتى حدود الصين الغربية لتقف عند أبوابها لان الولايات المتحدة الأمريكية تندرك أن الخطر الحقيقي عليها قادم من هناك من داخل السور العظيم سور الصين ، فكان لابد لها من قواعد ارتكاز تنتشر على طول هذه المسافة والتي تبدأ بإسرائيل الربيبة الأولى للولايات المتحدة ، ثم العراق التي تقع في منتصف الطريق تقريبا وبعدها ا أفغانستان القريبة من الصين .

هذه هي في اعتقادنا مطمع الولايات المتحدة بصفتها القوة الأكبر في هذا العالم عسكريا وتقنيا واقتصاديا ، ومن هنا يأتي الدور الإسرائيلي المكمل للدور الأمريكي بل ربما يكون دورا ممهدا لأمريكا من اجل تحقيق أهدافها واستكمال ما بدأته في أفغانستان والعراق وذلك بخلق مناطق توتر أو بإشعال براكين خامدة مستثمرة بعض الظروف كالمحاولات الإيرانية لامتلاك سلاح نووي ، أو تنامي بعض القوى المعادية لإسرائيل كحزب الله وحركة حماس وسوريا ، ولتحقيق هذه الأهداف نجد سيلا من التصريحات النارية التي يطلقها القادة العسكريين والسياسيين من أركان التيارات الإسرائيلية الحاكمة والمتطرفة والتي تهدد بتدمير لبنان من جديد إذا هاجم حزب الله إسرائيل ، أو باجتياح قطاع غزة وتدمير حركة حماس ، أو بإعادة سوريا إلى العصر الحجري ، وتارة أخرى يهددون إيران بضربة استباقية لتدمير منشآتها النووية التي تشكل خطرا على السلام العالمي ، ويحاول قادة إسرائيل إشاعة أجواء الحرب وكأن الحرب باتت وشيكة و لا يفصلنا عنها سوى أسابيع قليلة وربما أيام .

اعتقد أن ما تشيعه إسرائيل عبر تسريباتها لمعلومات حول تدريبات قواتها العسكرية واستعداداتها المختلفة لحرب وشيكة ، وما تشيعه عن تزود حزب الله بصواريخ حديثة وبعيدة المدى من سوريا وإيران ، وكذلك تسريبها المعلومات حول تنامي القدرات العسكرية لحركة حماس ، كل هذه الأنباء هدفها في اعتقادي استفزاز الآخرين بزيادة تحركاتهم والإدلاء بتصريحاتهم المعادية لإسرائيل بالطبع ما يجعل الأجواء مشحونة بالتوتر وشد الأعصاب ما يدفع احد الأطراف من هنا أو هناك بارتكاب خطا غير محسوب يمكن أن يكون شرارة لحرب تعيد المنطقة إلى دوامة العنف وعدم الاستقرار ، ولكن هل ستكون الحرب شاملة بالشكل الذي نقرأ عنه ونسمعه حرب تبدأها إسرائيل مع إيران لتشمل سوريا وحزب الله وحركة حماس، اعتقد لا ... فمعطيات هذه الحرب غير قائمة الآن للأسباب التالية:

أولا : أن الإدارة الأمريكية الحالية وحسب سياستها المعلنة حتى الآن غير معنية بشن حروب جديدة خاصة وان الولايات المتحدة الأمريكية قد خاضت ثلاث حروب طاحنة في منطقة الشرق الأوسط خلال الفترة من 1991 وحتى 2003 أي خلال ثلاث عشر سنة تكبدت فيها خسائر فادحة تقدر بتريليونات الدولارات وفقدت آلاف الجنود من أبناءها وربما تكون هذه الخسائر احد الأسباب الرئيسية للازمة المالية الطاحنة التي عصفت بالولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا ، في المقابل لم تحقق أمريكا شيئا من أهدافها ، ففي أفغانستان عادت حركة طالبان من جديد قوية كما كانت ، ولم تتمكن الولايات المتحدة حتى الآن من ضرب تنظيم القاعدة ،وأصبح هاجسا أمريكيا على مدار الساعة كما أن عدم صحة المعلومات التي ساقتها الإدارة الأمريكية السابقة حول امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل زعزعت ثقة الشعب الأمريكي وأصدقاء أمريكا في أوروبا ومناطق كثيرة في العالم لدرجة بدأت التحقيقات في اكبر دولة صديقة للولايات المتحدة الأمريكية وهي بريطانيا في جدوى الحرب على العراق ، بالإضافة إلى سحب معظم دول التحالف قواتها العسكرية من العراق تاركة الولايات المتحدة وحدها الأمر الذي وجدت فيه الولايات المتحدة نفسها في مأزق حقيقي وهي تسعى الآن لتخفيض عدد قواتها هناك .

ثانيا: أوروبيا اعتقد أن وجهة النظر الأوروبية قد تغيرت تجاه حروب جديدة في الشرق الأوسط ، وخاصة أن الأزمة المالية باتت تهدد العديد من الدول وتلقي بظلالها القاتمة على أوروبا ، صحيح هناك بعض الدول الأوروبية تبدي تشددا تجاه مسألة الملف النووي الإيراني كألمانيا على سبيل المثال إلا أن أقصى ما تدعو إليه هو فرض العقوبات على إيران .

ثالثا: إسرائيليا : على الرغم من أن إسرائيل هي من أكثر الدول التي تبدي عدائها لإيران ومطالبة بسرعة تدمير منشآتها النووية ، وعلى الرغم من إسرائيل قادرة بشكل أو بآخر على الوصول لهذه المنشآت إلا أنها في اعتقادي لن تتجاوز الإدارة الأمريكية في هذه المسألة حيث لا ترغب الأخيرة في شن حرب جديدة لا يعرف مداها في الشرق الأوسط ، وتفضل أن تأخذ العقوبات الاقتصادية مآخذها من إيران في الوقت التي تجيد فيه إيران إدارة الأزمة مع الغرب فهي تارة توافق على تخضيب اليورانيوم خارج الأراضي الإيرانية ثم ما تلبث ترفض ذلك ، ثم توافق على تبادل التخضيب بتوقيع اتفاقيات مع بعض الدول مثل تركيا والبرازيل الأمر الذي تحاول فيه إطالة الأمد قبل فرض العقوبات عليها ومن ثم تحقيق أهدافها بتخضيب اليورانيوم بكميات كافية لصنع سلاح نووي ولاستخدامه في الأغراض السلمية حسب إعلانها ، هذا من جهة من جهة أخرى فإن الجبهة الشمالية مع لبنان هي جبهة هادئة منذ انتهاء حرب تموز عام 2006 ولم تسجل أي حالة اختراق امني باستثناء حالات قليلة سارع حزب الله بنفي مسئوليته عنها، أما الجبهة الجنوبية الجبهة الفلسطينية فهي أيضا هادئة بل أعلن قادة الجيش الإسرائيلي مرارا عن ارتياحهم لهذا الهدوء .

مما سبق نرى انه لا يوجد ما يدعو للحرب في القريب أو حتى على الأقل خلال فترة الإدارة الأمريكية الحالية، هذا لا يعني للجانب العربي واقصد هنا الجانب السوري واللبناني والفلسطيني ترك الأمور بل يجب اخذ الحيطة والحذر مع ضبط النفس أمام الاستفزازات الإسرائيلية المحتملة


أكرم أبو عمرو
غزة – فلسطين
Akrmabuamer7@hotmail.com
24/5/2010

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
احتمالات حرب إسرائيلية قادمة على إيران والعرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: