أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول آل البيت
أمس في 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الساهر امتحانات الحكيم الدجاج جميله للايميل الاعتراف الحب حكايات بالغة لعبة توقيع مواويل العاب المزعنن توفيق موضوع كرسي مراد المنتدى تحميل اغنية كاظم الانجليزية عباراة القدس
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 المخاطر تقيد إحياء الحفلات: مطربو غزة يخشون بطش "المتشددين" خلال موسم الصيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30072
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: المخاطر تقيد إحياء الحفلات: مطربو غزة يخشون بطش "المتشددين" خلال موسم الصيف   الأربعاء 12 مايو - 23:18



المخاطر تقيد إحياء الحفلات: مطربو غزة يخشون بطش "المتشددين" خلال موسم الصيف















غزة – الشعلة للإعلام








يريد رامي عكاشة أن يبقي يلحّن ويغني لإحياء حفلات شعبية في قطاع غزة لكنه
يخشى أن يقع ضحية لاعتداءات قد تشنها جماعات متشددة في الجيب الساحلي الذي
تديره حركة "حماس".


وموسم الصيف بالنسبة للمطربين في غزة وقت الذروة لجني المال نظير إحياء
الحفلات الغنائية لأبناء الأسر الميسورة في القطاع المحاصر إسرائيلياً
ويعاني من معدلات قياسية من الفقر والبطالة.


لكن حوادث الاعتداء والخطف والتهديد التي تعرّض لها عدد من المطربين في
غزة خلال العامين الماضيين تجعل عكاشة يفكر جدياً قبل أن يتخذ قراراً
بالموافقة على إحياء حفلات قد لا يكون أمنه الشخصي مضموناً فيها.

ويقول عكاشة إنه لا يعتبر أوضاعه وزملاءه في المهنة في "خطر محدق" لكنها
"أسوأ بعض الشيء" حالياً مقارنة بفترة حكم السلطة الفلسطينية التي تهيمن
عليها حركة "فتح" العلمانية للقطاع.


ويشير عكاشة إلى أنه يضع أكثر من اعتبار للموافقة على إحياء أي حفلة تتعلق بمكانها ومدتها وحتى الأغاني التي ستتخللها.


وتقتصر نشاطات المطربين الشعبيين وهم لا يتجاوزون 20 مطرباً في قطاع غزة
على إحياء حفلات أفراح للأهالي نظراً لندرة تنظيم حفلات غنائية عامة.


ومنذ سيطرة حركة حماس بالقوة على القطاع قبل نحو ثلاثة أعوام تقلّص عدد
الحفلات الموسيقية مع تنامي إقامة حفلات إسلامية محافظة "أناشيد إسلامية".


يقول عكاشة إنه يحرص على تجنيب نفسه مخاطر الانقسام أو اعتداء الجماعات
الدينية المتشددة عبر تجنب ما يثير السجال السياسي في أغانيه والالتزام
بالآداب العامة وبالمواعيد المبكرة لإنهاء حفلاته.


ومع ظهور جماعات سلفية متشددة عمدت إلى تفجير مقاهٍ للإنترنت والتجمعات
الشبابية طال استهدافها لحفلات الطرب الشعبية وفرقها الموسيقية بدعوى أنها
تنشر "الفساد والرذيلة".


ويقول مطرب شعبي - طلب عدم ذكر اسمه - إنه تعرض للاختطاف من مسلحين
مجهولين في مناسبتين تعرض في ثانيها لاعتداء جسدي عنيف وتهديده لمنعه من
إحياء أي حفلات شعبية للأفراح.


ويضيف أنه بالفعل التزم بالتقليل من إحياء الحفلات ولا يقبل إن كانت في
مدن نائية من القطاع خشية من تعرضه لاعتداءات جديدة، رافضاً تبرير
الجماعات بالدفاع عن الدين، "خاصة أني تعرضت للسرقة عند خطفي، فأي تشدد مع
السرقة؟".


يقول الناشط الحقوقي في غزة سامر موسى إن المؤسسات الحقوقية رصدت عدة
حوادث اعتداء ومضايقات تعرض لها مطربو الحفلات الشعبية من جماعات "مجهولة
ولا يعرف دوافعها على وجه الدقة".


ويشدد موسى على أن أي اعتداءات من هذا القبيل "تعتبر جزءاً من الفلتان
الأمني"، لكنه يؤكد أن معدلاتها منخفضة مقارنة مع عدد حفلات الأفراح
الشعبية "ما يعني أنها ليست سياسة ثابتة".


وأكد الناشط الحقوقي أن هذه الاعتداءات والتضييق على المطربين الشعبيين أو
أي فئات مماثلة " تعد انتهاكاً فاضحاً للحريات الشخصية والعامة وتستوجب
تدخلاً حازماً من السلطات المختصة لفرض الأمن والنظام".


لكن إيهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة التي
تديرها حركة حماس قال: إن وزارته "ضد أي اعتداءات يتعرض لها مطربو الحفلات
الشعبية وهي لاحقت ولازالت كل من يقف خلفها".


وذكر الغصين أن الحكومة في غزة "تنتهج المبادئ الوسطية وتحمي التوجهات
المعتدلة للمجتمع وترفض بشدة أي انتهاك للحريات العامة أو الشخصية مهما
كانت مبرراته".


وكانت الداخلية المقالة حددت فبراير (شباط) الماضي موعد منتصف الليل
لنهاية الحفلات الشعبية متوعّدة المخالفين بالمساءلة والعقاب "بداعي
الحفاظ على الهدوء وراحة السكان".


كما أنها تفرض الحصول على إذن مسبق للأهالي عند نيتهم تنظيم هذه الحفلات.


ويقول المطرب عكاشة إن عدداً من رفاقه التزموا بكتابة تعهد خطي لدى وزارة
الداخلية المقالة بالحرص على الأخلاق والآداب العامة في حفلاتهم وعدم
تجاوز المواعيد المحددة.


ورغم أنه لم يوقع مثل هذا التعهد فإن عكاشة يلتزم به حرفياً "سعياً لعدم إثارة أي مشكلة لي أو لفرقتي الموسيقية".


ويُحيى عكاشة ما معدله 20 حفلة غنائية شهرياً في موسم الصيف الذي عادة ما
يشهد إقبالاً كثيفاً على الزواج، وهو يتقاضى مبلغ 700 إلى 1000 دولار
مقابل كل حفلة تشمل فرقته الموسيقية المكونة من 10 أشخاص.


ويشدّد على أنه يرفض إحياء أي حفلة من دون إذن مسبق من السلطات المختصة.


ويشرح الغصين إلى أن هذا الإذن هدفه "توفير الحماية لأهل العريس وللفرقة التي ستحيى الحفل وليس تضييقاً للحريات الشخصية والعامة".


لكن الناشط الحقوقي موسى يعتبر هذا الإجراء "مخالفة صريحة للقانون
الفلسطيني الذي ينصّ على ضرورة إشعار السلطات المختصة بإقامة تجمع عام
وليس الحصول على إذن مسبق".


ويعني الإذن المسبق وتحديد موعد نهاية الحفلات أنها قد لا تمتد لأكثر من
ثلاثة ساعات "ما يضع قيوداً أمام المطربين وأصحاب الحفلات معاً" بحسب
أعضاء في فرق موسيقية.


ويشدد الناشط المجتمعي نعيم كباجة على الحاجة لحفظ الحريات العامة
والشخصية في المجتمع الفلسطيني وليس فرض الإجراءات المقيدة أو التعرض
لأصحاب المهن المختلفة تحت أي مبررات.


ويري كباجة أن المجتمع الفلسطيني خاصة قطاع غزة بات يخضع لتجاذبات سياسية
حادة ولا يحمل أي استقرار، مشيراً إلى أن صراع حركتي فتح وحماس ومن ثم
الانقسام سبب "اضطراب الأوضاع الاجتماعية وتوترها".


ويصر كباجة على رفض توصيف مجتمع قطاع غزة بأنه يشهد تنامياً للتطرف
والتشدد قائلاً "إن الشعب الفلسطيني - ومجتمع غزة جزء منه - معروف
تاريخياً بالاعتداء وهو قادر على نبذ كل مظاهر التطرف والإساءة للغير".


ويقول عكاشة الذي تحدّث من داخل حافلة كانت تقل أفراد فرقة من جنوب القطاع
إلى مدينة غزة، "إنه يريد أن يبقي يلحن ويغني من أجل الفرحة والأمل لسكان
قطاع غزة دون النظر لأي تهديدات أو مضايقات".


وهو يأمل بتوافر ظروف ازدهار الفن في قطاع غزة وليس تهديده.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
المخاطر تقيد إحياء الحفلات: مطربو غزة يخشون بطش "المتشددين" خلال موسم الصيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تعلمي كيفية وضع مكياج " جنيفر لوبيز "
» تقرير عن المسلسل الجديد "قلوب منسية"
» استشهاد "فادي ابو كشك" على درب الشهداء القادة الشيخ شاكر ابوكشك
» من هو " أدولف هتلر " ...؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر معلومات البيت "تقارير صحفية"-
انتقل الى: