أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول أسماء الله
أمس في 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
بالغة المنتدى المزعنن الحب توقيع الساهر توفيق العاب لعبة تحميل الاعتراف امتحانات كرسي حكايات كاظم موضوع الحكيم الدجاج اغنية القدس للايميل جميله مراد الانجليزية عباراة مواويل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 ثعلبية نتنياهو، والمستوطنون الصواعق موفق مطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30070
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: ثعلبية نتنياهو، والمستوطنون الصواعق موفق مطر   الأربعاء 12 مايو - 7:04

سؤال
عالماشي



ثعلبية
نتنياهو، والمستوطنون الصواعق



موفق مطر


هل وزع نتنياهو الأدوار ليتفادى حنق وغضب إدارة
أوباما الشخصي عليه، أم أنه ينتقم من المستوطنين لأنهم وضعوه في مواقف "
بايخة " أمام سيد البيت الأبيض الأسمر ؟! فالعرافون وليس المنجمون يقولون :
أنها " الثعلبية " التي ميزت حياة نتنياهو السياسة، فلن يكون نتنياهو هو
نتنياهو إن لم يراوغ، فالرجل خبير بالهجوم والانسحاب والتمركز
والتمويه فهذه "شغلته" السياسية كضابط وحدة خاصة في جيش تخرج من
ميادين حروبه معظم رؤساء حكومات إسرائيل.



فهو
يملك أنياباً تلزمه لحظة الانقضاض على خصومه، مثلما يملك حاسة شم تمكنه من العودة
من حيث أتى بأقل الأضرار، لكنه في النهاية لا يملك قلب " الملك الأسد ".



يرأس
نتنياهو حكومة تضم "عتاولة"
اليمين بإسرائيل، فهؤلاء لا يفكرون ولا يعملون إلا على فرض هدير الجرافات
ورفع الكتل الأسمنتية بالمستوطنات في القدس الشرقية المحتلة والضفة الفلسطينية،
يفعلون هذا وهم يعلمون أن أفعالهم تستدرج طوفان عنف في المنطقة قد لا ينج منه أحد.



لا
يهمنا الأناشيد والشعارات الدينية التي يبررون بها اعتداءاتهم على أراض وبيوت
الفلسطينيين، فالثابت أن هذه الإدعاءات مدحوضة وغير قابلة للنقاش في عالم بات فيه
عقل الإنسان وضميره حكماً ومصدراً للتشريع. فإن كان المستوطنون القادمون من قلب
مهد الحضارة المعاصرة من أوروبا لا يعملون
عقولهم في حل قضايا الصراع فهذه مصيبة،
أما إذا كانوا كذلك ولا تردعهم حكومتهم فالمصيبة أعظم تتحمل مسئوليتها حكومات
إسرائيل وآخرها الحالية برئاسة نتنياهو !.ففي سنة واحدة من عمر هذه الحكومة تجاوزت
اعتداءات المستوطنين المحروسين بقوات من جيش الاحتلال المألوف، حيث اتجهوا لتدفيع
المواطنين الفلسطينين ثمن تراجع حكومتهم
عن وعودها الانتخابية، فهم يعتدون أملاك المواطنين الفلسطينيين ويحرقون المساجد، ويقتلعون الأشجار المثمرة،
ويقطعون الطرقات، ويدهسون المارة، ويعطلون أنساق الحياة الطبيعية للمواطنين إلى جانب انتهاك الاحتلال لحقهم في الحرية والاستقلال
في الحياة.



أفلتت
حكومة نتنياهو ليبرمان العنان للمستوطنين، ظناً منها أنها ستفلت من انتقادات
المجتمع الدولي والإدارة الأميركية بالذات، خاصة إذا ما فاضت على الجميع بالمهدئات
متل الوعود لضبط الأمن وسلوك المستوطنين .



لا يقل
ارهاب المستوطنين خطورة عن الاحتلال، فنارهم التي يشعلونها بكل الاتجاهات لن
تحرقنا وحدنا نحن الفلسطينيين وحسب بل ستأتي على مقومات المجتمع في دولة اسرائيل.
فالسلام هو مصلحة للإسرائيليين كما هو
مصلحة للفلسطينيين، ونعتقد أن الرد يجب أن يكون من داخل المجتمع الإسرائيلي أولاً،
وما دعوة عمدة تل أبيب لانتفاضة على المتطرفين المتدينين إلا احدى علامات الخطر
التي يستشعرها المجتمع الإسرائيلي المنحاز للعقلانية، المكافح ضد التطرف الديني .



على
محبي السلام بإسرائيل توسيع خانتهم وإلا فإن المستوطنين المتطرفين لن يتركوا لهم
أية مساحة، هذا إذا لم ينفذوا تهديداتهم التي بلغت حد الإعلان عن الاستعداد لسفك
الدماء إذا لم تتراجع حكومتهم عن ايقاف الاستيطان، فأيهود باراك قد وصلته رسالة
جماعة :" يوسف مازال حيا ".. لكن ليس من الواضح برسالة التهديد من الذي
سيدفع الثمن دما !! الفلسطينيينون أم
الإسرائيليون ؟!



تفجير
محادثات التقارب ( غير المباشرة ) ستكون على أيدي المستوطنين هذه المرة بعد أن
فعلها وزير الداخلية الإسرائيلي ايلي يشاي في آذار الماضي، لكن الحكومة
الإسرائيلية مسئولة مباشرة أمام المجتمع الدولي عن تصرفات وأعمال المستوطنين
العدائية الاستفزازية، وإن لم تفعل ما
يكفي لردعهم، فهي تنقض تعهداتها التي قدمتها للإدارة الأميركية، فإذا كانوا
يعتبرونها مجرد مشاغبات فهذا فيه ما يكفي من انتقاص واستصغار للمجتمع الدولي، لأن
الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي قد أخذ علماً من القيادة الفلسطينية أن أعمالاً
كهذه ستكون أعمالاً عدائية ضد الشعب الفلسطيني، اعتماداً على المفهوم الفلسطيني
لمعنى الاستفزازات التي وافقت عليه إدارة أوباما التي بات واجباً عليها الآن اثبات
قدرتها على تنفيذ رؤاها لحل الدولتين في المنطقة
وحرصها على حفظ مصالحها بالمنطقة.



على
ميتشل أن يكون حذراً وهو يتنقل بين الطرفين، فهو ليس " ساعي البريد " هو
المفاوض الأساس الذي يتحدث معه الطرف الفلسطيني وعليه أن يعلم أين يزرع المستوطنون
الصواعق ألغامهم، وأن يتنبأ بمواعيد تفجيرها، لكن عليه أن يعلم أولاً أن ريموت
التحكم بالتفجير بيد نتنياهو وعلى إدارته انتزاع المفجر من يديه قبل فوات الآوان .

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
ثعلبية نتنياهو، والمستوطنون الصواعق موفق مطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: