أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار عن النار
أمس في 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الاستطاعة
السبت 26 نوفمبر - 15:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الأعواض
السبت 26 نوفمبر - 4:05 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكرامات
الخميس 24 نوفمبر - 16:03 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
كرسي المزعنن الحب كاظم مواويل لعبة الحكيم موضوع للايميل عباراة العاب الانجليزية القدس الساهر جميله توقيع امتحانات الدجاج حكايات اغنية الاعتراف تحميل مراد المنتدى بالغة توفيق
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 الحرائق صيفاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30068
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الحرائق صيفاً   الخميس 6 مايو - 1:28







الحرائق صيفاً





ما نزرعه في عشرات السنين يمكن أن ينتهي وتلتهمه
النيران في دقائق معدودة لما تخلفه الحرائق من دمار حقيقي للإنسان والحيوان
والبيئة حيث أن أكثر الحرائق خلال فصل الصيف هي التي تأتي على الأعشاب والأشجار من
البيئة المحيطة ؛ المديرية العامة للدفاع المدني تتابع هذه الظاهرة كما في كل عام
وتحديداً في الصيف تبرز مشكلة الحرائق وفي مقدمتها حرائق الأعشاب والمزروعات
والأشجار فما أن تبدأ الأعشاب بالجفاف والتيبس حتى تأخذ أعداد حرائقها بالتزايد
يوماً بعد يوم لأسباب لا تخرج في معظمها عن نطاق الاستهانة بمتطلبات السلامة أو
الأخذ بالأسباب الاحترازية والوقائية الكفيلة بالحد من أعداد هذه الحوادث.


ولأن
الحرائق باتت قدراً محتوماً يحصد آلاف الأشجار سنوياً، إن الدفاع المدني وعلى مدار
الساعة في يتعامل مع هذه الحوادث وإطفاء الحرائق إلى جانب ما يقوم به من إرشاد
وتوعية للمواطنين بمخاطر الحوادث وكيفية تجنب وقوعها والتعامل معها فيما لو وقعت
ويعزى إلى أن أسباب نشوب الحرائق متعددة ومتنوعة ولها عديد الأشكال وفي مقدمتها
لجوء البعض إلى حرق الأعشاب وهي في مكانها للتخلص منها ، ما يؤدي في كثير من
الأحيان إلى امتداد النيران ووصولها إلى المواقع الحيوية المجاورة ، فضلاً عن قيام
البعض بإلقاء أعقاب السجائر وهي مشتعلة من نوافذ السيارات على جوانب الطرقات
المليئة بالأعشاب الجافة ، كما أن أحد الأسباب الرئيسية في حرائق الأعشاب والأشجار
والمزروعات وهو إشعال النيران أثناء رحلات التنزه بقصد الطهي والشواء ما يؤدي
أحيانا وفي حال عدم اتخاذ الاحتياطات الوقائية إلى نشوب الحرائق التي ربما تأتي
على غابة أو أحراج بأكملها إلى جانب تأثيراتها ونتائجها السلبية على البيئة
المحيطة وتلوثها بالغازات الضارة الناتجة عنها.


إن موضوع
حرائق الغابات والأحراج والمزروعات والأعشاب يشكل أرقاً بيئياً كبيراً إلى جانب ما
ينتج عنه من خسائر مادية في الأشجار والمزروعات التي قد يبذل فيها المزارعون قصارى
جهدهم ويكدحون هم وأسرهم للحصول على موسم خير معطاء من هذه المزروعات. لذا لا بد
من التركيز على حقيقة هامة وهي تفعيل دور كافة الجهات الرسمية والشعبية في مواجهة
هذه القضية المتكررة سنوياً كلّ ضمن إمكاناته وما أتيحت له من فرصة المشاركة
الفاعلة في هذا المجال ، كما تؤكد مقولة درهم وقاية خير من قنطار علاج في حال تقيد
كل شخص منا بالإجراءات الوقائية الرامية في المقام الأول إلى الحفاظ على سلامته
وعلى ممتلكاته فان ذلك سيحول دون وقوع مثل هذه الحرائق التي تستنزف جهد ووقت رجال
الدفاع المدني إلى جانب ما تحدثه من خسائر متنوعة على الصعيدين المادي والبشري،
ونشيد بجهود التوعوية التي تنفذها المديرية العامة للدفاع المدني في تعريف الأهالي بالخطوات والاشتراطات
الوقائية الواجب إتباعها وكيفية التصرف في حال وقوع أي نوع من الحرائق..


كما أن
الدور الأكبر في الحد من نشوب الحرائق وما تسببه سنوياً من امتداد لألسنة اللهب
للمزروعات والأشجار والغابات هو وعي المواطن أينما كان موقعه ، فطالب المدرسة
والطالب الجامعي والنوادي الشبابية والمراكز التطوعية والبلديات كلها طاقات بشرية
يمكن لنا من خلال تكامل جهودها أن نجد الحلول المناسبة للحد من حرائق الأعشاب
والغابات وما تسببه سنوياً من خسائر مادية وتلويث للبيئة وتشويه للطبيعة الجميلة.


كما لا
تقتصر الحرائق خلال فصل الصيف فقط على حرائق الأشجار والأعشاب والمزروعات فقط بل
تظهر أيضاً في المنازل والمركبات والمستودعات والمحلات التجارية وغيرها ؛ وتكثر
أسباب نشوبها منها التماس الكهربائي أو الحمل الزائد على التيار والتي يكون السبب
الرئيسي والأول في حدوثها ضعف الوعي من قبل الأهالي بالإجراءات الوقائية الواجب
إتباعها في مثل هذا الوقت من العام الذي يشهد ارتفاعا كبيرا في درجات الحرارة.


أما فيما يتعلق بأسباب حرائق المنازل فإنها تعود
إلى ضعف الوعي من قبل ربات البيوت والخادمات من خلال عدم إحكامهن إغلاق اسطوانة
الغاز بعد كل استخدام وعدم التأكد من صلاحية أنبوب التوصيل الخاص بها وخلوه من
التشققات والتسريب ووضع الاسطوانة تحت أشعة الشمس المباشرة بالإضافة إلى سوء
التخزين في المستودعات والمخازن المنزلية ووضع مواد قابلة للاشتعال بجانب غيرها من
البضائع الأخرى إلى جانب الضغط المتزايد على خطوط وتمديدات الكهرباء واستخدام
نوعيات رديئة من المقابس والموزعات الكهربائة خاصة إذا كانت مركبة خلف قطع الكنب
أو الستائر.


ولا نحمل
المسؤولية لربات البيوت وسائقي المركبات حيث تبرز الحرائق الناجمة عن حدوث التماس
كهربائي الناجم عن الضغط الكبير على الأجهزة الكهربائية التي يتم تشغيلها بشكل
عشوائي إلى زيادة الحمل على التمديدات والخطوط الكهربائية مما يتسبب في اشتعالها
وتطور الحريق فيها بسرعة من خلال الانتشار السريع له عبر هذه التمديدات لتشمل جميع
مرافق المنزل أو المنشأة ، إلى جانب عدم التأكد من سلامة توصيلات وصلاحية اسطوانات
الغاز وعدم إغلاقها بعد الانتهاء من استخدامها، تقع حرائق المركبات نتيجة عدة
أسباب أبرزها ارتفاع درجة حرارتها وعدم إجراء الصيانة الدورية لها والفحص الدائم
لمحركها وإجراء تعديلات كهربائية على دورتها الخاصة إلى جانب سوء استخدام المركبة
عبر تحويلها إلى أداة للعبث والاستعراض والقيام بحركات خطيرة وارتفاع درجة حرارة
الإطارات وترك السيارة تعمل في حالة تشغيل لفترة طويلة أثناء توقفها، عدم الإنتباه
لنسبة المياه الواجب توافرها في مبرد السيارة والتي يؤدي نقصها إلى ارتفاع حرارة
المركبة وبالتالي اشتعالها .





يلاحظ من
خلال المتابعة المستمرة لوسائل الإعلام المقروءة والمسموعة تزايد الحرائق خلال أشهر
الصيف إما بقصد وتعمد أو دونما قصد من المتسبب فيها مما يشكل استنزافا لجهود ووقت
رجال الإطفاء إلى جانب تهديده لممتلكات الأهالي وأرواحهم في حال الانتشار السريع
لألسنة النيران وعدم السيطرة عليها بسرعة وتلويثه للبيئة العامة ونظافتها ، ونلتفت
هنا إلى أهمية تعاون الأهالي مع الجهود المبذولة من قبل المديرية العامة للدفاع
المدني والخاصة بتوعية الجمهور بمبادئ وأساسيات الإجراءات الوقائية التي من شأنها
الحفاظ على سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم.


وفي الختام نؤكد أن الالتزام والتقيد الكامل من
قبل الجمهور بتطبيق الإجراءات والاشتراطات الوقائية في منازلهم ومحلاتهم التجارية
وحتى في مركباتهم وعدم الإستهانة بإضرام النيران بالمحاصيل الزراعية والأعشاب
والحذر أثناء إشعال النيران خلال التنزه والرحلات كفيل بالحيلولة دون التعرض
للحرائق بشكل عام .








نشكر تعاونكم



مع كل المحبة والتقدير والإحترام






مع تحيات إدارة العلاقات العامة والإنسانية



المديرية العامة للدفاع المدني







للإستفسار والمتابعة :



محمد يعقوب محمود



دائرة العلاقات العامة والإنسانية



رام الله – فلسطين

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
الحرائق صيفاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: