أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول آل البيت
أمس في 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
بالغة تحميل حكايات الحب عباراة للايميل الاعتراف جميله الحكيم لعبة امتحانات توقيع كاظم كرسي مراد توفيق القدس الانجليزية المزعنن المنتدى الساهر العاب الدجاج مواويل اغنية موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 الإشكاليات في كتب التاريخ العربية حول القدس وفلسطين بحث / عبير زياد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30071
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الإشكاليات في كتب التاريخ العربية حول القدس وفلسطين بحث / عبير زياد   الجمعة 30 أبريل - 19:33

الإشكاليات في كتب التاريخ العربية حول القدس وفلسطين

بحث / عبير زياد

يوجد في كتب التاريخ المتعلقة بتاريخ فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص عدد من الإشكاليات ، حيث نجد الخرافات والأساطير وما هو مدسوس بين السطور المكتوبة وخاصة أن معظم الدارسين ينقلون المعلومة دون إخضاعها للفحص العلمي والتأكد منها قبل إيرادها في كتبهم وفي ورقة العمل هذه أحاول أن أناقش الإشكاليات التاريخية الواردة في فترات التاريخ القديم بشكل خاص لأنها أخطرها وأكثرها شيوعا .

تاريخ فلسطين والتوراة

اعتمد في كتابة تاريخ فلسطين خلال العصر الحديدي على التوراة ، وقد ساهم الإيمان المسيحي بالعهد القديم والترويج له وتعليمه كأساس في الكنائس على نشر هذا الفكر حول تاريخ فلسطين لدى علماء الآثار والمؤرخين الأجانب ، فنجد أن الأثريين في البداية كان لهم توجه واحد وهو الآثار التوراتية ففي القرن التاسع عشر بنيت تفاسير الآثار بناء على التوارة وكان البحث الأثري مسخر لاثبات الرواية التوراتية. وتفانى الكتاب الأجانب بنفي الوجود الفلسطيني العربي والاستمرارية التاريخية للعرب وساهم في ذلك الغياب في الكتابات القديمة لأي تاريخ مكتوب من منظور عربي فلسطين لتاريخ فلسطين.

وقد ملئت رفوف المكتبات بكتابات الأثريين التوراتيين وأخذها معظم الدارسين والكتاب العرب كمسلمات. ومن الملاحظ أنه بدأت منذ سنوات العديد من نظرياتهم و تفسيراتهم تتهاوى أمام الأبحاث والدلائل الجديدة التي تثبت الاختلاف الكبير بين ما تورده التوراة من معلومات وما تعطينا إياه الآثار من دلائل وحقائق. وعلى سبيل المثال لا الحصر- استطاع الدكتور هاني نور الدين أن يثبت من خلال دراسة علمية أن الأنفاق المائية التي نسبها الأثريون إلى الاسرائيلين في العصر الحديدي وساقوها كدليل على التغيرات التي حدثت بوصولهم وقد أثبت أنها بنيت خلال العصر البرونزي الوسيط بواسطة الكنعانيين ومن هذه الأنفاق نفق القدس وتل القدح ومجدو والجيب الخ

إلا أن الخطر الأشد على الكتابات التاريخية وعلى فكر الإنسان العربي المسلم حول هوية تاريخ فلسطين القديم يأتي من الإسرائيليات التي ملأت كتب التاريخ والتفسير وارتأيت هنا أن أورد تعريف الكاتب محمد شراب للإسرائيليات حيث يعرفها الكاتب كالتالي " هي الأخبار والقصص التي نقلها المفسرون – مفسرو القران- والمؤرخون العرب القدماء وبعض رواة الحديث عن التوراة اليهودية وسميت الإسرائيليات لان أكثرها يتعلق بأخبار بني إسرائيل وأخبار الأمم التي سبقت العصر الإسلامي ، وأخبار الأنبياء السابقين على نبي الإسلام .

والمعروف أن القرآن أورد قصص الأنبياء موجزة ولم يتعرض للمكان والزمان والأولاد ........ لان الحكمة من القصة لا تتعلق بها فجاء المفسرون فذكروا ما سكت عنه القرآن ، معتمدين على الأخبار التوراتية ،كذلك أسهب المؤرخون في حوادث الأمم قبل الإسلام معتمدين على التوراة واختلط الأمر على بعض المحدثين ، فنقلوا أخبارا إسرائيلية ، ورفعوها إلى النبي أو إلى الصحابة ......وألفت كتب تحت عنوان " قصص الأنبياء" تعتمد في مجملها على التوراة، وزودا أسماء أنبياء غير التي ذكرها القران .. وقد شوه هذا النقل عن التوراة وجه التفسير والتاريخ، وملأه بالخرافات، حتى أن كثيرأ من المفسرين فسروا بالتوراة، وتركوا ظاهر لفظ القرآن إلى معاني أخذوها من التوراة..."



وقد امتد تأثير الاسرائليات على الكتاب الحديثين لاعتمادهم على المصادر العربية القديمة حيث أن الكتب القديمة والتفاسير لا تعزو كتابتها إلى التوراة بل عن رواة مشهورين يعتمدون في أقوالهم على التوراة، أن نقل التفاصيل التي لم يذكرها القرآن والحديث الصحيح حول الأنبياء عن التوراة ومنها أن العرب أبناء إسماعيل بينما اليهود أبناء إسحاق ومنها ذكر سيدنا سليمان وداود عليهما السلام في القدس دون وجود دليل يدعم ذلك من القران أو الحديث الصحيح. لهو خطاء فادح وقع به المؤرخون القدماء ولا زال يرتكبه بعض مؤرخي العصر الحديث.

إن تاريخ العصر الحديدي قد تم التنازل عنه لصالح وجهات النظر الإسرائيلية والأوربية، ولاستعادة التاريخ الحديث لا بد من استعادة التاريخ القديم فعلم الآثار لم يستطع تقديم بينة عن المدة الانتقالية بين العصر البرونزي الأخير و العصر الحديدي وعلى حلول أقوام جديدة في فلسطين (سوى شعوب البحر )حملت معها ثقافة مغايرة للثقافة العربية الكنعانية السائدة أما المدن التي ادعى " سفر يشوع " تخريبها وإحراقها بالنار وخصوصا أريحا وتل التل و تل القدح فلا يوجد أي دليل على ذلك . أما القدس فقد قامت كاثلين كنيون برسم حدود للمدينة اليابوسية على التل الشرقي في قرية سلوان ولم يستطيعوا العثور على أية أدلة تربط سليمان أو داود بهذه المدينة المكتشفة، ولم تكشف عن أي قصر من قصور سليمان التي بناها له ولزوجاته التاسعة والتسعين في داخل هذه المساحة الصغيرة للمدينة كما لم يتم العثور على أي حجر من أحجار الهيكل المزعوم .

ولا بد هنا من أن نؤكد أن التوراة قد كتبت بعد فترة طويلة قد تصل إلى ألف عام من موسى عليه السلام على يد عزرا بإيحاء من ملك قورش الفارسي وهو كتاب يحتوي على كثير من الكتابات المستوحى من حضارات أخرى على سبيل المثال قصة خلق ادم في التوراة مستوحاه من قصة خلق انكيدو في ملحمة جلجامش والقوانين في التوراة مستوحاه من قوانين حمو رابي، أما القدس فيذكر لنا الكاتب ناجي علوش أن قصة دخول داود وبني إسرائيل إلى القدس استعارها كتبة العهد القديم من حياة تحتمس الثالث الفرعوني بعد إجراء بعض التعديلات عليها وأدخلوها في قصة سليمان وحكمه وتعدد زوجاته، وبناء الهيكل تنطبق على امنحتب الثالث،وبينما لا نجد من الآثار ما يؤكد قصة سليمان نجد ما يؤكد قصة امنحتب ولكن قبل خمسة قرون من الزمن المفترض لسليمان وان قصة المعبد والقصر المصنوع من خشب الأرز هي عن قصر امنحتب الموجود غرب الأقصر .

كما أن رواية الخروج بأكملها والأماكن والأسماء المعطاة لها لا تتوافق مع الواقع الأثري والإطار الزمني المعطى للرواية، وقد ناقش فراس السواح هذه القضية بشكل تفصيلي في (كتابه /ارام دمشق وإسرائيل) والذي يورد خلاله رأي الباحث المؤرخ اليهودي الأمريكي الأصل سارنا والذي يتفق مع فراس السواح بان التوراة هي عبارة عن تفسير لاهوتي لقصص منتقاة لتحقيق أهداف ومقاصد خاصة للكاتبين والمؤلفين التوراتيين وبناء عليه، علينا أن نتعامل معها من هذا المنظور، أي نتعامل معها كما نتعامل مع الأساطير القديمة مثل ملحمة جلجامش والالياذه وغيرها التي فيها نقطة حقيقة وبحر من الخرافات والأساطير.ولا نتعامل معها كمصدر تاريخي نعتمد عليه في كتابة تاريخ فلسطين.



ولنطلع على بعض النقاط الأساسية الواجب معرفتها لكل الدارسين لتاريخ مدينة القدس، ونطرح بعض التساؤلات ونحاول الإجابة بموضوع المصطلحات:

مصطلح إسرائيل

مصطلح إسرائيل ومرادفته لاسم يعقوب هو أمر مبني على التوراة مرفوض دينيا لدى المسلمين؛ حيث أن الله لا يصارع عبيده. و قد ربط اليهود بين يعقوب وبنيه ومسمى بني إسرائيل وأطلقوا نفس المسمى على المملكة التي يدعون أن سليمان أقامها.ومن ثم أطلقوها على إحدى المملكتين اللتين قامتا بعد سليمان حسب ادعاء التوراة وليس هناك أي دليل على أي من المملكتين. كما ان ورود اسم إسرائيل في نصب فرعون مرنفتاح والذي يؤرخ للحملة الحربية على فلسطين لا يعني إسرائيل الواردة في التوراة حيث أن النص يعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد أي قبل التاريخ المعطى لخروج بني إسرائيل من مصر وإنما هو أول استخدام تاريخي لمصطلح إسرائيل الذي هو كلمة كنعانية مركبة تعنى العبد القوي. ويظهر على اللوحة الفرعونية رسم لمن نعتوا بهذا الاسم يظهرون بأنهم كنعانيون في زيهم وأسلحتهم. وهناك من يقول أن المصطلح يشير إلى اتحاد لعدة قبائل كنعانية في الهضاب المركزية لفلسطين التي اختارت لنفسها اسم إسرائيل دلالة على القوة؛ بل أن باحث الآثار الإسرائيلي المعروف يسرائيل فلكشتين يميل إلى هذا الرأي بان ما يسمى الإسرائيليات ما هم إلا إحدى قبائل الكنعانيين وهذا يفسر وجود دولة مدنية على مرتفعات شمال القدس باسم إسرائيل وهي التي ورد ذكرها في الكتابات الأشورية والتي ظهرت بعد بضعة قرون من الفرعون مرنفتاح .



الأرض المقدسة في القرآن

قال الله تعالى على لسان موسى يخاطب قومه بسم الله الرحمن الرحيم" يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم .."( سورة المائدة :21 )

ويفسر البعض هذه الآية على أن الأرض المقدسة المذكور في هذه الآية هي القدس فهم يأخذون تفسيرهم هذا من التوراة ونجد بعضاً من علماء الأمة يخالفهم الرأي ويفسر القران بالقران 0 فها هو حبر الأمة ابن عباس يفسر الأرض المقدسة بالطور وما حولها اعتمادا على قوله تعالى" والطور وكتاب مسطور " وقوله : "إنك بالواد المقدس طوى ". أما الآية الواردة في سورة البقرة " وإذا قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا ..."فنجد الرازي يفسرها بأنها مصر .

لذا يرجح أن قوم موسى لم يدخلوا يوما فلسطين لا زمن موسى ولا زمن يوشع بن نون أو غيره والأرجح أنهم عادوا إلى مصر بعد هزيمة فرعون، وهنا لا ننكر قدسية مدينة القدس بالنسبة للديانة الإسلامية والديانة المسيحية لكننا ننكر قدسيتها لدى الديانة اليهودية استنادا إلى أنها غير الأرض التي كانوا فيها وجرت أحداثهم الدينية فيها بل أن بعض الكتاب ذهبوا إلا أنهم لم يكونوا بمصر نفسها كما نجد عند كمال الصليبي الذي يفترض أن جميع الأحداث المذكورة بالتوراة قد جرت في منطقة حضرموت ويحضر من الدلائل اللغوية والأثرية الكثير لإثبات نظريته وتطرق فراس سواح إلى تلك النقاط وناقشها بما يكفي.



سيدنا إبراهيم عليه السلام وعلاقته بفلسطين .

حياة سيدنا إبراهيم عليه السلام في فلسطين وموت زوجته ودفنها في الخليل ودفنه هو وأفراد آخرين من عائلته في الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل، هي رواية توراتية لا يوجد أي دليل اثري يدعمها ولا يوجد سوى التوراة مصدراً لهذه القصة. كما انه وفي سياق رواية حياة سيدنا إبراهيم عليه السلام يذكر الإصحاح الرابع والعشرين في سفر التكوين كيفية اختيار زوجة إسحاق وخلال هذا الاختيار يأتي على ذكر قطيع من الجمال والمعروف والمثبت أن الجمال في تلك الفترة التاريخية لم تكن بعد قد دجنت من قبل الإنسان ومن الطريف أن احد الأثريين الاسرائليين طالب على شاشة التلفاز بتغير هذه الجملة في التوراة ووضع الحمير مكان الجمال لتتوافق مع بعدها التاريخي .

أما الملك ملكي صادق الذي لا يرد أي ذكر له سوى بالتوراة كملك على القدس والتقائه بسيدنا إبراهيم عليه السلام هي قصة توراتية أخرى لا يوجد ما يدعمها ولم يذكر أي مصدر من المصادر القديمة ذكره بالرغم من أن مدينة القدس ظهرت في الكتابات منذ القرن التاسع عشر قبل الميلاد كدولة مدينية قوية ويذكر اسم ملكها عبدو خيبا في رسائل تل العمارنة في القرن الرابع عشر قبل الميلاد .واجد أن عبدو خيبا أولى من ملكي صادق أن يذكر في كتب التاريخ لأنه هو أول ملك يعرف اسمه ويؤكد وجوده لمدينة القدس وليس ملكي صادق .



الميثاق بين الله تعالى سيدنا إبراهيم عليه السلام :

إن الوعد الذي قدمه الله تعالى إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام حسب التوراة في سفر التكوين في الإصحاح الخامس عشر والإصحاح السابع عشر بان تكون ارض كنعان له ولذريته لا وجود لذكره في الدين الإسلامي. ولنفترض وجود مثل هذا الوعد فمن يحدد من نسل إبراهيم له هذا الوعد أبناء إسحاق أم إسماعيل ؟ حيث أن التوراة تحاول في الإصحاح السابع عشر تعديل الوعد الذي أعطي في الإصحاح الخامس عشر لكل نسل إبراهيم حتى يقتصر فقط على نسل إسحاق قبل أن يولد ويحرم نسل إسماعيل من هذا الحق.وبناء على هذا بنيت أسطورة الشعب المختار.



الذبيح

الذبيح المذكور لدى المسلمين هوسيدنا إسماعيل عليه السلام ألا إن الرواية التوراتية تدعي أن الذبيح هو اسحاق عليه السلام ومن يراجع قصة الذبيح الواردة في التوراة في الإصحاح الثاني والعشرين في سفر التكوين يجد الدليل على أن الذبيح هو إسماعيل وليس إسحاق حيث يوصف الذبيح بأنه الابن الوحيد لسيدنا إبراهيم في الوقت الذي تعترف فيه التوراة أن إسماعيل هو الابن الأكبر وعندما ولد إسحاق كان عمر إسماعيل نحو أربع عشرة سنة وبقي إسماعيل إلى أن مات سيدنا إبراهيم وحضر وفاته ودفنه وذلك بحسب التوراة كما تذكر الرواية التوراتية أن سيدنا إبراهيم عندما اخذ ابنه ليذبحه على جبل موريا اصطحب ابنيه معه وترك الكبير عند متاعه وان الملاك الذي أته يؤكد أن الله قد أعفاه من ذبح وحيده . فأننا هنا نرى تناقض واضح في النص حول كون أن الذبيح هو وحيد إبراهيم وبان الذبيح هو إسحاق .كما أن الوعد بان نسل إسحاق في سفر التكوين الإصحاح السابع عشر سوف يرث ارض كنعان يتناقض مع أمر الذبح بعد ذلك حسب التوراة حيث لا نسل لمن يقتل طفلا ! أم أن الله ينكث عهد قطعه !!!

موت إسماعيل

تذكر التوراة أن حياة وموت إسماعيل كانت في فلسطين وهنا يكون السؤال الصعب إذا كان إبراهيم وإسماعيل وإسحاق قد عاشوا وماتوا في فلسطين حسب التوراة وان الوادي الذي ذهب به إبراهيم بزوجته وابنه إسماعيل هو بئر السبع إذا أخذنا بالرواية التوراتية لقصة وحياة إبراهيم وإسحاق في فلسطين وهي لا تنفصل عن حياة إسماعيل فانا ذلك يعارض ما ورد في الحديث الصحيح والقران حول وجود سيدنا إسماعيل في مكة وبنائه هو وأبيه إبراهيم للكعبة المشرفة . فأي الروايات أيها المسلمون أحق بإتباعها والإيمان بها !



داوود وسليمان



النبي داود علية السلام وابنه سليمان لا يوجد في القران والسنة ما يدل على وجودهم في مدينة القدس .والآثار تؤيد عدم وجود أي دليل مادي على وجود سليمان أو داوود في مدينة القدس ولنخوض قليلا في نقاش هذا الموضوع . ولنبدأ هل داود وسليمان الأنبياء الذين نتحدث عنهم هم أنفسهم المذكورين بالتوراة؟؟ أن داود في التوراة هو ملك ظالم يحب القتل وسفك الدماء زاني لا يتورع عن انتهاك المحرمات وسليمان هو ابن زانية وزاني استولى على الحكم وعبد آلهة نسائه التسعة والتسعين يتنقل بين زوجاته اللواتي بنى لهن القصور وأنهك دولته بالضرائب لتحقيق رغباته ونزواته وهذا لا يتفق مع صفات الأنبياء من شيء والتوراة لا تعترف بهم كأنبياء بل كملوك .

أما رواية دخول داود إلى مدينة القدس فقد حاولت كاثلين كنيون خلال حفرياتها في يابوس أن تثبت صحة هذه الرواية لكن الحمى الاسرائيليه في البحث عن الآثار لإثبات وجودهم أدت إلى اكتشاف أن المدينة خلال العهد الكنعاني كانت محصنة بسور مزدوج وبين السورين يقع مخرج نبع الماء المحاط بأبراج دفاعية ويتم الوصول إليه عبر نفق مدعم من داخل المدينة خلف السور الأول وهذا يتنافى مع الرواية التوراتية التي تورد أن دخول داوود المدينة كان بعد أن قام قائد جيشه بالدخول من فتحة نبع عين سلوان وفتح باباً في سور المدينة يدعى باب الماء يفضي إلى داخلها ، .ورغم أن التوراة تؤكد أن داود سكن المدينة وأقام الأبنية فيها فإننا ورغم استمرار الحفريات الإسرائيلية حتى اليوم لا يوجد أي دليل على وجود داوود، ويحاول البعض المحاجة لإثبات وجودهم عبر استخدام بعض الأسماء التي وجدت على الأختام في يابوس بأنها أسماء عبرية ( رغم عدم وجود لغة عبرية في ذلك الوقت ) والصحيح أنها بأكملها أسماء كنعانية ويستخدم اليهود بعض من هذه الأسماء اليوم وفي محاولة يائسة منهم يريدون تفسير الماضي بالحاضر بادعاء أنها أسماء عبرية.

ويستمر الأمر حسب التوراة ويستلم سليمان الحكم في القدس وفلسطين ويبني القصور والمعابد في مدن مختلفة مثل مجدو والقدس ولكن لم يجد الأثريون أي بقايا لهذه القصور أو المعابد في الوقت الذي يجدون ما سبق وما لحق وما عاصر من مباني وأواني ومواد حضارية .

ومن الملاحظ انه رغم أن التوراة تورد أن سليمان كان على علاقة مع ملوك الدول المجاورة وتربطهم المصاهرة مع معظمها لا نجد في الكتابات المعاصرة لا في مصر ولا سوريا أو العراق أي ذكر له . وهناك من يؤكد وجود سليمان في اليمن أو منطقة قريبة منها اعتماد على قصة الهدهد وقصة ملكة سبا . حيث أن المسافة التي قطعها الهدهد ليست مسافة بعيدة ولم يكن في طيرانه معجزة فقد وصل سبأ وعاد إلى سليمان في مدة قصيرة مما يرجح وجوده بالقرب من أو في اليمن . أما بلقيس نفسها فقد ظهرت حوالي 745 ق.م وهو لا يتوافق مع التاريخ الذي تورده التوراة لحياة سليمان .ويزيد المؤيدين إلى القول بوجود سليمان في اليمن المفسرين لعين القطر المذكورة بالقران التي أرسلها الله لسليمان حيث أن القطر هو النحاس السائل وان وادي النمل المذكور بالقران الكريم أيضا موجود باليمن.

إذا هنا نواجه كمسلمين سؤال أخر من نتبع القران الكريم الذي يقدم لنا داوود وسليمان كأنبياء والذي من خلاله نستطيع تحديد تاريخ لوجود سليمان وهو 745ق.م أم نتبع التوراة ونقول بقولهم إنهم ملوك فاسدون عاشوا بالقدس 1000-900 ق.م ؟؟؟

وهنا أجد تساؤل أخر يلوح أمامي لقد ذكر داود وسليمان في تاريخ فلسطين وهم منه براء لكن لم تتجاهل أو تذكر كتب التاريخ باستحياء أنبياء آخرون عاشوا في مدينة القدس وفلسطين!! فلماذا لا نجد دراسة أو ذكرا وتبجيلا للنبي زكريا رغم أننا من الناحية الدينية ومن الناحية التاريخية والأثرية لا يوجد اشكاليات حول وجوده في مدينة القدس ولكن الاختلاف وعدم الحسم يدور فقط حول القبر الموجود في وادي جهنم في سلوان هل هو فعلا قبر النبي زكريا أم لا؟؟ رغم أن هذا القبر يتفق من ناحية التاريخ الزمني مع وجود زكريا عليه السلام ولا نجد تفصيلاً أو بحثا وذكرا عن حياة سيدنا يحيى ألا بوصفه كيوحنا المعمدان الذي عمد سيدنا عيسى عليه السلام . أليس هذين النبيان أولى بعناية كتاب تاريخ فلسطين بالكتابة والبحث عن وجودهم وأثارهم من داود وسليمان عليهما السلام ؟



يمكننا أن نلخص تساؤلاتنا هل نعتمد التوراة كمصدر لتاريخ فلسطين ؟وهل يجب على المسلمين أن يثبتوا لليهود حقا تاريخيا ليس لهم فيه من شيء؟أم يجب علينا إعادة صياغة تاريخ فلسطين ضمن حدود ومنهجية علمية واخذ ما هو مؤكد وترك ما لا صحة ولا أساس له؟ ألا يجب علينا أن نعيد النظر بما ندرس به طلابنا في مواد الدين والتاريخ حول القدس والأنبياء؟؟

يجب علينا الآن أن نعيد كتابة تاريخ فلسطين ونحمل على عاتقنا تدقيق وتصحيح المعلومات المتعلقة بتاريخ فلسطين وقصص أنبياء الله خاصة بالمناهج التي ندرسها لأولادنا والمصطلحات التي يستخدمها قادتنا من رجال الدين والسياسيين (كقولهم مهد الديانات الثلاثة وغيرها) والتي تعطي لليهود حقا هو ليس لهم وتفقدنا حقا هو لنا.



ملحق

اسم وحقيقة (مسميات مغلوطة )

قلعة داود أو برج داود

هي قصر بناه هيرودس في القرن الأول الميلادي احتوى قصره على عدة أبراج احدها يدعى برج فصايل . ويقع البرج في الجهة الغربية من المدينة.

في العام 70 م قدم إلى المدينة المؤرخ يوسفيوس فيلافيس وبناء على رواية التوراة بان داود كان يراقب من مكان مرتفع النساء أثناء استحمامهن وجد يوسفيوس أن هذا البرج العالي يطل على بركة مياه فسجل في كتبه انه برج داود واستمرت التسمية في العهد البيزنطي ومن ثم المسلمين الذين أطلقوا على الشارع اسم مزراب داود( لم يكن هناك أي سرداب او شيء يتعلق بداود وما ذكر في كتاب الأنس الجليل حول ذلك عار عن الصحة ) بينما قام صلاح الدين ببناء جامع فيه سماه محراب داود واستمر الوضع كذلك نظرا لأهمية داود عند المسلمين . حتى كانت الحفريات الأثرية ونفت أي علاقة لداود بالمكان وظهر اسم البرج الحقيقي فصايل، وللحفاظ على المسمى تم أطلاق الاسم على مئذنة القلعة العثمانية واليوم هي شعار القلعة بل هي الشعار الذي استخدمه شارون خلال حملته الانتخابية.



قبر أو مقام النبي داود

وهو يقع في الطابق السفلي من جامع علية العشاء الأخير وهو موقع كانت تقوم عليه كنيسة بيزنطية ومن ثم صليبية تخليدا لحادثة العشاء الأخير للسيد المسيح. حولها المعظم عيسى الأيوبي إلى جامع وفي الفترة التركية عوض الأتراك عنها رهبان الفرنسسكان قطعة ارض يقام اليوم عليها دير الفرنسسكان اليوم بالقرب من باب الجديد للحفاظ على الجامع كملكية إسلامية .

يوجد قبر في الطابق السفلي من المبنى يعود تاريخ بناء القبر إلى العهد الصليبي ولا يمت بأي صلة كانت بالنبي داود لا من قريب ولا من بعيد.كما هو الحال في كثير من المقامات الأنبياء والشخصيات التي تقام في كثير من الأحيان في أماكن مات بها ودفن أشخاص تتوافق أسمائهم مع هذه الشخصيات وبعد زمن ينسى الناس صاحب القبر الحقيقي فيحولنه إلى قبر نبي او شخصية معروفة كما هو الحال في قبر النبي يوسف ولا نستبعد أن يكون هذا ما جرى في علية العشاء الأخير. ورغم ملكية المسلمين للمكان ألا انه مصادر تمنع الصلاة فيه أو نداء الأذان في مئذنته وهو تحت السيطرة الإسرائيلية يستخدم ككنيس . ونسبت لهذا القبر المزعوم يدعى باب القدس المجاور باب النبي داود.



كرسي سليمان

مبنى موجود بالقرب من باب الأسباط ( احد أبواب المسجد الأقصى ) وبداخله مقام ويعتقد سكان القدس انه المكان الذي مات فيه سليمان على كرسيه . لكن حقيقة الأمر هي أن سليمان بن عبد الملك قد وضع كرسي له في هذا المبنى داخل المسجد الأقصى لأخذ البيعة بالخلافة بعد وفاة أخيه الوليد بن عبد الملك ونظرا لتشابه الأسماء دخلت الخرافة بالحقيقة .



مغارة سليمان

وهي مغارة الكتان ولا ادري متى ظهر مسمى مغارة سليمان لهذه المغارة التي تقع بالقرب من باب العامود ولا يوجد حقيقة للمقولة أنها تمتد لتصل للصخرة داخل المسجد الأقصى المبارك.



برك سليمان

فقط مسمى لا علاقة لها بسيدنا سليمان وقد تكون سميت نسبة الى السلطان سليمان القانوني الذي قام بمشروع مائي متكامل لمدينة القدس ورمم كل البرك القديمة والقنوات الموصلة للماء.



باب حطة :

وهو احد أبواب المسجد الأقصى ويربطه بعض المفسرين المعتمدين على التوراة بالآية الكريمة " وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم " وببداية هذه الآية " وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا" ويدعون ان القدس هي القرية المقصودة والقدس القديمة هي ارض ليست ذات زرع بل على خط الصحراء وعلينا أن نتذكر أن في موضع سؤالهم عن الطعام نجد الآية الكريمة تجيبهم بهبوط مصر مما يجعل تفسير الآية السابقة حول القرية غير صحيح بل يجب ان يكون موقع في مصر.



المصلى المرواني

هو بناء إسلامي خالص وليس كما يذكر مؤلف الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل بأنه من بقايا الأقصى القديم من بناء سليمان فلا صحة لذلك أبدا بل اعتمد بذلك على التوراة والآثار تؤكد انه إسلامي البناء أموي الصنعة .



قبر ابيشلوم

والاسم معناه أبو السلام ويذكر التوراة انه ابن داود وقد قام بثورة ضد والده حتى يرث الحكم وقتل في وادي جهنم في قرية سلوان ودفن في بناء مكعب الشكل طول ضلعه 6.80م وفوقه قلنسوة تزيد من ارتفاع حتى يصل طوله إلى 15 م ويدعوه السكان بطنطور فرعون . ولا يجوز نسبة هذا القبر إلى ابيشلوم حيث أن القبر يرجع إلى القرن الأول- الثاني الميلادي أي الفترة الرومانية من حيث البناء .



اوروسالم

أو اورشاليم اسم عربي كنعاني معناه مدينة السلام وهو اسم موجود قبل سنة 2000 ق م أي قبل وجود إبراهيم عليه السلام .



باب جب ارميا

وهو باب الساهرة ورد ذكره بهذا الاسم عند المقدسي في أواخر القرن العاشر الميلادي نسبه إلى جب ارميا وهو نبي عند اليهود ولا صلة له بالجب أو بالباب بل هو من الاسرائليات.



صهيون

كلمة عربية معناها الصخر الصلب والبعض يوردها بمعنى صهوة المرتفع .



السبي البابلي

ليس للسبي البابلي لليهود مصدر سوى التوراة والعدد المذكور للأشخاص الذين تم سبيهم مبالغ فيه حيث يورد التوراة عدد يتراوح بين 50-70 ألف ولا يوجد ما يدل على انه كان هناك أي وجود على اليهود في فلسطين قبل السبي والمعروف أن نبوخذ نصر كان يسبي عدد محدود من كل منطقة احتلها ، .ومن هنا فان العودة على زمن قورش الفارسي هي ليست عودة بل هي نوعا من إقامة كيان بقيادة مولية للدولة الفارسية للتحقيق الأغراض السياسية بالدولة الفارسية.



نفق حزقيا :

وهو نفق المعروف بعين سلوان وهو نفق حفر حسب الادعاءات في فترة حصار سنحريب للمدينة وقد حدث فعلا حصار لمدينة القدس ونجد ما يدل عليه من ناحية أثرية في فلسطين وفي العراق لكن لا نجد ذكر أن ملك القدس كان حزقيا كما تدعي التوراة في أي من هذه الكتابات أو الآثار . كما أن المثير للاستغراب هو وجود نفق اكبر ومحصن بشكل أفضل ومعروف بالنسبة للأناس الذين قاموا بحفر النفق الجديد إذا لماذا كان هذا النفق ولم الحاجة له ؟ هذا تساؤل للأثرين لم يتم الإجابة عنه حتى الآن والسؤال الثاني الذي يطرح نفسه هو الكتابة باللغة الكنعانية التي عثر عليها داخل النفق والمكتوبة باللغة الكنعانية والتي تذكر أن سكان المدينة حفروا هذا الخندق بسبب الحصار وإنهم كانوا فريقين عمل التقوا وسط النفق لكن واقع طبيعة الحفر في الخندق يدل على أن الفريق الثاني من الجنوب لم يعمل سوى أمتار قليلة وليس حتى المنتصف كما يرد بالكتابة .فما حقيقة هذا الكتابة ؟





للاستزادة والتفصيل ينصح بقراءة كتابات المؤلفين التاليين :

هاني نور الدين

محمد حسن شارب

كمال الصليبي

فراس السواح

توماس ل. طومسون

كيث وايتلام

عفيف بهنسي

زئيف هرتسوغ

يسرائل فلكشتاين

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
الإشكاليات في كتب التاريخ العربية حول القدس وفلسطين بحث / عبير زياد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الرسميات "فلسطين الحبيبة" :: ملف الوثائق تاريخية-
انتقل الى: