أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الأسماء الحسنى
اليوم في 14:57 من طرف رضا البطاوى

» الألفاظ المطلقة على الله فى القرآن
أمس في 14:22 من طرف رضا البطاوى

» الكتابة الإلهية
الخميس 29 سبتمبر - 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
مواويل موضوع الساهر توفيق لعبة توقيع مراد العاب المنتدى بالغة الاعتراف الانجليزية حكايات جميله الدجاج الحب تحميل اغنية امتحانات المزعنن للايميل كاظم عباراة كرسي القدس الحكيم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 انت مني وانا منك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30005
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: انت مني وانا منك   الأربعاء 28 أبريل - 13:53

ثمنك إيمانك وخلقك
مر هذا الرجل الفقير المعدم ،
وعليه أسمال بالية وثياب رثة،
جائع البطن.. حافي القدم.. مغمور النسب ،
لا جاه ولا مال ولا عشيرة ،
ليس له بيت يأوي إليه ،
ولا أثاث ولا متاع ،
يشرب من الحياض العامة ب كفيه مع الواردين
وينام في المسجد ،
مخدته ذراعه،
وفراشه البطحاء ،

لكنه صاحب ذكر ل ربه وتلاوة ل كتاب مولاه ،
لا يغيب عن الصف الأول في الصلاة والقتال ،


مر ذات يوم ب رسول الله صلى الله عليه وسلم
ف ناداه باسمه وصاح به :
« يا جليبيب ألا تتزوج؟ ».
قال :
"يا رسول الله ، ومن يزوجني؟ ولا مال ولا جاه؟ ".

ثم مر به أخرى ،
فقال له مثل قوله الأول ،
وأجاب ب نفس الجواب ،
ومر ثالثة ، ف أعاد عليه السؤال وأعاد هو الجواب ،
ف قال صلى الله عليه وسلم :
«يا جليبيب ،
انطلق إلى بيت فلان الأنصاري وقل له :
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرئك السلام ،
ويطلب منك أن تزوجني بنتك».


وهذا الأنصاري من بيت شريف وأسرة موقرة ،
ف انطلق جليبيب إلى هذا الأنصاري
وطرق عليه الباب وأخبره ب ما أمره به
رسول الله صلى الله عليه وسلم ف قال الأنصاري :
"على رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام ،
وكيف أزوجك بنتي يا جليبيب ولا مال ولا جاه؟".


وتسمع زوجته الخبر ف تعجب وتتساءل :
"جليبيب ، لا مال ولا جاه؟!".

ف تسمع البنت المؤمنة كلام جليبيب
ورسالة الرسول صلى الله عليه وسلم
ف تقول لأبويها :


"أتردان طلب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

..............................لا والذي نفسي بيده".
..............................لا والذي نفسي بيده".
..............................لا والذي نفسي بيده".


وحصل الزواج المبارك
والذرية المباركة والبيت العامر ،
المؤسس على تقوى من الله ورضوان ،


ونادى منادي الجهاد،
وحضر جليبيب المعركة ،
وقتل ب يده سبعة من الكفار ،
ثم قتل في سبيل الله،
وتوسد الثرى راضيا عن ربه
وعن رسوله صلى الله عليه وسلم
وعن مبدئه الذي مات من أجله،


ويتفقد الرسول صلى الله عليه وسلم القتلى ،
ف يخبره الناس بأسمائهم
وينسون جليبيبا في غمرة الحديث ،
لأنه ليس لامعا ولا مشهورا،


لكن الرسول صلى الله عليه وسلم
يذكر جليبيبا ولا ينساه،
ويحفظ اسمه في الزحام ولا يغفله،


ويقول :
...................«لكنني أفقد جليبيبا! ».


ويجده وقد تدثر ب التراب،
ف ينفض التراب عن وجهه ويقول له :
«قتلت سبعة ثم قتلت؟ ،
................................أنت مني وأنا منك ،
................................أنت مني وأنا منك ،
................................أنت مني وأنا منك
................................أنت مني وأنا منك
».


ويكفي هذا الوسام النبوي
جليبيبا عطاء ومكافأة وجائزة...

إن ثمن جليبيب
إيمانه وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم له ،
ورسالته التي مات من أجلها...
إن فقره وعدمه
وضآلة أسرته لم تؤخره عن هذا الشرف العظيم
والمكسب الضخم ،
لقد حاز الشهادة والرضا والقبول
والسعادة في الدنيا والآخرة :


(فرحين بما آتاهم الله من فضله
ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم
ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون)
[سورة آل عمران : 170].


إن قيمتك في معانيك الجليلة وصفاتك النبيلة.
إن سعادتك في معرفتك للأشياء
واهتماماتك وسموك.
إن الفقر والعوز والخمول ،
ما كان -- يوما من الأيام -- عائقا
في طريق التفوق والوصول والاستعلاء.


هنيئا ل من عرف ثمنه فعلا ب نفسه ،
وهنيئا ل من أسعد نفسه بتوجيهه وجهاده ونبله،
وهنيئا ل من أحسن مرتين،
وسعد في الحياتين،
وأفلح في الكرتين، الدنيا والآخرة.





| سؤال |
ماذا قدمت ل دين الله ؟
م / ن

(( أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ))
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

اللهم أغفرلي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
انت مني وانا منك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم المنتدى العام "منوعات البيت" :: لافته "المحل" على الطريق-
انتقل الى: