أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار فى رؤية الله
أمس في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدجاج الحب المزعنن الانجليزية موضوع للايميل توقيع مواويل لعبة تحميل كاظم القدس مراد بالغة الاعتراف جميله عباراة امتحانات حكايات كرسي العاب الساهر اغنية توفيق الحكيم المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 " الفصائلية خيبتنا الأولى والأخيرة " - الكاتب / أشرف العاوور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30075
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: " الفصائلية خيبتنا الأولى والأخيرة " - الكاتب / أشرف العاوور   الأربعاء 28 أبريل - 4:31

" الفصائلية خيبتنا الأولى والأخيرة "

- الكاتب / أشرف العاوور

ما حصل بغزة أعادنا كما أعاد القضية برمتها إلى نقطة الصفر...ولعل هذا ما كانت تتوقعه إسرائيل و ترتب له حتى قبل أن توقع على اتفاقية أوسلو مع الفلسطينيين... هي ذي النكبة الحقيقية...هو ذا حصاد غزة المخضب بالدم الفلسطيني الفلسطيني...هو ذا موسم الجني الدموي لثمار عفنة تتدلى، تتقطر دما، فيتسع قطر البركة الحمراء لتكون شاهدة على جريمة كبرى في حق القضية...هو ذا تهافت التهافت على كراسي من سراب صنعتها أيادي الوهم وزينتها أنامل العشق الجنوني للسلطة الكسيحة...هو ذا عرفات الشهيد يحضر حضور الأبطال الأشاوس الذين أتقنوا فن التوحد و لعبة الصد العنيف لكل الأيادي المتسللة لعمق الوحدة الداخلية الفلسطينية حتى لا تعبث بها...أن نبحث عن صورة أو حتى برواز لمثل هذه الشخصية الكارزمية وسط هذه العصابة الدموية التي حولت القضية إلى كراسي سياسية لتطلعاتهم الكسيحة، وحولت الشعب إلى مجرد سلم لتصعد باتجاه الهاوية، هو حلم مستعصي المنال... تحدث الكثيرون عن انتصار حماس و إقامة الإمارة الإسلامية بغزة في انتظار إلحاق الضفة الغربية بها...هل حقا انتصرت حماس وانهزمت بالمقابل فتح؟؟؟...هل الظرف و الحدث يسمحان لنا جميعا بالحديث عن ثنائية الانتصار والانهزام؟؟؟...ألا يعتبر مثل هذا الحديث نوعا من دق المزيد من المسامير في نعش القضية الفلسطينية؟؟؟...أم أن محللينا و خبرائنا صاروا يمتهنون حرفة التحليل العسكري بناء على التجربة التي حصدوها جراء الصراعات الإقليمية العربية العربية، و الدماء التي أريقت فوق عناوينها الطائفية و العقدية و المذهبية؟؟؟... إن الواقع برمته يحيل إلى نتيجة واحدة لا قدرة لنا على تجاهلها أو إنكارها...وهي أن من انهزم هم نحن جميعا من دون استثناء...انهزمت حماس وفتح معا...انهزمت جامعة الدول العربية...انهزم اتفاق مكة وانهار...انهزمت كل الأنظمة العربية من دون استثناء...انهزمنا وبالبند العريض... من أشكال تخلفنا التنصل والإحالة. لا نعترف بالخطأ، وإذا اعترفنا فبأخطاء الآخرين لا أخطائنا، ونلجأ إلى المكابرة والتبرير والنفاق والكذب، نضع الحق "على الطليان"، على التدخلات والامتدادات والأجندات الإقليمية والدولية. وننسى تربيتنا، بنيتنا، وعلاقاتنا الداخلية. من يريد مقاربة ظاهرة اجتماعية سياسية مثل الإقتتال الداخلي والحرب الأهلية وحصر أسبابها بالخارج والآخرين والمؤامرات والمخططات الخارجية فهذا يعني التنصل والتعمية والتضليل، إعفاء الذات والداخل والمقدمات التي تحمل مستوى تطورنا ونشاطنا وصنع أيدينا. وثمة إحالة فوق سياسية، فوق اجتماعية، وهيولية: الزمن! رحم الله الأحنف بن قيس. سأله معاوية: "ما الزمان؟"، فأجابه: "أنت الزمان، إنْ صَلُحتَ صَلُحَ، وإن فسَدتَ فسَدَ". خيبتنا الكبيرة :- لدى مقاربة نكبة الاقتتال الفلسطيني فإن التفاصيل كثيرة، لذلك نسأل أين بيت القصيد.. أين بيت الفضيحة؟! عدم توصلنا حتى الآن إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية، الفساد، حب المظاهر والاستعراض، الولع بالرتب والألقاب والمناصب ولو كانت فارغة "وعلى خازوق"، ضيق الأفق الإنساني والسياسي، الانشغال بتوزيع الحصص المالية والوظيفية،الاقتتال الداخلي كل ذلك لم يأت من فراع، فلا دخان بلا نار، كل ذلك له سبب رئيسي هو: لم يكن لدينا، وليس لدينا حتى الآن، تربية وطنية، بل لدينا تربية تنظيمية، فصائلية، حزبية، جبهوية، حركية بالمعنى الضيق الفئوي للكلمة. تُرى، لو كانت الفصائل الفلسطينية، كلها بلا استثناء، القادة والزعماء والأمناء العامُّون، الكوادر والأعضاء، لو كانت الحياة الداخلية لهذه الفصائل، التثقيف الداخلي، الخطاب الفكري، الخطاب الإعلامي، العلاقات بين الفصائل، والعلاقة مع الشعب لو كان كل ذلك ينطلق من فلسطين، والقضية، والشعب، والشهداء، وأهداف النضال، والإصرار على إزالة الاحتلال، وتحقيق النصر على العدو الصهيوني، هل كان حالنا هذا الحال؟! البرامج الفكرية والسياسات والشعارات واليافطات لا تكفي وليست مقياساً، فتحت أجمل المقولات والشعارات يمكن أن ترتكب أبشع الممارسات وأفظع الجرائم. لم يكن انجذابنا إلى فلسطين، القضية، الشعب، الشهداء، والأهداف الوطنية الفلسطينية العامة. ما كان يجذبنا ويشغلنا هو فصائليتنا وفئويتنا، مصالحنا الحزبية والشخصية الضيقة. كل تنظيم، وكل زعيم فلسطيني لا ينظر إلى نفسه على أنه جدول يصب في نهر، بل يرى نفسه كل النهر، هو الصحيح وغيره على خطأ. زعماؤنا يتعاملون مع تنظيماتهم على طريقة المخاتير، أو كأن هذه التنظيمات ليست وسائل تنظيمية لتحقيق أهداف وطنية والأعضاء فيها مناضلون يرتبطون بفلسطين، بل تنظيمات هي دكاكين أو ملكية شخصية لهؤلاء "المسائيل" وأعضاء هذه التنظيمات "يشتغلون عند حضراتهم". وليست المشكلة في تعدد التنظيمات ووجود البرامج الخاصة، بل في عدم التوصل إلى المشترك الوطني بين الجميع على صعيد الرؤيا الإستراتيجية البرنامجية وعلى صعيد الوسائل التكتيكية والتعاطي العملي. هناك فرق نوعي بين أن تكون مرتبطاً بفلسطين، أو مرتبطاً بالتنظيم، بالزعيم، بالمسؤول، بأمين الصندوق. وهناك امتحان أخلاقي كبير في أن تتقن "الطهارة" (طهارة الأعضاء) ولا تتقن طهارة الروح، وطهارة السلاح، خاصة مع أبناء شعبك! هناك بديهيات منطقية عديدة لم يتم احترامها حتى الآن في الممارسة الفلسطينية، منها: 1- مواصفات القائد أو الزعيم السياسي ليست مواصفات المختار أو زعيم العصابة. 2- الزعماء أو الأمناء العامون ليسوا آلهة بل بشر، وليسوا خالدين بل ميتين. 3- المياه الداخلية لأي منظمة، حزب، جبهة، حركة، أو فصيل إن لم يكن فيها حراك وتجديد، ستتحول إلى مستنقع! لهذا نسير نحن الفلسطينيين حتى الآن من سيء إلى أسوأ، ليس فقط على صعيد ما يفعله العدو بنا أرضاً وشعباً، بل على صعيد ساحتنا الفلسطينية وما نفعله بأنفسنا: من فساد وإفساد طال واستطال، من إضاعة أموال وإضاعة وقت وإضاعة جاذبية إلى تنفير وتكفير وإجرام في ظل قيادة "حماس" التي أصابها هوس السلطة والتسلط، رأت "فتح" ولم تر الشعب، أظهرت أسلحة وشراسة على المناضلين والمواطنين والمقرات والرموز الفلسطينية لم تظهرها على جيش الاحتلال والمستوطنات والرموز الصهيونية! بيت القصيد : كنت في البيت مستلقياً على السرير أقرأ إحدى الصحف، في الجهة المقابلة كان ابني عبد الرحمن وعمره 8 سنوات، صاح وهو يرى من جهته كاريكاتير في أعلى الصفحة: "بابا بابا، شوف هادا بدّو يطخ إسرائيل (قام) طخ حالو".. تركت ما أقرأ ونظرت إلى الكاريكاتير تحت إلحاحه فشاهدت رسماً لشاب يصوب بندقيته إلى الأمام ولكن وضعية البندقية بالعكس، فوهتها باتجاه صدره، وعلى جبينه شريط مكتوب عليه "غزة".. ظل طفلي يضحك ويردد: "هادا أهبل، بدو يطخ إسرائيل قام طخ حالو

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
" الفصائلية خيبتنا الأولى والأخيرة " - الكاتب / أشرف العاوور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "مَــهلاً أَيُــهَــا القَــدَر"
» أنجيلينا جولي تتصدر قائمة "أكثر المشاهير تأثيراً على العالم"
» سرايا القدس تزف (مهندس) عملية "استدراج الأغبياء" بعد رحلة طويلة من الجهاد والمقاومة.. "صور
» °???" تَهدمِتَ والله أرّكآنَ آلهُدَىْ "???°
» " خلها بالقلب تجرح ولا تطلع لبرى وتفضح "..

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: