أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» إتيان الله
أمس في 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

» شئون الله
الأحد 18 سبتمبر - 22:07 من طرف رضا البطاوى

» ما نفى الله عن نفسه فى القرآن
السبت 17 سبتمبر - 13:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
مراد عباراة تحميل جميله للايميل كاظم بالغة كرسي المزعنن الحكيم حكايات الحب العاب لعبة مواويل المنتدى توقيع الساهر موضوع الانجليزية الدجاج القدس الاعتراف امتحانات توفيق اغنية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 أوباما ونتنياهو يعززان تفاهمهما بالتلاعب بشرط الاستيطان في القدس!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 29999
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: أوباما ونتنياهو يعززان تفاهمهما بالتلاعب بشرط الاستيطان في القدس!   الإثنين 26 أبريل - 13:32

أوباما ونتنياهو يعززان تفاهمهما بالتلاعب بشرط الاستيطان في القدس!

أضفى المبعوث الرئاسي الأمريكي جورج ميتشل «أجواء عناق» على محادثاته مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في مسعاه لاستئناف المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين. وأثارت هذه الأجواء تقديرات بأن المهمة المركزية الآن هي إقناع السلطة الفلسطينية بالعودة للمفاوضات عبر إسقاط شرط إعلان إسرائيل تجميد الاستيطان في القدس المحتلة.

واستبقت صحيفة «هآرتس» محادثات ميتشل مع المسؤولين الإسرائيليين بالحديث عن الخطوط العريضة لخطة عرضتها إسرائيل على الإدارة الأميركية لتحريك العملية السياسية وإنهاء الأزمة مع واشنطن، وهي تتضمن: «تسوية انتقالية ودولة فلسطينية في حدود مؤقتة؛ تأجيل البحث في القدس، في ظل تعهد إسرائيلي بالامتناع عن الاستفزازات؛ البحث عن المجالات التي يوجد فيها خلاف بين نتنياهو وأوباما وعلى رأسها البناء في شرقي القدس؛ وتشدد ما في الخط الأمريكي تجاه إيران وسوريا."

واجتمع ميتشل لأكثر من ساعة مع نتنياهو في مكتبه في القدس، ولم يتم الإعلان عن أية نتائج سوى أنهما اتفقا على اللقاء ثانية غداً الأحد. وقبل اللقاء قال نتنياهو لميتشل: «أتوقع العمل سوياً معك، ومع الرئيس أوباما من أجل تحقيق السلام." شدد على «أننا جدّيون تجاه هذه المسألة، ونحن نعلم أنكم جدّيون، ونأمل في أن يتجاوب الفلسطينيون، إذ بات لزاماً علينا تحريك العملية والتقدم بها». ورد ميتشل بأنه يأمل «العمل مع نتنياهو من أجل تحقيق الهدف المشترك لنا وهو السلام الشامل في المنطقة».

وشارك في اجتماع نتنياهو وميتشل كل من مستشاره المحامي اسحق مولخو، ومستشار الأمن القومي عوزي أراد، إضافة إلى مساعد ميتشل ديفيد هيل. وسبق لقاء ميتشل مع نتنياهو لقاء آخر مع وزير الدفاع أيهود باراك قبيل سفره إلى واشنطن، حيث تباحثا في استئناف المحادثات مع الفلسطينيين. ومن المقرر أن يصل باراك إلى واشنطن يوم الأحد للقاء كبار المسؤولين الأمريكيين، بينهم وزيرا الخارجية والدفاع ومستشار الأمن القومي ورئيس الأركان المشتركة للبحث في شؤون التسوية والمشروع النووي الإيراني.

وفي أعقاب لقاء ميتشل مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز قال له الأخير إن «وصولك إلى المنطقة هذه المرة يطلق ضوءًا أخضر للاستمرار». وشدد على «أننا ملتزمون بالسلام، ومن لا يفهم جدية نياتنا يتجنى على الواقع». واعتبر بيريز أن «بعض العرب» يستخفون بجدية نيات إسرائيل في السلام وأن إسرائيل معنية بنجاح مهمة ميتشل، «لأن أحدًا لا يربح من جمود المفاوضات». وكرر ميتشل يوم أمس قراءة مقاطع من رسالة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى قادة إسرائيل في ذكرى إعلان الدولة، وخصوصًا المقطع الذي يقول فيه إن التحالف مع إسرائيل غير قابل للاهتزاز. وأشار ميتشل إلى أن إسرائيل حليف مركزي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وانتقل الجهد الأمريكي إلى رام الله للبحث مع المسؤولين الفلسطينيين، وفي مقدمتهم الرئيس محمود عباس، في العودة إلى طاولة المفاوضات. وقد مهدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لجولة ميتشل بمحادثة هاتفية مطولة أجرتها مع عباس. ويبدو أن السلطة الفلسطينية تدرك ما ينتظرها من ضغوط فعمدت للإيحاء بأنها ستعود لمفاوضات التقارب، ولكن من دون أمل بأن يقود ذلك إلى اختراق. وأعلن مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات أنه «يجب منح محادثات التقارب فرصة. ولكن من الواضح في الوقت ذاته، بحسب تصريحات نتنياهو مساء أمس (الأول)، أن هذه الحكومة الإسرائيلية عازمة على مواصلة الاستيطان والإملاء والمواجهة». وأضاف أن «نتنياهو يقول من جهة إنه لن يتفاوض حول القدس، ويريد في الوقت ذاته مواصلة فرض الشروط وإقامة المستوطنات في القدس. فما الذي تبقى من عملية السلام؟ هذه وصفة للكارثة وليست وصفة للسلام».

وتسود في إسرائيل تقديرات بأن ميتشل سيضغط على الفلسطينيين من أجل العودة للمفاوضات من دون إعلان عن تجميد الاستيطان في القدس ولكن مع إشارات للالتزام بـِ«صفر استفزازات». ويرى المعلقون أن أوباما عاد عن سياسة الصدام مع نتنياهو وآثر سياسة العناق ومحاولة تخفيض اللهيب. والهدف في كل الأحوال متواضع وهو استئناف المفاوضات غير المباشرة من دون إملاءات، ومن دون خطط سلام. وثمة إدراك بأن العقبات الجدية سرعان ما ستظهر في المفاوضات. ويبدو أن نتنياهو استعد للجولة الجديدة من المفاوضات ببلورة عدد من المفاهيم الجديدة، وقبول تقديم مبادرات حسن نية وتسهيلات للفلسطينيين تواكب إطلاق المفاوضات. ومن بين هذه الأفكار توجد مسألة الدولة الفلسطينية بحدود مؤقتة، وحتى قبول إسرائيل بتعهد أميركي للفلسطينيين بأن هذا مجرد حل مرحلي ومؤقت ولن يكون حلاً دائمًا.

ومن الجائز أن هناك جهات فلسطينية تنتظر رؤية تفاصيل التفاهمات الأمريكية الإسرائيلية كي تبني موقفها. وتطالب هذه الجهات بآلية رقابة وجداول زمنية ومعرفة مدى التزام أوباما بفكرته عن حل الدولتين خلال عامين. ولا يخفي هؤلاء أن من بين المطالب الأمريكية من إسرائيل أمورًا ضرورية بينها نقل مناطق من «ج» إلى «ب»، ومن «ب» إلى «أ»، وتسهيلات أخرى، والإفراج عن معتقلين، وفتح مؤسسات فلسطينية في القدس. وبحسب هؤلاء فإن هذه خطوات تخلق أجواء مغايرة.





تعليق: لن يتم أي شئ دون الإقرار بالانسحاب الكامل من جميع الأراضي التي احتلَّت عام 1967 بما فيها القدس. وليس من حق أي مسؤول في الإدارة الفلسطينيَّة إجراء أي مفاوضات غير مباشرة أو مباشرة مع المحتل دون موافقة الشعب الفلسطيني الصامد على أرضه المحتلَّة، كما على المسؤولين الفلسطينيِّين عدم الاكتراث بالضغوط المتعدِّدة من هنا وهناك! القدس لنا وفلسطين لنا ويا جبل ما يهزك ريح والكفاح مستمر حتَّى النصر الحقيقي.

ن ص

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
أوباما ونتنياهو يعززان تفاهمهما بالتلاعب بشرط الاستيطان في القدس!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: