أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول أسماء الله
أمس في 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
لعبة الساهر عباراة الحكيم مواويل الدجاج كاظم توفيق تحميل العاب موضوع اغنية بالغة المنتدى امتحانات القدس الانجليزية المزعنن للايميل الاعتراف توقيع الحب جميله كرسي حكايات مراد
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 حزب الله يؤكد امتلاكه أسلحة تطال العمق الإسرائيلي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30071
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: حزب الله يؤكد امتلاكه أسلحة تطال العمق الإسرائيلي ..   الأحد 25 أبريل - 4:32

حزب الله يؤكد امتلاكه أسلحة تطال العمق الإسرائيلي ..


أكد
حزب الله أنه يمتلك أسلحة تطال العمق الإسرائيلي، من دون ذكر نوعها، وما
إذا كانت «سكود». وقال عضو المكتب السياسي في حزب الله، غالب أبو زينب،
بأن «حزب الله عادة لا يتحدث عمّا يصله وما لا يصله من السلاح، لكن نلاحظ
أن هناك محاولة أميركية - إسرائيلية لتحويل أنظار العالم عما يجري في
فلسطين، لأن هناك محاولة للاستيلاء على كل فلسطين، والخطوات الإسرائيلية
تتسارع في الفترة الأخيرة»، مضيفا: «لو امتلكت إسرائيل أو أميركا معطيات
فعلية، لكانت المسألة مختلفة». وشدد أبو زينب على «حق المقاومة في امتلاك
ما تريد من أجل الدفاع عن لبنان»، مؤكدا أن «المقاومة تملك نوعيات من
الأسلحة، تطال العمق الإسرائيلي».

من جهته، سأل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، القادة
الأميركيين: «بأي حق وأي منطق يجيزون لأنفسهم ولإسرائيل ما يمنعوه عن
غيرهم؟». وسأل عن سبب كل هذه الضجة حول تزويد حزب الله بصواريخ «سكود»،
ولماذا إثارة كل هذا الغبار حول قضية مزعومة وملفقة. وطالب قبلان سورية
«اليوم قبل الغد بأن تزود المقاومة بهذا النوع من السلاح»، معتبرا أن الشر
لا يدفعه إلا الشر، والتهديد لا يلغيه إلا التهيؤ والتحضير، معتبرا أن على
اللبنانيين أن يكونوا جاهزين لما تكيده أميركا وإسرائيل معا، وعلى أهبة
الاستعداد لرد الحجر من حيث أتى.

وكانت أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الولايات
المتحدة تسعى في الوقت الحاضر إلى تعميق علاقاتها مع سورية، على الرغم من
المخاوف من أن تكون دمشق نقلت صواريخ «سكود» إلى حزب الله في لبنان. إلا
أن كلينتون قالت في تصريحات على هامش اجتماع وزراء خارجية حلف الأطلسي في
العاصمة الأستونية تالين، بأن سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما ببدء
حوار مع سورية يمكن أن تتغير إذا تبين أن دمشق قامت بنقل تلك الصواريخ إلى
حزب الله.

وكانت الخارجية الأميركية قد استدعت دبلوماسيا سوريًا بارزا في
واشنطن، الاثنين، للمطالبة بالإنهاء «الفوري» لأي عمليات نقل أسلحة، خاصة
صواريخ «سكود»، تشتبه إسرائيل في أن سورية تقوم بها إلى حزب الله. إلا أن
فيليب كراولي المتحدث باسم كلينتون، قال إن واشنطن لا تستطيع التأكيد إذا
كانت عملية نقل صواريخ «سكود» قد جرت فعلا. وردا على أسئلة الصحافيين حول
تأثير احتمال نقل سورية صواريخ إلى حزب الله على سياسة واشنطن بالحوار مع
دمشق، قالت كلينتون إن واشنطن أعربت عن «أشد القلق بشأن هذه الأنباء التي
تشير إلى أنه حصلت عملية نقل لتكنولوجيا أسلحة إلى سورية من أجل نقلها
لاحقا إلى حزب الله داخل لبنان». وأضافت: «في الوقت الحاضر، نعتقد أنه من
المهم المضي في عملية إعادة السفير» الأميركي إلى سورية لأول مرة منذ 5
سنوات.

وأكدت أن هذا «ليس نوعا من المكافأة للسوريين والأعمال التي يقومون
بها، والتي تسبب إزعاجا كبيرا ليس فقط للولايات المتحدة وإسرائيل بل كذلك
إلى آخرين في المنطقة وخارجها». وأضافت: «ولكن.. هذه أداة يمكن أن تمنحنا
ميزة إضافية ونظرة عميقة، وتزودنا بالتحليل والمعلومات فيما يتعلق بتحركات
سورية ونياتها». وتابعت: «نريد أن تكون لنا علاقة أكثر اتزانا وإيجابية مع
سورية.. نود أن نرى سورية تلعب دورا أكثر إيجابية وتشترك في جهود حل
النزاع القائم مع إسرائيل».

وقال وكالة الصحافة الفرنسية، بأنه في ظل الاتهامات التي تواجهها
سورية بنقل صواريخ «سكود» إلى حزب الله، يؤكد خبراء أن تعقب ورصد هذه
الأسلحة ليس بالأمر السهل، وهو الدرس الذي تعلمته القوات الأميركية
والبريطانية خلال حرب الخليج الأولى. وقال مسؤول في وزارة الدفاع
الأميركية للوكالة، طالبا عدم الكشف عن هويته، بأن تهريب صواريخ «سكود»
وقاذفاتها المتحركة إلى لبنان من دون علم أجهزة الاستخبارات الأميركية أو
الإسرائيلية هو أمر «ممكن ولكنه صعب». إلا أن خبراء يؤكدون أنه يمكن تفكيك
الصواريخ والمنصات المتحركة لتجنب رصدها. وقال أنتوني كوردزمان من «مركز
الدراسات الاستراتيجية والدولية»، ومقره واشنطن: «كل ما عليكم فعله هو فصل
الذيل عن الصاروخ، وهو أمر يمكن القيام به بسهولة، وبعدها نقله إلى عربة
أخرى».

وخلال حرب الخليج الأولى 1990 - 1991 جهدت طائرات الحلفاء في الجو
وعملاء أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية في البر لكشف أماكن
المنصات المتحركة لصواريخ «سكود»، التي عمد الجيش العراقي في حينه إلى
إخفائها في مجاري الأنهار وقنوات المياه، فكانت تطلق الصواريخ وتعود بسرعة
لتختفي في مخابئها. وقال بروس رايدل، الضابط السابق في وكالة الاستخبارات
الأميركية «سي آي إيه» والخبير في معهد بروكينغز: «لقد نفذنا آلاف المهمات
الجوية في محاولاتنا لتدمير صواريخ (سكود) التي كان يملكها صدام حسين
ويطلقها على إسرائيل والسعودية، وبعد الحرب اكتشفنا أننا أخفقنا في كل تلك
المهمات».

ولكن مذاك تطورت أجهزة الرصد والاستشعار كثيرا، فضلا عن أن مساحة
لبنان أصغر بكثير من مساحة العراق، مما يجعل مهمة المراقبة والرصد أسهل.
إضافة إلى هذا، فإن إسرائيل تمتلك «استخبارات جيدة جدا هناك (في لبنان)»
كما يؤكد رايدل، مضيفا: «بالتالي فإنهم قد يبلون بلاء أفضل على الأرجح».
وما إن تصل هذه الصواريخ والمنصات المفككة إلى لبنان حتى يمكن لحزب الله
من أن يجمعها ويخفيها إلى حين يقرر استخدامها، بحسب رايدل، الذي يؤكد أن
«هشاشة الصواريخ تكون في أعلى مستوى لها عندما تكون في طور التجهيز
للإطلاق. ولكن مع هذا فإنه من الصعوبة بمكان تدمير كل منصة لإطلاق
الصواريخ قبل الإطلاق».

وصورايخ «سكود» التي صممها وأنتجها أولا الاتحاد السوفياتي، يبلغ
طولها 11 مترا، ومداها الأقصى 300 كلم، علما بأن بعض طرازات هذه الصواريخ
قد يتجاوز مداه 500 كلم. ويرى محللون أن من شأن حيازة حزب الله لهذه
الصواريخ أن يعزز مكانته، على الرغم من أن تفوق إسرائيل العسكري لا يزال
قائما.

وأضاف كوردزمان أن هذه الصواريخ «لا تغير المعادلة جذريا، ولكنها تعني
أن في إمكان حزب الله استهداف أي مكان في إسرائيل». ولكن الخبراء يؤكدون
أن الخوف الأكبر لدى إسرائيل هو أن تكون هذه الصواريخ مزودة برؤوس
كيميائية، علما بأن ما من طرف حتى الساعة تحدث عن هذا الإمكان.

ولكن بغض النظر عما إذا كانت هذه الصواريخ قد سلمت إلى حزب الله أم
لا، فإن إدارة أوباما مقتنعة بأن سورية تزيد من دعمها العسكري لحزب الله،
كما يؤكد مسؤولون أميركيون. وقال مسؤول أميركي للصحافيين، طالبا عدم الكشف
عن هويته: «هناك مسألة محددة تتعلق بصورايخ سكود، ولكن هناك قلقا أكبر
يتعلق بالأسلحة المتطورة». وأضاف: «التعاون بين سورية وحزب الله يزداد،
ونعتقد أنه من الممكن أن يزعزع الاستقرار ويزيد الأخطار في منطقة لديها
أصلا ما يكفي من الأخطار». وأشار المحللون إلى أنه لا يزال غير معروف بعد
لماذا عمد الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريس شخصيا إلى اتهام سورية بتزويد
حزب الله بصواريخ «سكود»، ولم يترك هذا الأمر للمسؤولين في الجيش أو
الاستخبارات لتقديم أدلة على هذا الاتهام. وقال كوردزمان: «إنه أمر غريب
على بيريس أن يدلي بتصريح كهذا». واستند عدد من أعضاء الكونغرس إلى
اتهامات بيريس لانتقاد إدارة أوباما على انفتاحها الدبلوماسي على سورية.







--

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
حزب الله يؤكد امتلاكه أسلحة تطال العمق الإسرائيلي ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر "الأخبار عربية والعالمية"-
انتقل الى: