أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» نسيان الله
أمس في 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
مواويل كاظم تحميل للايميل عباراة جميله لعبة امتحانات العاب الدجاج القدس اغنية بالغة الحكيم المنتدى الحب حكايات موضوع الاعتراف المزعنن مراد الانجليزية توقيع الساهر توفيق كرسي
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 ضعف التكنولوجيا امام غضب الطبيعة د. صالح بكر الطيار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30002
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: ضعف التكنولوجيا امام غضب الطبيعة د. صالح بكر الطيار   الجمعة 23 أبريل - 19:56

ضعف التكنولوجيا امام غضب الطبيعة

د. صالح بكر الطيار

رغم
كل الإكتشافات والإختراعات التي ابتكرها الإنسان على مدار الزمن وحتى
اليوم ، ورغم اهمية الوسائل التكنولوجية المتطورة التي يمتلكها فإنه لم
يتمكن من التنبوء بأخطار الظواهر الطبيعية مثل الزلازل والهزات والبراكين
، كما أنه غير قادر عند حصول هذه الظواهر من التحكم بها او على اقرب تقدير
من الحد من مخاطرها . وخير مثال على ذلك السحب الدخانية التي افرزها بركان
ايسلندا والتي حملت معها انبعاثات لمعادن منصهرة وأتربة وأحماض مختلفة
وأنتشرت في سماء اوروبا الى حد شلت معها حركة الطيران في 30 دولة ، وأقفلت
313 مطاراً ، وحجزت نحو 6.8 مليون مسافر في اماكن بعيدة عن دولهم ومدنهم.
وأفادت التقارير المختصة ان السحب البركانية التي بقيت ناشطة لمدة ستة
ايام قد ادت الى الغاء 100 الف رحلة وألحقت بشركات الطيران خسائر وصلت الى
حدود 1.7 مليار دولار والتي ستحتاج الى ثلاث سنوات على الأقل لتعويض هذه
الخسائر التي شبهها البعض بأحداث 11 ايلول / سبتمبر جديدة لجهة تداعياتها
التي بينت مدى عجز الدول المتطورة والمتقدمة عن مواجهة اخطار الطبيعة ،
كما بينت عدم امتلاك هذه الدول خططاً لمواجهة الحالات الطارئة . وهذا ما
دفع بالهيئة الدولية للنقل الجوي «اياتا» الى توجيه انتقادات حادة الى
الحكومات الأوروبية بسبب الفوضى في طريقة إدارة أوروبا لأزمة سحب الرماد
البركاني حيث كان من المفترض اعلان اقفال جزئي لبعض المطارات وليس الإقفال
الكلي ووقف حركة 28 الف رحلة يومياً . وإذا كانت المطارات قد عاودت حركتها
إلا ان الخطر لا زال قائماً لأن الجيولوجيين ومعهم كل ما يملكون من تقنيات
ووسائل بحث متطورة لم يتوصلوا بعد الى معرفة ما اذا كان بركان ايسلندا قد
قرر اخماد نفسه او انه يستعد لثورة غضب اخرى ، بدليل ما افاد به الخبير في
مصلحة الأرصاد الأيسلندية هيورليفر سفينبيورنسون بقوله أن «نسبة الرماد
تقلّصت بنسبة كبيرة، وطبيعة السحابة تتغير وبدأ لونها يتحول من الرمادي
إلى الأبيض، ما يعني أنها عبارة عن مياه تتبخر». لكن الخطر لم يزل بعد،
فالصخور المنصهرة قد تفتح ممرات جديدة للمياه لتجري إلى فوهة البركان
وتتسبب بمزيد من الثوران وعودة انبعاث الرماد. وأياً تكن التطورات
البركانية التي ستحصل فإن الخسائر قد وقعت في وقت كانت فيه شركات الطيران
تعاني اصلاً من ازمة كبيرة حيث بلغت خسائرها العام الماضي 9.4 مليار دولار
يضاف اليها الأن نحو مليارين مما يعني ان هناك شركات طيرات صغيرة ومتوسطة
الحجم ستقفل ، وأعداد كبيرة من الموظفين سيصبحون دون عمل ، وأسعار بطاقات
السفر سترتفع وسيدفع حكماً المسافر ضريبة غضب الطبيعة لأن الحكومات في
الدول المتطورة تملك كل الإمكانيات لإفتعال ازمات في كل انحاء العالم
ولكنها اعجز من تواجه تداعيات أي ازمة ..!!


رئيس مركز الدراسات العربي الاوروبي

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
ضعف التكنولوجيا امام غضب الطبيعة د. صالح بكر الطيار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: