أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول صفات الله
أمس في 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدجاج الانجليزية اغنية مواويل حكايات المزعنن بالغة كاظم توفيق لعبة للايميل القدس جميله الاعتراف العاب توقيع امتحانات عباراة موضوع الحكيم المنتدى تحميل الساهر مراد الحب كرسي
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 غزة أمام أحد احتمالين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30073
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: غزة أمام أحد احتمالين   الثلاثاء 23 سبتمبر - 1:21

رجب أبو سرية

غزة أمام أحد احتمالين



ما أعلنه خالد مشعل في دمشق، يكشف بوضوح ويسر ودون لبس أو تردد عن الموقف الثابت لحركة حماس، التي لا تسعى إلى ولا ترغب في، بل ولا تريد الحوار، على أقله حتى أربعة شهور قادمة، أي إلى حين يحل موعد انتخاب الرئيس، وقبل أن ينتهي الموعد المتفق عليه للتهدئة التي عقدتها مع إسرائيل لهذا الغرض، ولمدة ستة أشهر من حزيران الماضي.
وكان مشعل نفسه قد أعلن قبل نحو أسبوعين عن أن المموّل الوحيد لحركته هو إيران، وبذلك يكتمل الموقف، وكأنه يود القول للنظام العربي الذي يسعى إلى وضع حد للانقسام الفلسطيني، وبعد اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة مؤخراً، ما الذي يلزمنا بكم؟ وانتم لا تقدمون لنا شيئاً.
وفي الحقيقة فان قادة حركة حماس تطرقوا إلى هذا الأمر خلال الأسابيع الماضية حين طالبوا - بحصة غزة- من أموال الدعم العربي إلى السلطة، وهنا تبدو المعادلة شبيهة بحكاية البيضة والدجاجة أيهما أولاً- الالتزام بالموقف العربي العام، أم تقديم الرعاية والدعم المالي والسياسي.
من دون الخوض في تفاصيل الحوار إذا، تحدد حركة حماس موقفها، المقرّ منذ وقت، وبالتحديد منذ توصلت إلى تفاهمات التهدئة مع الجانب الإسرائيلي، فيما الموقف العربي، يقترب مع الأيام من الوضوح من جهة، ومن الحسم وتزايد التأثير - والتدخل- من جهة ثانية.
وبالتفاصيل تدرك حركة حماس تمام الإدراك، بان الحوار لن يستمر طبعاً في الهواء، أي يستمر لأشهر دون طائل، كما كان حال الحوارات السابقة، ولو كان الأمر كذلك لذهبت إليه وقادته إلى عدم الخروج بنتائج حتى موعد التاسع من كانون الثاني المقبل، تدرك حماس بأن الحوار سينتهي قبل ذلك الموعد بوضع حد للانقسام، أي إخراج قطاع غزة من قبضتها، دون أن تضمن التمتع بالقدرة على التأثير الحاسم في وجهة سياسة السلطة، ولا في تقديم النظام العربي ما تحتاجه من "تظهير" للعالم الخارجي إن كان كسلطة في غزة أو كحركة سياسية.
والأهم من ذلك، حين تجد نفسها مطالبة بتحديد الموقف بين قوتين إقليميتين - النظام العربي أو محور إيران / سورية، فإنها ستحسب الحساب جيداً، وهنا تأتي التأثيرات والعلاقات بتداخلها وتشابكها السياسي والأمني والتنظيمي، ليأتي الرد بأن إيران هي الممول الوحيد للحركة.
وتخشى حركة حماس في حال الانزلاق في دائرة الحوار بالقاهرة، ألا يكون بمقدورها تجنب رزمة الحل، التي أصر الطرف الآخر أن يكون الحوار شاملاً (كل الفصائل) وتحت الرعاية العربية، أي لإخراجه من دائرة أن يكون -صفقة- سياسية بين فتح وحماس، تضمن من خلالها حركة حماس تجنب الذهاب إلى انتخابات عامة مبكرة، ووقف نظام التمثيل النسبي، حيث لا يحتاج المرء إلى إعمال العقل كثيراً، حتى يدرك بأن حماس لن تحصل على نصف المقاعد التي حازت عليها قبل نحو ثلاث سنوات، نظراً إلى تراجع شعبيتها الحاد، خاصة في قطاع غزة، وخاصة أيضا مع التوجه للعمل وفق نظام التمثيل النسبي، الذي لم يمنحها وهي في أوج "عظمتها" الجماهيرية، في انتخابات 2006 سوى 43%، أي أكثر بنقطة واحدة من حركة فتح، وكان بالتالي النظام المختلط أحد أسباب فوزها في الانتخابات السابقة.
هذا ما أكده محمود الزهار أحد أهم قياديي الحركة في قطاع غزة، حين اعتبر أن إجراء انتخابات مبكرة هو تحايل على نتائج الانتخابات التشريعية ومهّد بذلك إلى إعلان مشعل الذي يعتبر رفضاً صريحاً للمشاركة في حوار القاهرة، على الأقل وفق صيغته كحوار شامل، ووفق برنامجه الذي يؤكد انه سينتهي بوضع حد للانقسام.
غزة، إذا باتت أمام أحد خيارين، تتحدد معالمهما الآن وبسرعة، إما أن ينطلق الحوار فعلاً ويضع خلال ما تبقى من العام حداً لحالة الانقسام، بما ينقذ غزة، التي كانت أهم ضحية لهذا الانقسام، جرّاء ما تعانيه من حصار وفقر ومن تهديد إقليمي، في حالتي الحرب والسلم معاً، وهذا الاحتمال يبدو ضعيفاً انسجاماً مع جملة المواقف المعلنة، وبالتحديد مواقف قادة حركة حماس المعلنة، وإما أن تتواصل فصول المحاولات المصرية والمتابعة العربية، حيث يضطر الطرفان - المصري والعربي - إلى تنفيذ ما هدّدا به، في اجتماع وزراء الخارجية العرب بالإعلان عن حركة حماس كمعطّل للحوار، وكطرف غير راغب فيه ولا يريده، بما يفتح الباب واسعاً، أمام الرئيس محمود عباس لتنفيذ تهديداته بإعلان قطاع غزة إقليما متمرداً على السلطة المركزية / الشرعية- وما يتوقع أن يقابل به هذا الإعلان من تأييد ودعم سياسي وعملي عربي، حيث أن الإعلان سيترجم بعد ذلك إلى إجراءات متعددة، في مجملها ستكون "اغلاقاً محكماً، هذه المرة، بل وعزلاً تاماً لقطاع غزة، في انتظار تطورات إقليمية، على طريقة ما. تضع حداً لحالته المتمردة، وتعيد إخضاعه للسلطة المركزية، وتدخله مجدداً في دائرة النظام الإقليمي، هذا الاحتمال يبدو مرجحاً والأقرب إلى منطق المواقف السياسية الراهنة ولن تمنعه، بل على العكس تعززه تهديدات حركة حماس باعتبار الرئيس فاقداً الشرعية، بعد التاسع من كانون الثاني المقبل، ذلك انه كما أن سلطات الرئيس الفعلية وإنفاذ مراسيمه وقراراته، لا تدخل قطاع غزة، فان "سلطة حماس" ونفوذها ليس لها حظوظ في الضفة الغربية، لكن من شأن الإجراء الرئاسي في حال الدعم الإقليمي (العربي) له، أن يؤكد عنوان الشرعية الفلسطينية، فيما "سيشل" من سلطة حماس التي ستكون محاصرة ومعزولة في غزة.
هذه النتيجة المتوقعة ستضيف آلاماً وعذابات مضاعفة للفلسطينيين خاصة في قطاع غزة، وهو أمر لا تشعر به كثيراً القيادات المقيمة في عواصم الخارج، والتي أيضاً لا تقرأ التاريخ جيداً، حين انقسمت حركة فتح على ذاتها العام 83، وأعلنت قياداتها المنشقة على الرئيس أبو عمار في حينه عن نفسها ممثلاً للحركة وللمنظمة، ظلت هي في دمشق وبقيت رئاسة عرفات شرعية. وكأن التاريخ يكرر نفسه بعد ربع قرن.
محاولة نزع الشرعية، عملياً تفوت فرصة ديمقراطية تؤكد إرادة الشعب بإجراء انتخابات مبكرة، وتحديد رئيس جديد للسلطة، وتبقي بذلك على شرعية أبو مازن دون إجراء الاستحقاق الانتخابي، والأخطر تبقي على حالة الانقسام قائمة، وهي أخطر مما جرى في العام 83، لأنه في ذلك العام انقسمت فتح والمنظمة في الخارج، الآن الانقسام بين فتح وحماس، يشق المشروع الوطني ويفصل بين الضفة وغزة، تماماً كما تحول إسرائيل - بوجودها الثقيل على الروح والقلب وكل الجسد - دون اتصالهما وتوحيدهما، فضلاً عن تحريرهما معاً.
Rajab22@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
ابو العبد



ذكر
الدلو
عدد الرسائل : 77
نقاط : 3020
الشهرة : 0
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: غزة أمام أحد احتمالين   الأربعاء 24 سبتمبر - 20:51

اشكرك اخى صلاح على نقل الموضوع والمهم جدا
على الاحتمالات التى ذكرها كاتب الموضوع
بارك الله بيك
واحتمالات خطيرة ممكن الشعب ان يكون ضحية هؤلاء الاشرار
تسلم اخى
تقبل مرورى
ابو العبد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خرج ولم يعد
المشرف المميز
المشرف المميز


ذكر
الدلو
عدد الرسائل : 3340
العمل/الترفيه : مدرس تربية فنية - الهوايات الفن التشكيلي والتصميم الجرافيكي - قراءة القصص والروايات - وسماع الاغاني
المزاج : عالي والحمد لله - بس عيشة غزة عكرته
نقاط : 5114
الشهرة : 0
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: غزة أمام أحد احتمالين   الإثنين 29 سبتمبر - 10:18

الف شكر صلاح علي الموضوع الحلو كتير

ويمد بعمرك يارب ويسعدك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pal-youth.yoo7.com
 
غزة أمام أحد احتمالين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: