أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الكتابة الإلهية
أمس في 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الحكيم الساهر حكايات كرسي مراد موضوع توقيع امتحانات الدجاج المزعنن كاظم العاب جميله توفيق اغنية الانجليزية للايميل الحب لعبة عباراة المنتدى تحميل الاعتراف مواويل القدس بالغة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 د.أبو زايدة :الحياة في غزة أقوى من الحصار و الأنفاق تقوم بالواجب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30004
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: د.أبو زايدة :الحياة في غزة أقوى من الحصار و الأنفاق تقوم بالواجب   الإثنين 19 أبريل - 4:56

د.أبو زايدة :الحياة في غزة أقوى من الحصار و الأنفاق تقوم بالواجب







قال الدكتور سفيان ابو زايدة عضو المجلس الثوري لحركة فتح عدت يوم الخميس
إلى رام الله بعد قضاء أسبوع في غزة بعد غياب قسري لثلاث سنوات نتيجة
الانقلاب و ما تبعة من انقسام.

لم يتغير الكثير خلال هذه الفترة سوى حجم الدمار الذي خلفته الحرب
الأخيرة. الناس كما هم ببساطتهم ودفئهم وكرمهم واستعدادهم للتعالي على
الجراح ونسيان الماضي من اجل مستقبل أفضل لهم و لأبنائهم و أحفادهم.
البحر و شاطئه الجميل برماله الناعمة الذي اشتقت له أكثر من إي شيء آخر لم
يتأثر كثيرا لا بعدوان و لا بانقسام وبقي المتنفس الوحيد لغالبية الناس
الذين يذهبون إليه ليشكون همومهم أو هربا من انقطاع الكهرباء التي أصبحت
تتحكم في عادات الناس و سلوكهم.

غزة لا تعاني من نقص في الطعام و الشراب، كل شيء متوفر ربما أكثر من رام
الله، الأنفاق حتى الآن تقوم بالواجب. المحروقات سعرها في غزة خمس سعرها
في رام الله و علبة سجائر دخان فاخر بستة شواقل فقط.
النقص الأساسي في مواد البناء من حديد و اسمنت وحصمة، آما لوازم البناء الأخرى فهي متوفرة الآن و بأسعار معقولة.

على الرغم من ذلك، الشعور العام أن كل هذا قد يتغير في كل اللحظة وأن سعر
صنف معين قد يرتفع أضعاف الأضعاف دون سابق إنذار، الحركة التجارية في غزة
و القوانين التي تتحكم بها لن يفهما فقهاء الاقتصاد.
أن أكثر ما يؤلم أهل غزة هو إغلاق المعابر في وجه المسافرين ومن كل
الاتجاهات. لا يوجد مكان في العالم بهذه المساحة وهذه الكثافة السكانية
التي هي الأعلى في العالم محكمة الإغلاق بهذا الشكل.

حلم الآلاف من الناس هو السفر بحرية كبقية البشر، ليس من اجل قضاء إجازة
ممتعة، بل من اجل تلبية احتياجات الحياة الضرورية من علاج و تعليم و عمل.

استقبال دافئ

ما أن وصلت إلى البيت، الكائن في مخيم جباليا شمال القطاع، حتى بدأت الناس
تتوافد للتهنئة بسلامة العودة. على مدار ستة أيام لم أغادر البيت سوى
لساعات معدودة، ما تبقى من الوقت أمضيته مع الأهل و الأحبة و الأصدقاء و
أبناء حركة فتح الذين لم يفارقوني لحظة و احده و كانت سعادتهم بعودتي أكثر
من سعادتي الشخصية.

على الرغم أن الزيارة كانت لكسر الحاجز و اشتياق شخصي لهذا المكان الذي
أفضل العيش به عن إي مكان آخر في العالم ، إلا أن الناس نظروا وتعاطوا مع
هذه الزيارة على أنها بادرة أمل و مؤشر على إنهاء الانقسام وجهد متواضع
لإعادة النسيج الوطني و الاجتماعي إلى ما كان عليه.

منذ اليوم الأول فقدت الزيارة طابعها الشخصي و لم اعد أتحكم في مسارها.
تعطش أهل غزة بكافة انتمائتهم السياسية للتقدم في ملف المصالحة لم يعطي
مجال للتهرب. الإحساس العام لدى الناس هو أن الانقسام الفلسطيني، و
بالتحديد بين فتح و حماس قد وصل إلى الذروة، و أن العد التنازلي يجب أن
يبدءا ، إن لم يكن قد بدأ فعلا.

لم يعد إي تبرير لعدم تحقيق المصالحة مقبول على عامة الناس في غزة، و أن
انطباعي الذي آمل أن يكون صحيحا أن القواعد التنظيمية لكلا التنظيمين هي
أكثر استعدادا لدفع ثمن المصالحة و استحقاقاتها.

الذهاب لفضائية الأقصى

بعد يومين من وصولي و في ساعات الصباح تلقيت تلفون من فضائية الأقصى. بعد
الترحيب بالعودة إلى غزة عرض علي المشاركة في برنامج تلفزيوني على الهواء
مباشرة ولمدة ساعة مع احد قيادات حماس.

تفاجئت بطبيعة الحال من العرض حيث حسب علمي لم يحدث أن شارك مسئول في فتح
في برنامج لفضائية الأقصى التي تعتبر الأداة الإعلامية الأكثر تحريضا في
إعلام حماس. أعطيت الموافقة دون تردد مع إدراكي المسبق أن هذه المشاركة
ستثير بعض الجدل و بعض التحفظ.

كان مقابلي النائب في التشريعي عن حركة حماس يحي موسى. على مدار ساعة
تقريبا كان نقاش هادئ دون إساءة أو تخوين. كل طرف طرح وجهة نظره بأدب و
احترام للطرف الآخر.

الرسالة كانت واضحة، أن بإمكان قيادات فتح و حماس التعبير عن مواقفهم و إدارة خلافاتهم دون استخدام مصطلحات مسمومة.

اعتراض بعض الفتحاويين كان على مبدأ المشاركة في فضائية الأقصى وليس على
فحوى اللقاء رغم أن البعض كان له ملاحظات على الجوهر أيضا. الإحساس أن
الغالبية العظمى من أبناء فتح و كل الشارع الفلسطيني كان سعيد بهذه الخطوة.

الاعتراض على المبدأ أتفهم دوافعه ولكنه غير مقبول رغم الجرح العميق في النفس و رغم طبيعة فضائية الأقصى.

إذا كنا قبلنا أن نتحاور مع الإسرائيليين في فضائياتهم لمحاولة التوصل إلى
اتفاق سياسي هل من الخطاء أو العيب الحديث في فضائية حماس لمحاولة ترطيب
الأجواء للتوصل للمصالحة؟ و لماذا تسمح حماس لقياداتها المشاركة في برامج
لتلفزيون فلسطين ونحن نتحسس من المشاركة في فضائية الأقصى؟ على أية حال
الاجتهاد مسموح في مثل هكذا حالات.

اللقاء مع فتحي حماد
يعد ثلاثة أيام من وصولي إلى غزة ، التقيت بشكل شخصي مع فتحي حماد وزير
داخلية الحكومة المقالة و النائب في المجلس التشريعي في منزله بشمال قطاع
غزة و بحضور النائب إسماعيل الأشقر.

اللقاء كان متفق عليه من حيث المبدأ قبل قدومي إلى غزه. معرفتي به
تعود إلى الطفولة حيث كلينا من نفس السن وزملاء مدرسة منذ الصف الأول
الابتدائي حتى الثانوية، نتقاسم نفس البيئة الاجتماعية كأبناء مخيم .

على الرغم من أن هذا اللقاء لم يكن الأول من نوعه بين قيادات من فتح و حماس
، إلا أن خصوصية هذا اللقاء تعود إلى طبيعة فتحي حماد من حيث موقعه و تاثيره وموقف حركة فتح بشكل خاص منه.

شخصية متطرفة قياسا مع قيادات أخرى، و شخصية متنفذة له تأثير كبير على
الميدان. و يعتبر من قبل حركة فتح أكثر الشخصيات التي لعبت دورا في
الانقلاب.

كل هذه المعطيات هي التي أضافت أهمية كبيرة لهذا اللقاء الذي استمر ما
يقارب الثلاث ساعات والذي تحدثنا خلاله عن كل شيء له علاقة بالانقسام و
السياسة، تحدثنا عن الماضي و الحاضر و المستقبل.

ردود الفعل كانت ايجابية جدا على مجرد اللقاء دون معرفة التفاصيل.
الناس لا تريد أن تسمع تفاصيل، لا تريد أن تعرف من هو على حق و من على
باطل، لا تريد أن تسمع تبريرات لماذا لا يمكن تحقيق المصالحة. غالبية
الناس كانت سعيدة لأنها تريد أن تتعالى على جراح الماضي مهما كانت أليمة
والنظر إلى مستقبل أكثر رحمة و رأفة بهم و بقضيتهم الوطنية و تفاصيل
حياتهم اليومية.

فتح و حماس، الربط بين غزة و الضفة

حركة فتح بشكل فعلي محظورة من ممارسة أي نشاط تنظيمي في غزة، شمال قطاع
غزة يأخذ نصيب الأسد من هذا الحظر . تبرير حماس في غزة أن حماس الضفة
تعامل و تلاحق و يعتقل عناصرها و يتم التعامل معها كتنظيم محظور.

وطالما الأمر كذلك سيبقى وضع ابناء فتح في غزة على حاله إلى أن يتم تغيير الحال في الضفة.

و السؤال الذي يطرح نفسه إلى آي مدى يمكن تنظيم هذه العلاقة حتى قبل
التوصل إلى اتفاق مصالحة؟ هل من الممكن إجراء عملية مسح شامل لأوضاع
الحركتين في غزة و الضفة ومعرفة حقيقة الوضع بعيدا عن السجال الإعلامي
والاتهامات التي تشوش الفكر و تفقد التركيز على التفكير بشكل هادئ لنخرج
من هذه الدوامة؟
هل هناك إمكانية للاتفاق على مساحة للحركة لكلا التنظيمين؟ هل سيبقى أبناء حركة فتح رهائن في غزة إلى أن يتغير وضع حماس في الضفة؟

اعتقد جازما أن هناك إمكانية للاتفاق على شيء بهذا الصدد من شأنه أن يخفف من حده الاحتقان و يهيئ الأجواء للمصالحة.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
د.أبو زايدة :الحياة في غزة أقوى من الحصار و الأنفاق تقوم بالواجب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: