أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار عن النار
أمس في 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الاستطاعة
السبت 26 نوفمبر - 15:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الأعواض
السبت 26 نوفمبر - 4:05 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكرامات
الخميس 24 نوفمبر - 16:03 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الساهر لعبة الحب بالغة الانجليزية للايميل توفيق كاظم تحميل كرسي امتحانات موضوع المزعنن الاعتراف القدس العاب عباراة مواويل اغنية الحكيم جميله توقيع المنتدى الدجاج حكايات مراد
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 في يوم الأسير وفي ذكرى أمير الشهداء " أبو جهاد " فليسقط ذاك الجدار القائم في الصليب الأحمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30068
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: في يوم الأسير وفي ذكرى أمير الشهداء " أبو جهاد " فليسقط ذاك الجدار القائم في الصليب الأحمر   السبت 17 أبريل - 22:20

في يوم الأسير وفي ذكرى أمير الشهداء " أبو جهاد "



فليسقط ذاك الجدار القائم في الصليب الأحمر



بقلم / نشأت الوحيدي



هي
دعوة .. هي صرخة .. هي آلام وآمال في عيون أهالي الأسرى الذين يتطلعون
لمساحة معقولة تشطب الضجيج القادم من كارثة الإنقسام الفلسطيني التي ألمت
بشعبنا فوصلت جذوتها المبطنة إلى قلب الإعتصام الأسبوعي الذي ينظمه أهالي
الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي في مقر اللجنة الدولية
للصليب الأحمر ..




إن كلنا الفلسطيني وخاصة من يعتصمون إلى جانب أهالي الأسرى من الأحرار والمحررين وممثلي فصائل العمل الوطني والسياسي والإسلامي

و
المؤسسات والجمعيات والمتضامنين بكافة ألوانهم ومشاربهم وتوجهاتهم الوطنية
والسياسية ومن كلا الجنسين نكتوي بنار الإنقسام الذي أصبح غولا يستفرد
بأحلامنا ، وحياتنا ، ومجدنا ، وبآمالنا وآلامنا حتى بات كالسرطان الذي
ينخر في كل زاوية من زوايا البيت الفلسطيني .




نتحدث
ونتحاور ونتجاذب الحديث ونتقاسم الكلمات واللهجات واللمزات والغمزات في
تلك الساعة التي نتواجد خلالها في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر ولكن
بصمت أو بحذر لئلا يفترسنا الغول الذي بلغ من العمر 4 سنوات ، والذي وبرغم
حداثة سنه أصبحت أشك بأنه انتصر على الزعامات والقيادات والمسميات
والمفردات إلا من شعارات توعوية تتساقط من هنا وهناك وتهوى أمام شبح الخوف
والقلق الذي بات يطارد كل ما يستحق الحياة .












لا
أستطيع القول أن جدارنا الذي أقمناه بأيدينا يشبه جدار برلين ، أو فيه
شيئا من سور الصين العظيم .. فجدار برلين تم هدمه حيث توّحدت الألمانيتين
والتحم الشعبين في شعب ألماني واحد وكبر الجسد الطيني الواحد هناك . وسور الصين العظيم أعطى جمالا ووحدة للصين زادها


بهاءا
وسناءا .... ويا للمفارقات والتناقضات .. فبرغم غنائنا الطويل " يا وحدنا
" إلاّ أننا كنا دائما نهتف " شعب واحد .. لا شعبين " ،وعالقدس رايحين
شهداء بالملايين كما كان يهتف الرئيس الشهيد الخالد ياسر عرفات " أبو عمار
" .




يبدو
أننا أصبحنا نمتلك سورا أقوى من سور الصين ولكن ليس أجمل وأصبحنا نمتلك
جدارا أقوى وأخطر من جدار برلين المهدوم بإرادة الألمانيين حيث أن جدارهم
كان على الأرض فقط وإنما جدارنا استطاع أن يغوص في أعماقنا وفي دمنا
وشراييننا وفي أوعيتنا الدموية وفي بيوتنا .. بل
وغاص حتى استوطن في أحلامنا وطعامنا وشرابنا وربما في عِلمنا وعلمُنا حيث
بتنا لا نرى غير الرايات التي ولدت من رحم العلم الفلسطيني


والمر
أيها الناس أن الجدار دق أبواب الإعتصام الأسبوعي التضامني مع الأسرى
والمعتقلين في سجون الإحتلال وبعد أن كنا نطالب الصليب الأحمر لوقف معاناة
أسرانا فلقد أصبح مسؤوليه يطالبوننا بعد الضجيج الناتج عن الإستقطابات
والتجاذبات والمناكفات السياسية والحزبية أثناء الإعتصام وكأن الصليب
الأحمر وجد طريقة وأسلوبا جديدا للتهرب من مسؤولياته تجاه معاناة الأسرى
وذويهم فابتكر هذا المطلب ولن أغوص في التفاصيل التي باتت تؤرق كل ضمير في
الشارع الفلسطيني .




المضحك
المبكي أنه وأثناء وجودي في الصليب الأحمر مع المتضامني فقد جاء يحادثني
والد أسير متسائلا عن وجود فريقين من المعتصمين أحدهما في الخارج والفريق
الآخر في الداخل حيث قال لي ساخرا : أما أنا فلي من أبناء عائلتي 3 أسرى
وسأقيم اعتصاما خاصا للعائلة وفي يوم آخر على غرار ما يحدث في الصليب من
قسمة وانقسام في الصوت التضامني ..


أية
مصيبة وانقسام نعيش وما أحوجنا لتوحيد الجهود لنصرة أسرانا ودماء شهداؤنا
العظام الذين لم تنكسر إرادتهم أمام كل أنواع القهر ومحاولات الإذلال
والتفتيت ...






بكل
بساطة فإني أريد القول بأن الأسرى هم شركاء في الدم وشركاء في القرار وهم
ليسوا بأصفار و قضيتهم هي قضية إجماع وطني وعلينا تكريس هذه القاعدة في
البيان والميدان وأن ننتصر لإرادة الأسرى ووحدتهم خلف قضبان السجون
الإسرائيلية بتكثيف الجهود من أجل إحياء اليوم الوطني للأسير الفلسطيني في
17 / نيسان لهذا العام بما يضمن تدويل قضية الأسرى وكسب أكبر تأييد عالمي
على طريق تحريرهم من قيد السجن والسجان ..




إن
يوم الأسير يذكرنا بوحدة القضية والأرض و المصير والدم والهوية واللغة
والهدف والخيمة ، كما ويذكرنا بالشهداء العظام خليل الوزير " أبوجهاد "
والذي تتزامن ذكرى استشهاده في 16 / نيسان مع يوم الأسير والذي استشهد وهو
يكتب بدمه إلى القيادة الوحدة الموحدة في فلسطين ، ونذكر د.عبد العزيز
الرنتيسي الذي استشهد في نفس اليوم من العام 2004م . فلنتوحّد خلف دماء
الشهداء التي توحّدت في ميناء أسدود بتاريخ 14 / 3 2004م ،ولتكن خيمتنا
واحدة تحتضن آلام وآمال الأسرى وذويهم في ظل العلم الفلسطيني الذي ولدت
منه كل الرايات الحزبية وليكن شعارنا المركزي " وحدة يا شعب " ولتسقط كل المراهنات أمام صوت الحرية والإستقلال ، فلا صوت يعلو فوق صوت أسرى الحرية .

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
في يوم الأسير وفي ذكرى أمير الشهداء " أبو جهاد " فليسقط ذاك الجدار القائم في الصليب الأحمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» تخلي عن الشخصية القوية مؤقتاً.. ضعف الأنثي "طُعم" لاصطياد عريس "الغفلة"
» خليل الوزير "ابو جهاد" رحمك الله
» شابورة " الرجيم "
» اسرائيل تروج لفيديو على "يوتيوب" يسخر من اسطول الحرية!
» إيقاف تنفيذ حكم الإعدام بحق ساحر قناة شهرزاد "علي سباط" في السعودية وزوجته تستنجد برحمة خادم الحرمين الشريفين لإخلاء سبيله

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: