أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار عن النار
أمس في 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الاستطاعة
السبت 26 نوفمبر - 15:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الأعواض
السبت 26 نوفمبر - 4:05 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكرامات
الخميس 24 نوفمبر - 16:03 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدجاج موضوع بالغة تحميل مراد توقيع للايميل العاب الحب المزعنن حكايات الساهر القدس الاعتراف المنتدى لعبة امتحانات توفيق الحكيم مواويل جميله الانجليزية كاظم كرسي اغنية عباراة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 عهر واسمه اللا سامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30067
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: عهر واسمه اللا سامية   الجمعة 16 أبريل - 0:01

عهر واسمه اللا سامية





إن فكرة اللاسامية اختراع صهيوني أريد منها السيطرة على العالم وإحكام قبضة المنظمة الصهيونية العالمية التي استطاعت أن تغيير موقع ونظرة العالم إلى اليهود من نظرة الدونية والاحتقار (من انه قذر ولص محتال ) وما إلى ذلك من الصفات الدونية إلى الفوقية المتعالية التي صورت اليهود على أنهم أسمى وأعظم قدرات
من سائر البشر ولطالما ردد هذه الأفكار رجالات إعلام وعلم أمثال الفيلسوف
الألماني نيتشه الذي راح يمجد اليهود ويرمي عليهم الخوارق والمعجزات حتى
بلغ حدا من المبالغة والمغالاة لم يجاريه فيها احد .


إن
هذا التعريف غير صحيح من أصله وإنما أريد منه خدمة وأفكار وبرامج ومخططات
الصهيونية العالمية التي وظفت هذه التهمة لكل من تعرض لليهود ولإسرائيل
وللمؤسسة الحاكمة فيها بالنقد والنقاش وللتغطية والتعمية على كل الجرائم
المرتكبة من هذه الإطراف بحق العالم وعلى وجه الخصوص الشعب الفلسطيني الذي
يعاني ارتكاب هذه المنظمة ومعها المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة مدعومة
بالسلاح والمال والفيتو الأمريكي وتبعية أوروبا لها جرائم حرب وإبادة
جماعية وتطهيرا عرقيا للفلسطينيين في وطنهم المحتل .


أطلق عالم
اللاهوت الألماني النمساوي شلوتربر سنة 1781 هذا اللفظ على الشعوب التي
عاشت في منطقة الشرق الأوسط وتكلمت نفس اللغة عندها التسمية التي استغلتها
الصهيونية العالمية لاحتكارها ونسبتها لليهود عن سائر الشعوب السامية
والأفراد والجماعات الموجودة في أوروبا وأصبحت ذات دلالات كره وملاحقة وقتل اليهود مع أنها غير ذلك تماما .


وإذا ما رجعنا إلى السامية والسامين وبحثنا في المراجع القديمة ودوائر المعارف وكتب التاريخ والسير وعلم اللغات وعلم الإنسان وعلم اللغة المقارن نجد تعريفات متشابهة متقاربة في فكرها وتوجهها ":السَّامِيُّون مجموعة من الشعوب سكنت أساسًا بلاد الرافدين وبلاد الشام وشبه الجزيرة العربية وشمالي إفريقيا والحبشة مثل السومريين والآشوريين والبابليين والإيبلاويين والكنعانيين والفينيقيين والآراميين والسريان والعبرانيين، والأنباط، والشعوب العربية كلها. وقد قدَّمَت هذه الشعوب السامية للعالم الحروف الهجائية، وكانت بلادها مهدًا للديانات السماوية الثلاث: اليهودية والنصرانية والإسلام، ويعتقد بعض علماء الأنثروبولوجيا) علم الإنسان) أن هذه الشعوب كانت شعوبًا مترجلة في شبه الجزيرة العربية، وقد اجمعلفيف من العلماء أمثال بروكلمان ووليم رايت
وادوار دوروم ودافيد يلين ":على أن اللغة العربية الفصحى هي بلا منازع
أقدم صورة حية من اللغة السامية الأم واقرب هذه الصور إلى تلك اللغة التي
تفرعت منها بقية اللغات السامية .


فإذا
كان هذا هو الحال للشعوب التي عاشت في منطقة الشرق الأوسط من أنها تعود
بمجملها إلى عرق واحد واصل واحد هو سام بن نوح وتتكلم لغة سامية واحدة
يتضح بطلان هذا التعريف وكذب مزاعم المؤسسة الصهيونية العالمية وأبواق
دعايتها وكل المأجورين المد فوعي الأجر للتدليس
على الناس وتزييف التاريخ وتغيير الحقائق من اجل نشر المشروع الصهيونيو
سيطرته على العالم ولا تزال هذه البكائية ( اللاسامية ) سلاحا حادا يشهر
في وجه كل المعارضين والمنتقدين لإسرائيل ولليهود حتى وان كان المنتقد
عربيا وهو سامي الأصل :عرقيا ولغويا فانه سيتهم
باللاسامية حتى بات مصير اللاسامية كمصير الهولوكست التي أصبحت ماركه
قومية تجاريه مسجلة لاستجلاب عطف ودولارات الشعوب من اجل دولة إسرائيل
لذلك وظف الإعلام وجند أقلام الباحثين و الكتاب من أمثال جاكوب كلاتزكن و لودفيغ
فون غومبلونيز في كتابه العنصرية والدولة المنشور عام 1875 بوجود فوارق
عرقية طبيعية في المجتمعات البشرية وان هناك أعراقا كاليهود امتازوا
بالفطنة والعبقرية والذكاء عن غيرهم من الشعب مع أن هذا الكلام لا تقوم
عليه حجج ولا براهين ولا دراسات علمية وإنما مرد الأمر عائد للصهيونية
العالمية ونشاطها في ترويج فوقية اليهود وتقديمهم كشعب الصفوة من شعوب
العالم وإصباغ القضية بطابع تلمودي ديني مقدس .


هذا
ويتعامل اليهود اليوم وفق التصور التوراتي ألتلمودي بنظرة فوقية عنصرية
متعالية يعلنون عنها في محافلهم ومؤتمراتهم وحتى في كتاباتهم وإعلامهم
ومعاملاتهم فهذا إسرائيل
شاحاك في كتابه الديانة اليهودية وموقفها من غير اليهود يكتب : ينبغي
الإقرار في البداية أن التلمود والأدب ألتلمودي يحتوي على مقاطع معادية
جداً ووصايا موجهة أساساً ضد المسيحية. إضافة إلى الاتهامات الجنسية
البذيئة ضد يسوع، بنص التلمود أن عقوبة يسوع في الجحيم هي إغراقه في غائط
يغلي وهي عبارة لا تجعل التلمود مقبولاً من المسيحيين المؤمنين ـ كما أُمر
بإحراق أي نسخة من الإنجيل علانية إذا أمكن على أيدي اليهود، تقع بين
أيديهم.


إن مثل هذه الأفكار القذرة العفنة العنصرية الفاشية إزاء الاخرين وخطابهم القائم على الكره والفوقية والتعالي كثيرة
في التلمود وبرتوكولات حكماء صهيون ورجال الدين اليهودي (الحاخامات) وعند
قادتهم ومفكريهم ومذكراتهم التي تعج بالمواقف العنصرية والأفكار الفاشية ,
ذات الدلالات الواضحات من أن القصد من هذا الإعلام الموجه المدعوم لتكريس المخططات الاستعمارية الاحتلالية في العالم عامة وفي فلسطين
خاصة من اجل القضاء على كل صوت شريف حر أبي يقاوم المحتل ويحارب المستعمر
الغاصب ورميه بتهمة اللاسامية التي ليس له مدلول ولا أصل تاريخي و علمي وإنما
هو تضليل وتزييف , لان هذا النهج الذي درجت عليه الصهيونية العالمية ومعها
وسائل إعلامها الخاصة أو العميلة أو المتعاطفة أو الرسمية للدول الموالية
لإسرائيل من استعمال هذه الكلمة واستعمالها كدالة على اليهود دون غيرهم من
الشعوب السامية لهو دليل على التخبط اليهودي وبناء تاريخ من الخرافات
والأساطير لا تقوم على أي أساس تاريخي ولا أسس بحث علمية ومثال ذلك
اصطناعهم واختراعهم لأساطير وخرافات وقصص تراث في القدس كادعاء حدائق الملك داؤود
وتصوير الهيكل المزعوم بهذه الضخامة وهذا التقدم العمراني مع أنهم اعجز من
أن يأتوا ببرهان واحد على وجودهم في تلك البقعة الشريفة من القدس رغم كل
أعمال الحفريات والتنقيب وإنما تروج الأكاذيب والأساطير بفعل
قوة الإعلام الصهيونية وتبعية الإعلامي الرسمي الأمريكي والأوروبي لهذه
المنظمة وتستعين إسرائيل على ذلك بفرض سياسة الأمر الواقع في ظل كذبة
اسمها الشرعية الدولية وسيادة قانون الغاب المجمل بمساحيق الساسة والحضارة
المادية الزائفة وفي ظل تواطؤ حكام العرب والمسلمين الذين سلطوا لقمع وقهر
شعوبهم التي بات تحمل هم الأمة وتحلم بغد حر رغيد






عائدون يا ثرى الأنبياء

الكاتب الإعلامي

أبو العلاء عبد الرحمن عبد الله

الناصرة

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
عهر واسمه اللا سامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: