أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» علم الله بالشىء قبل خلقه
أمس في 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

» شئون الله
الأحد 18 سبتمبر - 22:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تحميل الساهر اغنية مواويل الانجليزية مراد لعبة بالغة عباراة توقيع امتحانات موضوع الحب الحكيم توفيق الاعتراف القدس كرسي حكايات المنتدى الدجاج كاظم المزعنن للايميل العاب جميله
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 فضل شناعة أنت البطل وستبقي البطل / بقلم : نصر فؤاد أبو فول*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30000
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: فضل شناعة أنت البطل وستبقي البطل / بقلم : نصر فؤاد أبو فول*   الخميس 15 أبريل - 4:58

فضل شناعة أنت البطل وستبقي البطل / بقلم : نصر فؤاد أبو فول*



كان
في يوم 16/4/2008م يوما لا يوصف بمعنى القساوة التي وصفتها جريمة استشهاد
أربعة عشر مواطنا شرق جحر الديك منهم الشهيد والزميل فضل شناعة مصور وكالة
رويترز للأنباء في غزة .




لم
يتمالك زملائه الصحفيين خبر استشهاد فضل حتى أنهم وصلوا للحدث ولم يصدقوا
وكانوا مذهولين , ليس إلا لماذا استهداف الصحفيون الذين لاذنب لهم إلا
أنهم يغطون مساحة من الأخبار لعملهم الدوؤب والمشكورين عليه .




حتى
لو كان فضل شناعة الأخ والصديق والزميل والمحبوب استشهد فهناك مليون أمثال
الشهيد فضل سيواصلون مسيرته ولم ينقطع أمثال من ضحوا بأنفسهم من أجل فضح
جرائم الإرهاب , يسألني البعض لماذا تهاجم إسرائيل وقادتها بهذا الشكل ؟
سأجيب بعد أن تتأكدوا مما أكتبه وما اعتبره وجهة نظر يجب أن تتحقق .




إن
دولة الإرهاب الصهيونية العنصرية ستزول وستزول كل معالم العنصرية والنازية
الإرهابية لأننا كشعب فلسطيني سنموت علي هذه الأرض ولن تهزنا هزة ولا بخوف
ولا بقصف ولا باغتيال , فليتذكر قادة الإرهاب الصهيوني أن الليل زائل
والقيد سينكسر ولن يغفر لكم التاريخ ما ارتكبتموه بحق الشعب الفلسطيني .




نعم
, لأن دماء الشهيد فضل وجميع شهدائنا الأبرار ستكون منارة نهتدي بها للقدس
, وما علي الله ذلك بعزيز , فدماء فضل التي روت أرض غزة ستبقى مشبعة منها
أرض فلسطين وأن الحق يجب أن يرجع لفلسطين ولمجدها العريق .




فضل
الصديق الذي التقيته أول مرة قبل حوالي خمسة سنوات حين كنت في الصحافة
وكان يبتسم كلما يراني وكأنه يجذبني إليه لا لشئ إلا لأنه كان يحب فلسطين
ويجعل نفسه جنديا إعلاميا في تغطيتها فتوسعت العلاقة ونعم الصداقة والأخوة
في جامعة الأقصى , فكان يدرس نفس تخصصي قبل ثلاث سنوات بالصحافة والإعلام
معي وكان زميلا بالجامعة فالتقاني وكنا في تدريب تصوير فكان يضحك معي
ويتحدث لي عن مواقفه بالتصوير فقال لي في إطار حديثه أنا أحب التصوير وأحب
العمل علي كشف الحقيقة ولو كلفني ذلك حياتي , كلمات لم أسمعها إلا من
الشهيد فضل الزميل فإنمهرت دموعه من عينيه وقال لي لي أنت تحب الشهادة
وتحسبها بأي وقت وأنا كذلك .




كلمات
فضل هذه صعقتني ولم أتوقعها من صحفي وفلسطيني جرئ بهذه الدرجة أن يتحدث
بها رغم إيماني العميق بالشهادة الذي يتمناها كل فلسطيني , فكان نعم الأخ
والصديق والزميل , هذا موقف من موقف التقيت به فضل وما أدراك بالموقف
الأخر الذي تقطع به قلبه حزنا عليّ ليس إلا كان يعتبرني أخيه .




كان
الموقف في يوم اصابتى بجروح خطيرة في حي الشيخ رضوان قبل ثلاث سنوات
فتفاجأ كغيره من الموجودين بوجودي , فكان يصور المصابين ونظر إلي وكان
يقول لي " نصر ... نصر ... كيف هوا الأن وكيف إصابته " فكان هذا الكلام
اسمعه بشكل خفيف ورقدت في المستشفى ويقول لي وهو يصورني " نصر ... أنا فضل
شناعة أخوك أنا فضل بالله ما تغيب عنى " كلمات لم تستطع عينيي أن توقف
دموعي دون أن أري وذلك لاصابتى في العين , فكان حزينا علي وضعي الحزين
آنذاك وبفضل الله عدت لدراستي بعد تحسن وضعي الصحي من الإصابة وأخذ يسرد
حديثه عما حدث معي ومعه بالمستشفى فهذا الموقف نقلته كما تحدث لي عنه .




كثيرة
هي المواقف وكثيرة هي الصداقة والأخوة والزملاء , فما كان من فضل إلا أخا
عزيزا علي قلبي وقلب كل فلسطيني فلن أتحدث عن سماعي لنبأ استشهاده , بسبب
هذا اليوم الأسود والغائم علي حالتي النفسية حتى الأن .




وبالختام
لم أرد أن أزخرف هذا المقال لأنه بالدرجة الأولى ليس للزخرفة وليس للمنظرة
فهو شرح لايوف حقه عن فلسطيني صحفي وعزيز علي قلوب الشعب الفلسطيني , أراد
الموت من أجل الله سبحانه وتعالى ومن ثم شعبه ومن ثم عمله كصحفي فكلنا نحس
علي جرحنا وجراحنا ما زالت تنزف فكانت وصية الشهيد فضل ( الوحدة الوطنية
أسمى ما يتمناها كل فلسطيني ) , فأيها الشهيد البطل ستبقى البطل .

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
فضل شناعة أنت البطل وستبقي البطل / بقلم : نصر فؤاد أبو فول*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: