أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» إتيان الله
أمس في 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

» شئون الله
الأحد 18 سبتمبر - 22:07 من طرف رضا البطاوى

» ما نفى الله عن نفسه فى القرآن
السبت 17 سبتمبر - 13:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المنتدى الانجليزية لعبة توقيع كاظم مراد اغنية امتحانات موضوع الحكيم توفيق حكايات بالغة الدجاج الساهر تحميل للايميل المزعنن العاب جميله الاعتراف الحب مواويل كرسي القدس عباراة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 كيس الطحين في فلسطين بقلم / توفيق أبو شومر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30000
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: كيس الطحين في فلسطين بقلم / توفيق أبو شومر   الخميس 8 أبريل - 14:23



كيس الطحين
في فلسطين
بقلم / توفيق أبو شومر



أشرتُ ذات يوم
إلى منزلة كيس الطحين في فلسطين،وقلتُ إن له منزلةٌ في
أسرنا وأيَّ منزلة، وشبهته آنذاك ببودرة (الجبس) أو الجص ، فهو قادر على
تكوين طبقة لاصقة على الأفواه تمنع صراخها وألمها، وهو في الحقيقة قادر على
إسكات الفقر والألم مدة تتراوح بين أيام ، أو أسبوع بحسب عدد أفراد
الأسرة.


وكيس الطحين له
قدسية كبيرة في الأسرة الفلسطينية، وقد وصف تلك المنزلة أحد معارفي فقال:


لا أنام إلا بعد
أن أشاهد برميل الطحين الذي يتسع لمائة كيلو من الدقيق مملوءا عن آخره،
فأولادي من أكبر مستهلكي الدقيق في العالم، فهم لا يحسون بالشبع إلا بعد أن
يملؤوا بطونهم بالأرغفة وبخاصة عندما تكون ساخنة !


فالخبز يعوّضهم
عن أشياء أخرى لا أستطيع شراءها كل يوم، فهو طعامٌ تعويضي قادرٌ على إسكات
الأمعاء الفارغة !


حاولت أن أبحث عن
دراسات حول هذا الموضوع الطريف لأعرف آثار كيس الطحين على الأسرة
الفلسطينية، أو منزلته بين أنواع الطعام ، وهل يحظى بالترتيب الأول بين
أنواع الطعام ؟ كما حاولت أن أبحث أيضا عن علاقة الاستهلاك المفرط للخبز،
وبين الأمراض المتنوعة ، فلم أعثر في المكتبات أو في المواقع الإلكترونية
على ما يُشفي غليلي !


وما أزال أبحث عن
علاقة هذا الكيس البديع المحبب بمرض السمنة الآخذ في التفشي بين
الفلسطسينيين بسرعة البرق، لأعزز نظريتي بأن لكيس الطحين آعراضا صحية
خطيرة، ولا سيما إذا كان الكيسُ مقرونا بالسجن والحصار وانعدام الرياضات
ومراكز الترفيه، كما أن أكياس الدقيق توزع بالمجان على أكثر من نصف السكان،
وهو ربما الأرخص سعرا في كل بقاع الأرض، وإذا أضفنا إلى ما سبق حالة
البطالة التي يعاني منها آلاف الموظفين في قطاع غزة ، فهم يستهلكون، ولا
يمارسون رياضة العمل، وهي أبسط
أنواع الرياضات ، فإننا نشعر بفداحة الأمر!


ومن يسر في شوارع
غزة هذه الأيام، يرَ ظاهرة السمنة بوضوح بين صغار السن، وبخاصة النساء،
على الرغم من أن معظم دول العالم أُعلنت رسميا بأن السمنة هي المرض الأكثر
خطورة في عالم اليوم ، لما لها من آثار جانبية على الصحة العامة واستهلاك
الدواء، وكثرة انتشار الأمراض مما يعيق خطط التنمية في كل الدول.


كما أن كثيرين من
الفلسطينيين ما يزالون يحيون العصور الغابرة ، عندما كانت السمنة دلالة
على العيش الرغيد وسعة ذات اليد، بسبب كثرة المجاعات ولم تكن مرضا خطيرا من
الأمراض ، فهم ما يزالون متمسكين باستخدام كلمة (ناصح) للشخص
السمين، وهي كلمة محببة جدا، فهي تعني الصحة والقوة والسلامة ويكون معناها
أيضا، أن الناصح شخص عاقل (حكيم) !


لن أخوض فيما
اعتاد عليه ( الناصحون) وهم يبررون نصاحتهم، بأن للآمر علاقة بالاحتلال
وضيق ذات اليد والفقر والعوز، وقلة مصادر الدخل، فما أزال أعتبر السمنة
مرضا خطيرا جدا على بنية المجتمعات، وبخاصة المجتمع الفلسطيني الواقع تحت
الاحتلال .


وما أزال أذكر
بأن الفيلسوف فردريك نيتشة الذي توفي في أول أعوام القرن العشرين، قد ربط
بين غذاء الشعوب وطريقة تفكيرها، وهذا أمرٌ ممتعٌ وفريد فقال:


" إن للآطعمة
آثارا على العقول، فالديانة البوذية مثلا، وليدة الأرز، فزراعة الأرز
والإشراف عليه وجنيه عبادة أرضية تتم في الحقول والمستنقعات الواسعة، وهذه
الزراعة هي المسؤولة عن نشر الديانة البوذية في الهند التي غيَّرت العبادة
من السماء إلى الأرض ، فالبوذية ليست دينا سماويا !


كما أن زراعة
الأرز وجنيه تحتاج إلى رياضة وصبر وجلد، وهذا ما دفع البوذيين إلى استخدام
رياضات اليوغا المعروفة.


أما سبب ظهور
الفلسفة الميتافيزيقية في ألمانيا عند كبار الفلاسفة الألمان أمثال كانت
وهدغر وهيغل وغيرهم، فيعود عند نيتشه أيضا إلى مشروب البيره الكحولي،
فإفراط الألمان في شرب الجعة يجعلهم
يعيشون في خيالاتهم وأوهامهم فيبتدعون عوالم أخرى جديدة"


أورد نيتشه هذا
التحليل في إطار ساخر ، غير أن أحدا من العلماء لم يكمل ما بدأه الفيلسوف
الكبير نيتشه، فلو أضافوا إلى نظرية نيتشة الجبن والبطاطا الفرنسية
وجعلوهما مسببا رئيسا لحب الفرنسيين الرقص، وولعهم بالفنون والآداب مثلا،
كما أن استهلاك الإنجليز والأمريكيين للحوم الحمراء يفسر السبب وراء الحروب
وتكوين الجيوش والإمبراطوريات، إلى أن نصل إلى (كيس الطحين) في فلسطين.


فماذا يمكننا أن
ننسب إلى كيس الطحين المقدس في فلسطين ؟


هل ننسب له الصبر الفلسطيني القياسي على الآلام وقوة الاحتمال، أم
ننسب له الخلافات الأسرية والقبلية والحزبية؟


أم أنه السبب في
الانقسام الفلسطيني الراهن؟ أم أنه سبب رئيس من أسباب التفكك الأسري؟




لقد أعلنت دولُ
العالم، وعلى رأسها أمريكا بأن السمنة هي أخطر الأمراض، لأنها تقتل أضعاف
ما يقتله كل أنواع السرطانات المظلومة ! وأضعاف ما تقتله الأوبئة العالمية
المنتشرة في كل العالم .


قال لي أحدهم،
وهو صادقٌ:


إن عملية إعداد
الخبز، أهم بكثير من كل واجبات زوجتي ، حتى واجباتها نحوي وهي أصعب
واجباتها المنزلية، فهي تقضي ثلثي وقتها في إعداد الخبز، فما تخبزه في
يومين أكثر من مائة رغيف كبير ، يكفى لحفلة من الحفلات الكبرى! وواصل باسما
:


" إن ما أجمعه من
بقايا الأرغفة من أيدي أطفالي الثمانية عندما يغفون فوق فراش نومهم ،وهم
يقضمونه كأنه مخدر، يكفي لوجبة طعام لعائلة" !


_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
كيس الطحين في فلسطين بقلم / توفيق أبو شومر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: