أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الألفاظ المطلقة على الله فى القرآن
أمس في 14:22 من طرف رضا البطاوى

» الكتابة الإلهية
الخميس 29 سبتمبر - 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الانجليزية اغنية كرسي لعبة للايميل الساهر توفيق الحب القدس العاب المنتدى جميله الحكيم توقيع مراد كاظم الاعتراف امتحانات حكايات المزعنن موضوع الدجاج مواويل تحميل عباراة بالغة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 المسرى والأسري في خطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30004
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: المسرى والأسري في خطر   الإثنين 22 مارس - 4:07



المسرى والأسري في خطر

بقلم/رياض خالد الأشقر- رئيس اللجنة الإعلامية باللجنة الوطنية العليا لنصرة الاسري2010

تشهد
وتيرة التهويد لمسري الرسول صلي الله عليه وسلم والمقدسات في القدس
والخليل تصاعدا لم يسبق له مثيل ويتسابق الاحتلال مع الزمن من اجل تنفيذ
مخططاته الرامية إلي سرقة تراثنا وحضارتنا وأرضنا وفرض أمر واقع جديد ورسم
خارطة للمنطقة تتفق مع عقليته العنصرية الإجرامية التي تستبيح كل شيء غير
يهودي وتعتبره مشاعا ولها في امتلاكه والسيطرة عليه .


بلا
شك فالمسري في خطر والوقائع علي الأرض تدلل علي قرب اتخاذ الاحتلال قرارات
مصيرية تتعلق به وما يجري الآن ما هو إلا محاولة تدجين للعرب والمسلمين
وتهيئة للرأي العام الدولي لاستيعاب ما قد يجري في الأيام القادمة سواء
كانت قريبة أو بعيدة وان الاحتلال يسعي من وراء تلك المحاولات المستمرة
لاقتحام المسجد والسماح للمستوطنين بإقامة الكنائس وأداء الشعائر الخاصة
بهم بل والاحتكاك والصدام مع الفلسطينيين وتصعيد حدة تلك المواجهات شيئا
فشيئا لكي يبدو الأمر مع تكرار هذه الأحداث وبالتالي في وقت معين ينفذ
نواياه الخبيثة بهدم القاصي دون أن تجد مع يدافع عنه وان هناك من رده فعل
فستكون باهتة ليست قيمة.


وليس
بعيدا عن قضية المسري فالأسري أيضا في خطر وما يمارسه الاحتلال بحق المسري
يمارسه بحق الأسري مع اختلاف في طبيعة المستهدف فقد تصاعدت في السنوات
الأخيرة الهجمة علي الأسري في سجون الاحتلال والتي يهدف من خلالها أن يسرق
حقوقهم وينتزع انجازاتهم التي قدموا من اجلها الغالي والنفيس وان يخلق
واقعاً قاسياً مريراً يُجَبر الأسري علي القبول به حتى يذعنوا للسجان
ويفَّرطوا في كرامتهم وإرادتهم وروح التحدي التي زرعتها السنوات الطويلة
خلف القضبان في نفوسهم فيصبحوا أجساد بلا أرواح وهياكل محطمة من البشر
فقدت بريقها وعقلها وإنسانيتها.


وما
نخشاه علي المسري أن يصل حاله إلي ما وصلت إليه قضية الأسري حيث دأب
الاحتلال منذ سنوات علي التضييق عليهم والانتقاص من متطلبات حياتهم،
وحرمانهم من ابسط مقومات الحياة، حتى وصل الأمر إلي أن يموت الأسير داخل
سجنه دون أن يتحرك احد.. في السابق كانت تقوم الدنيا وينتفض الشارع إذا
قرر الأسري خوض إضراب عن الطعام أو الدخول في مواجهة مع إدارات السجون،
بينما الآن تمارس كافة الانتهاكات والجرائم بحق الأسري لا تكاد تسمع سوي
نداءات الاستغاثة بالمؤسسات الدولية والحقوقية من بعض المعنيين ولا تري من
طوابير المتضامنين سوي القليل ممن يكتوون بنار الأسر، وها هو الاحتلال
يَعُد علي الأسري أنفاسهم ويحسب لهم قطرات الماء التي يشربونها أو يستحمون
بها، بل وينظم لهم عدد وحجم الفيتامينات التي يحتويها طعامهم ويسجل عليهم
حبات دواء الاكامول الذي يصرفها لكل الأمراض بما فيها السرطان، ومع مرور
الوقت أصبحت هذه الممارسات بحق الأسري اعتيادية ويتقبلها الجميع ولأفت
آذانه علي سماعها ولا تستدعي من احد أن يكلف نفسه عناء رفع الصوت عاليا
بالإدانة واخشي ما أخشاه أن يحدث للمسري ما حدث للأسري.


وخاصة
في ظل حالة التردي والتراجع والسلبية والانبطاح التي يعيشها الواقع العربي
والإسلامي الذي لا يستطيع حتى أن يندد أو يشجب وكنا نُعيب عليهم سابقاً
أنهم فقط ينددون ويشجبون،ولا يفعلون شيئاً، ولكن الآن وصلت الكرامة
العربية إلي ادني مستوياتهم فقد ذهبت نخوة المعتصم بلا رجعة وانعدمت شجاعة
خالد والقعقاع وضاعت غيره ابن الخطاب، وبالتالي يمكن أن نردد المثل الشعبى
"يا محلي امرأة أبويا العتيقة".


_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
المسرى والأسري في خطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: