أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» نسيان الله
اليوم في 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
أمس في 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
عباراة امتحانات كرسي اغنية الدجاج القدس مواويل حكايات الانجليزية كاظم الحكيم الاعتراف تحميل الحب المزعنن توقيع المنتدى بالغة العاب موضوع توفيق جميله للايميل مراد الساهر لعبة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 لن يستقيم حال الفلسطينيين بدون مشروع وطني جامع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30001
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: لن يستقيم حال الفلسطينيين بدون مشروع وطني جامع   الجمعة 19 مارس - 16:06

لن يستقيم حال الفلسطينيين بدون مشروع وطني جامع
لا تستقيم السياسة العامة للأمم والدول بدون
رؤية،والرؤية هي الهدف واستراتيجية تحققه ،والرؤية عند الشعب الخاضع
للاحتلال هي المشروع الوطني التحرري ،فلا يمكن أن ينجح شعب خاضع للاحتلال
بدون مشروع وطني وثوابت متفق عليها تُلهم الشعب وتوحده وتستنفر قواه
للدفاع عنها.ما وراء الفشل المتعاظم والتخبط الواضح والتيه المعمم على
مستوى كافة نخب ومؤسسات الحالة السياسية الفلسطينية ،يكمن غياب الرؤية أو
غياب المشروع الوطني ،فشل المفاوضات والخلاف الداخلي حولها،فشل المقاومة
والخلاف الداخلي حولها،فشل المصالحة ،الفوضى والفلتان ،الصراع على سلطة
وهمية ،فساد نخب ومجتمع مدني وحكومات،هجرة الشباب والانتقال من المطالبة
بحق العودة إلى المطالبة بحق الهجرة ،عدم القدرة على إطلاق انتفاضة جديدة
أو القيام بمقاومة شعبية وسلمية،هزالة ردود الفعل الشعبية والرسمية
الفلسطينية على ما يجري في القدس، الخ ،ليست هي المشاكل الحقيقية أو جوهر
القضية بل هي تداعيات ونتائج لغياب الرؤية أو المشروع الوطني بما يتضمن من
ثوابت وطنية ووحدة الهدف وآليات الوصول إليه.استمرار التركيز على أزمة
المفاوضات وازمة المقاومة وأزمة انتفاضة ،الخ، إنما هو هروب من جوهر
المشكل وهو غياب مشروع وطني وثوابت وطنية ،وهو غياب إما لعدم الإيمان
بالمشروع الوطني أو لعدم القدرة على تحمل استحقاقاته ،وفي كلا الحالتين
يحتاج الأمر لوقفة جادة.

مع أن سؤال الأزمة صاحب المشروع الوطني
الفلسطيني منذ ولادته إلا أنه تحول من سؤال حول أزمة المشروع الوطني إلى
سؤال حول ماهية المشروع الوطني ثم سؤال حول الوجود بحيث يجوز التساؤل
اليوم هل يوجد مشروع وطني فلسطيني ؟.الواقع يقول أنه بالرغم من ان كلمة
المشروع الوطني والثوابت الوطنية من اكثر المفردات تكرارا عند القوى
السياسية الفلسطينية ،إلا انه لا يوجد مشروع وطني ولا ثوابت محل توافق،
بل ينتظر الفلسطينيون من يضع لهم مشروعهم الوطني ، فكما صنع العرب منظمة
التحرير بداية، كمشروع (وطني ) للفلسطينيين ،يبدو ان الفلسطينين اليوم
وبعد أن نفض العرب يدهم من القضية ينتظرون من الرباعية أو من إيران ان
يصيغا لهم مشروعا وكيانا ولا بأس أن ينعته الفلسطينيون بالوطني إن شاءوا.
بعد
مؤتمر فتح السادس - اغسطس 2009 - الذي صيَّر تنظيم حركة فتح أقرب لحزب
السلطة مما كانت عليه حركة فتح كحركة تحرر وطني، وبعد صيرورة حركة حماس في
غزة لسلطة ثمنها رأس المقاومة ، بالإضافة لانتماء حركة حماس أصلا لمشروع
إسلام سياسي لا يؤمن بالوطنية ولا بمشروع وطني ،لم يعد يوجد في فلسطين
اليوم مشروع وطني تحرري إلا كخطاب وشعارات أو كذكريات ماض كان.وإذ نخص
بالذكر حركتي فتح وحماس فلأنهما الحزبان الكبيران من حيث المؤيدين لهما
حسب نتائج الانتخابات الأخيرة ،ولكونهما على رأس السلطة والحكومة في غزة
والضفة وبما لهما من إمكانيات مادية وعسكرية وشبكة تحالفات خارجية،أما
الفصائل والقوى الأخرى فهي جزء من المشروع الوطني إن وُجِد ولكنها لوحدها
لا تشكل مشروعا وطنيا .

قد يتساءل البعض كيف لا يوجد مشروع وطني وعندنا
خمسة عشر حزبا و فصيلا لكل منها برنامجها وإستراتيجيتها ونصفها يملك
ميليشيات وقوات مسلحة؟ كيف لا يوجد مشروع وطني وكل الأحزاب تتحدث عن
المشروع الوطني وتبرر عملياتها العسكرية بأنها من اجل المشروع الوطني
والدفاع عن الثوابت الوطنية !، وتبرر قتالها مع بعضها البعض بأنه من اجل
المشروع الوطني ؟كيف لا يوجد مشروع وطني ولدينا حكومتان وسلطتان لكل منها
أجهزتها الأمنية والشرطية ووزرائها وقوانينها وفضائيتها وصحفها وعلاقاتها
الخارجية الخ ؟كيف لا يوجد مشروع وطني وقد اندلعت حرب أهلية باسمه ودخل
آلاف الفلسطينيين سجونا فلسطينية وقُتل بعضهم في هذه السجون وعُذب وشُبِح
آخرون باسم المشروع الوطني والدفاع عن الثوابت ؟ كيف لا يوجد مشروع وطني
وهناك منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني
والتي يعترف بها كل دول العالم ما عدا حركة حماس ؟!.وقد يقول قائل إن وجود
شعب تحت الاحتلال يعني تلقائيا وجود مشروع تحرر وطني ،وهذا قول ليس صحيحا
.صحيح أنه يوجد احتلال صهيوني ويوجد أكثر من عشرة ملايين فلسطيني يحملون
الوطن معهم أينما حلوا وارتحلوا ويربون أبنائهم على حب الوطن و ألتوق
للعودة إليه،وصحيح أن قرارات دولية تعترف للفلسطينيين بحق تقرير المصير
وبعضها يعترف لهم بالحق في دولة الخ ،ولكن هذه أمور قد تضعف مع مرور الزمن
أو تشتغل عليها إطراف محلية أو إقليمية ودوليه وتخرجها عن سياقها الوطني
من خلال حلول جزئية وتسويات إقليمية،إن لم يكن للفلسطينيين أصحاب الحق
مشروع وطني توافقي يلتف حوله الجميع . فإن كان يوجد مشروع وطني فما هي
مكوناته من حيث الهدف والوسيلة والإطار والمرجعية ؟ وإن كان يوجد ثوابت
وطنية فما هي؟هل هي الثوابت التي تتحدث عنها حركة حماس ام الثوابت التي
تتحدث عنها حركة فتح ام الثوابت التي تتحدث عنها حركة الجهاد الإسلامي
الخ؟ أم الثوابت التي يتحدث عنها خمسة ملايين لاجئ في الشتات؟.

لا غرو أن فلسطين، شعبا وأرضا، خاضعة للاحتلال
، و لا غرو أيضا أن الشعب الفلسطيني رافض للاحتلال ويرغب بالحرية
والاستقلال و قدم ومستعد لأن يقدم كل ما يمكن من تضحيات لنيل حريته...،
ولكن الشعب الفلسطيني اليوم يعيش حالة من التيه السياسي أو غياب الرؤية
للتعامل مع معادلة الاحتلال /التحرر، بسبب غياب مشروع تحرر وطني بقيادة
وطنية واحدة .منظمة التحرير لم تعد مشروعا وطنيا ممثلا لكل الشعب
الفلسطيني ليس فقط بسبب تآكلها داخليا ولاعترافها بإسرائيل وصيرورتها
ملحقا للسلطة واستحقاقاتها الخارجية بعد أن كانت مؤسِسَة لها ،بل أيضا
لأنها أصبحت جزءا من الخلاف الفلسطيني ولا تعترف بها حركة حماس والجهاد
الإسلامي وتتحفظ عليها فصائل أخرى،غياب توافق وطني حول المنظمة يقلل من
أهمية اعتراف كل دول العالم بها ، أيضا المفاوضات ليست مشروعا وطنيا
،والسلطة و الحكومة ليستا مشروعا وطنيا،ومجرد الحديث عن مقاومة وحتى
ممارستها بشكل فصائلي ليس مشروعا وطنيا.لو كان عندنا مشروع وطني حقيقي ولو
كان عندنا ثوابت محل توافق وطني ما كان الانقسام وما كان فشل المصالحة
وفشل مئات جولات الحوار ،لو كان لدينا مشروع وطني ما وُضِعت وثائق متعددة
ومواثيق شرف كإعلان القاهرة 2005 ووثيقة الوفاق الوطني 2006 واتفاق
القاهرة 2008 ، كثوابت وطنية وكأساس لمشروع وطني ،وأجهضت كلها،لو كان
لدينا مشروع وطني وثوابت وطنية ما كانت كل المؤسسات القائمة فاقدة للشرعية
الدستورية (حسب مقتضيات القانون الأساسي) ولشرعية التوافق الوطني ،لو كان
لدينا مشروع وطني ما كان هذا التراشق والاتهامات المتبادلة بالخيانة
والتكفير ما بين من يفترض أنهم قادة المشروع الوطني،لو كان لدينا مشروع
وطني ما كان الإلحاح على إجراء إنتخابات لتحسم الخلافات حول الثوابت
الوطنية .

إن كان كل ما سبق من تشكيلات سياسية ليس مشروعا
وطنيا، فما هو المشروع الوطني ؟.ندرك جيدا صعوبة تحديد المشروع الوطني في
الحالة الفلسطينية والصعوبة الأكبر في وضعه موضع التنفيذ ،نظرا لتداخل
الماضي مع الحاضر ،الدين مع السياسة مع الاقتصاد ،الوطني مع القومي مع
الإسلامي،الشرعية الدولية مع الشرعية التاريخية والشرعية الدينية،ونظرا
لطبيعة الاحتلال الصهيوني الاستيطاني ألإجلائي الخ،ومع ذلك فإن عدالة
وشرعية المطالبة الفلسطينية بالاستقلال و بدولة ،أقوى واكبر من كل المزاعم
الصهيونية حول حقوقهم في فلسطين، سواء على مستوى المزاعم الدينية
والتاريخية أو المزاعم السياسية والقانونية أو اعتمادا على مرجعية الشرعية
الدولية،ولكن للأسف فإن النخب السياسية الفلسطينية وخاصة نخب السلطتين
،بدأت تفقد إيمانها بعدالة القضية وبدأت حسابات السلطة والمصلحة الآنية
تطغى عندها على حسابات المصلحة الوطنية،ومن هنا فإن أي توجه لإعادة البناء
النظري للمشروع الوطني ووضع آليات لتنفيذه يجب أن يبدأ كخطوة أولى من
خارج نطاق حسابات أحزاب السلطتين وخصوصا القيادات النافذة فيها،وإن كانت
البداية ستكون من خلال مؤتمر شعبي عام فيجب أن تكون الجهة المنظمة محايدة
، دون أن يفسر هذا التوجه بانه سيشكل بديلا عن هذه الأحزاب أو متصادما
معها لأن هذه الاحزاب ستبقى جزءا من اي مشروع وطني جديد.
إن استمر كل
حزب وحركة في اعتبار أنه يمثل المشروع الوطني، واستمر في تحميل مسؤولية أي
خلل أو تقصير أو عدم إنجاز في مسار القضية الوطنية، للآخرين من الأحزاب
وللتأمر الخارجي ،فإن هذا التفكير سيؤدي لمزيد من ضياع ما تبقى من أرض
وكرامة وطنية.الحالة الفلسطينية الراهنة حالة ضياع وتيه كما كان الأمر بعد
النكبة 1948 والقوى السياسية الفلسطينية المتواجدة اليوم تشبه حال الهيئة
العربية العليا وحكومة عموم فلسطين آنذاك بل أسوء منها ، كما أن الاحزاب
والأنظمة العربية المتواجدة اليوم أكثر رداءة من الأنظمة التي كانت
متواجدة مرحلة النكبة ،إن أخذنا بعين الاعتبار ما يتوفر لأحزاب اليوم من
امكانيات لم تكن متوفرة لأي أحزاب وقوى سياسية فلسطينية عبر التاريخ
،ولذا فالأمر يحتاج لتفكير إبداعي خلاق لتأسيس عقد سياسي أو مشروع وطني
جديد ،وإن كان الحديث عن مشروع وطني جديد يستفز البعض ممن قد يفسرون
الدعوة بأنها إقرار بفشل وتجاوز الاحزاب والنضالات السابقة ،وهي ليست
كذلك ،فلنقل إننا نحتاج لاستنهاض الحالة الوطنية على أُسس جديدة.ومن حيث
المبدأ فالمشروع الوطني الجديد أو المتجدد يجب أن يحسم في الأمور الخمسة
التالية وهي تشكل مرتكزات أي مشروع وطني وهي ما يجب أن تشتغل عليها أية
مصالحة وطنية حقيقية : 1) الهدف 2) الوسيلة أو الوسائل لتحقيق الهدف 3)
المرجعية 4) الإطار 5)الثوابت.وسنتناول في مقال قادم هذه العناصر بالتفصيل

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
لن يستقيم حال الفلسطينيين بدون مشروع وطني جامع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: