أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول أسماء الله
أمس في 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
توفيق جميله الساهر مراد الدجاج الاعتراف العاب للايميل الحب المنتدى مواويل موضوع بالغة تحميل توقيع عباراة القدس المزعنن حكايات اغنية كاظم كرسي الحكيم الانجليزية لعبة امتحانات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 فداء دبلان: حضانة أطفالي قضية شرعية وليست سياسية كما حولتها حماس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30071
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: فداء دبلان: حضانة أطفالي قضية شرعية وليست سياسية كما حولتها حماس   الثلاثاء 9 مارس - 15:48



فداء دبلان: حضانة أطفالي قضية شرعية وليست سياسية كما حولتها حماس







قصة واقعية حقيقية ليست دراما فيلم أو مسلسل تلفزيوني،
شخوصها:الأم فداء دبلان من قلقيلية وطفليها، التي حرمت من حضانتهما رغم أن
المحاكم الشرعية في غزة والضفة الغربية حكمت لها بذلك

وقالت
الأم دبلان خلال سردها لقصتها وقضيتها، 'إن الشرع والقانون هما قانون
السلطة الوطنية في شقي الوطن، وأن قضيتها مع حضانة أطفالها شرعية وليست
سياسية كما حولتها حماس، وهذا ما سنلاحظه جليا في هذه القصة
الواقعية.....


بدأت
فصول هذه القصة عندما تزوجت دبلان في العام (2001) من مدرس في قطاع غزة
وأنجبت منه طفلان في حينها لم يتمتعا بحنان الأمومة بعد أن خانهم الزمن
وفرق بين أبويهم.


قصة
دبلان وطفليها لم تعد تخفى على أحد في فلسطين الجميع علم بها وقرأ عنها
بعد أن ضاقت بها الحلول ما اضطرها إلى طرق أبواب الصحافة المحلية والعربية
بل الأجنبية التي حولتها إلى قضية رأي عام.


بعاطفة
الأمومة وحنانها ذرفت الدموع بغزارة ولم يغادر الحزن وجنتيها طوال الجلسة
وقالت بصوت عال: 'يا رب احفظ لي أبنائي ولا تحرمني منهم' لدرجة أن جميع
الحاضرين لم يتمالكوا أعصابهم وأجهشوا بالبكاء.


وتسرد
دبلان معاناتها منذ العام (2001) وحتى يومنا هذا عندما تزوجت وهي تعمل في
حقل الأعلام بحيث لم يكتب لهذا الزواج الاستمرار؛ بسبب عدم التوافق البيئي
والانسجام الشخصي رغم أنها أنجبت طفلين :الأول فاروق والثاني هارون.


وتضيف
دبلان في العام (2003)'عدت إلى قلقيلية لحضور زفاف أخي هناك ومعي ابني
الأكبر وحامل في ابني الأصغر لتنقطع بعدها أواصل الاتصال بيني وبين زوجي
حتى بعد ولادة طفلي الثاني لأتفاجأ بعدها بقيام زوجي بتغيير أسماء أبنائي
في وزارة الداخلية في غزة دون إبلاغي رغم أنهم مقيمين معي في قلقيلية.


وأشارت
إلى أنها سافرت في العام (2004) إلى قطاع غزة؛ استجابة لمصلحة أبنائها
التي كانت تزرع في قلوبهم حبهم لوالدهم و تعلمهم أن الاحتلال الإسرائيلي
يمنع والدهم من الحضور إلى قلقيلية لمشاهدتهم وتشتري لهم الألعاب والهدايا
وتهديهم إياها وتخبرهم بأن والدهم بعثها لهم مع أصدقائه.


وتتابع
'رغم ذلك لم يكتب لهذا الزواج الاستمرار وأخذوا مني أولادي عنوة وابلغوني
أنهم سيعيشون مع أهلهم في القطاع وأنا مع أهلي في الضفة الغربية وسفروني
قصرا إلى حاجز إيرز إلا إنني عدت إلى القطاع؛ لاسترجاع أولادي حيث
استضافتني عائلة كريمه من هناك .


وتقول
في العام (2007):حكمت لي محكمة النصيرات بحضانة الأولاد وقرار الضم وقام
زوجي بعدها باستئناف القرار إلا أن المحكمة قامت برد الاستئناف وتثبيت
الحكم ولكن (لا حياة لمن تنادي) رغم أنني وكلت أكثر من محامي ومؤسسة
حقوقية دون جدوى.


وأكدت
دبلان أن المحكمة الشرعية بغزة حولت القضية والحكم إلى مجلس القضاء الأعلى
في القدس الشريف الذي بدوره حكم لي بضم الأولاد إلى حضانتي وصادق على قرار
المحكمة.


وأضافت
منذ ذلك التاريخ وحتى هذه اللحظة وأنا أتوجه إلى القضاء والحقوقيين وأصحاب
القرار؛ لمساعدتي لتنفيذ القرار لكن دون جدوى حينها قررت التوجه إلى
القضاء العشائري بعدما تنكر لي القضاء الحكومي هناك ولم ينصفني رغم أنني
قابلت إسماعيل هنية في العام 2008 الذي أجابني بأن مشكلتي عويصة وصعبة
يصعب عليه حلها وقال لي بالحرف الواحد: أن سعيد صيام هو صاحب الاختصاص
والقضية هناك في مكتبه، وطلب مني مراجعته بعد أن حملني رسالة مكتوبة إليه
وطلب منه إيجاد حل وسط لقضيتي إلا أن مرافقه تسلم الكتاب وأبلغني أن
الموضوع (علم) وأشار علي مراجعته بعد يومين عبر الهاتف حيث تفاجأ بأن
الهاتف لا يعمل تارة ومشغول تارة أخرى.


وأضافت
دبلان لم أيأس وطرقت باب التشريعي في حينها بواسطة النواب: حسن خريشه
ومصطفى البرغوثي، وعزيز دويك ،وعمر عبد الرازق، الذين حددوا لي موعدا مع
أحمد بحر وأعضاء اللجنة القانونية إلا أن الموعد ألغي وقابلني بحر لوحده
وحول ملفي للجنة التي أعطت قرارها بعدالة قضيتي بعد دراسة مستفيضة وأوصت
بحقي في حضانة أولادي.


وتقول
دبلان:همي الوحيد هو أبنائي اللذين أفكر فيهما ليلا ونهارا وحرمت منهم منذ
مطلع العام (2006) ولم أسمع صوتهم حتى عبر الهاتف رغم أنني نفذت جميع ما
طلب مني ووافقت على جميع شروطهم لدرجة أنني رجوت هنية أن أقابل أبنائي
داخل زنزانة دون جدوى وطلبت من العقيد (توفيق جبر) تمرير أبنائي من الشارع
المقابل لمكتبه لمشاهدتهم من خلف الزجاج إلا أنه رفض.


وتضيف
دبلان رغم كل هذه الظروف ووسط المماطلات قررت عرض الموضوع على خالد مشعل
على أن أجد حل لضالتي عنده، وكتبت له رسالة شرحت فيها جميع ملابسات القضية
وحيثياتها ورد على رسالتي بأن قصتي إنسانية ووعدني بحل الموضوع ولم يحرك
ساكن حتى يومنا هذا.


وتتابع
'ولتطبيق عدالة القانون قمت بعرض موضوعي على عمر موسى أمين عام الجامعة
العربية بعد أن رفضت السلطات في غزة وساطة الدكتور (سعيد همام) مراقب عام
الإخوان المسلمين في الأردن على اعتبار أنني مواطنة أردنية وأحمل جنسيتها
الذي اتصل بصيام وفتحي حماد لتطبيق قرار القضية ووعدوه بذلك لكن دون جدوى،
وقال في حينها ناصر سليمان المستشار القانوني لقيادة شرطة القطاع بالحرف
الواحد' الأولاد غزيين ولم نسمح بنقلهم إلى بلاد الكفرة في الضفة
الغربية '.


ورفضت
دبلان تسييس حضانة أولادها بعد أن حولت حماس قصتها إلى سياسية رغم أنها
شرعية وتوجهت إلى ضمير الإنسانية في الشعب الفلسطيني والعالمين والعربي
والإسلامي إنهاء قضيتها وتطبيق الشرع الإلهي والقانون على الجميع .

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
فداء دبلان: حضانة أطفالي قضية شرعية وليست سياسية كما حولتها حماس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر معلومات البيت "تقارير صحفية"-
انتقل الى: