أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» المعية الإلهية
أمس في 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

» شئون الله
الأحد 18 سبتمبر - 22:07 من طرف رضا البطاوى

» ما نفى الله عن نفسه فى القرآن
السبت 17 سبتمبر - 13:40 من طرف رضا البطاوى

» مقام الله تعالى
الجمعة 16 سبتمبر - 15:18 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المزعنن عباراة الاعتراف الدجاج توقيع الحب توفيق مواويل الساهر كاظم العاب الانجليزية كرسي تحميل للايميل موضوع الحكيم جميله حكايات المنتدى بالغة مراد القدس لعبة اغنية امتحانات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 المقاومة عندما تنتهي صلاحيتها ......... بقلم / عبد الرحمن الراشد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 29998
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: المقاومة عندما تنتهي صلاحيتها ......... بقلم / عبد الرحمن الراشد   الأحد 17 يناير - 23:45

المقاومة عندما تنتهي صلاحيتها ......... بقلم / عبد الرحمن الراشد



بقلم / عبد الرحمن الراشد
في قصر الأونيسكو في بيروت التأم شمل «المقاومات» العربية، كل قائد يذكر
ببطولاته. فضائيا حضر رئيس المقاومة اللبنانية السيد حسن نصر الله، وشخصيا
رئيس المقاومة العراقية الشيخ حارث الضاري، وكذلك رئيس المقاومة
الفلسطينية خالد مشعل، مع آخرين مثل سليم الحص الذي لا ندري في أي مقاومة
بعد.

كلمة مقاومة صارت بالية مع الوقت، وبسبب سوء الاستخدام فقدت تلك القدسية
التي تحاط بها. كيف يمكن لأحد أن يحترم مقاومة في العراق وهو يرى آلاف
القتلى استهدفوا عمدا في المدارس والأسواق والمتاجر والبيوت والدوائر
الحكومية المدنية؟ وكيف تكون مقدسة في فلسطين وهي بيد تحارب إخوانها
الفلسطينيين وبيد أخرى تحرس الحدود الإسرائيلية من خروقات المقاومات
الأخرى؟ وكيف صارت اليوم مقاومة بلا وظيفة في لبنان منذ انسحاب القوات
الإسرائيلية قبل تسع سنوات تقريبا إلا من حكم اللبنانيين بالقوة.

هذا هو حال المقاومة اليوم. وهو حال كل مقاومة بعد انتهاء صلاحيتها، مثل
حزب الله في لبنان صارت مقاومته مشكلة داخلية، حيث تحول عمليا إلى ميليشيا
محلية. والمقاومة مجرد عنوان وظيفته الحقيقية محاولة الهيمنة على الوضع
الداخلي، بحمل السلاح، وإسكات المعارضين باسم مواجهة العدو. أما في
فلسطين، حيث يوجد احتلال وعدو مسلح فإن بعض المقاومة تحول إلى أداة خارجية.

صاروا يشبهون جنرالات الحرب المتقاعدين في ملابسهم العسكرية ونياشينهم
الاحتفالية. الفاعلون في دائرة المقاومة يشعرون كيف فقدت الكلمة وهجها
لأنها أنهت وظيفتها. بل ينقلب معنى المقاومة إلى مدلول سيئ عندما تفرض
فرضا كما نرى اليوم في حال حزب الله الذي صار دلالة طائفية وشخصية، أو
هيئة كبار علماء المسلمين، التي ليست هيئة وبلا علماء، مجرد واجهة لتبرير
العنف في العراق.

خذوا المقاومة الجزائرية مثلا. انتهت عمليا في عام 62 بعد توقيع وقف إطلاق
النار مع المستعمر الفرنسي، لكن قياداتها استمرت تعتبر نفسها مقاومة فوق
الجميع، تمن على عامة الشعب أنها حررتهم، فتحكم البلاد وتتمتع بمزايا خاصة
حتى بعد مرور ثلاثين عاما من خروج الفرنسيين. ولم يتجرأ أحد على رفع صوته
إلا في مطلع التسعينات بعد الانفتاح السياسي، وقد سمعت نقدا ضد
امتيازاتهم، مثل احتكارهم وظائف خاصة بهم، بما فيها وظائف سيارات الأجرة
دون بقية المواطنين، ودفع مصروفات شهرية بين ثمانين وثمانمائة دولار في
الشهر. وطال النقد تعريف المقاوم والتشكيك في حقيقتهم، وأن بعضهم دخل
سجلات المقاومة بعد نهاية الحرب، حيث كان يكفي أن يتقدم شخص مع ثلاثة شهود
ليدرج في القوائم الحكومية كمقاوم التي كانت مغرية بسبب امتيازاتها.

لقد كانت المقاومة الفلسطينية في لبنان، مثل حزب الله اليوم، تصنف ككلمة
مقدسة لا يجوز انتقادها. الآن العكس تماما، حيث يتسابق القادة اللبنانيون
من التحذير من الوجود الفلسطيني في لبنان بغض النظر بسلاح أو بدونه.

alrashed@asharqalawsat.com

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
شحرور



ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 129
العمل/الترفيه : تالب
المزاج : مزاجي دادي دادي يا هنادي
نقاط : 2697
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 26/11/2009

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: المقاومة عندما تنتهي صلاحيتها ......... بقلم / عبد الرحمن الراشد   الإثنين 18 يناير - 5:57

ي ع ط ي ك ا ل ع ا ف ي ه



مشكور ع مجهودك يا عزيزي المدير


فخامتك بتقدم شي كثير النااا

فكل الشكر لفخامتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المقاومة عندما تنتهي صلاحيتها ......... بقلم / عبد الرحمن الراشد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: