أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار فى رؤية الله
أمس في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العاب بالغة الحب الاعتراف الحكيم توقيع اغنية مواويل الانجليزية القدس تحميل المزعنن كرسي موضوع جميله مراد امتحانات المنتدى للايميل عباراة الدجاج حكايات الساهر توفيق لعبة كاظم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30075
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!   الثلاثاء 22 ديسمبر - 15:51

السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!

مهنا:"يجب أن نهتم بالفيلم الروائي لأنه الأهم في دعم قضايانا المصيرية"

عبيد:" الأعمال الدرامية لها وقع أكبر في ترسيخ المعلومة مقارنة بالوثائقية "

تقرير – أميمه العبادلة:

في
فلسطين عموما وفي قطاع غزة تحديدا أعوام مضت تحت وطأة الاحتلال.. أفقدت
المواطن الفلسطيني الكثير لكنها لم تنسيه يوما بأنه إنسان من حقه الكثير..غير أن هذا الكثير من وجهة نظره هامش وكماليات الأولى تأجيلها حتى يقدر أولا على تأمين الأساسيات كلقمة العيش وأمان المعيشة..


وكباقي
الكماليات المنسية إلى أجل غير معلوم كانت السينما.. فهي فن وثقافة فقدت
الاهتمام بها بسبب ضنك العيش ووطأة المحتل.. فلا إنتاج يذكر لأفلام درامية
سوى بعض أعمال بزغت بخجل وتوارى ذكرها بين الناس سريعا كفيلم "الجنة الآن"
على سبيل المثال.. وانشغل الكل عنها بتوثيق سريع لمجريات الأحداث بأفلام
وثائقية لا تعدو كونها سردا للأحداث كسرد نشرة الأخبار التي بات الأغلب
يعزف عن متابعتها.. ونسينا أو تناسينا.. وغاب عن خلدنا أن عدونا وظف هذه
الصناعة بقوة لخدمة أهداف معلنة ومخفية.. فماذا ينقصنا..؟! وأي شماعة تلك
التي سنعلق عليها اللوم..؟!


لن تنجح

لم
يعجب - محمد أبو جهل 25 عاما - سؤالنا حول مدى وعي فئة الشباب بضرورة وجود
دور عرض سينمائية في غزة منوها أن المجتمع أسير لعادات وتقاليد وصورة
نمطية سلبية متمثلة في أن السينما ليست سوى مكان للقاء العشاق، وأنه في
حال وجدت ستحدث مشاكل لا محاله، مدللا على ذلك بما كان يعرف بسينما السامر
والتي تم احراقها في الانتفاضة الأولى على ذات الخلفية. ويقول:" مشكلة
الشباب الآن أنهم رغم اطلاعهم على الثقافات الأخرى التي وفرتها ثورة
الاتصالات الحديثة، إلا أننا نعاني من تناقض حاد فيما ندعيه من ثقافة وسعة
إدراك وبين ما نمارسة حقيقة ".


ظروف صعبة

أما
أحمد الغازي 20 عاما فيرى أن شباب هذه الأيام لا يفكرون بأكثر من شهادة
ينتفعون من خلالها بكسب وظيفة تؤمن لهم العيش في ظل الظروف الاقتصادية
الخانقة.. ولا أحد هذه الأيام يتعلم ويقرأ من أجل الثقافة والاطلاع وهذا
هو سبب تأخرنا عن باقي الدول. ويضيف:" ما نعانيه من حصار واحتلال وظروف
غير مستقرة أبعدنا بتفكيرنا عن كثير من الأمور التي همشناها وأغفلنا
أهميتها".


هذا
تماما ما أيدته لبنى الخالدي 26 عاما والتي أضافت عليه أن عادات المجتمع
المحافظ تحتم على رب الأسرة أن يخاف على بناته وأولاده بسبب تصور سلبي
اجتاح عقول العامة.


ثقافة شعب

التقينا
- أبو عبد الرحمن 60 عاما – والذي أخبرنا بتأيده للسينما شرط أن تكون
هادفة وتعبر عن هموم الشعوب وآمالهم وتطلعاتهم في الحياة والحرية ونشر
الثقافة والوعي بين الناس.. فالسينما من وجهة نظره ثقافة وتراث.. ويقول:"
نتمنى أن تكون سينما فلسطينية نفتخر بها كباقي الشعوب.. فمجتمعنا
به مشاكل اجتماعية كثيرة تستحق أن يسلط الضوء عليها وأن تناقش بجرأة وأن
نوجد الحلول لها.. وحول سبب النظرة السلبية عن السينما والممثل عموما يوضح
بقوله:" نحن مجتمع محافظ تعود أن يسمع عن أفلام هابطه وكما تعلمون فالسيئة
تعم، فانطبعت هذه الصورة في عقول العامة وصارت صورة نمطية لازمت السينما
والممثلين عموما.. لكننا كنا فخورين جدا بفيلم قوس قزح للمخرج عبد السلام
شحادة على سبيل المثال الذي عرض في اليابان والذي تم اختياره من بين 2000
فيلم وكان هدفه رفع الوعي العام في العالم حول مشاكلنا ".




نحتاجها..!

كان
لا بد من توجيه سؤال حول دور السينما في حياة المواطن الفلسطيني، فالتقينا
بـ -المخرج سعود مهنا - والذي أجابنا بدوره :" إن السينما من أهم عوامل
رفع ثقافة الشعوب، وخصوصا بعد انتشار الثقافة المرئية.. وأرى أن لها دورا
مهما للغاية في حياة الإنسان الفلسطيني الذي يتطلع إلى الحرية، ولدية قضية
مهمة وعادلة.. وأعني بالسينما تلك الملتزمة التي
تحفز النضال، وتنادي بالحرية والاستقلال، وتقدم فنا جميلا. حيث لا يخفى
على الكثيرين دور الإعلام المرئي وأقصد السينمائي في تحرير الشعوب ونقل
ثقافة مهمة، فمن خلال السينما استطاعت أمريكا السيطرة على عقول البشر".
مضيفا:" نحتاج كفلسطينيين أن نعرف العالم على قضايانا وهمومنا من خلال
أفلام سينمائية خصوصا أن إسرائيل استغلت الإعلام السينمائي بطريقة متطورة
ضد الفلسطينيين.. بل شوهت الحقائق وشوهت سمعة الإنسان الفلسطيني ".




قلة وعي

وحول
سبب تأخرنا عن هذه الصناعة يوضح – مهنا - أن الإعلام الفلسطيني كانت تنقصه
التقنية والدعم الكافي كي ينافس الإعلام الغربي عموما والإسرائيلي خصوصا.
ويرجع السبب إلى تقصير من الحكومات، والمؤسسات الفلسطينية لدعم هذا الفن
الراقي الذي يلزمه رعاية ومتابعة. منوها بوجود محاولات لصنع سينما
فلسطينية كان منها ما حصل جوائز في مهرجانات عالمية وعربية ولكنها كانت
بجهود فردية أو بدعم مؤسسات عربية وعالمية. لذلك صرنا نرى شغف المخرجين
الفلسطينيين بالأفلام الوثائقية وبعدهم عن الروائية لأنها أقل تكلفه،
إضافة لكثرة الأحداث التي ألمت بنا في فلسطين فبتنا بحاجة إلى تسجيلها
وتوثيقها. أما الأعمال الروائية فهي تحتاج إلى صناعة ومعدات غير موجودة في
فلسطين وبتكلفة باهظة.. مع افتقارنا لوجود شركات إنتاج فني تعنى بهذه
الصناعة التي قد تدر ربحا ماديا، وآخر معنويا لخدمة للقضية الفلسطينية..




إشاعات غيبتها

أما
بالنسبة لغياب دور العرض السينمائية في غزة يقول - مهنا:" للأسف انقرضت
وعزف الناس عنها لعدة ظروف فكان جهل المجتمع بأهمية هذا الفن من جهة..
وظروف الاحتلال وتوجه الشباب للمقاومة من جهة أخرى.. وانتشرت أقاويل ورسخت
بين الناس بأن السينما تبعد الإنسان عن العبادة وتقدم مضمونا إباحيا
وهابطا مما يشكل خطرا على المجتمع الفلسطيني ". ويكمل لكننا لا ننسى ما
قدمته السينما من أفلام عن صلاح الدين وعمر المختار والتي كانت تقدم فكرا
وتاريخا نفخر به وبالتالي إن إغلاق دور العرض من هذا المنطلق كان خطأ ".




كماليات مؤجلة

أما الممثل والمخرج أكرم عبيد والحاصل على جائزة الابداع الذهبية عن
أحسن إخراج في مهرجان القاهرة الدولي العاشر للعام 2003 فيؤكد أن عدم
الاستقرار العام وسوء الأحوال المعيشية في فلسطين لا يشجع الناس على
ارتياد السينما والبحث عنها. ويكمل:" إضافة أننا نفتقد ثقافة ارتياد
السينما كما هو الحال في مصر على سبيل المثال أو دول العالم الأخرى وأيضا
انتشار السينما التجارية حد من قيمة السينما الحقيقية في عيون الناس ".


ويشير
عبيد إلى ملامح السينما الفلسطينية في حال وجدت بأنها مهما تعددت هموم
المواطن الفلسطيني واحتياجاته ومشكلاته فإنها لن تكون بمعزل عن عاملين
أساسيين وهما المكان والزمان الذان يشكلان عنصرا هاما في صياغة العمل أي
أن القضة بالضرورة ستضمن مكانا يعاني من سلب المحتل، وزمان سيطرت عليه
الحرب لأطول فترة في التاريخ المعاصر.




تأثير السحر

ويشدد
عبيد على أن اليهود في العالم كانوا أكثر وعيا منا حول أهمية هذه الصناعة
في خلق واقع ثقافي معين، وأولوها أهتماما بالغا يصور أرض الميعاد، وحقهم
المزعوم، وتشويه صورة الشخصية الفلسطينية والعربية عموما. مؤكدا أن
الأعمال الدرامية خصوصا لها وقع أكبر وتأثير السحر في ترسيخ المعلومة من خلال امتاع بصري وسمعي وحسي وحبكة درامية لو قارناها بجمود المادة الوثائقية.


تناقضات
بين تأييد ورفض، وإدراك وقلة حيلة، تتجاذبنا صوب اليمين تارة وصوب اليسار
تارة أخرى.. فالسينما ليست مجرد أفلام فارغة المضمون كما يحاول البعض أن
يروج.. بل هي أرشيف الشعوب، ووسيلة من وسائل تشكيل الرأي العام، وسلاح
فتاك يخدم الهدف إذا ما أحسن استخدامها.. لذلك علينا أن نؤمن بضرورة تسليط
الضوء لرفع الوعي من خلال مناقشة الأمر مرارا وتكرارا، لعل هذا التكرار أن
يزيح ستائر جهل أسدلت على عقولنا فخلفتنا وراء ركب التقدم أعواما كثيرة..

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
شحرور



ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 129
العمل/الترفيه : تالب
المزاج : مزاجي دادي دادي يا هنادي
نقاط : 2774
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 26/11/2009

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!   الخميس 24 ديسمبر - 1:27

العوافي صلوحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30075
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!   الخميس 24 ديسمبر - 1:49

وعافك ربنا

ويسلمو على مرورك وردك ومشاركتك

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
شحرور



ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 129
العمل/الترفيه : تالب
المزاج : مزاجي دادي دادي يا هنادي
نقاط : 2774
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 26/11/2009

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!   الخميس 24 ديسمبر - 2:16

الله يسمنك يا حئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السينما في فلسطين.. غائبة أم مغيبة..؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فنون :: أخبار الفن-
انتقل الى: