أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» علم الله بالشىء قبل خلقه
أمس في 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

» شئون الله
الأحد 18 سبتمبر - 22:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الحكيم امتحانات عباراة المزعنن تحميل جميله مواويل للايميل الاعتراف لعبة اغنية القدس بالغة موضوع المنتدى مراد حكايات الانجليزية الحب كاظم الدجاج كرسي توقيع توفيق العاب الساهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 حرب العرب الرياضية ... بقلم محمود فطافطة........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nousa
العضو المميز
العضو المميز


انثى
الثور
عدد الرسائل : 2022
العمل/الترفيه : Student at university / قراءة القصص والشعر والرسم والأشغال اليدوية.....
المزاج : always diffirent
نقاط : 5210
الشهرة : 9
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: حرب العرب الرياضية ... بقلم محمود فطافطة........   الأحد 22 نوفمبر - 15:16





حرب العرب الرياضة!!


بقلم:محمود الفطافطة


ما نسمعه من شعار بخصوص الرياضة أنها "فن وذوق وأخلاق"، ولكن ما نجده لدى العرب هو"قذف بالحجارة ومثلها بالسباب،إن لم تصل نيرانها قصور الزعماء لتشتعل أحقاداً بين أبناء الوطن العربي الواحد،الذي أنهكت بعض دوله بالإحتلال والإستبداد وأخرى بالجهل والفساد.

فالكثير من الرياضات العربية،خاصة رياضة كرة القدم تكون سبباً مباشراً في إنتقال "الشغب" من البساط الأخضر إلى ميدان المجتمع ،فتتوالد الخلافات،وينمو الإحتقان،وتتبيت الحقائد والمكائد،إنتظاراً للقاء آخر،أو لهزيمة على يدي آخر.والنتيجة رياضة حقد،لا رياضة ود.رياضة أقدام لا رياضة إحترام.

وفي ظل ما نراه أو نسمعه من خلافات رياضية في المتستطيل الاخضر العربي،وصلت بعضها إلى إطلاق النار،وإلقاء الحجارة،وتخريب المعدات، والتعرض إلى الحكام والرياضيين،يفرض علينا الواجب قراءة هذه المسألة بتروٍ وموضوعية،لعلنا نصل إلى أجوبة،ولو كانت مقاربة،تخفف أو تحد من هذه "الحرب الرياضية" التي تشتعل في هذا البلد العربي أو ذاك،والتي كان آخر آوارها مصر،عبر الاعتداء على حافلة تقل فريق كرة القدم الجزائري الذي إلتقى مع الفريق المصري وخسر أمامه هدفين مقابل لا شيء.

بداية،يجب التأكيد على أن الرياضة مثلت ،ولا تزال عند الكثير من الشعوب علاقة تعاون،وأداة للتعارف والتقارب بين القيم والسلوكيات والأفكار. فـ" دبلوماسية "الرياضة تعتبر لدى بعض الدول قاعدة أساسية تتمكن الأنظمة أو المجتمعات من خلالها طرح تصوراتها وأفكارها ونشر أجندتها المختلفة لدى الشعوب والدول الأخرى،شريطة أن لا تمس هذه "الدبلوماسية" قواعد وأخلاقيات التعامل والتعاون بين الدول.

وفي مقابل هذا التعاون الرياضي نجد تناقضاً ،بل وتصارعاً تكون " الطابة" هي المولد لشرارته. ففي هذه الحالة تتحول الرياضة من قيم وأخلاق إلى رياضة تعسف وأحقاد بين الشعوب والامم. هذا التعسف أو الشغب الذي يأخذ تجليات متعددة،منها ما يؤدي الى حالات وفاة،ومنها ما يؤدي إلى قطع العلاقات بين الأندية المختلفة يمتد إلى كافة قطاعات الحياة الإنسانية. فكثيراً ما كانت المشاكل الرياضية سبباً مباشراً في الخلافات الحادة،ليس بين دول وشعوب ،بل ،أيضاً بين المجتمعات نفسها.

فالكل يعلم كم هو "شغب الملاعب" يتمدد يوماً بعد آخر في المستطيل الأخضر،سواء في واقعنا الفلسطيني أو العربي،وكذلك الدولي.مثل هذه الحالات تنذر بتوسيع الحقد بين شعوب العالم المختلفة،وبين الشعب نفسه. ولا يمكن بأية حالة من الأحوال أن نتصور ،أو نقبل ان تتحول الرياضة أو "الكرة" سلاحاً مشهراً يستخدمه هذا الفريق ضد الأخر،أو هذه الدولة ضد الاخرى. فالرياضة محبة وأخلاق لا حقد وسوء أخلاق.

ومن أخطر النتائج التي أرى أن الرياضة سببتها في عالمنا العربي،ومنه الفلسطيني ،هو إبعاد المواطن عن تناول أو الاهتمام بقضايا شعبه وأمته. فقد رأينا عشرات الالاف من المواطنيين الجزائرين يهرعون إلى الشوارع للإحتجاج على "قذف" المصريين للحافلة التي تقل لاعبي فريقهم الوطني في وسط القاهرة. وفي مقابل ذلك رأينا كثير من المصريين يلتهبون في الشوارع فرحاً،لا يشوبه شيئا من الالفاظ "العنصرية" بعد هزيمة فريقهم المنتخب الجزائري في القاهرة،ومثل ذلك رأيناه من قبل الجزائرين بعد فوز منتخبهم على الفريق المصري في السودان.

مثل هذه الأحداث،والاصطفاف حول الكرة أبعد و"ألهى" كثير من العرب عن قضاياهم الاساسية كقضايا الفساد والاستبداد والخبز والحرية والعدالة والعدل،وفوق كل ذلك قضاياهم العادلة وفي مقدمتها فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها من القضايا التي بليت دولها بالاحتلال والاستعمار.


الحديث عن الرياضة وشغبها ،يطول،ولكن ما أود إجماله من قول :أن الرياضة يجب أن تكون حلقة تواصل ومحبة وتعاون بين الشعوب،لا حلقة دامية من العنف والحقد المتبادل. الرياضة خيط يجب أن يوثق العلاقات بين البلد الواحد وبين البلاد المختلفة. علينا أن نحول من الرياضة "دبلوماسية" محبة لا حرب شرسة،أدواتها العنف والحقد الذي يوصل أحياناً إلى زهق الارواح وتدمير الأدوات .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30001
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: حرب العرب الرياضية ... بقلم محمود فطافطة........   الأحد 22 نوفمبر - 15:52

بعين الله اخت نوسة

ناس مو ملاقيالها شغلة

ومشكورة على اهتمامك

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
حرب العرب الرياضية ... بقلم محمود فطافطة........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: