أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» تكوين لباس المرأة
أمس في 19:46 من طرف رضا البطاوى

» تقسيم سوءة الإنسان
الإثنين 16 يناير - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» الرجل والمرأة سوءة
الأحد 15 يناير - 23:50 من طرف رضا البطاوى

» الخوف من الموت
الجمعة 13 يناير - 16:33 من طرف رضا البطاوى

» موت الفجاءة
الخميس 12 يناير - 16:19 من طرف رضا البطاوى

» هل الموت راحة ؟
الأربعاء 11 يناير - 16:38 من طرف رضا البطاوى

» موت الإنسان فى القرآن
الثلاثاء 10 يناير - 16:04 من طرف رضا البطاوى

» هل كان ملك الموت ظاهرا للناس ؟
الإثنين 9 يناير - 16:01 من طرف رضا البطاوى

» تمنى الموت
الأحد 8 يناير - 16:05 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
مراد اغنية الدجاج للايميل الحكيم كرسي موضوع حكايات عباراة كاظم الاعتراف توفيق جميله بالغة المزعنن امتحانات الساهر لعبة توقيع المنتدى الانجليزية تحميل العاب القدس الحب مواويل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 العالم الكبير مصطفى محمود رحل في هدوء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30114
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: العالم الكبير مصطفى محمود رحل في هدوء   السبت 31 أكتوبر - 22:33


العالم الكبير مصطفى محمود رحل في هدوء





















رحل العالم المصري والمفكر الإسلامي د. مصطفى محمود عن (88 عاماً) صباح
اليوم السبت 31-10-2009 في تمام الساعة الثامنة صباحاً، وقالت أمل ابنة
العالم الراحل في تصريح خاص لـ"العربية.نت": "في هدوء شديد رحل، بلا أي
مقدمات سوى تدهور الحالة الصحية التي أدخل على إثرها العناية المركزة في
مشفاه الذي يحمل اسمه في المهندسين".

وتضيف أمل: "كان نائماً في سكينة تامة لكنه لم يستيقظ مرة أخرى، رحل بهدوء
كما عرفناه دوماً، لقد كنت معاه طوال الليل بجانبه في سريره الأخير ولكنه
لم يتحدث مع أحد".

وتشير أمل من ناحية أخرى إلى أن صلاة الجنازة ستقام عليه مع صلاة الظهر في
جامع مصطفى محمود ويتقدم المشيعين ابنه الوحيد أدهم ومحبوه وتلاميذه
وأصدقاؤه ممن عرفوا بالخبر، على أن يُدفن لاحقاً في مدافن الأسرة في مدينة
السادس من أكتوبر، ويقام العزاء ليلاً في سرادق كبير في جامع مصطفى محمود
في المهندسين".

هذا وتنفي ابنة محمود أن يكون قد ترك وصيةً قبل وفاته أو أن يكون عانى من
نزف في المخ كما أشيع، أو أنه دخل في غيبوبة، ولكن حالته الصحية حالت دون
سفره للخارج لتلقي أي نوع من العلاج، ففضل الأطباء بقاءه في مصر بين
تلاميذه ومحبيه في أيامه الأخيرة".

وتضيف: "لقد أجرى والدي خلال السنوات العشر الأخيرة عدة عمليات في المعدة
والقلب والدماغ، كما أن ما اشيع اكثر من مرة عن فقدان والدي للذاكرة قبل
وفاته هو أمر مستغرب فعلاً، خاصة أن والدي امتنع عن استقبال الناس منذ
حوالي خمس سنوات وأصبح يفضل البقاء في المنزل بجواري وجوار أحفاده فقط حتى
أيامه الأخيرة".

وتؤكد أمل أن والدها الراحل اختار العزلة وأنه لم يصب بالاكتئاب جراء
ابتعاد الكثيرين عنه طوال السنوات الماضية بعد أن كان يملأ الدنيا فكراً
وصخباً وإبداعاً، فهو بطبيعته كان شخصاً محباً للحياة ولا يعتب على أحد
أبداً مهما كان خطأه، وعدم سؤال الأصدقاء عنه بات أمراً معتاداً لم يُعره
اهتماماً أبداً.

أما عن آخر زيارة طبية متخصصة له فتقول: "كانت منذ حوالي ثلاثة أعوام،
حينما زاره مجموعة من الاطباء السوريين للعلاج بالحجامة، حيث كان يعاني من
آلام شديدة في قدميه ولقد وافق على العلاج بالحجامة كأحد طرق العلاج
البديل بعد أن جرب العلاج بالإبر الصينية، وكان العلاج على مرحلتين، في
المرة الأولى كانت هناك نتيجة ايجابية لكن المرة الثانية لم تكن ذات
نتيجة، فكفّ عنها".

هذا ولايزال منزل الدكتور محمود محاطاً بحراسة أمنية منذ ما يقارب 11
عاماً، وقد وضعتها له وزارة الداخلية المصرية وقتها حتى اليوم، خوفاً على
حياته بسبب بعض المقالات المشاكسة التي كان يكتبها، حيث مازال ضباط
الحراسة يتناوبون كل ست ساعات على مدخل العمارة للتأكد من هوية الزوار
للمبنى الواقع أمام مسجد وميدان مصطفى محمود في المهندسين.

يُذكر أن العالم الراحل منفصل عن زوجته الأولى والدة أدهم وأمل منذ سنوات،
وأدهم يعيش خارج مصر، اما زوجته الثانية فلم تدم علاقته الزوجية بها اكثر
من أربع سنوات، ثم انفصل عنها من دون إنجاب أبناء.

وألّف محمود 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية
والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه
بالجاذبية مع العمق والبساطة، كما قدم أكثر من 400 حلقة من برنامجه الأشهر
"العلم والإيمان" الذي حظي بنسبة مشاهدة عالية في الوطن العربي، وقد بنى
مسجداً ومركزاً طبياً يحملان اسمه عام 1979 لعلاج ذوي الدخل المحدود.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
العالم الكبير مصطفى محمود رحل في هدوء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر "الأخبار عربية والعالمية"-
انتقل الى: