أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول صفات الله
أمس في 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العاب الساهر القدس الحكيم موضوع الاعتراف بالغة الانجليزية توقيع تحميل الدجاج حكايات المنتدى اغنية جميله امتحانات توفيق الحب عباراة كرسي لعبة كاظم مواويل مراد المزعنن للايميل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 في ذكرى الاغتيال ... كيف استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30072
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: في ذكرى الاغتيال ... كيف استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟   الثلاثاء 27 أكتوبر - 11:56


في ذكرى الاغتيال ... كيف استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟











اسم الكاتب : د . سمير محمود قديح




لم يكن الشقاقي مجرد قائد محنك، بل تعدى حدود القيادة ليكون أخًا وزميلاً
لكل أبناء المقاومة الفلسطينية فقد عُرف عنه نزاهة النفس، وصدق القيادة..
أحب فلسطين كما لم يحبها أحد، عشق أطفاله الثلاثة: خولة، أسامة، إبراهيم
حتى إنه بالرغم من انشغاله بأمته كان يخصص لهم الوقت ليلهو ويمرح معهم،
تعلق كثيرًا بابنته خولة؛ لما تميزت به من ذكاء حاد؛ إذ كان يزهو بها
حينما تنشد أمام أصدقائه: 'إني أحب الورد، لكني أحب القمح أكثر…'.

لم يكن جبانًا قط، بل إن من شجاعته ورغبته في الشهادة
رفض أن يكون له حارس خاص، وهو على دراية تامة بأنه يتصدر قائمة الاغتيالات
الصهيونية، فضَّل أن يكون كالطير حرًّا طليقًا لا تقيده قيود ولا تحده
حواجز.

- مالطا.. مسرح الاغتيال .

بعد عملية بيت ليد والتي ارهبت العدو الاسرائيلي ، لم
تنم اعين القيادات العسكرية والسياسية والامنية في اسرائيل ، وقد تم اخذ
قرار بتصفية الدكتور فتحي الشقاقي في منزله بسوريا ، واتفقا ان يتم قصف
المنزل بالطيران ، ولكن تراجعت القيادة السياسية لاسرائيل في اللحظات
الاخيرة بعد ان قام جهاز الموساد بتجنيد احد العملاء ' ..... ' حيث وضع
جهاز تنصت في كبينة الهاتف الموجود بها هاتف الشقاقي ، وحصلوا على معلومات
ان الشقاقي سوف يغادر سوريا متوجها الى ليبيا للحصول على مبلغ من المال من
معمر القذافي وبعدها يغادر الى مالطا ومن ثم الى سوريا ، وصل الشقاقي إلى
ليبيا حاملاً جواز سفر ليبيا باسم 'إبراهيم الشاويش'؛ لمناقشة أوضاع
اللاجئين الفلسطينيين على الحدود الليبية المصرية مع الرئيس القذافي، ومن
ليبيا رحل على متن سفينة إلى مالطا باعتبارها محطة اضطرارية للسفر إلى
دمشق (نظرًا للحصار الجوي المفروض على ليبيا)، وفي مدينة 'سليما' بمالطا
وفي يوم الخميس 26-10-1995م اغتيل الشقاقي وهو عائد إلى فندقه بعد أن أطلق
عليه أحد عناصر الموساد طلقتين في رأسه من جهة اليمين؛ لتخترقا الجانب
الأيسر منه، بل وتابع القاتل إطلاق ثلاث رصاصات أخرى في مؤخرة رأسه ليخرَّ
'أبو إبراهيم' ساجدًا شهيدًا مضرجًا بدمائه. فرَّ القاتل على دراجة نارية
كانت تنتظره مع عنصر آخر للموساد، ثم تركا الدراجة بعد 10 دقائق قرب مرفأ
للقوارب، حيث كان في انتظارهما قارب مُعدّ للهروب.

رحل الشقاقي إلى رفيقه الأعلى، وهو في الثالثة
والأربعين من عمره مخلفًا وراءه ثمرة زواج دام خمسة عشر عامًا، وهم ثلاثة
أطفال وزوجته السيدة 'فتحية الشقاقي' وجنينها.

رفضت السلطات المالطية السماح بنقل جثة الشهيد، بل
ورفضت العواصم العربية استقباله أيضًا، وبعد اتصالات مضنية وصلت جثة
الشقاقي إلى ليبيا 'طرابلس'؛ لتعبر الحدود العربية؛ لتستقر في 'دمشق' بعد
أن وافقت الحكومات العربية بعد اتصالات صعبة على أن تمر جثة الشهيد
بأراضيها ليتم دفنها هناك. - الجثة في الأرض.. والروح في السماء .

في فجر 31-10-1995 استقبل السوريون مع حشد كبير من
الشعب الفلسطيني والحركات الإسلامية بكل فصائلها واتجاهاتها في كل الوطن
العربي جثة الشهيد التي وصلت أخيرًا على متن طائرة انطلقت من مطار 'جربا'
في تونس، على أن يتم التشييع في اليوم التالي 1-11-1995، وبالفعل تم دفن
الجثة في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك بعد أن تحول التشييع من مسيرة
جنائزية إلى عرس يحمل طابع الاحتفال بجريمة الاغتيال، حيث استقبله أكثر من
ثلاثة ملايين مشيع في وسط الهتافات التي تتوعد بالانتقام والزغاريد التي
تبارك الاستشهاد. توعدت حركة الجهاد الإسلامي بالانتقام للأب الروحي 'فتحي
الشقاقي'، فنفَّذت عمليتين استشهاديتين قام بهما تلاميذ الشقاقي لا تقل
خسائر إحداها عن 150 يهوديًّا ما بين قتيل ومصاب.
في نفس الوقت أعلن 'إسحاق رابين' سعادته باغتيال
الشقاقي بقوله: 'إن القتلة قد نقصوا واحدا'، ولم تمهله عدالة السماء ليفرح
كثيرًا، فبعد عشرة أيام تقريبًا من اغتيال الشقاقي أُطلقت النار على رابين
بيد يهودي من بني جلدته هو 'إيجال عمير'، وكأن الأرض لم تطق فراق الشقاقي
عنها بالرغم من ضمها له، فانتقمت له السماء بمقتل قاتله.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
مراد علم دار



ذكر
السرطان
عدد الرسائل : 1188
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : بطل عكر جدا قريب الى متقلب صار رايق وقمة الروقان
نقاط : 4428
الشهرة : 10
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى الاغتيال ... كيف استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟   الأربعاء 28 أكتوبر - 17:45

شكرا الك ابو اسلام ...على اهتمامك بهذه الشخصية التاريخية والوطنية والاسلامية

_________________
[i]اليوم هذا قد أعلنت الحرب بيني وبينك وعليك أن تتحملي كافة النتائج ،فأنا سهامي ان أصابت قلبا تبقى به ليعيش ولكن ان خرجت تتركه ميتا فاني أعاهدك وأعاهد كل العشاق من بعدك كما عاهدت كل العشاق من قبلك ان أحدا لن ينعم بقلبك ما حييت واعلمي أن لعناتي أشد وطأة من لعنات الفراعنة فأنا مراد علم دار أبو الساهر ..،فأنا عصي الدمع لم أخلق لأكون تحت وطأة .
النساء
[/i][i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30072
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى الاغتيال ... كيف استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟   الأربعاء 28 أكتوبر - 17:58

العفو اخ ابو الساهر

هذا واجبنا

كل من استشهد في بقاء الارض من اجل فلسطين

يجب ان نتذكره

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
في ذكرى الاغتيال ... كيف استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الرسميات "فلسطين الحبيبة" :: ملف الوثائق تاريخية-
انتقل الى: