أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار فى رؤية الله
اليوم في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
أمس في 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
توفيق الدجاج القدس اغنية جميله مراد كاظم كرسي مواويل الحكيم المزعنن بالغة الساهر الانجليزية توقيع العاب موضوع عباراة حكايات للايميل الاعتراف المنتدى تحميل الحب لعبة امتحانات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 صدام حسين : وشى بي صديقي فاستسلمت للأميركان من دون مقاومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30074
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: صدام حسين : وشى بي صديقي فاستسلمت للأميركان من دون مقاومة   الإثنين 26 أكتوبر - 5:24

صدام حسين : وشى بي صديقي فاستسلمت للأميركان من دون مقاومة

- هل شُنق الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أم قتل، ولماذا جرى
إطالة حبل المشنقة وبشكل متعمد، وما هي دلالات تنفيذ حكم الإعدام في مبنى
الاستخبارات، ولماذا كان هناك من يخطط لاختطاف جثمان صدام وأخذه إلى إيران؟

أسئلة
عديدة يجرى الكشف عن تفاصيلها لأول مرة على نحو موسع تصدى لها محامي
الرئيس الراحل، خليل الدليمي، ووثق وقائع المراحل الأخيرة من حياة الرئيس
العراقي السابق في كتاب صدر قبل أيام عن دار المنبر للطباعة المحدودة في
العاصمة السودانية الخرطوم، حمل عنوان "صدام حسين الزنزانة الأميركية: هذا
ما حدث".

الدليمي قال في تصريح لصحيفة "الغد" الاردنية في عددها
الصادر اليوم : إن ما هو مسكوت عنه أكثر بكثير مما رصدته في كتابي، واعدا
أن يكشف المزيد عن ذلك المخبوء في الأيام المقبلة، مؤكدا، بحسب مقدمة
كتابه، أن "كتابا واحدا لا يتسع لمذكرات الرئيس الشفوية والخطية التي بلغت
مئات الصفحات، إضافة إلى الشعر الذي ناهز الألف بيت، لذا أكتفي في هذا
الكتاب بنشر مذكرات الرئيس الشفوية على أن أنشر مدوناته الخطية لاحقا".

يقول
الدليمي: إن "الرئيس صدام قد ألح علي أن أدوّن كل ما يقوله ويرويه، لأنه
كان يتوقع أن يصفيه الأميركيون جسديا في أي وقت، وترك لي طريقة عرض
مذكراته واختيار دار النشر. وسألني عن عنوان الكتاب، فقلت له إن لدي
عناوين عدة، أولها "العدالة خلف القضبان". فاقترح هذا العنوان، لكنني
أخبرته أنه ربما يكون عنوانا لكتاب يتعلق بكل ما حصل داخل المحكمة. عندها
ترك لي حرية تسمية الكتاب الأول المتعلق بالمذكرات التي أملاها علي".

وبلسان
صدام حسين يسرد المؤلف القصة الحقيقية لأسر الرئيس العراقي الراحل:"كنتُ
أتردد على دار أحد الأصدقاء في قضاء الدور في محافظة صلاح الدين وقد اخترت
هذا المكان لأنه المكان ذاته الذي لجأت إليه في العام 1959، وعبرت نهر
دجلة عندما شاركت في الهجوم على موكب الزعيم عبد الكريم قاسم، وهو يقع على
نهر دجلة، وبالقرب منه أحد القصور الرئاسية في الضفة الثانية".

ويتابع
"كان صاحب الدار صديقا أثق به ثقة كبيرة وهو قيس النامق، وكنت آنذاك أكتفي
باصطحاب اثنين من أفراد حمايتي من المقربين لي، كيلا أثقل على صاحب الدار،
ولكي لا تكون الدار هدفا مرصودا للقوات الأميركية، ودرءا لأي طارئ، قمنا
بوضع دراجة نارية وحصان وزورق جاهز في النهر أمام الدار لكي نستخدمها
جميعا عند الحاجة، إذا ما جاء الأميركان من جهة الصحراء نقوم باستخدام
الزورق، وإذا ما جاؤوا من جهة النهر أو الشارع نستخدم الحصان ونسلك
الأراضي الزراعية".

ويضيف صدام: "لقد أعددنا العدة لكل حالة، ثم
زيادة في الحذر قمنا بإنشاء ملجأ تحت الأرض كي نلجأ إليه في الحالات
الطارئة، ويشبه الملاجئ التي كنا نساعد العراقيين في إنشائها في زمن الحرب
العراقية الإيرانية.

ويتابع الرئيس العراقي الراحل: "كنت أمضي وقتا
في هذا البيت أكثر من أي وقت آخر، ففي أحد الأيام، كنت في أماكن بعيدة
ولعدة أيام أتفقد بعض فصائل المقاومة وبعض دور العراقيين، عدت لهذه الدار
وأنا منهمك من التعب، كان الوقت عصرا، فأخذت المصحف الشريف وقرأت بعض
الآيات وبقيت حتى الغروب، كانت زوجة هذا الصديق تعد لنا الطعام، وعندما
حان وقت الصلاة، أطبقت المصحف واتجهت إلى مكان الصلاة، فإذا بصاحبي يأتي
راكضا من خارج الدار صائحا: لقد جاؤوا، مكررا هذه العبارة عدة مرات،
فتساءلت عمن يكونون، فأجاب: الأميركان.

وعلى الفوز نزلت إلى
الملجأ، وبعد دقائق اكتشف الأميركان مكاني فقبضوا علي من دون أية مقاومة،
بل لم أضع في حسابي مقاومتهم لأن السبب هو أنني قائد، ومن جاؤوا كانوا
جنودا وليس من المعقول أن أشتبك معهم، وأقتل واحدا منهم أو أكثر وبعدها
يقومون بقتلي، فهذا تخل عن القيادة والشعب، لكن لو كان بوش معهم لقاتلته
حتى أنتصر عليه أو أموت ... قبل القبض علي، تكونت لدي بعض الملاحظات على
صديقي صاحب الدار، فقبل أسبوع من الاعتقال، بدا لي شارد الذهن، وقد بدأ
وجهه يتغير وتصرفه غير طبيعي. ومن شدة ثقتي به لم يساورني أدنى شك في
احتمال أن يغدر بي.. بدا لي في بعض اللحظات أنه خائف ومرتبك، ومع الأسف
فإنه ركب الهوى، وتبع الشيطان، وربما هي الغنيمة التي وعده بها الأميركان.
أما أنا فلم أكن أملك مبلغا كبيرا من المال لأتحسب للخيانة مكانا، كان كل
ما معي هو مليون ومائتان وثمانون ألف دينار، أدير بها بعض عمليات
المقاومة.. لذا، عليكم أن تخبروا العراقيين أن قيس النامق وإخوانه هم
الذين وشوا بي".

وفي الفصل الخامس والعشرين من الكتاب يعرض
الدليمي تفاصيل صفقة قتل الرئيس صدام، مبينا أن المصادر الأميركية تشير،
في محاولة لإلقاء مسؤولية ارتكاب جريمة قتل رئيس الدولة الشرعي بكاملها
على حكومة الاحتلال الموالية لإيران، إلى أن "عددا من كبار الضباط
الأميركيين ضغطوا على السفارة الأميركية للاتصال بواشنطن لتأجيل تنفيذ
عملية قتل الرئيس". وتذهب هذه المصادر الى حد القول إن "بعض هؤلاء الضباط
أوحى بأنه سيرفض تسليم الرئيس إلى حكومة المالكي، وأن الحاكم الأميركي
الفعلي للعراق زلماي خليل زاد، سفير أميركا في المنطقة الخضراء قد فشل في
اقناع المالكي بتأجيل عملية القتل".

وعن آخر طلب للرئيس الراحل،
يقول الدليمي "في الساعات الأولى من ليلة الجمعة، قبل الإعدام، اصطف بعض
الضباط الأميركان، منهم قائد المعتقل، وقاموا بتوديع الرئيس الذي طالب
بتوديع أخويه برزان وسبعاوي".

ويضيف "تمضي الساعات، وقضى الرئيس
تلك الليلة كعادته على سريره بعد صلاة العشاء يقرأ القرآن، بعد أن أبلغه
الضابط الأميركي، قائد المعتقل، بأن موعد الإعدام سيكون فجرا، كان حراسه
الأميركان يراقبونه بكل حذر، اعتقادا منهم بأنه ربما يشنق نفسه، وفي
الرابعة فجرا، قدم الى غرفة الرئيس قائد المعتقل، وأخبره بأنهم سيسلمونه
للعراقيين، وسأله عما يطلب. توضأ الرئيس وأخذ المصحف وقرأ ما تيسر له في
ذلك الوقت القصير. ثم طلب ان تسلم حاجياته الشخصية الى محاميه، ومن ثم الى
كريمته رغد. وطلب منهم أن يبلغوا كريمته بأنه في طريقه الى الجنة للقاء
ربه بضمير مرتاح ويد نظيفة، وسيذهب بصفته جنديا يضحي بنفسه وعائلته من أجل
العراق وشعبه".

ويتابع "ارتدى بذلته الرمادية مع قميصه الأبيض
ومعطفه الأسود، ووضع صدارى بغدادية على رأسه، ثم ارتدى السترة الواقية
التي كان يرتديها حين يذهب إلى المحكمة، أو حين لقاء محاميه في معسكر
كروبر جنوبي مطار بغداد الدولي".

ويمضي الدليمي قائلا "صعد (صدام)
وأفراد حراسته الأميركان إحدى العربات المخصصة لنقل الرئيس، وهي مدرعة
تحمل علامات الصليب الأحمر الدولي، ثم نقل بعدها إلى إحدى طائرات البلاك
هوك الأميركية، حسب المصدر الأميركي نفسه، وقد طلب منهم عدم تغطية
عينيه،(حيث) تأمل بغداد، وربما كانت بغداد تلقي على ابنها الراحل نظرة حب
أخيرة.. اخترق سماء بغداد، كأنه كان يلقي عليها نظرة الوداع الاخيرة، كأن
هذه المدينة التي بناها وأعزها ومنحها عمره، ترحل رويدا رويدا، تتوارى
بعيدا. وما هي إلا دقائق معدودة، حتى حطت الطائرة في معسكر أميركي يقع
داخل منظومة الاستخبارات العسكرية السابقة الواقعة على الجانب الغربي لنهر
دجلة في منطقة الكاظمية، حيث قسمت هذه المديرية في زمن الاحتلال إلى ثلاث
مناطق، إحداها أصبحت معسكرا أميركيا، والثانية تتبع لما أسموه بقوات حفظ
النظام، والقسم الآخر يتبع دائرة الحماية القصوى التابعة لوزارة العدل في
حكومة الاحتلال".

ويتابع الدليمي سرده: ترجل الرئيس من الطائرة في
المعسكر الأميركي فغطوا عينيه بنظارات داكنة يستخدمها الجيش الأميركي عند
نقل الأسرى من مكان إلى آخر. كان الرئيس محاطا بعدد من الأميركيين "رجال
الشرطة العسكرية"، وادخل الى دائرة الحماية القصوى، "وهنا انتهى دور
الحراس الأميركان عند أول بوابة، فعادوا أدراجهم".

ويزيد الدليمي
"بعد نزع سترة الرئيس الواقية والنظارة، أُدخل إلى أول قسم في الدائرة وهو
مكافحة الإرهاب، وهذا القسم مختص بتنفيذ الإعدام "عمليات القتل" بحق قادة
وابطال العراق ... "كانت الساعة الخامسة والنصف فجرا، وحين دخول الرئيس،
شاهد اقفاصا حديدية فيها رجال من العراقيين والعرب المقاومين الصادرة
بحقهم أحكام الاغتيال".

ويسهب الدليمي في وصفه بأن "الرئيس نظر
إليهم مبتسما وباعتزاز، فقد عرف مواقفهم البطولية من خلال وقوفهم هناك.
وأكمل سيره باتجاه إحدى الغرف.. هو الآن محاط بحراسة من المليشيات
الطائفية الذين كانوا يشتمونه بسبب الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات
القرن الماضي". ويقول الدليمي "في تلك الأثناء، كانت فرق الموت من ميليشيا
جيش المهدي تحيط بمديرية الاستخبارات العسكرية، وقد عقدت العزم على اقتحام
المديرية حيث يتواجد الرئيس لاختطافه وتسليمه إلى إيران مقابل مبالغ
خيالية".

ويتابع "تأخرت جريمة الاغتيال بعض الوقت لحين مجيء
مقتدى الصدر الذي تنفي بعض المصادر وجوده لأسباب معروفة، كيلا تحرج حكومة
الاحتلال ولا حتى الاحتلال نفسه. ثم جاء مقتدى ومعه حراسه، وحينما شاهد
الرئيس جالساً يقرأ القرآن، قال له: ها شلون الطاغية؟ نظر إليه الرئيس
باحتقار، مما حدا بأحد حراسه الى ضرب الرئيس بعقب بندقيته على رأسه".


ويؤكد
الدليمي أن "الرئيس عندها بدأ يهتف: يحيا الشعب، عاش الجهاد، تعيش الامة،
عاش العراق، عاشت فلسطين حرة عربية، يسقط العملاء.. ثم: نحن في الجنة
واعداؤنا في النار. وهتف بوجه القاضي والمدعي العام: يسقط الفرس
والاميركان والعملاء.. أدخل الرئيس بعدها إلى الغرفة المشؤومة ليواجه
أمامه كل قادة فرق الموت ومنهم: عبدالعزيز الحكيم، موفق الربيعي، علي
الدباغ، سامي العسكري، بهاء الأعرجي ومريم الريس، وكذلك منتقد الفرعون.
ولم يتواجد أي إمام سني كما ادعوا". ويضيف المؤلف "مشى الرئيس صدام حسين
بكل كبرياء وشموخ، مستقبلاً قدره بإيمان عميق، واستقبلته هذه الجماعات
بالشتم والكلام البذيء والهتافات المعادية، بل حاول بعض هؤلاء المسؤولين
وقادة فرق الموت الاعتداء على الرئيس وضربه، وهو مكبل اليدين، لكنه كان
صامداً شامخاً رابط الجأش. رد عليهم قائلاً: انتم خونة.. عملاء.. اعداء
الشعب.. تسقط اميركا وعملاؤها.. مؤشراً برأسه إليهم.. وكان موفق الربيعي
يشتمه متشفياً، قال له الرئيس.. انتم ارهابيون.. ارهابيون.. ثم.. تعيش
المقاومة.. يعيش الشعب.. يعيش العراق.. تعيش فلسطين.. تعيش الامة العربية.
ثم أضاف إنه خدم العراق، وقام ببنائه".

وفي تلك الاثناء، يتابع
الدليمي " قام مصور المالكي (علي المسعدي) بتسجيل اللقطات وتصويرها. ثم فك
سفاحو المليشيات الأصفاد من الأمام، وأوثقوا يديّ الرئيس من الخلف،
واستبدلوا السلسلة التي كانت تتدلى بين قدميه بوثاق آخر خاص بحالات
الإعدام. طلب الرئيس من المدعي العام منقذ الفرعون تسليم القرآن الذي كان
برفقته الى أحد الاشخاص (المحامي بدر البندر) كي يقوم بتسليمه إلى عائلته".

ويتابع المؤلف "وقف الرئيس أمام حبل المشنقة، بكل شموخ وصبر وإيمان، كما
شاهده العالم أجمع. وهذا المشهد العظيم للرئيس، كان عكس ما قاله الربيعي
من أن الرئيس صدام حسين بدا خائفاً. صعد إلى المشنقة وهو يقول: يا الله يا
الله. وقف أمام الحبل بكل شجاعة، وبعزيمة قوية لا تلين".

ويجيب
الدليمي عن تساؤل لماذا استخدمت في الحبل الذي شنق فيه صدام 39 عقدة،
بالقول: "رفض الرئيس وضع الكيس الأسود على رأسه، وسمح لهم أن يضعوه على
عنقه تحت الحبل. هذا الحبل أخذه الأميركان من جندي صهيوني، وصنع بطريقة
مخالفة للقانون من حيث الطول ونوعية الحبل وكذلك (الدركة).. وقد وضع على
عنق الرئيس كما أراد. قبل ذلك، دخل إلى القاعة أحد الجنود الأميركان من
أصل يهودي، فأخذ يقيس طول الحبل حتى وصل إلى 39 عقدة (وهو عدد الصواريخ
التي أطلقها العراق على تل أبيب في العام 1991 والتي كانت من أسباب حقد
الصهاينة على الرئيس صدام حسين والسعي لإعدامه)، فطلب من الحاضرين أن
يزودوه بآلة قطع فأعطاه احد رجال العصابة سكين جزار، والتي كانت معدة
ليقطعوا بها عنق الرئيس، ويفصلوا الرأس عن الجسد لكي يحتفلوا بعدها بحمل
الرأس ويطوفوا به بمسيرات طائفية كبيرة في مدينة الثورة تشفياً به".

فهل شنق أم قتل؟

يقول
الدليمي في كتابه: "نطق الرئيس بالشهادة كاملة ولم يدعوه يكمل النطق
بالشهادة للمرة الثانية... هوى الجسد الطاهر من تلك الفتحة اللعينة، وقد
أطيل الحبل وبشكل متعمد كي يسقط الرئيس حياً على الأرض ويقتلوه ركلاً.
وفعلاً هوى الرئيس على الأرض، ورفع رأسه، مبتسماً، إلا أنهم قاموا بركله
وضربه بشدة".

وعن دلالات المكان الذي نفذ فيه حكم الإعدام يقول
الدليمي إن "تنفيذ عملية قتل الرئيس ورفاقه في مبنى الاستخبارات كان له
أكثر من مغزى، فضلا عن أنه مطلب إيراني جاء بالتنسيق مع أتباعهم، حكومة
الاحتلال. فقد جرت عملية القتل في مبنى الشعبة الخامسة في مديرية
الاستخبارات العسكرية سابقا، في خطوة ذات دلالات تتصل بالحقد الصفوي على
العراق وقائده، وهي الشعبة التي كانت تتولى تزويد القوات المسلحة العراقية
بالمعلومات عن العدو الإيراني في أثناء الحرب العراقية الإيرانية".

ولذلك،
يضيف الدليمي، فقد اختير هذا المبنى للدلالة على روح الانتقام الإيرانية
من العراق الذي تمكن بقيادة الرئيس صدام حسين من صد الحملة الخمينية
الرامية لغزوه واستباحة أرضه، ومن ثم غزو الدول العربية في الخليج
والجزيرة".

ويضيف المؤلف بأن المخاوف أخذت بالازدياد "بعد استشهاد
الرئيس، حيث انتفض الشعب في أغلب محافظات العراق ومدنه، منددا بجريمة
الاحتلال وأعوانه رغم التكتم الإعلامي وحظر التجوال والإجراءات الأمنية
الصارمة".

وهنا، يتابع المؤلف، "جاءت التعليمات الأميركية بعدم
الموافقة على نقل جثمان الشهيد إلى خارج العراق، وأن يدفع متأخرا من ليلة
تسليمه، أي في الساعة الثالثة والنصف فجرا، في المكان الذي ولد فيه.. أي
في العوجة".

ويروي المؤلف حكاية صدام حسين وقصة الشبيه، إذ يطرح
تساؤلا مفاده: هل يوجد أكثر من صدام حسين؟ ليأتي الجواب على لسان المؤلف
أنه "في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، لقيت النكتة رواجا كبيرا في
العراق، وخصوصا فيما تعلق منها بأعضاء القيادة العراقية. وكانت هذه النكات
تصل إلى سمع القيادة وإلى الرئيس صدام حسين، وهذه الظاهرة توجد في أغلب
المجتمعات العربية بل وهي دول العالم كافة.. وربما تكون "النكتة" وسيلة
لنقد ظاهرة تطرأ على المجتمع سواء أكانت سياسية أو اقتصادية أو غيرها،
تؤثر سلبا على مختلف الأفراد، أو الجماعات في الدولة ككل.

ويضيف
"خلال العقدين المذكورين، انتشرت إشاعة تقول بوجود أشباه للرئيس صدام
حسين، أي وجود أكثر من شخص يشبه الرئيس ويقوم بدوره. وحامت النكات حول هذا
الموضوع".

ويتابع الدليمي "بعد غزو العراق، تداولت الخلويات نكتة
تقول إن النصب الذي أنزل في ساحة الفردوس كان لشبيه صدام. وانتشرت فكرة
الشبيه من دون أن يعرف أحد من الذي روج لها. هل هي المخابرات العراقية من
أجل حماية الرئيس. أم هم الأميركان لغاية في نفس يعقوب. وبدأ الناس
يتداولون أسماء الشبيه حين قالوا إن هناك أكثر من شبيه. ومن تلك الأسماء
ميخائيل رمضان وجاسم العلي. حتى إن البعض كانوا يتصلون بي ويسألونني: كيف
وضع جاسم العلي أستاذ خليل، ويقسمون أن الشخص الموجود في المعتقل هو جاسم
العلي، ويستند البعض في حكمه هذا، إلى ظهور الرئيس صدام حسين في فترة
اختفائه بعد احتلال العراق في أمكنة متعددة وفي أوقات متقاربة، وربما كان
سبب ذلك يعود إلى حبهم للرئيس وتمنيهم بألا يكون الرئيس هو من تم أسره".

ويضيف
محامي صدام، تحدثت مع الرئيس حول قصة الشبيه ورأي الشارع العراقي فأجابني:
"كنت أتحرك بين المناطق المختلفة لدواع أمنية، ولتفقد أحوال شعبي وفصائل
المقاومة، ولتفويت الفرصة على الأعداء، لم أكن أطيل الإقامة في المكان
الواحد أكثر من ثلاث ساعات كحد أعلى، باستثناء المكان الذي اعتقلت فيه.
كنت أظهر مثلا في الفلوجة في الساعة العاشرة، وأنتقل إلى الرمادي بعد
ساعة، ثم بعد ساعتين، أكون في صلاح الدين. والناس لا يتحدثون بدقة عن
الوقت، فقد تكون الأوقات متقاربة. بالإضافة إلى الخلفية المترسخة بوجود
شبيه لي جعلهم يصدقون قصة الشبيه". ثم قال الرئيس مازحا: "حين عبرت نهر
دجلة، قلت في نفسي سيقول الناس إن هذا شبيه صدام حسين، وخاصة وقد سرت
إشاعة أن صدام حسين مريض ومصاب بالسرطان"، ثم التفت الرئيس إليّ ضاحكا
وقال: "وأنت أستاذ خليل، ماذا تقول هل أنا صدام أم الشبيه؟".

ويجيب
الدليمي عن هذا السؤال: "لقد فوجئت بالسؤال، وبدأ الشك يساورني من جديد،
خاصة وقد سألت في إحدى المرات مرافقي الرئيس عن الشبيه، فنفوا نفيا قاطعا
باستثناء واحد من حمايته الذي قال: نعم يوجد شبيه واحد. وكما تقول الحكمة
"حدث العاقل بما لا يعقل، فإن صدق فلا عقل له".

وردا على سؤال كيف
سقطت بغداد يجيب صدام "يا ولدي، بغداد، لم تسقط، بغداد احتلت، وستتحرر
بسواعد الأبطال. الاحتلال شيء والسقوط شيء آخر، وهذه هي ليست المرة الأولى
التي تحتل فيها بغداد، فقبل الأميركان، وعبر التاريخ، تعرضت لغزوات كثيرة،
وتنازعها الأعداء من كل الجهات، وتكالب عليها الفرس، وغيرهم وهي حلقات
متواصلة، واحتلها المغولي هولاكو، فأحرق ودمر وقتل وعاث فيها فسادا".

ويتابع صدام "اليوم تتكرر الحالة، لقد جيّش بوش جيشه ومرتزقته وعبر
المحيطات، ونحن لم نعتد على أحد، لكنهم كانوا يضمرون لنا الشر، ويريدون
نهب خيراتنا وتدمير بلدنا. وقد حاولنا بكل ما نملك تجنب شرورهم".

ويكمل
"في السياقات العسكرية، لا يمكن فصل النتيجة عن السبب، فهما حالة واحدة
والمعركة الواحدة هي سلسلة حلقات للوصول إلى تحقيق الهدف. فكيف إذا كانت
المعارك متواصلة منذ العام 1990، وما رافق ذلك من حصار ظالم دام أكثر من
ثلاثة عشر عاما، فقدنا بسببه أكثر من مليون ونصف مليون عراقي ما بين طفل
وشيخ وامرأة وحتى الشباب. إذن فلا يمكنني أن أجتزئ وأتحدث عن معركة واحدة
هي بحد ذاتها كانت هدفا ونتيجة لسلسلة طويلة.. ألم يكن قصف أميركا للعراق
مستمرا منذ ذلك التاريخ، أليست أميركا هي من وضع خطوط الطول والعرق
وأسموها مناطق حظر الطيران؟".

ويسرد صدام تفاصيل الاحتلال قائلا
"من الأمور التي لا بد أن نذكرها خارج السياقات العسكرية والقتالية
المعمول بها والتي لم يتوقعها حتى إخواننا القادة وهم يضعون خططهم
العسكرية والخطط البديلة، هو قيام العدو بالمباشرة بالهجوم البري الواسع،
متزامنا مع القصف الجوي والصاروخي وحتى المدفعي، وذلك لتليين الأهداف كما
سبق، وعادة ما يستمر هذا، وفقا لما هو معمول به، عدة أيام وربما شهر أو
أكثر كما كان عليه العدوان الأميركي 1991، حيث استمر القصف لأكثر من شهر،
ثم بدأ الهجوم البري بعد ذلك".

ويتابع صدام "من الأمور الأخرى
التي كنا قد وضعناها في حساباتنا، أن العدو سيتقدم من جبهتين أو أكثر مع
إنزالات هنا وهناك. إحدى هذه الجبهات معروفة وهي الحشد الأكبر للقوات
الأميركية (الكويت)، والثانية من الجبهة الغربية".

ويضيف "أما ما
يخص الصمود الرائع للبواسل في أم قصر من أبطال لواء المشاة (45)، فقد قام
هذا اللواء بقتال العدو بشكل أذهل العالم، وصموده الأسطوري زعزع الثقة في
نفوس الأميركان والبريطانيين وهز معنوياتهم. كذلك كان صمود قواتنا الباسلة
في الزبير ومقاومتها الشديدة، فقد عضد وعزز معنويات إخوانهم في هذا
البطل.. كما أن صمود قواتنا المسلحة ومن خلفها ظهيرها شعب العراق الأبي في
كل الجبهات أعطى العزيمة لباقي القواطع".

ويتابع الرئيس الراحل:
"وبعد أن تمكن العدو من احتلال بعض مدن العراق، كان يريد إيصال رسالة
واضحة، وهي أن كل شيء قد انتهى، وبالتالي تدمير معنويات العراقيين، جيشا
وشعبا، فضلا عن استخدامه أسلحة محرمة دوليا في ضواحي بغداد".

ويضيف
"نقول إن المقارنة بين الذي حصل في أم قصر وصمودها الرائع، وبين الذي حصل
سريعا في بغداد هي مقارنة غير وجيهة من الناحية العسكرية على الأقل. كما
أن إسراف العدو بتركيزه على قصف بغداد ومحيطها بشكل بربري متواصل لمئات
الساعات، أدى إلى تدمير قطعات بأكملها وتشتت أخرى مما جعلها هدفا سهلا
لطائرات العدو وصواريخه خاصة وأنها كانت تفتقر إلى غطاء جوي، وكذلك في
حالة عودة هذه القطعات وتخندقها، فقد تم تدمير معظمها في مواضعها الدفاعية
مما أدى إلى استنفاد البديل، كما أن وضع أطراف بعض المحافظات ضمن قاطع
عمليات بغداد، كان خطأ أو على الأقل سوء تقدير مع بعض التقديرات الأخرى
التي لا تتلاءم مع التغيرات الجوهرية التي حصلت في الميدان من خلال جهد
العدو الكبير وتكتيكاته".

ويصف "العدوان" بأنه "كان شرسا وواسعا،
وبذل العدو جهدا خاصة في الأيام الأخيرة، بتكثيف القصف الجوي والصاروخي
على بغداد ومحيطها، إذ كان الهدف الرئيس للعدو هو بغداد أولا".

بيد أن الدليمي يحيل أسباب تمكن الأميركان من احتلال بغداد كما رواها صدام
حسين له بلسانه إلى "الحصار الذي دام أكثر من ثلاثة عشر عاما، وما رافقه
من استمرار الحرب بكل صفحاتها، واعتماد الأميركان سياسة الخداع والتضليل
حول مزاعمها مما دفع بعض الأصدقاء والأشقاء العرب لتصديق رواياتها، فضلا
عن الفرق الهائل بين القوتين وخاصة القوة الجوية والصاروخية وعدم وجود أي
غطاء جوي للجيش العراقي، واستخدام القصف الجوي المكثف الذي لا مثيل له
والذي كان مستمرا على مدار الساعة، مما ساعد على شل قدرة قواتنا البطلة
سواء أكانت الدروع أو المدفعية أو حتى المشاة".

ويضاف إلى ذلك،
"استخدام العدو لأسلحة محرمة دوليا، بعضها استخدم لأول مرة، وخاصة في مطار
بغداد بعد المعركة الشهيرة التي خسر فيها العدو مئات القتلى وعشرات
الدروع، مما أفقده صوابه، وقام بضرب قوات الحرب والقوات المتجحفلة معها
بقنابل نووية تكتيكية، إلى جانب استمرار القصف على بغداد بشكل وحشي وضرب
السكان الآمنين، واستخدام العدوان للطريق الصحراوي بمحاذاة المدن، وتفوقه
النوعي علينا بالسلاح المتطور، ما أفقد قواتنا القدرة على الحركة نهارا
لعدم وجود غطاء جوي وإسناد مدفعي لها، وتركيزه على خيار الوصول إلى بغداد،
وهجوم العدو من جميع الجبهات وقيام العدون باستخدام عملائه من المخربين
وعملاء إيران في الهجوم علينا".

يقول الدليمي: لقد سألت الرئيس
عما راج من إشاعات عن وجود خيانات في صفوف القيادات العسكرية، فنفى نفيا
قاطعا، وقال "سمعت أن هناك من يتحدث عن خيانات حدثت أثناء المعارك، فأقول
لك يا ولدي إن جيشنا معروف ببسالته وبطولاته، فبجيشنا إن حصلت فقد حصلت
بشكل محدود وبمستويات واطئة ضعيفة التأثير، ولم تؤثر على نتيجة المعركة
إطلاقا".

ويضيف صدام "مما ساعد في احتلال العدو لبغداد، استخدام الخونة والعملاء أقراصا

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
مراد علم دار



ذكر
السرطان
عدد الرسائل : 1188
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : بطل عكر جدا قريب الى متقلب صار رايق وقمة الروقان
نقاط : 4430
الشهرة : 10
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: صدام حسين : وشى بي صديقي فاستسلمت للأميركان من دون مقاومة   الإثنين 26 أكتوبر - 19:24

الى رحمة الله أبا عدي ...عشت بطلا ومت بطلا وستبقى كذلك في قلوب الشرفاء ما حيينا وحيوا هم أيضا
سيأتي اليوم الذي سيعي فيه الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

_________________
[i]اليوم هذا قد أعلنت الحرب بيني وبينك وعليك أن تتحملي كافة النتائج ،فأنا سهامي ان أصابت قلبا تبقى به ليعيش ولكن ان خرجت تتركه ميتا فاني أعاهدك وأعاهد كل العشاق من بعدك كما عاهدت كل العشاق من قبلك ان أحدا لن ينعم بقلبك ما حييت واعلمي أن لعناتي أشد وطأة من لعنات الفراعنة فأنا مراد علم دار أبو الساهر ..،فأنا عصي الدمع لم أخلق لأكون تحت وطأة .
النساء
[/i][i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صدام حسين : وشى بي صديقي فاستسلمت للأميركان من دون مقاومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر "الأخبار عربية والعالمية"-
انتقل الى: