أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» من يرى سوءة المرأة ؟
اليوم في 16:49 من طرف رضا البطاوى

» واجبات المرأة فى اللباس عند وجود الأغراب
أمس في 21:22 من طرف رضا البطاوى

» حجاب زوجات النبى (ص)
أمس في 1:29 من طرف رضا البطاوى

» تكوين لباس المرأة
الثلاثاء 17 يناير - 19:46 من طرف رضا البطاوى

» تقسيم سوءة الإنسان
الإثنين 16 يناير - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» الرجل والمرأة سوءة
الأحد 15 يناير - 23:50 من طرف رضا البطاوى

» الخوف من الموت
الجمعة 13 يناير - 16:33 من طرف رضا البطاوى

» موت الفجاءة
الخميس 12 يناير - 16:19 من طرف رضا البطاوى

» هل الموت راحة ؟
الأربعاء 11 يناير - 16:38 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
توفيق مواويل كاظم الساهر العاب حكايات موضوع الاعتراف الحكيم اغنية بالغة للايميل القدس مراد عباراة كرسي الحب جميله الانجليزية المزعنن توقيع تحميل لعبة الدجاج امتحانات المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 حتى يبقى الأقصى مشروع تحرر أوسع وأشمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30116
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: حتى يبقى الأقصى مشروع تحرر أوسع وأشمل   الجمعة 9 أكتوبر - 2:02

حتى يبقى الأقصى مشروع تحرر أوسع
وأشمل






مقال بقلم: النائب مسعود غنايم



إن أهمية المسجد الأقصى كموقع ديني ورمز سياسي
وثقافي نابعة من كون الصراع عليه وحوله يمثل حقيقة الصراع الإسرائيلي العربي
والفلسطيني، وهو الصراع على الهوية والمكان والإنسان، والأقصى هنا هو رمز للشخصية
العربية والإسلامية، والدفاع عن هويته الحقيقية هو خط دفاع أول عن هوية الشعب
الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية.


في نفس الوقت كشفت كل
الأزمات حول المسجد الأقصى عن وجه المجتمع اليهودي وعن طبيعة النظام في الدولة، وهي
الطبيعة العسكرية الأمنية المتقوقعة في الذات اليهودية والتي ترفض التعامل مع
المسألة بعين مدنية ديمقراطية، وتأبى إلا النظر من خلف منظار المدفع
الرشاش. لذلك في كل المواجهات التلفزيونية مع ممثلي
الأحزاب اليهودية والحكومة الإسرائيلية ضربوا عرض الحائط مصطلحات "حرية الرأي"
و"حرية العبادة" و"مبادئ حقوق الإنسان" في المشكلة الحاصلة للأقصى، وتعاملوا فقط
بمصطلحات أمنية عسكرية تميز مجتمعا يعيش عقلية المحتل المُستعلي سيد الأرض.


هذه الأحزاب والتيارات وبالذات القومية
اليهودية منها تأبى الخروج من دائرة الخاص إلى العام، بمعنى أنها لا ترى مجمل
الظروف التي أدت إلى الأزمة الحالية، ومتمسكة باتهامنا كعرب ومسلمين وخاصة
القيادات، بأننا اخترنا الآن المواجهة والتحريض وافتعال أزمة غير موجودة أثناء
الأعياد اليهودية، وبنظرهم كل شيخ هو مُحرّض وكل قيادي عربي وعضو كنيست هو خائن
للدولة ومتعاون مع أعدائها ويريد التحريض وإشعال مواجهات دموية.


هكذا يعتقد على الأقل ممثلو أحزاب كإسرائيل
بيتنا والاتحاد القومي وغيرهم من الأحزاب الصهيونية. وأحدهم وهو دافيد روتم رئيس
لجنة القانون والدستور في الكنيست الذي تجرأ وانتقد القانون الإسرائيلي نفسه، وعبّر
عن عدم ثقته به عندما وُضع في الزاوية في إحدى مواجهاتي معه عندما قلت له في معرض
ردي على قضية اعتقال الشيخ رائد صلاح أن قاضيا في إسرائيل لم يجد من الحجج والدلائل
في القانون الإسرائيلي ما يمكنه من تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح، فأين كل
الإدعاءات التي قلتها حول تصريحات الشيخ صلاح والتي تدعو إلى تدمير دولة إسرائيل
والقضاء على اليهود كما تدعي ؟.


إن أصحاب هذا الخطاب المشبع بعقلية "شعب الله
المختار" والتصدق علينا بإقامة الصلوات أثناء رمضان، خطاب (ناكري الجميل) الذي أراد
أن يقوله قائد شرطة القدس، هذا الخطاب يجب أن يُواجه بخطاب يعتمد، إضافة لدائرة ما
يجري في الأقصى خاصة، بدائرة أوسع وهي ما يجري في القدس الشرقية من مشاريع تهويد
واستيطان، ودائرة أوسع وهي ما يجري في إسرائيل من تنامي للروح العنصرية ضد كل ما هو
عربي، وكذلك ما يجري على صعيد انسداد الأفق أمام عملية سلام حقيقية وعادلة في ظل
حكومة لا تريد دولة فلسطينية ولن تنسحب من القدس الشرقية ولا تعترف بوجود قضية
لاجئين. هذه الرؤية الأوسع تعطي للأزمة الحالية زخما أكبر وتُعبر عن حقيقة ما
يجري.




إن الخطاب الأفضل الذي يجب إتباعه حاليا هو
الذي يعتمد :


أولا : التمسك بحقنا كمسلمين وعرب في الحفاظ على مقدساتنا ممثلة بالمسجد
الأقصى، وممارسة أبسط حقوق الإنسان وهو حق العبادة وحق المحافظة عليه والدفاع عنه
ضد أي محاولة لتهويده أو تقسيمه.


ثانيا : القدس الشرقية وبضمنها الأقصى هي منطقة مُحتلة. وعاجلا أم آجلا يجب
أن تُحرر وتكون ضمن الدولة الفلسطينية.


ثالثا : الكرة في الملعب الإسرائيلي وملعب الحكومة الإسرائيلية، وليست في
ملعبنا. وعليها أن تطمئننا وتثبت لنا أنه لا خطر على المسجد الأقصى من الجماعات
اليهودية المتطرفة وأنها لن تسمح بتهويده عن طريق السماح لليهود بالصلاة في باحاته،
وأن تطلعنا على حقيقة ما يجري تحت الأقصى من حفريات.


رابعا : إن كانت الحكومة تنتقد أسلوب تعامل
القيادات العربية مع الموضوع، فلتتفضل كحكومة وتفتح بحوار صريح معنا لنبين ما لدينا
ومما نتألم، وما هو سبب قلقنا. ولتوضح لنا الحكومة موقفها الحقيقي من كل هذه
المسائل بأسلوب الحوار المحترم وتوقف أسلوب القوة والاعتقال ولغة
العصا.


خامسا : في هذه المرحلة، الصراع على الأقصى، وإن كان يخص المسلمين لأنه أولى
القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين، إلا أنه كرمز هو قضية الجميع، مسلمين
ومسيحيين، فلسطينيين وعرب، من كل الألوان والأجناس.


وأخيرا يجب علينا في قضية الأقصى تأكيد النهج
العُمَري الذي أرسته العهدة العُمرية عند فتح بيت المقدس، والنهج الصلاحي الذي
اتبعه صلاح الدين الأيوبي عند تحرير القدس من الصليبيين، مقابل نهج حق القوة الذي
ورثه الاحتلال الإسرائيلي من الصليبيين وريتشارد قلب الأسد. هذه المقارنة هامة في
ظل الخطاب التاريخي الديني الذي تنتهجه الحكومة والأحزاب
اليهودية.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
حتى يبقى الأقصى مشروع تحرر أوسع وأشمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: