أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» علم الجماعات الجماعة وأنواعها
اليوم في 17:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الصراط
أمس في 16:20 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى رؤية الله
الجمعة 9 ديسمبر - 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
توفيق تحميل مراد كرسي الانجليزية توقيع موضوع للايميل الحب القدس مواويل بالغة كاظم المزعنن حكايات الدجاج الحكيم جميله عباراة العاب المنتدى الاعتراف امتحانات اغنية لعبة الساهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 مسلسلات رمضان.. أخطاء تاريخية ودرامية فادحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: مسلسلات رمضان.. أخطاء تاريخية ودرامية فادحة   الثلاثاء 22 سبتمبر - 20:16

مركز تحميل فور عرب . نت







في لعبة التنس، قد تكون الأخطاء الساذجة غير المتوقعة هي مفتاح الفوز لأحد الغريمين، وهي الأخطاء التي يتسبب فيها اللاعب فتفقده النقاط من دون تدخل من الخصم. وفي لعبة الملاكمة، قد تؤدي الاستهانة بالخصم وعدم تغطية الوجه بشكل جيد، في الإصابة بضربة قاضية. وفي حلقة واحدة فقط من مسلسل «حرب الجواسيس» الذي يعرض على شاشات التلفزيون في رمضان الحالي، تعددت الأخطاء «المستفزة» بصورة متكررة تدعو إلى التساؤل عن مدى احترام صناع العمل لذكاء المشاهد، وجديتهم في التعامل مع قوة ملاحظته، هذا إذا اعتبرنا أن صانعي المسلسل قد تساهلوا في التعامل مع هذه النقاط، وتلك جريمة، أما لو كانت الأخطاء عن جهل منهم، فلا نجد وصفا أقل من الكارثة.


فقد ظهر مطار روما الدولي (دافنشي) في أحد المشاهد، وقد تم التصوير بينما تظهر اللوحات الإرشادية خلف الممثلين حاملة اتجاهات البوابات وأرقام الصالات، ومنها صالة (terminal c) التي تستقبل رحلات مصر للطيران، ولكن هذه الصالة تم إنشاؤها عام 2000.

في مشهد آخر تطلب البطلة الذهاب إلى فندق، فيذهبون بها إلي فندق كراون بلازا (Crowne Plaza)، وهذا الفندق تم تأسيسه في روما عام 1972، أي بعد انتهاء الأحداث الافتراضية للمسلسل بأربعة أعوام كاملة. كما أن جميع بوابات الفندق إلكترونية، في عصر كانت فيه الأبواب الدوارة هي قمة التكنولوجيا. السيارات تحمل لوحات معدنية عليها شعار الاتحاد الأوروبي، وسيارات الأجرة من موديلات ما بعد الألفية الثانية. عوضا عن ظهور أشخاص يتحركون في خلفية الكادر يستخدمون الجوال، وآخرون يجلسون في المقاهي وهم يستخدمون أجهزة «لاب توب»، ولا مجال للحديث طبعا عن أن ملابس الأشخاص بالشارع خارج النطاق التاريخي لهذه الفترة تماما. أما ضباط المخابرات، فهم يستخدمون أجهزة اتصال لاسلكي من أحدث الطرازات، من دون «الإيريال» المعدني الطويل المتعارف عليه في تلك الحقبة. وكانت الطامة الكبرى، والتحدي البصري الأكثر فجاجة، دخول البطلة إلى أحد المحلات للتسوق، بينما ثبتت الكاميرا على واجهة المتجر الذي يحمل لوحة عظيمة تعلن عن موسم الحسم والتخفيضات لعام 2009 ببنط أقل ما يوصف به أنه هائل الحجم! وبعيدا عن أي نقد فني للعمل، فحجم هذه الأخطاء ـ التي لفتت أنظار كثير من المشاهدين، وكذلك تكرارها في كل حلقة ـ يخلف شعورا بالمهانة والاستهانة من قبل صناع العمل، خاصة أن ذاكرة المشاهد تستوعب، وتفرز، وتقارن وتقارب بين الماضي والحاضر، وبين هنا وهناك، وهدفها وراء كل هذا تقصي الحقيقة والتاريخ من زاوية فنية تراعي خصوصيتهما معا. لكن للأسف تجاهل صناع العمل التدقيق في أمور، وإن بدت بسيطة، إلا أنها فاجعة، حيث تقطع التسلسل الفكري والدرامي للمشاهد، وتوقعه في الحيرة والتشتت، وقد تؤدي إلى نفوره من المسلسل، وانصرافه عنه نهائيا. ورصد تقرير لوكالة الأنباء الألمانية الأخطاء الدرامية في مسلسلات رمضان، وأبرزها مسلسل «حرب الجواسيس» حيث لم يبدأ رجال المخابرات الإسرائيلية عملية تجنيد الصحافية المصرية إلا في حلقة يوم الخميس، رغم مرور 27 حلقة من أحداث المسلسل تمت إضاعتها في أمور لا علاقة لها بقضية التخابر، التي يدور حولها المسلسل بالأساس.

وتكرر الأمر نفسه في مسلسل «متخافوش» للنجم نور الشريف والمخرج يوسف شرف الدين، إذ إن القضية الأساسية للمسلسل الخاصة بكون جد البطل يهودي الأصل لم يتم الكشف عنها إلا في الحلقة السابعة والعشرين، في حين تضمنت الحلقات السابقة إطالة واضحة، وفي عدة حلقات قدم البطل (مقدم البرامج المرموق) حلقات من برنامجه التلفزيوني كانت تمتد أحيانا لتستغرق الحلقة بأكملها.

و ذكر موقع دنيا الوطن أن المسلسل شهد عدة حالات اقتباس من أعمال أخرى، أبرزها حلقة كاملة منقولة من أحداث الفيلم الأميركي الشهير «الأب الشجاع» للنجم ميل جيبسون، هي الحلقة رقم 22 التي تم فيها اختطاف ابنة أخت البطل على يد أشرار طلبوا فدية يحضرها البطل بنفسه، ليتم اقتباس سيناريو الفيلم بكافة تفاصيله على مدار الحلقة.

أما مسلسل «أنا قلبي دليلي»، الذي يحكي سيرة المطربة الراحلة ليلى مراد، فإنه شهد أخطاء تاريخية وزمنية عدة بينها اختفاء خالة البطلة، التي قامت بدورها هالة فاخر طيلة الحلقات الأولى، ثم ظهورها فجأة، إضافة إلى الصورة المعكوسة التي قدمها العمل عن علاقة ليلى مراد بالملك فاروق، التي كانت حسب المعروف عنها صديقة مقربة له بينما ظهرت في المسلسل ترفض دعواته المتكررة للغناء في القصر.

وعانى المسلسل طيلة أيام عرضه الكثير من الاعتراضات على أداء بطليه الرئيسيين السورية صفاء سلطان «ليلى» والمصري أحمد فلوكس «أنور وجدي».

حيث اعتبرهما النقاد أنهما يسيئان إلى النجمين الراحلين حيث يظهرانهما وكأنهما شخصيتين كاريكاتوريتين مضحكتين، حتى إن الناقد طارق الشناوي شبه بينهما في المسلسل وبين بطلي مسلسل الأطفال الشهير «بوجي وطمطم».

الوضع نفسه انطبق على مسلسل «أبو ضحكة جنان» عن سيرة الراحل إسماعيل ياسين، الذي أخرجه محمد عبد العزيز، والذي عاب عليه كل من شاهدوه الاستهزاء بالنجم الراحل وتقديمه وكأنه مجرد مخبول لا يفهم شيئا، حتى إنه يستشير ابنه الطفل الصغير في كل شؤونه، إضافة إلى تقليد بطله أشرف عبد الباقي لطريقة تحدث ياسين في أفلامه الشهيرة، رغم أنه لم يكن يتحدث بتلك الطريقة في الواقع وفقا لتسجيلات نادرة له.

وفي المسلسل السوري «باب الحارة» سيطر غياب الأبطال المتكرر على الجزء الرابع، الذي غاب عنه «العقيد أبو شهاب» تماما عقب خلاف الفنان سامر المصري مع المخرج بسام الملا، ليتم تصعيد شخصيتي «أبو حاتم» و«معتز».

وتظهر شخصيات «مأمون بيك» و«النمس» و«أم جوزيف»، والأخيرة قدمتها النجمة منى واصف، التي ظهرت بشخصية أخرى في الجزء الثاني من المسلسل نفسه بما يخالف التسلسل الدرامي.

وشهدت الأحداث ظهورا مبهما للعقيد أبو شهاب في الحلقة الأولى دون أن يظهر وجهه، كما ظهر في حلقات أخرى بالطريقة نفسها دون أن يكون له دور حقيقي في الأحداث، وهو أمر يخالف المنطق باعتباره زعيم الحارة التي مرت بأحداث جسام طيلة الحلقات.





*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسلسلات رمضان.. أخطاء تاريخية ودرامية فادحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فنون :: أخبار الفن-
انتقل الى: