أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول صفات الله
أمس في 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
توفيق مواويل اغنية الحب المنتدى بالغة القدس الساهر جميله الدجاج تحميل العاب كرسي للايميل امتحانات توقيع الاعتراف المزعنن الانجليزية حكايات الحكيم مراد عباراة موضوع كاظم لعبة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 مفاجأة من العيار الثقيل:اتهام بلاك ووتر الأمريكية باغتيال رفيق الحريري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30073
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: مفاجأة من العيار الثقيل:اتهام بلاك ووتر الأمريكية باغتيال رفيق الحريري   الإثنين 14 سبتمبر - 5:48

مفاجأة من العيار الثقيل:اتهام بلاك ووتر الأمريكية باغتيال رفيق الحريري




















فجر مسئول أمني باكستاني سابق مفاجأة من العيار الثقيل بكشفه ان شركة
"بلاك ووتر" الأمريكية سيئة السمعة متورطة في اغتيال رئيس وزراء لبنان
الأسبق رفيق الحريري ورئيسة وزراء باكستان السابقة بي نظير بوتو.

وأكد رئيس أركان الجيش الباكساني السابق الجنرال مرزا أسلم بيك أن الحكومة
الباكستانية في عهد الرئيس السابق برويز مشرف سمحت لشركة "بلاك ووتر" التي
تستخدمها المخابرات المركزية الأمريكية في عمليات الاغتيال بالتواجد في
المدن الباكستانية الكبرى بما في ذلك إسلام آباد وراولبندي وبيشاور
وكويتا.

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن أسلم بيك قوله لقناة "وقت" الباكستانية
أمس السبت: "إن الأمريكيين يعللون وجود الشركة في باكستان لأنهم مهددون
ويخشون من تعرض السفارة والقنصليات الأمريكية لعمليات انتحارية".

وتابع مرزا "إن وجود بلاك ووتر بباكستان يخرق الأصول الدبلوماسية
والقوانين الدولية، واتهمها بأنها وراء اغتيال زعيمة حزب الشعب الراحلة بي
نظير بوتو ورئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري. وقال إن الشركة تقوم
بتدريب المتقاعدين من الجيش الباكستاني على العمليات الأمنية بصورة واسعة
النطاق".

كما صرح وزير الداخلية السابق الجنرال حامد نواز بأن السفارة الأمريكية
تستعين بحراس بلاك ووتر وتجري مفاوضات لشراء فندق "بيرل كونتيننتال" في
بيشاور. ولكن الناطق باسم السفارة الأمريكية بباكستان رفض التعليق.

واغتيل الحريري في فبراير/ شباط عام 2005 حيث حملت دول عدة وعلى رأسها
الولايات المتحدة سورية مسؤولية وقوع هذه الجريمة، فيما تنفي دمشق اتهامات
تورطها باغتيال الحريري, كما تعتبر أن المحكمة الدولية التي تم إنشاؤها في
هذه القضية لا تخص سورية.

كما اغتيلت بوتو خلال هجوم انتحاري بالقنابل والبنادق خلال حضورها حشدا
إنتخابيا في مدينة "روالبندي" يوم 27 ديسمبر/كانون الاول عام 2007.

وألقت الحكومة الباكستانية السابقة برئاسة برويز مشرف والمخابرات المركزية
الأمريكية باللائمة في مقتل بوتو على قائد طالبان الباكستانية حليف تنظيم
القاعدة بيت الله محسود الذي قتلته طائرة امريكية بدون طيار الشهر الماضي.

يذكر ان الحكومة الامريكية استخدمت شركة بلاكووتر لحماية موظفيها ومقراتها في العراق بعد غزو العراق واحتلاله في عام 2003.

الا ان مستخدمي الشركة اتهموا بالاستخدام المفرط للقوة في عدة مناسبات،
كان اقواها حادث مقتل 17 مدنيا عراقيا بنيران مستخدمي الشركة من الحراس
الامنيين والحمايات في بغداد في عام 2007.

وكانت بلاكووتر، ومقرها ولاية كارولاينا الشمالية، والتي لم يجدد عقدها في العراق، قد غيرت اسمها الى "اكس اي".

فضائح بلاك ووتر

كان مسؤولون سابقون في وكالة الاستخبارات الأمريكية “سي.آي.ايه” سربوا
الشهر الماضي معلومات جديدة متعلقة بكيفية هيمنة شركة "بلاك ووتر" سيئة
السمعة على ما يسمى “فرق الاغتيالات الخاصة”.

هذه التسريبات التي خصت بها مصادر تقاعدت لتوها على مايبدو من وكالة
الاستخبارات المركزية الامريكية جريدة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تضمنت
استهداف هذا البرنامج وعمليات قتل واغتيال في العراق وافغانستان ودولا
اخرى، وهو الأمر الذي أثار تكهنات البعض في واشنطن إلى درجة المطالبة
بتوسيع التحقيقات التي قررها الكونجرس مؤخراً حول عدم قانونية وتعمد إدارة
بوش تشيني اخفاء الأمر عنه، والتدقيق في القوائم التي أعدتها “بلاك ووتر”
بالاشتراك مع “ال.سي.آي.ايه” للاشخاص المستهدفين باعتبارهم أعضاء أو زعماء
في القاعدة، أو يخططون لهجمات على الولايات المتحدة.

ما تسرب تضمن قيام ال”سي.آي.ايه” بالتعاقد مع “بلاك ووتر” نظير ملايين
الدولارات للتخلص من أعضاء “القاعدة” والمرتبطين بها من وجهة النظر
الامريكية، وكان هذا البرنامج يديره مكتب مكافحة الارهاب في الوكالة ثم
نقل إلى الشركة بعد انضمام متقاعدين من الاستخبارات إليها، بمن فيهم مدير
وحدة مكافحة الارهاب في الوكالة كوفر بلاك، الذي التحق بالعمل في “بلاك
ووتر” بعد ثلاثة اشهر من تقاعده.

جاء هذا بينما استمرت شركة “بلاك ووتر” سابقاً (زي XE) حالياً بالتزام
الصمت علماً أن مسؤولي ال “سي، آي. آيه” اصروا على أن هذا البرنامج، رغم
التدريب والتخطيط والعمل المستمر عبر “بلاك ووتر” لما يقرب من 8 سنوات، لم
يحدث أن نفذ، وهو الأمر الذي يتناقض مع تسريبات حول قيام “بلاك ووتر”
المعنية بعمليات الاغتيالات بتنفيذ بعض منها في إطار ما يسمى بمطاردة
القاعدة، وكان هذا البرنامج يدار من قبل الوكالة، وتوقف قبل 2004 ثم أعيد
احياؤه تحت اسم “كودي” جديد ولكن باستخدام رجال “بلاك ووتر” سيئي السمعة،
والتي بدت متحكمة في هذا البرنامج إلى أقصى درجة.

يذكر ان اغلب تدريبات هذه الفرق كانت في مركز تدريب سري للوكالة في وليامز
بيرج في ولاية فيرجينيا، وكانت تدرب فيه أيضاً فرق تابعة للقوات الخاصة
الأمريكية (التابعة للبنتاجون).

وكان صحفي أمريكي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل بكشفه أن نائب الأمريكي
السابق ديك تشيني، وراء مقتل كل من رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري
وقائد قوات الكتائب السابق إيلي حبيقة.

وقال الصحفي الأميركي: إن "تشيني أدار نشاط خلية إرهابية كانت مهمتها الأساسية اغتيال شخصيات في أفغانستان ولبنان".

وأكد مادسن أن "مصادره الخاصة في وكالة الاستخبارات الأميركية الـCIA أكدت
أن الهدفين المعلنين كانا إيلي حبيقة قائد الكتائب والرئيس رفيق الحريري
وذلك بالتنسيق والتعاون مع مكتب رئيس وزراء إسرائيل الأسبق أرييل شارون.

واغتيل حبيقة في بيروت عام 2002 عن طريق سيارة مفخخة حيث يرجح أن يكون سبب
اغتياله إخفاء الحقائق التي كان بصدد كشفها ضد شارون بشأن الدور الذي لعبه
في مذبحة صبرا وشاتيلا عام 1982.

وكانت تحقيقات القضاء الأمريكي بشأن تورط شركة "بلاك ووتر" في عمليات قتل
وتعذيب في العراق قد كشفت عن حقائق مثيرة أصابت كثيرين بالصدمة بسبب بشاعة
ما تم الكشف عن على لسان شاهدي عيان عملا في السابق في شركة المرتزقة.

وحسبما ذكرت صحيفة "الخليج" الاماراتية، أعلن أحد الشاهدين عن تورط صاحب
الشركة ايريك برنس في عمليات قتل للعراقيين أو على الأقل التعاون لتسهيل
قتل أفراد متعاونين مع السلطات الفيدرالية أثناء تحقيقات تجريها السلطات
حول هذه الشركة التي تحولت إلى جناح عسكري من المرتزقة، يتم تأجير خدماتها
من قبل وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الدفاع لحراسة مسؤولين أمريكيين
في العراق وغيره.

وجاء على لسان أحد اثنين ممن استمعت إليهم محكمة فيدرالية في ولاية
فرجينيا الأمريكية بعدما أخفيت هويتهم وهم موظفون سابقون بالشركة، أن صاحب
الشركة ورئيسها ايريك برنس يعتبر نفسه "مسيحياً صليبياً مهمته القضاء على
المسلمين وعلى الدين الإسلامي ومحوه من على سطح الكرة الأرضية".

وضمن قائمة طويلة من الاتهامات التي وجهها إلى الشركة في قضيتين رئيسيتين
(بلغ عددها في احدى القضيتين فقط 35 اتهاماً) قيام الشركة بعمليات تهريب
للسلاح إلى داخل العراق بشكل غير قانوني، وتعمد تدمير أدلة ووثائق
وغيرها.. وعمليات التهريب تلك كانت تتم عبر طائرات تابعة للشركة كانت تحط
في البلد المحتل من دون رقابة حقيقية.

وفي الوقت الذي لوحظ فيه التعتيم الإعلامي والمستمر منذ سنوات على جرائم
هذه الشركة التي تورطت في عمليات قتل من دون مبرر لمئات من العراقيين
وإصابة وجرح الآلاف، فقد اضطر العديد من وسائل الإعلام الأمريكية مؤخرا
إلى نشر بعض من وقائع فضائح “بلاك ووتر”، بعد ما أجبر تحقيق نشره جيرمن
شيل من مجلة “نيشن” الأمريكية وسائل الإعلام هذه على متابعة القضية التي
بدأت المحكمة الاتحادية لولاية فرجينيا النظر فيها في الثالث من أغسطس/ آب
الماضي..

وحسب المعروف عن تاريخ ايريك برنس نفسه، التصاقه الشديد بتيار اليمين
المسيحي الصهيوني ومعروف عن عائلته تاريخياً هذا التوجه، ووالده أحد
الممولين الكبار للتيار المسيحي المتطرف، وهو نفسه تحول إلى الكاثوليكية
ليكون أقرب إلى التصور الذي يشكل عقيدته حسب مقربين له كأحد مقاتلي "الحرب
الصليبية الجديدة". ولا تخفى علاقة هذا الرجل مع متشددين في إدارة بوش
السابقة.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
مفاجأة من العيار الثقيل:اتهام بلاك ووتر الأمريكية باغتيال رفيق الحريري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر "الأخبار عربية والعالمية"-
انتقل الى: