أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار عن الصراط
اليوم في 16:20 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى رؤية الله
أمس في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
للايميل حكايات القدس مراد الدجاج الاعتراف عباراة المنتدى العاب توقيع الحكيم الحب امتحانات اغنية الانجليزية جميله توفيق موضوع الساهر كاظم بالغة كرسي تحميل مواويل المزعنن لعبة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 رسالة صلاح خلف أبو إياد إلى مؤتمر فتح بقلم منير صلاح خلف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30075
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رسالة صلاح خلف أبو إياد إلى مؤتمر فتح بقلم منير صلاح خلف   الثلاثاء 4 أغسطس - 12:14

رسالة صلاح خلف أبو إياد إلى مؤتمر فتح بقلم منير صلاح خلف










لو قُدِر لي أن أخاطب مؤتمر فتح لجاء خطابي على النحو التالي:
لابد أن أبدا بشكر دولة إسرائيل (لا أريد أن أقول اليهودية حتى لا أزايد
على أحد) على كرم أخلاقها وحسن ضيافتها ولقبولها عقد مؤتمر فتح الذي سيثبت
الكفاح المسلح ضدها بينما رفض أشقاؤنا العرب إستضافة هذا المؤتمر.. أسمى
آيات العرفان بالجميل لها أيضاً للسماح بدخول مناضلي الحركة (باستثناء
الملطخة أيديهم بدماء الأبرياء الإسرائليين) ممن فنوا أعمارهم في مقارعة
ما كان يسمى عدواً ...نشكرها جزيل الشكر لأنها كانت أكثر تفهما وحرصاً على
فتح من أبناء جلدتنا وأخواننا الأعداء في حركة حماس الذين اختطفوا
واعتقلوا وصادروا هويات الأعضاء المشاركين في قطاع غزة بناءً على توجيهات
خارجية!
لا أدري متى سنسيقظ من سباتنا العميق ومن الأوهام المستحكمة فينا ومن خداع
أنفسنا بهذه الطريقة المهينة لعقولنا و تاريخنا؟.. متى سنسمي الأشياء
بمسمياتها؟ متى سنقول للأعوج أعوج بعينه ؟ متى سنلفظ الفساد ونشيدّ
المؤسسات التي تحمينا من شرور أنفسنا وتحد من سطوة الطامعين بإرث هذه
الحركة الرائدة التى كانت بمثابة العلامة الفارقة في تثبيت الهوية الوطنية
الفلسطينية وحفظها من التلاشي.
قد يكون مؤتمركم هذا إن أخلصتم النية بالفعل إنطلاقة جديدة لفتح أو يكون
إنتكاسة...والأختيار واضح بين إما أن نكون وكلاء أو عملاء للاحتلال أو
مشاريع شهادة فلا يوجد حل وسط...أو كما قالها الأخ أبومازن فإن مغامرة
أوسلو إما أن تكرس الاحتلال أو تبني الدولة...
لقد آن الأوان لمراجعة نهج أوسلو ونهج المفاوضات بشكل عام ... فلا يعقل أن
تبقى المفاوضات أو السلام خياراً إستراتيجيا ووحيداً إلى الأبد...
فالمقاومة لا تعني الوجه العسكري فقط على أهميته..فما تقوم به قرية بلعين
أسبوعياً وجهاً من وجوه المقاومة ومثالاً يحتذى به...فالمقاومة ضرورية
لتصليب الإرادة..فأن نقول "لا" في وجه الضغوطات أو الإبتزازات السياسية
وجه من وجوه المقاومة...أن نجيش خبراء في القانون الدولي لمجابهة جدار
الفصل العنصري أيضاً مقاومة...أن ندعم صمود أهلنا في القدس ونثبت وجودهم
على الأرض مقاومة.. فلماذا نختزل المقاومة بلونها العسكري أو السياسي
فقط؟..
إن موجبات الوفاء لياسر عرفات ورفاقه ليست فقط بتسمية مؤتمر فتح بإسمه بل
ألاجدر و الأولى أن يعرف الشعب الفلسطيني من سمم ياسر عرفات... ومن هم
أصحاب الأيادي الفلسطينية الآثمة التي ساهمت أو شاركت في تلك العملية...
بغض النظر عن النوايا أو الطريقة التي جاء بها الإعلان عن الوثيقة التي
أخرجها الأخ أبولطف وما لحقها من توصيفات مخجلة تدل على تدني أخلاق
مطليقيها...إلا إنها تحمل في طيأتها أسئلة كثيرة تنتظر ألإجابة... فهل من
مجيب؟!

أُكلت يوم أكل الثور الأبيض ..كبير القوم لا يحمل الحقد...كلمات لطالما
رددها والدي...لو طبقناها على الواقع الفتحاوي لما رضينا بتقرير هزيل عن
تغييب القائد المؤسس لحركة فتح...ولما قبلنا أن ننهال بأبشع عبارات
التجريح وصلت إلى حد القذف و السب العلني في حق قائد فلسطيني بحجم الأخ
أبو االطف... لم أكن لأتخيل في يوم ما أن بعض الأقزام يتطاولوا على مؤسسي
هذه الحركة...ولكن في هذه الأيام وفي ظل اختلال المفاهيم و ما أدت إليه من
فوضى و فتنة وفساد غير مسبوق نرى العجب...وكل هذا لماذا؟ لأنه طرح أسئلة
وشكك في وطنية كادر عليه ألف علامة إستفهام إن لم يكن أكثر .. وفي إعتقادي
الشخصي أن المقصود لم يكن الأخ أبو مازن...و أي كان الأمر كان يجب أن لا
تأخذنا في نشر الحقيقة لومة لائم...فسؤال من قتل ياسر عرفات ليس كسؤال من
قتل ناجي العلي(مع إحترامي للشهيد) حتى نخاف على مناصبنا من طرحه...
أعضاء حركة فتح الشرفاء .. أنا على ثقة إنكم كثر وإنكم تمثلون ألأغلبية
...إتحدوا ...إدرك أنكم تخشون محاربتكم في لقمة عيشكم ولكن إذا أردتم
الخير لحركتكم ولشعبكم فعليكم أن تجاهروا بقول الحق وأن تلفظوا كل من أساء
لهذه الحركة وعاث فيها فساداً وإفساداً...فليحاسب كل منا نفسه قبل أن
يُحاسب في قبره...وإذا أردتم الحياة الكريمة فأطلبوا الموت وإلا إعتصركم
حب المال والمناصب والمكاسب الدنيوية...
إن بقاء فتح بنقائها وأصالتها لهو ضرورة وطنية ومُلحِة خاصة في حالة
الإنقسام و التشرذم التي نعيشه...ولكن أي فتح نريد؟ فتح الأخلاق ...فتح
الإيمان..فتح الثورة...
أختم بخواطر كتبها والدي قبيل إستشهاده ...تنشر لأول مرة كما هي..والله
يعلم أنني لا أقصد بها تثبيط العزائم بل أن تكون رافداً لشحذ الهمم فكل ما
أرجوه أن يبرهن أبناء فتح الشرفاء على أن رؤية والدي لم تكن في محلها وأنا
على ثقة أننا إذا ما تحلينا بالصدق و الإخلاص أننا سنثبت العكس لصلاح خلف
وأنا واثق أنه سوف يكون سعيدا في قبرهً أنه أخطأ في تحيلله أو
رؤيته..وفبما يلي.نص ما كتبهوالدي رحمه الله بخطه يده: الشهداء الأحياء
• منهم من وهو راضٍ عن إستشهاده بل قد يكون سعى إليه...
• ومنهم من يقاوم ولكن باستهتار لأنه يشعر ألا فائدة...
• وهناك من يقاوم بشراسة ولكن بدون جدوى فالموت البطىء أقوى من مقاومته...
• إذا كان هذا هو وضع اللجنة المركزية مع ياسر عرفات فلماذا لا نكون كلنا
أبو جهاد نموت ونحن مطمئنين إلا أننا استشهدنا فلعلنا بموتنا نكون أكثر
فائدة من حياتنا..لأن جسماً كبيراً بدأ يحتضر منذ مدة طويلة ونحن نتعامل
مع هذا الجسم وهو حركتنا بالعقاقير التي قد تؤجل النهاية ولكن النهاية
قادمة... لا محالة...أليس من الأفضل أن نكون شهداء حقيقيين مع الشهداء
الذين سبقونا وعلى رأسهم شهيدنا الخالد أبو جهاد من أن نكون شهداء أحياء
نمثل شهادة الزور ونمارسها يومياً ..أما بالنسبة لي لن أكون من الشهداء
الأحياء والله على ما أقول وكيل وشهيد....
توقيع صلاح خلف أبو إياد...

همسة أخيرة في أذن كل الشرفاء...هل تقبلوا شهادة الزور على أنفسكم؟
...والله من وراء القصد وأنها ما زالت ثورة حتى النصر أو الشهادة...
*نجل الشهيد القائد صلاح خلف ابو اياد


بقلم منير صلاح خلف*

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
البرنسيسة
العضو المميز
العضو المميز


انثى
الحمل
عدد الرسائل : 2033
العمل/الترفيه : طالبة مدرسة
المزاج : رايقة على طول
نقاط : 4942
الشهرة : 18
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة صلاح خلف أبو إياد إلى مؤتمر فتح بقلم منير صلاح خلف   الأربعاء 5 أغسطس - 4:16

مشكووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة صلاح خلف أبو إياد إلى مؤتمر فتح بقلم منير صلاح خلف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: