أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار عن الصراط
اليوم في 16:20 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى رؤية الله
أمس في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
لعبة القدس الحب كرسي مواويل تحميل عباراة الاعتراف جميله الانجليزية بالغة توفيق الساهر الدجاج الحكيم توقيع المنتدى اغنية كاظم العاب المزعنن للايميل موضوع مراد امتحانات حكايات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 شباب يهرب من همومه الى المبيت على شاطيء البحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30075
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: شباب يهرب من همومه الى المبيت على شاطيء البحر   الأحد 5 يوليو - 3:56

شباب يهرب من همومه الى المبيت على شاطيء البحر



قرر أن يهجر البيت بعد مشاحنة اصبحت يومية في حياته مع والده ، الذي يطالبه بالسعي
والبحث عن مصدر رزق ، هجرته ليست الى خارج حدود منطقته او جغرافيته الوطنية ليس
لعدم رغبة عنده بالهجرة الى خارج الحدود بل لأنه ممنوع من تعدي حدود قطاع غزة ،
هجرته مؤقتة ولا تكلفه الكثير ولا تفرض عليه عملا ما او جهدا زائدا عن ادوات الهروب
، هجرته الى شاطيء بحر غزة ، مع بعض شباب الحي الذين يماثلونه بالمعاناة
.

الشباب الذي ينصب خيامه على
شاطيء البحر طلبا لراحة الاعصاب وفرارا من ضيق والحاح المعاش وتسترا لعجز طاله رغم
انفه بفعل الحصار والانقسام ، عجز عن السعي والعمل وتوفير دخل يحقق له مكانة او
يقربه من احلامه بالزواج وبناء اسرة او حتى الانفاق على تعليم لم يكتمل ، (أمد)
يفتح ملف الشباب الذي تزايد وجوده على شاطيء بحر غزة بقصد النوم ، كاشفا دوافع
هؤلاء الشباب من اتخاذ قرار المبيت على الشاطيء الغير أمن من نيران الاحتلال
الاسرائيلي :

رجا
أنهى امتحانات الثانوية العامة قبل يومين ، ومن اليوم الاول اتفق مع بعض الصحبة ،
لنصب خيمة على شاطيء البحر والمبيت فيها لثلاثة ايام ، ستكون عبارة عن استراحة
اضطرارية علها تنسيهم تعب المراجعات المدرسية ، والمضايقات التي تعترضهم في البيوت
، يقول رجا لــ(أمد) :' حاولت اقناع والدي بحاجتي الملحة لهذه الاستراحة فغيابي عن
البيت بعد 'حبسة' الامتحانات مهمة ، وقبل أن يهاجمني والدي بطلبه عليا للبحث عن عمل
في العطلة الصيفية ، لم يقتنع والدي برغبتي ولكن تدخل والدتي حقق لي رغبتي ، وذهبت
مع صحبتي ونحن اربع شباب من عمر واحدة ، وعلى شاطيء البحر فتحنا نقاشات كثيرة
ومتكررة حول مصيرنا وسبل خرق الحصار والاطاحة بجدار العزلة بيننا وبين احلامنا ،
بعضنا وجد في السفر من قطاع غزة الوسيلة الافضل للتخلص من العجز والبطالة والبعض
استسلم لنتائج الثانوية وهي التي ستحكم على مستقبلنا ، وانا اردت انتظار نتيجة
الثانوية حتى اقرر ما عليا فعله ، وبخصوص العمل اثناء العطلة فلا اجد انها متاحة
لأن ارباب أسر ومن هم ملزمون بالعمل لتأمين لقمة العيش لأسرهم يفشلون غالبا بتحقيق
ما ارادوا ، فالاوضاع في قطاع غزة ضيقت كثيرا على سكانه ، وافشلت تحقيق اقل حقوق
الانسان بالمسعى والدخل الحلال'.



رأفت ابن العشرين من عمره والذي
كتب كتابه على مخطوبته قبل عام على أمل أن يتزوجها هذا الصيف ، ولكن ظروفه منعته من
ذلك ، وجد في المبيت على البحر مع بعض اصحابه ، وسيلة للتخفيف عن نفسه ، وتغيب
إلحاح والده عليه بضرورة قبول العمل عند خاله في المخبز ، بأجر يومي لا يتجاوز
العشرين شيكلا أي خمس دولارات فقط وعلى أن يكون دوامه مع الساعة السادسة صباحا حتى
السادية مساءا ، رفض غالبا هذا التوجه الذي اراد والده فرضه عليه بالقوة ، ولأن
الوضع في البيت اصبح في حالة تشنج وشد دائم قرر أن ينام على شاطيء البحر لأيام ،
بعيدا عن البيت ، يقول لـ(أمد):' على شاطيء البحر اضحك على نفسي قليلا واضحك واقضي
مع اصحابي اياما لا اسمع فيها صوت والدي الغاضب ولا اكتشف فيها عجزي امام مسئولياتي
، واجد في المبيت على شاطيء البحر تجديدا لنشاطي وشوقي الى الاهل والخطيبة
'.



هاني خرج بالاتفاق مع والده
الذي اراد له أن يخفف من حدة صدمته النفسية باستشهاد شقيقه وتدمير منزل العائلة في
الحرب الأخيرة على قطاع غزة ، لم يمانع الأب بل هو الذي طلب من ابنه أن يأخذ
مستلزمات البحر والمبيت ويخرج ما اصدقائه ليقضي عدة أيام ، قد تكون علاجا لعزلته
التي فرضها على نفسه بعد فقدانه شقيقه وتدمير منزله في عزبة عبد ربه ، يقول هاني
لـ(أمد):' مبيتي على شاطيء البحر كان رأي والدي وعندما عرضته على الاصدقاء وافقوني
عليه ، وانا في يومي الثاني على شاطيء البحر ، نعم اتحدث مع الاصحاب واساعدهم في
قضاء بعض الامور ونعد وجبات الطعام معا ، ونسبح معا ، اشعر بأنني بنفسية افضل بكثير
مما كنت عليها وانا في البيت ، واشكر والدي وحكمته الذي فكر بي ولم يعاملني ككثير
من الاباء الذين يذكرون همومهم وينسون هموم من حولهم '.

رامي رب اسرة وعاطل عن العمل ،
يحيا ككثير من ابناء قطاع غزة واسرها على ' كابونات' الاغاثات ووكالة الغوث ، اقترح
على زوجته أن تأخذ ابنهما الى بيت اهلها ليومين ويذهب هو واصحابه الى البحر ،
للمبيت مع اصحابه ، وافقته ، ونصب خيمته واصدقاءه على شاطيء بحر غزة ، يقول
لـ(أمد):' انها المرة الأولى التي افكر فيها بالمبيت خارج البيت منذ ان منعت مع
مئات الالأف من عمال قطاع غزة دخول اراضي الـ 1948 للعمل ، واضطررت الى المبيت خارج
البيت بعد سبع سنوات من البطالة الخانقة التي زرعت كراهيتي لجدران البيت واثاثه
الذي يهلك ويستهلك امامي دون قدرتي على تحسينه او تبديله ، اتخذت قرار المبيت خارج
البيت واخترت البحر لأنه المكان الوحيد المتاح لنا نحن سكان قطاع غزة ، والعالم كله
يحاصرنا برا وبحرا وجوا ، واستطيع أن اقول بأنني خففت عن نفسي كثيرا واشتقت الى
ابني الوحيد وزوجتي ، وغدا سأعود وسيكون لي مراجعة مع الذات لترتيب اوضاع اسرتي على
ضوء الواقع الصعب الذي نعيشه ، وسابحث عن بدائل ' للكابونات' فقد سمعت من الاصدقاء
بعض النصائح ارجو أن استفيد منها واعزز ثقتي بنفسي واجدد جهدي طلبا للرزق من عرق
الجبين'.



شاطيء بحر غزة لطالما بقي بعيدا
عن نيران البارجات الاسرائيلية ، قد يكون منفذا جيدا لعلاج الكثير من ضغوط النفس ،
التي يتعرض لها سكان قطاع غزة ، وما يخشاه الكثيرون من سكان القطاع أن تعيد الزوارق
الاسرائيلية جريمتها التي ارتكبتها ذات صيف حزين بحق عائلة ابو غالية ، وصرخة
ابنتهم هدى مازالت علامة على طريق الألم...

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
شباب يهرب من همومه الى المبيت على شاطيء البحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر معلومات البيت "تقارير صحفية"-
انتقل الى: