أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول أسماء الله
أمس في 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
مراد كاظم موضوع المزعنن مواويل الدجاج القدس للايميل توقيع بالغة الاعتراف اغنية حكايات كرسي العاب الحكيم لعبة امتحانات توفيق الحب جميله تحميل المنتدى عباراة الساهر الانجليزية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 هكذا اقتنعت اسرائيل بمقتل اسيريها في عملية 12 تموز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30070
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: هكذا اقتنعت اسرائيل بمقتل اسيريها في عملية 12 تموز   الأربعاء 17 يونيو - 3:07

هكذا اقتنعت استخبارات إسرائيل بمقتل أسيريها في
عمليّة 12
تموز




منذ اليوم
الأول لوقوعهما في الأسر، طُرح مصير الجنديين الأسيرين لدى حزب الله، الداد ريغيف
وإيهود غولدفاسر، على طاولة البحث والتقدير لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.


لكن في الفترة الأخيرة، بدأ جيش
الاحتلال تكثيف العمل من أجل حسم
مصيرهما.


وفي هذا
الإطار، صاغ جهازا «الموساد» والاستخبارات العسكرية «أمان»، وثيقة جمعت كل
المعلومات المتصلة بمصير الأسيرين، والتي أكدت «وجود معقولية عالية جداً بألّا
يكونا على قيد الحياة».


ففي تشرين
الثاني 2007، أصدر مسؤول في جهاز «الموساد» تقريراً خاصاً به تضمّن تقديراً بأنه من
غير الممكن التحديد بوضوح أن ريغيف وغولدفاسر ميّتان. وفي هذا الشهر، غيَّر هذا
المصدر رأيه وأعدّ وثيقة جديدة حدد فيها بشكل واضح أن الجنديين ليسا على قيد
الحياة.


ونتيجة لاختلاف الآراء بين أجهزة
الاستخبارات والتقدير الإسرائيلية، قررت لجنة رؤساء الأجهزة الاستخبارية، المشكّلة
من رئيس «الموساد» مئير دغان، ورئيس «الشاباك» يوفال ديسكين ورئيس «أمان» اللواء
عاموس يادلين، تشكيل طاقم فحص مستقل لهذه القضية. وتقرر أيضاً، بدءاً من 4 آذار
2008، ألا يضم الطاقم أي شخص كان مشاركاً في قرارات سابقة من أجل إنتاج صورة موثوقة
وموضوعية قدر الإمكان، حول ما إذا كان الجنديان ميتين أو على قيد
الحياة.


وفي الثاني من شهر حزيران الماضي، قدم
الطاقم استنتاجاته أمام رؤساء الأجهزة وحدد فيها أنه «بمستوى موثوق جداً، القضية
تتعلق بمفقودين قتيلين. وأنه طالما لم تصل معلومات إضافية، لا توجد حاجة لفحص
آخر».


وفي شهر نيسان الماضي، تم ضم تقرير
جهاز الاستخبارات العسكرية إلى هذه الاستنتاجات، الذي حدد أنه توجد «معقولية مرتفعة
بأن الداد ريغيف وإيهود غولدفاسر ليسا على قيد الحياة. وبمعقولية عالية جداً أن
أحداً منهما ليسا على قيد الحياة».


ونتيجة
للتقرير الأخير لـ«أمان»، واستنتاجات الطاقم المتشكل من الأجهزة المتعددة، أوصت
لجنة رؤساء الأجهزة في الثاني من شهر حزيران رئيس الأركان غابي أشكنازي، البدء
بمسار الإعلان عن أن الجنديين لدى حزب الله قتيلان ومكان دفنهما غير معلوم. وتم
تقديم هذه المعطيات إلى رئيس الحكومة إيهود أولمرت، قبل أقل من أسبوعين. كما تم نقل
النتيجة إلى المسؤول عن ملف الأسرى، عوفر ديكل، خلال سفره إلى أوروبا قبل نحو عشرة
أيام للقاء مع الوسيط الألماني.


ولاحقاً،
قدم رئيس الأركان تقريراً رسمياً، حول النتيجة التي تم التوصل إليها، إلى مسؤولي
المؤسسة الأمنية، ووزير الدفاع ورئيس الحكومة، خلال نقاش خاص تمّ يوم الأحد الماضي
في مكتب أولمرت. وأوضح رئيس الأركان، خلال هذا النقاش، أنه من اللحظة التي أصبح
فيها هذا المسار بيد الحاخام العسكري الرئيسي للجيش، لم يعد هناك طريق
لإيقافه.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
هكذا اقتنعت اسرائيل بمقتل اسيريها في عملية 12 تموز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الرسميات "فلسطين الحبيبة" :: ملف الوثائق تاريخية-
انتقل الى: