أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» علم الجماعات الجماعة وأنواعها
اليوم في 17:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الصراط
أمس في 16:20 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى رؤية الله
الجمعة 9 ديسمبر - 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
موضوع الدجاج الساهر اغنية توفيق توقيع تحميل العاب المنتدى المزعنن الانجليزية للايميل لعبة امتحانات القدس كرسي الحب الحكيم مواويل كاظم الاعتراف بالغة مراد جميله عباراة حكايات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 إغتصاب محامي اردني وزوجته كعملية انتقامية لكثرة ما نجح في تطليق نساء من أزواجهن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30076
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: إغتصاب محامي اردني وزوجته كعملية انتقامية لكثرة ما نجح في تطليق نساء من أزواجهن   الأربعاء 25 مارس - 6:08

إغتصاب محامي اردني وزوجته كعملية انتقامية لكثرة ما نجح في تطليق نساء من أزواجهن
كشفت نتائج انتخابات نقابة المحامين الأردنيين عما دار في كواليس النقابة وجرى التكتم عليه بخصوص أحد المحامين .
فقد استهدف مجموعة شباب مجهولي الهوية وملثمين محاميا أردنيا في طريقه إلى الرمثا – شمالي الأردن – لقضاء عطلة نهاية الأسبوع لدى زوجته الأولى وكان بمفرده دون اصطحاب زوجته الثانية – إحدى موكلاته سابقا – عندما اعترضه شباب في ليلة الأربعاء قبل الماضي وقبل نحو أسبوع من بدء الحملة الانتخابية لنقابة المحامين بحجة أن سيارتهم تعطلت لنفاد البنزين طالبين منه أن يذهب بصحبة أحدهم لجلب جالونا من البنزين ومعربين له عن أنهم يعرفونه محاميا مشهورا في مدينة الزرقاء منذ نحو عشرين سنة.
وعندما استجاب لطلبهم تحت وطأة الخوف أعربوا له عن شكرهم وأنهم ملثمون بالكوفيات الحمراء والسوداء بسبب البرد الشديد. وعندما استدار فعلا تجاه محطة البنزين المقصودة طلب منه الجالس في المقعد الخلفي الاستمرار في السير نحو محطة بنزين أخرى زاعما أن المحطة القريبة مغلقة فانصاع مدركا أنه وقع في فخ لا يليق بمحام مثله أن يرتكب أية حماقة بمقاومة رجلين معه ينتظرهم رجل ثالث بقي لحراسة السيارة المعطلة.
ثم فوجئ المحامي الضحية بطلب الذي يجلس بجانبه أن يتوقف لقضاء حاجته في الطريق البري الذي لا يخلو من السيارات الذاهبة والقادمة من وإلى عمان والزرقاء ، وفي لحظة توقفه كمم الجالس في المقعد الخلفي بسرعة فمه بالكوفية التي يرتديها وصوب ما يشبه المسدس أو ربما كان مسدسا حقيقيا نحو مؤخرة رأسه طالبا منه أن لا يقاوم وأن يلتزم الصمت وأن يخلي مقعد القيادة دون أن ينزل من السيارة لمن هو بجانبه وقد نزل الرجل الثاني من الخاطفين بسرعة واتجه لباب سائق السيارة فتحه ودفش المحامي معصوب العينين إلى المقعد المحاذي ثم انطلق مسرعا وسط غمغمة المحامي بكلام بذيء. السيارة التي ادعى الخاطفون أنها معطلة كانت طوال الوقت تسير خلفهم والرجل الذي قاد العملية أحكم إغلاق الباب الأمامي الأيمن كي لا يقوم المحامي بفتحه والنزول. وإلى طريق جانبي اتجهت السيارتان اللتان أشعلتا فلشر الخطر لهما قبل أن تتوقفا عن السير وتصطفان أمام منزل شبه مهجور ليقوم الثلاثة خاطفين بإنزال المخطوف وتعريته ووشم مؤخرته بكلمات( ....... مر من هنا). وفجأة يرن هاتف المحامي الجوال فيرتبك الثلاثة قبل أن يقرر أحدهم عدم الرد. وبعد أن ظل المتصل مصرا على الاتصال قرر أحدهم أن يرد على الهاتف ليجد الزوجة الثانية تريد أن تعرف عن وصوله لزوجته الأولى كعادة الضرائر في المناكفة والتنغيص على بعضهن البعض. وكان الرد أن سيارة الأستاذ تعطلت وقد ذهب بصحبة فاعلي الخير لتصليحها وأن الأستاذ نسي هاتفه معهم. وفجأة لمعت فكرة شيطانية في ذهن من يقوم بالرد على الهاتف حيث طلب منها أن تحضر بنفسها لأن الأستاذ المحامي لا يحمل ما يكفي لتصليح السيارة وأنها أي السيارة ربما لا يتمكنوا من تصليحها الليلة. وهذا ما كانت الزوجة الثانية تنتظره على أحر من الجمر فسألتهم عن مكانهم حتى تتمكن من الحضور فقال من يقوم بالرد عليها أنهم سيظلون على اتصال بها وأن الخلوي خاصة زوجها ليس به ما يكفي من الشحن وأنهم سيقومون بشحنه من شاحن سيارتهم. وبسرعة طلب زعيم الخاطفين من أحدهم أن يقود سيارة المحامي إلى الشارع العام كي تطمئن الزوجة لدى وصولها من حيث تأتي على صدقية أقوال الخاطفين.
كان الأستاذ ما يزال قيد الوشم ويبدوا أن العملية كانت انتقامية لكثرة ما نجح الأستاذ في تطليق نساء من أزواجهن ومن تنكيله بأزواج آخرين مثل اتهامهم بالمرض النفسي أو الشيوعية وهي من وسائل تعذيب وتيئيس الأزواج الذين لا يعرفون بأصول المحاكمات الشرعية والنظامية فيضطرون للاستسلام بمثل ما استسلم الأستاذ في تلك اللحظات من عنفوان نجاحه. فليس كل الأزواج بقدورهم توكيل محامين ليدرؤا عنهم شعوذة محام يعرف من اين تؤكل الكتف وبخاصة إذا ما كان زبائنه من القادمين من الخليج. وخلال أقل من ساعة كانت المغفلة قد وصلت بتكسي طلب قام الشاب غير الملثم هذه المرة بنقده أجرته فورا طالبا من المغفلة أن تعاين سيارة زوجها لأن فاعلي الخير ذهبوا لجلب ميكانيكي من بيته لتصليحها. ولما أبدى سائق التكسي الذي جلبها استعداده لفحص السيارة وتصليح ما بها من خلل عاجله الشاب الخاطف بأن الشباب أصبحوا في الطريق وأنهم جلبوا الميكانيكي وأن لا داعي لتوسيخ يديه وليتوكل على الله. فانصرف سائق التاكسي لحال سبيله وأقفل راجعا . لم تشك الزوجة القادمة بأحلى زينتها للحظة بصدق أقوال الخاطف الذي بدا وسيما ولطيفا معها لتسأله إذا ما كان من سكان عمان أم لا فدار حديث بينهما أثبت للزوجة المغفلة أن الشباب يعرفون زوجها خير المعرفة . ولما طال الانتظار استغربت الزوجة من عدم استعمالهم لهواتفهم النقالة في الاطمئنان وقبل أن تخطر ببالها فكرة الاتصال بأي من أقربائها اقترح الشاب الوسيم عليها أن يأخذا سيارة تاكسي أجرة لملاقاتهم في الطريق فاقترحت هي أن يتصل هو بهم من هاتفها الخلوي ففعل وكانت فرصته فعلا بالخروج من مأزق الانتظار. كانت عملية الوشم قد وصلت إلى نهايتها فطلب من الشابين الذين يقومون بها أن يخليان المكان وأن يسرعان في الوصول إلى الشارع العام. انتهت المكالمة على عجل كي يتدبر الخاطفون أمر الضحية الثانية على عجل قبل اختفائهم من مسرح الجريمة. وفعلا وصل فورا أحدهم بسيارتهم هم مدعيا أنه كان مارا في طريقه إلى المفرق وأنه شاهد الشاب الوسيم صديقه قرب السيارة (المعطلة) فتوقف لعرض مساعدته ولم تشك الزوجة بصدق تمثيلهم لأدوارهم .
فركبت السيارة التي انطلقت مسرعة لمكان آخر هذه المرة لتجد نفسها في ضيافة شباب واثقين من أنفسهم مثل وثوقهم بمهارة الأستاذ المحامي في كسب قضايا .
شجعتها ابتسامته لها فاقتادها لغرفة إدعى أنها خاصة بنساء المنزل فانساقت وكيف لها أن لا تنساق وهي امرأة المحامي المشهور الذي سوف يخدمه الناس بمثل ما قدم لهم من خدمات. وفي تلك الغرفة الخاصة بنساء أصبحن في خبر كان وغير موجودات جرى اغتصابها .

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
إغتصاب محامي اردني وزوجته كعملية انتقامية لكثرة ما نجح في تطليق نساء من أزواجهن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم المنتدى العام "منوعات البيت" :: عالم الجريمة-
انتقل الى: