أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول التقية
أمس في 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المزعنن العاب الحب الاعتراف موضوع اغنية مراد بالغة كاظم جميله امتحانات لعبة الحكيم للايميل الانجليزية الساهر الدجاج القدس حكايات كرسي المنتدى توفيق مواويل تحميل عباراة توقيع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 السلام خطر علي إسرائيل‏..‏ والمصالحة خطر علي حماس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30074
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: السلام خطر علي إسرائيل‏..‏ والمصالحة خطر علي حماس   الجمعة 13 فبراير - 20:49

السلام خطر علي إسرائيل‏..‏ والمصالحة خطر علي حماس

الحديث ـ هاني بدر الدين

حكم بلعاوي‏,‏ أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح هو واحد من الرجال القياديين بالحركة والذين كان لهم الفضل في أن تكون محطة الوجود الفلسطيني في تونس هادئة ليتم تجنب المعارك التي دخلوها ضد الدول التي استضافتهم‏,‏ كما حدث في محطتي الأردن ولبنان‏,‏ وهو من الرعيل الذي اعتمد عليه الزعيم الراحل ياسر عرفات‏'‏ أبو عمار‏'‏ في كثير من الأمور‏,‏ بلعاوي الذي يتجنب وسائل الإعلام يخرج عن صمته‏,‏ ويوجه في الحوار مع الأهرام العربي انتقادات لاذعة لحماس مدافعا عن فتح‏,‏ موجها انتقادات مبطنة لمن وصفهم بسماسرة ومقاولين في فتح كاشفا عن نية أبو عمار عقد المؤتمر السادس لفتح‏,‏ ولكن عطله مؤتمر كامب ديفيد الثاني في الولايات المتحدة‏,‏ واندلاع الانتفاضة‏,‏ محذرا من أن عدم محاسبة القيادة الفلسطينية للمسئولين عن الهزيمة في غزة وفقا لتوصيات لجان التحقيق ستعني اندحار الحركة‏.‏
‏*‏ كيف ترون أسلوب التعامل مع طرح خالد مشعل بتكوين مظلة جديدة للفلسطينيين في الداخل والخارج علي أرضية المقاومة؟ وهل ستكون بديلالمنظمة التحرير؟ وما أثر ذلك علي جهود المصالحة؟
خالد مشعل نادي بتكوين مرجعية وليست مظلة‏,‏ وهذا فقط للتذكير‏,‏ وجاءت صرخته المفتعلة في العاصمة القطرية وأثبت أنه لم يقرأ ولم يعرف مسيرة ووثائق العمل الوطني‏,‏ إنه بذلك يكشف تدريجيا عن السذاجة التي تخرج كأنها إنذار‏,‏ فهو يريد التهدئة ولا يريدها‏,‏ ويريد السلام ولا يريده‏,‏ ويريد الحوار ولا يريده‏,‏ فهو الشيء ونقيضه‏,‏ ليست هناك قدرة عملية يستطيع فيها أن يغير منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بقرار عربي ودولي تم اتخاذه بحنكة القيادة الوطنية عبر سنوات عديدة‏,‏ ولكنه يستطيع نظريا أن يتكلم عن تغيير الكون لأنه ليس جزءا منه‏,‏ ويحلم بأنه قادر علي أن يخاطب الشعب الفلسطيني الذي يسخر منه وينظر إليه أن أهدافه تنبع من أهوائه وأنه بلا رؤية حقيقية وطنية وبلا إرادة قوية وبلا عمل منظم‏,‏ فهو يحاول ضرب المسيرة الوطنية وإضاعة الحقائق والأهداف الوطنية التي تحققت بدماء الشهداء وعرق الأسري‏,‏ ولابد أن يسمع صرخة المواطنين الفلسطينيين كلهم بأن الشعارات الساذجة والعصبية ليست ذات جدوي‏,‏ وشعبنا ينظر إلي دعاة الفتنة بأنهم الزنادقة وهم في مرتبة لصوص الفقراء‏,‏ وهؤلاء لن يكون لهم نصيب في الضياء‏.‏
‏*‏ تتهمون في فتح بالضعف الشديد‏,‏ وهو ما ظهر في تعامل الحركة مع الهجوم الإسرائيلي علي غزة علي مختلف المستويات سواء بالمقاومة أم بالتحرك الدولي والعربي أم فيما يتعلق بتقديم مساعدات للمتضررين‏..‏ فما ردكم؟
حركة فتح منذ نشأت وحتي هذه اللحظة هي المعيار الدقيق والمسئول لمتطلبات مراحل حركة التحرر الوطني‏,‏ ونشأت في أصعب الظروف والتيارات العديدة وارتفعت هامتها بتضحياتها والانتعاش بدفء الجماهير‏,‏ وهذه الجماهير لا تساق بالحماقة وبالمبالغة وليس سرا أن أقول بملء الفم إن الشعب الفلسطيني في غزة كله هو الذي واجه الدمار‏,‏ وقاوم العدوان بكل فصائله وقواه الوطنية ولا يستطيع فصيل خصوصا إذا كان قد تم خلقه للادعاء والعبث أن ينكر هذه الحقيقة التي ستدركها جماهيرنا بأن استغفال الناس متعة مؤقتة‏,‏ لذلك حصلت المقاومة ولم يتوقف السعي لوقف العدوان لحظة واحدة‏,‏ ولم تتوقف المساعدات يوما واحدا‏,‏ بل ومع الأسف عندما تكون مرسلة من عناوين دولية تصل لوجهتها‏,‏ والمساعدات الأخري يتم سرقتها والاستيلاء عليها من جهات معروفة ومسلحة ويتم بيعها في الأسواق‏.‏
‏*‏ برغم اتخاذ فتح قرارا بوقف السجال الإعلامي خلال الحرب فإن ذلك لم يطبق‏,‏ وظلت الحملات الإعلامية مستمرة ضد حماس‏,‏ فلماذا؟
ليس هناك قرار باستمرار السجال الإعلامي أو بعدمه‏,‏ ولكن هناك من يستهوون اختراق الوحدة الوطنية سلوكا دائما‏,‏ ويحاربونها لأنهم يرون أن العمل الوطني بدأ معهم فقط‏,‏ وهم الذين يحملون شارة الحقد والعبث‏,‏ وعندما لم يتمكنوا من التوصل إلي نتيجة يستعملون السلاح بالانقلاب الأسود‏,‏ ويرفعون شعارات الانتصارات‏,‏ علما بأن المسيرة الوطنية منذ عام‏1965‏ موعد انطلاقة الثورة الفلسطينية بقيادة فتح‏,‏ كان القرار بتحريم حل أي مشكلة إلا بالطرق الديمقراطية‏,‏ وهناك فرق بيننا في فتح وبين العقليات الظلامية والانكماشية والتستر بعبارات جوفاء‏,‏ فهم يحاربون أوسلو حربا تكفيرية‏,‏ وإذا بهم يأوون إلي أزقتها في زي اللصوصية ليستأثروا بسلطة غارقة في دماء المواطنين سلبا وقتلا واعتقالا‏.‏
‏*‏ هل تخلت حركة فتح عن بندقية المقاومة علي الأرض وهل برنامجها الجديد الذي يتم التحضير له حاليا لإقراره بالمؤتمر العام السادس يلغي المقاومة؟
حركة فتح صاحبة الكلمة المسئولة وحامية المشروع الوطني‏,‏ وأول الرصاص وأول الحجارة‏,‏ وأول التعامل بحنكة مع التطورات الدولية والمفاوضات‏,‏ والمفاوضات مقاومة والصمود المنبثق من تفضيل الاستشهاد علي أي عنوان آخر‏,‏ لا يجوز أن يتم التساؤل حوله ومثل هذا الأمر ليس محل جدل ولا يحق لأحد أن يناقشه‏,‏ ومؤتمر فتح المقبل لن يناقشه ليصبح محل جدل فهو أمر ليس محل تساؤل‏.‏
‏*‏ برأيكم‏..‏ ما مستقبل المصالحة مع حركة حماس؟
لكي أكون واضحا من موقع المسئولية أؤكد أن إسرائيل في خطر السلام‏,‏ وأيضا حركة حماس في خطر المصالحة‏,‏ فكلتاهما تهربان من الحقائق التي يمكن أن تطول‏,‏ ولكن إرادة الشعب للحرية والأمل أقوي من الكل وتهزم المصاعب‏.‏
‏*‏ هل نشهد في الفترة المقبلة إجراءات تلطف الأجواء للمصالحة ومؤتمر القاهرة مثل الإفراج عن المعتقلين من حماس والجهاد بسجون السلطة في الضفة الغربية؟
في هذه المناسبة نقدر الموقف العظيم لمصر الشقيقة‏,‏ ونؤكد أن الإرادة الحرة لمصر ولقيادتها‏,‏ تأبي أن تتراجع أمام التسويف والمماطلة‏,‏ فهي أم الدنيا قبل أن تكون أم العرب‏,‏ ولا يوجد ما يمكن أن يسهم بأجواء التلطيف خصوصا ما يسمي بحجة المعتقلين‏,‏ لأن السلطة هي عنوان الوطن والشعب‏,‏ ويجب ألا تتأثر بالعواطف المفعمة والمكبلة بالأجندات‏,‏ ولا يتم اعتقال أحد وفق رأيه السياسي‏,‏ لكن يجب إيقاف كل من يحاول إثارة الشغب والفوضي‏,‏ وخدمة الأجندات والتعدي علي القانون‏,‏ ولا أستطيع أن أفهم أن هؤلاء الذين يدعون بأن هناك معتقلين سياسيين‏,‏ قادرون علي المطالبة والشكوي والاشتراطات‏,‏ وهم متمردون‏,‏ وعبروا عن التمرد بالسلاح والانقلاب علي الشعب والسلطة والإدارة‏,‏ وكأن شيئا لم يكن‏,‏ وفي الحقيقة أن ذلك الانقلاب قصم ظهر القضية الفلسطينية بدون جدال‏,‏ وشطب مسيرة نضالية وطنية لشعبنا لأكثر من نصف قرن‏.‏
‏*‏ هل لديكم في حركة فتح تعديلات علي الورقة المصرية التي كانت مطروحة للمصالحة؟
لقد أعلنا منذ البداية موافقتنا علي الورقة المصرية‏,‏ وأخجل من كلمة تعديلات لأن ثقتنا بمصر تقوي دائما بالحنكة والمصداقية والأبوة والأمومة‏,‏ ومناخها يجسد الإرادة والحضارة والحرية والتقدم‏.‏
‏*‏ لقاء الأخ عزام الأحمد مع الأخ جمال أبو هاشم هل تغير بسياسة فتح برفض اللقاءات الثنائية؟
الأخ عزام الأحمد كلمني طويلا قبل سفره إلي مصر‏,‏ ولم يكن في حديثه أو جدول أعماله مثل هذا اللقاء‏,‏ ولكن أبناء حركة فتح كلهم حصانة‏,‏ ولا يفهمون التطفل أو المراوغة أو التهرب‏,‏ فهم مرجعية آمال شعبنا‏,‏ ولدينا قرار واضح وهو أن كل من يريد أن يتصل بنا سواء حول لقاء أم حديث أو استفسار‏,‏ فعليه أن يعرف قرارنا‏,‏ وهو بأن لا يتم أي شيء إلا علي أرض القاهرة وفي مصر‏,‏ ولا تضاف أية محاولة يمكن أن يتسلل منها العبث‏.‏
‏*‏ هل يعرقل الانشقاق داخل فتح عقد مؤتمرها العام السادس أم ما السبب وراء تأجيله لأكثر من مرة؟
هذا سؤال وجيه وأريد أن أوضح أن كل المتهمين بذلك عليهم أن يغلقوا آذانهم أمام أحاديث الزنادقة والمقاولين والسماسرة‏,‏ وكثيرون منهم أسهموا بالعبث الذي ألحق الأذي بالسلطة والحركة‏,‏ وبعضهم فجأة أصبح يتظاهر وكأنه مرجعية الكون‏,‏ وفي هذا السياق يجب الإدراك بأنه فعلا حصل قرار لعقد المؤتمر السادس‏,‏ وجاء ذلك في وسط زحمة العمل الصامت‏,‏ الذي أخرج اتفاق اوسلو للحياة‏,‏ وبدأ الانشغال به لأنه يستحق ذلك‏,‏ وصاحب هذا الانشغال الترجمة العملية لتحقيق عودة القيادات والكوادر‏,‏ وصاحب كل ذلك انشغال حقيقي لترتيب هذا الاستحقاق الوطني أولا بأول‏,‏ وبعد حين تم الحديث عن إمكانية مباشرة الحديث لعقد المؤتمر السادس‏,‏ وللمسئولية جلست شخصيا مع الرئيس القائد الشهيد أبو عمار ذات ليلة عام‏1999,‏ في غزة‏,‏ وعرضت عليه موضوع العودة لبدء الإعداد لعقد المؤتمر وأصغي جيدا‏,‏ ورأي أن ننتظر قليلا ونعقده ونسميه مؤتمر الاستقلال‏,‏ لأن اتفاق أوسلو يؤكد أن الانسحاب لقوات الاحتلال ينتهي في عام‏1999,‏ وكان التقدير بعدها أننا نكون قد حققنا شوطا كبيرا من الأمل والعودة وإعلان الدولة الفلسطينية‏,‏ وعقد مؤتمر الاستقلال‏,‏ وما إن مرت شهور قليلة جدا حتي فوجئنا بالدعوة إلي مؤتمر كامب ديفيد‏,‏ وبحق كان لنا تردد في المشاركة‏,‏ لأن طرحه المفاجئ كان يحمل الغموض‏,‏ ومع ذلك حضرنا وتم الفشل‏,‏ وصاحب ذلك استنهاض حركي أقرب إلي رفض هكذا حاله‏,‏ والتي سريعا ما عبرت عن نفسها بانتفاضة الأقصي‏,‏ وانخرط المنخرطون‏,‏ وتعددت أساليب المسيرة الوطنية‏,‏ ولحق بركبها كل من أراد أن يعبر عن رأيه الخاص بعيدا عن الموضوعية‏,‏ وتعددت الرايات‏,‏ والأناشيد‏,‏ والشعارات‏,‏ وكذلك أسراب الشهداء الأبرار‏,‏ والأسري والمعتقلين والجرحي‏,‏ وبالأخير حصل ذلك المناخ المرعب‏,‏ ألا وهو مناخ عدم السيطرة علي الأوضاع‏,‏ والحصار للرئيس أبو عمار واستشهاده‏,‏ وكلها محطات سيطرت علي مناخ عقد المؤتمر السادس‏,‏ حتي تم التصريح له في الوقت المناسب‏,‏ منذ حوالي العام‏,‏ وبالتأكيد فإن جميع أعمال وأوراق ووثائق المؤتمر تم إنجازها كلها بالكامل‏.‏ وكان الأمل أن يتم عقد المؤتمر في الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر‏2008,‏ ومع الأسف أعاقه العدوان الإسرائيلي الإجرامي علي أهلنا في قطاع غزة‏,‏ وأخرج الكلمات من أفواهنا حول المؤتمر لمتابعة الأوضاع‏,‏ التي ازدادت وحشية وتدهورا ودمارا‏,‏ وعدنا للحديث حول المؤتمر السادس‏,‏ حيث تم عقد اجتماع للجنة التحضيرية العليا للمؤتمر السادس الثلاثاء الماضي‏3‏ فبراير‏,‏ لإنجاز المطلوب بشكل نهائي‏,‏ وهذه هي الحقيقة كلها حول المؤتمر السادس‏,‏ وليس ما يشاع أن الأمر يتعلق بإمكانية الانشقاق الذي حصل ذات مرة بمسيرة حركة فتح‏,‏ وطوي الزمن هذا التشوق المخذول المنطلق من شهوة السلطة والوجاهة والزندقة‏,‏ والارتباط بأجندات خارجية‏.‏
‏*‏ لماذا لم تتحرك اللجنة المركزية وتتخذ قرارات في توصيات لجنة التحقيق الثانية بأحداث غزة التي أوصت بخفض مرتبة محمد دحلان التنظيمية‏,‏ وطرد رشيد أبو شباك وسمير المشهراوي من الحركة؟
هناك لجنة تحقيق أنجزت أعمالها بمثابرة ومسئولية وتوصلت إلي حقائق مثيرة جدا‏,‏ وصاحبه ضجيج عميق‏,‏ ويجب أن نعترف‏,‏ أنها أخطر ما واجهته حركة فتح في مسيرتها الوطنية‏,‏ وتم تقديم التقرير لصاحب الشأن وفيه جميع المعلومات والتحقيقات المسئولة‏,‏ ولا أعتقد أن بالإمكان القفز عن عدم تنفيذ قرارات اللجنة مهما طال الوقت وإلا فالاندحار هو النتيجة‏.‏
‏*‏ بصراحة شديدة كيف تنظر لحال فتح الآن بعد سنوات من رحيل الرئيس عرفات وتدهور أوضاعها التنظيمية والمالية وتفاقم الخلافات بين قادتها؟
يجب التأكيد أن غياب الأخ الشهيد ياسر عرفات أصاب الوعي الوطني باليتم والقلق‏,‏ وما زالا قائمين مع أن جهودنا تواصلت لتجاوز هذا الجرح‏,‏ لكني بمسئولية أؤكد أنه جرح تعبر عنه الدموع وتصاحبه الآهات‏,‏ التي تزيد اشتعالها المكائد والدسائس التي يجب إيقافها بالحزم النضالي الواعي‏,‏ ولا أوافق أن هناك خلافات بين قادتها علي الإطلاق‏,‏ ولكن الأوضاع التنظيمية تشاغلت مع كثير من المحطات غير المسئولة‏,‏ والتي لم تتم بقرارات القيادة وبشكل خاص سنوات الانتفاضة الثانية‏,‏ أما بالنسبة للأوضاع المالية فلا مجال للقول بأنها سهلة‏,‏ بل لدينا صعوبات مالية ولكنها بالأساس ليست أهم من وجوب تجاوز الصعوبات النضالية والتنظيمية‏.‏
‏*‏ لماذا تظل فتح بعيدة عن مواقع الوزارات بحكومة سلام فياض مما يعني إخراجها لحد كبير من دائرة الفعل السياسي؟
في الأساس ومنذ البداية ركبت حركة فتح قطار السلطة‏,‏ وتم ذلك دون بصيرة ودون خطة‏,‏ حتي أصبحت السلطة هي الأقرب لتلبية حاجات العاطفة‏,‏ ومع الأسف أصبحت فتح هي الأبعد عن دستورها ومبادئها ونظامها وأهدافها الوطنية‏,‏ وانشغل الكل بالشكل‏,‏ وكان ذلك كله في مناخ كيان اسمه السلطة‏,‏ وليس دولة وطنية حرة ومستقلة لها نظامها وقوانينها في عصر الديمقراطية والبناء والنهوض بالإنسان‏,‏ ومع ذلك أتفق معك في هذا السؤال‏,‏ وقد حصل ما حصل‏,‏ بأن حركة فتح في وصفها الراهن يجب ألا تكون بعيدة عن مواقع التأثير والبناء المباشر والرؤية الوطنية التي تتم من بناة الحركة وثقافتها‏,‏ وقد حصل فعلا تأثير سلبي جدا علي عدم المشاركة في الحكومة‏,‏ وهذا التأثير السلبي لا يتعلق بالبعد السياسي وإنما يتعلق بالبعد الوطني في البناء والتبصر والقناعة‏,‏ ناهيك عن الإخلاص الذي يلمس المواطن دفئه من صاحب الدفء والعطاء‏,‏ أي عمق نبضات حركة فتح‏,‏ وكل ذلك ألحق بها حالة من الاستغراب والتفسيرات العديدة المغلقة‏,‏ لأن إبعادها عن مواقع التأثير هو خطيئة وعبث بل عديم التبصر والمسئولية وعدم إدراك حقيقي لحركة فتح بأنها المرجعية الوطنية بكل معانيها‏.‏
‏*‏ برأيك هل يمكن أن نشهد انتخابات جديدة قريبا؟ وهل أنتم مطمئنون لعدم تكرار نتائج الخسارة بالانتخابات والتي ستكون رئاسية وبرلمانية؟
لا توجد حياة وطنية دون انتخابات موثوقة ومراقبة‏,‏ ولا يتعلق الأمر بأنها قريبة أو بعيدة‏,‏ فهناك ظروف نعمل علي تجاوزها لإصدار مرسوم رئاسي بتحديد موعدها‏,‏ وكل خروج عن هذا الاتجاه هو خروج عن العمل الوطني والاستئثار فقط بالفوضي والعدم‏,‏ ولا مجال لنجاحهما‏,‏ وفي كل الأحوال فإن أهم ما في هذا الموضوع هو الاحتكام لإرادة الشعب‏,‏ وهو صاحب الحق وصندوق الاقتراع هو النتيجة‏.‏
‏*‏ إلي أي مدي تنظر لاستمرار التأثيرات الخارجية علي القرار الفلسطيني وبخاصة دور تحالف إيران وسوريا وقطر؟
التأثيرات الخارجية واجهتها حركة فتح منذ اللحظة الأولي‏,‏ ووصل ذلك أن القائدين أبو عمار وأبو جهاد تم سجنهما في بلد عربي منذ البداية‏,‏ هكذا هو وضعنا العام في المنطقة‏,‏ ونمت حركة فتح‏,‏ وأصبحت بين أحضان الجماهير‏,‏ ولا يضيرني أقوال الآخرين عنها في هذه المرحلة‏,‏ ولا توجد حركة وطنية لتحقيق المشروع الوطني‏,‏ غير حركة فتح التي تعانقت مع كل الأجيال وكل الثورات الوطنية‏,‏ واستلم الشهيد القائد ياسر عرفات راية الثورة العالمية‏,‏ ومع ذلك يجب أن ندرك أن هناك تحالفات قائمة وهي تبعث علي القلق‏,‏ ولكنها مستدرجة إلي مصالحها التي طبيعيا تتعارض مع المصالح الوطنية والقومية‏,‏ ولن يكون لها إلا تأثيرات من السهل انكشافها لأنها أشبه بمراحل التسلية وتفسير الواقعية دون مسئولية‏,‏ ورحم الله الرئيس أبوعمار الذي قال ذات يوم‏:‏ يجب أن نعلم أن هزات وهزائم قد تنتظرنا أحيانا ولكن النهاية هي الانتصار لأن الشعب هو صاحب الكلمة المسئولة‏.‏
‏*‏ كيف تستعدون للتعاطي مع الإدارة الأمريكية الجديدة وجولة جورج ميتشيل بالمنطقة ولقائه بالقادة الفلسطينيين؟
الإدارة الأمريكية الجديدة‏,‏ توحي لكل المتابعين ـ ونحن منهم ـ بتأثيرات أكثر عمقا وسلوكا وتوخيا للوقوف عندها بمسئولية‏,‏ والفلسطينيون قد تركوا في البيت الأبيض صفحة واضحة أن إسرائيل لا تريد السلام‏,‏ وأن الفلسطينيين صادقون وجادون وعملوا وثابروا من أجل تحقيقه‏,‏ ولا مجال للتراجع عن تعيين السيد ميتشيل للمتابعة في منطقتنا‏,‏ ولقائه بالقيادة الفلسطينية‏,‏ وهو سابقا قد مارس هذا العمل وعاد بعد الممارسة وأعطي إشارات مسئولة من عدم صدق إسرائيل‏,‏ وعن استمرارها في الاستيطان‏,‏ وهذه إشارة مهمة بأن إسرائيل تعرقل السلام‏.‏
‏*‏ مع قرب الانتخابات الإسرائيلية‏,‏ كيف تنظرون لاحتمال صعود اليمين بقيادة الليكود والأحزاب اليمينية ؟
القيادة الفلسطينية يجب أن تبقي مهتمة بالسلة التي بيدها‏,‏ ونحن أصحاب حق وقضية عادلة‏,‏ ودفع الشعب الفلسطيني تضحيات علي مستوي ما يستحق هذا الوطن الفلسطيني ودولته وعاصمته القدس الشريف‏,‏ وقد جاء اليمين الإسرائيلي من قبل وتم التعامل معه بالصيغة التي تفوت أي فرصة للعبث بالثوابت الفلسطينية‏,‏ وندفع بالذاكرة إلي المزيد من العطاء والوصول إلي المحطات الأقرب لمصالحنا الوطنية‏,‏ ولكني في هذا المجال أود أن أكون واضحا‏,‏ لقد انطلقت حركة فتح كثورة وحركة تحرر وطني منذ مطلع الستينيات‏,‏ وكانت تدرك المعوقات الداخلية والخارجية في طريقها واجتازت كل المراحل‏,‏ وآن الأوان أن نؤكد بشكل جذري أن إسرائيل في خطر السلام‏,‏ ولذلك تبحث عن كل الوسائل التي تعوق ولا تحقق السلام‏,‏ وأيضا فإن الفلسطينيين ليس أمامهم إلا السلام وتحقيقه‏,‏ واسترجاع حقوقهم الوطنية‏,‏ وطنا وشعبا وأرضا ولاجئين‏,‏ وعلاقات دولية مثابرة ولا يجوز التردد تجاه هذه الحقائق‏*‏

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
السلام خطر علي إسرائيل‏..‏ والمصالحة خطر علي حماس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر معلومات البيت "تقارير صحفية"-
انتقل الى: