أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الكتابة الإلهية
أمس في 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
حكايات لعبة تحميل توقيع مراد توفيق الدجاج الانجليزية القدس بالغة مواويل كاظم الحكيم الحب امتحانات موضوع المنتدى اغنية عباراة الساهر للايميل كرسي المزعنن الاعتراف جميله العاب
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 هل زاجب على كل مسلم يدعو للاسلام؟ "ج2"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30003
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: هل زاجب على كل مسلم يدعو للاسلام؟ "ج2"   الثلاثاء 18 نوفمبر - 4:28

فالعالم محروم من نعمة الأمن، بل والملايين ينتظرون الموت فى كل لحظة ضاقت
الأرض أمامهم، الأضواء هنا وهناك والعالم محروم من نعمة الإستقرار والرخاء
وراحة النفس وهدوء البال وانشراح الصدر، كل هذه ثمرة مرة للبعد عن هذا
الدين العظيم، ووالله لن تسعد البشرية قط- أنا لا أتكلم عن الأمة لن تسعد
البشرية قط- إلا أن فاءت من جديد لهذا المنهج الربانى إلى هذا المنهج الذى
ارتضاه لكل البشرية ديناً ، ومن الجهل الفادح بل والظلم البين أن يتهم هذا
الدين هذا الإسلام بالتطرف والإرهاب والجمود والرجعية والوحشية والبربرية،
ويخرج علينا جاهل جاهل جاهل ليعلن أن الحضارة الغربية يجب أن تنتصر على
الحضارة الإسلامية وقد تفوقت على هذه الحضارة، لو عاد هذا الجاهل لأى كاتب
من كتابه فى إيطاليا ليفتح ماذا فعل المسلمون فى القرون الوسطى يوم أن
أنار المسلمون بلاد الأندلس، عبر الطرق، كان الوحل والطين مخيما على
إيطاليا وفرنسا ولندن ما عرفت الحضارة الغربية أصول الحضارة إلا على أيدى
المسلمين لكن أثبت فى الوقت ذاته أن المسلمين تخلوا عن عزهم وحضارتهم فى
الوقت الذى تمسك الغربيون بأصول هذه الحضارة فقفزوا قفزات حضارية هائلة لا
أضع رأسى فى الرمال كالنعام لأنكرها بل أثبت لهم أنهم قفزوا فى الجانب
الأول من جانبى أى حضارة، لابد لأى حضارة من أن تقام لابد من جانب مادى
وجانب أخلاقى قفزت الحضارة الغريبة فى الجانب المادى قفزات هائلة لا
ينكرها عاقل منصف بحال، لكنها فى الجانب الأخلاقى قد وصلت إلى قاع سافل فى
الحضيض حضارة متعفنة الروح حضارة متوحشة الضمير، حضارة تصف الخداع السياسى
والعهر الإعلامى بأنه سياسة حضارية تصف التصفية الجسدية بأنه تطهير عرقى،
أذاقت الإنسان فى الأرض كلها من الويلات وفعلت فى الإنسان ما تخجل الوحوش
الضارية أن تفعله ببعضها البعض فى عالم الغابات، حضارة الذئاب حضارة
الأفاعى حضارة الثعالب، وحضارة لا تعرف إلا البقاء للأقوى أما الضعيف فإنه
يطحن طحناً ويدك دكاً لأنها حضارة تتغنى بالديموقراطية والحرية والنظام
العالمى الجديد والسلام العالمى الجديد، كل هذا داخل حدود أراضى هذه
الدول، أما وأن خرجت هذه الدول خارج أرضها فإنها تسحق الأحرار.

قالوا لنا الغرب قلت صناعة
لكنه خاو من الإيمان لا
الغرب مقبرة المبادئ لم يزل



وسياحة ومظاهر تغرينا
يرعى ضعيفاً أو يسر حزيناً
يرمى بسهم المغريات الدينا




الغرب مقبرة العدالة الغرب مقبرة العدالة

الغرب مقبرة العدالة كلما



رفع يدا أبدى لها السكينا




وإنما السلام الموهوم يستهوينا

الغرب يحمل رصاصا وخنجرا
كفر وإسلام فأنى يلتقى



فعلام يحمل قومنا الزيتونا
هذا بذلك أيها اللاهونا




أنا لا ألوم الغرب ، أنا لا ألوم الغرب فى تخطيطه

ولكن ألوم فينا نخوة لم تنتصب



إلا لتضربنا على أيدينا






الغرب هو رائد الإرهاب فى الأرض ، لقد أسقطت رائدة الإرهاب فى الأرض
أمريكا أسقطت قنبلة نووية فى هيروشيما فقتلت ما يزيد عن 270 ألف بقنبلة
واحدة وبعدها بثلاثة أيام فى نجازاكى.

رائد الحضارة الغربية هى التى أبادت شعب الهنود الحمر السكان الأصلين
لأمريكا هى الحضارة الغربية، أمريكا هى التى قتلت 4 ملايين فى فيتنام
رائدة الحضارة الغربية أمريكا هى التى قتلت ما يقرب من ربع مليون طفل
عراقى لا يجدون الطعام والدواء، رائدة الحضارة الغربية أمريكا هى التى
قتلت فى الفلبين، وفى جنوب أفريقيا فى الصومال مئات الآلاف من المدنيين
الذين لا يملكون حيلة ولا وسيلة، رائدة الحضارة الغربية أمريكا هى التى
تقدم السلاح للإرهابى الوقح المجرم اليهودى شارون ليذبح به المسلمين
والمسلمات والأطفال فى فلسطين إلى هذه اللحظة ، بل يدعى أن حماس وأن منظمة
فتح وغيرها من المنظمات إرهابية يجب أن تستأصلها أمريكا مع استئصالها
للإرهاب أقصد الإسلام لكن هيهات هيهات أرض محتلة، يدك أصحاب الأرض
بالطائرات والدبابات والصواريخ ، فإن قام أحد هؤلاء ليدافع عن نفسه فهو
إرهابى إرهابى متطرف وصولى فضولى فوضوى وحش بربرى رجعى إلى آخر هذه التهم
القذرة المعلبة التى يكيلها الإعلام اليهودى للمسلمين كيلا فى كل لحظة من
ليل ونهار، تذكرت الآن ورب الكعبة قصة هذا الرجل البريطانى الذى يقص على
ز***ه من الجنود يوم أن احتلت بريطانى مصر فتقدم بريطانى الذى يقص على
ز***ه من الجنود يوم أن احتلت بريطانى مصر فتقدم بريطانى ليذبح مصريا
بسلاحه الأبيض، فقام المصرى ليدافع عن نفسه فعض يد البريطانى فذبحه، ثم
ذهب البريطانى المجرم، لأخيه البريطانى المجرم تصور أن المصرى عض يدى وأنا
أذبحه، تصور انظروا إلى هؤلاء المجرمين السفاحين يقلبون الحقائق بصورة
فادحة تصيب الإنسان بالضغط، بكل بساطة يعلن المجرم شارون بالأمس بأن منظمة
حماس ومنظمة فتح وبأن الفلسطنينيين الذين يدافعون عن أرضهم وعرضهم بل
الذين يدافعون عن عرض الأمة من الإرهابيين ويجب على كل العالم كله أن يجتث
هذه الجرثومات الإرهابية من على سطح الأرض فقتل أمرئ فى غابة جريمة لا
تغتفر، قتل امرئ غربى يحمل الدماء الزرقاء وقتل امرئ يهودى يحمل الدماء
الزرقاء.

قتل امرئ فى غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر

الغرب هو رائد الإرهاب فى الأرض أما الإسلام تعالوا وتعرفوا على الإسلام
ما زالت صفحات التاريخ مفتوحة لم تغلق اقرؤوا تاريخ الإسلام.



وهذا هو عنصرنا الثانى بإيجاز شديد أخلاق الإسلام:

أنا لن أتكلم عن أخلاق الإسلام بين المسلمين لا عن أخلاقة العقدية ولا
أخلاقه التعبدية ولا أخلاقه التشريعية ولا عن أخلاقه السلوكية بين أفراده
المسلمين، وإنما سأتكلم عن أخلاق الإسلام لغير المسلمين ها هو عمر وكيف
أبدأ بعمر وأنسى أن أبدأ بأستاذ عمر ، من الذى أعطى الأمن والأمان لليهود
فى المدينة ووقع معهم العهود والمواثيق وما خان النبى عهدا قط، وما نقض
النبى ميثاقا مع اليهود قط، ولكن اليهود هم الذين نقضوا كل العهود
{فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ
قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا
مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ
مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ
اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (13) سورة المائدة. فاليهود هم الذين
نقضوا العهد مع النبى ، نقض يهود بنى قريظة ويهود بنى النضير ويهود خيبر،
نقضوا كل عهد أبرموه مع النبى لكن قبل أن ينقضوا العهد ذاقوا طعم الأمن
والأمان فى ظلال الإسلام، لا سيما إذا عرفتم ما ذاقه اليهود على أيدى
الرومان قبل الحكم الإسلامى ذاقوا طعم الأمن وهؤلاء هم النصارى يعطيهم
فاروق الأمة عمر بن الخطاب الأواب أمناً وأماناً على أنفسهم وأموالهم
وكنائسهم حينما جاء من المدينة ليتسلم مفاتيح بيت المقدس نزولاً على رغبة
المسؤولين عن بين المقدس حتى لا تسفك الدماء فى هذه الأرض المقدسة، ويأتى
عمر من المدينة إلى بيت المقدس ليقطع مسافة تصل إلى ألفى وخمسمائة كيلو
متر، عمر تصور هذه المسافة لم يركب طائرة ولم يركب سيارة مكيفة ولم يأت فى
موكب مهيب من الخيل والإبل والبغال والخدم والحشم إنما جاء فى موكب مهيب
وجليل يتكون من خادم والدابة واحدة، يركب عمر الدابة بمقدار قراءة سورة يس
كما ذكرت كل كتب التاريخ، وهو القائد المنتصر الفاتح، ما سفك دما، ما سب
أحداً ما أغلظ القول بل كتب العهدة العمرية وأعطاهم أمناً لكنائسهم
ولأنفسهم وأموالهم، وألا تهدم كنائسهم ومن أراد منهم أن يرحل من أرض إيليا
فلابد أن يعطى الأمان حتى يبلغ مأمنه، ومن أراد منهم أن يبقى فى الأرض لا
تؤخذ منه الجزية حتى يحصد حصاده هذا هو الإسلام، ما ذاق اليهود والنصارى
طعم الأمن إلا فى ظلال الإسلام. وفى صحيح مسلم قال حذيفة بن اليمان : ما
منعنى أن أشهد بدراً مع رسول الله أما وأبى حيل إلا أننا خرجنا فأخذنا
المشركون فقالوا لنا: أتريدان محمدا؟ قلنا: لابل نريد المدينة فأخذ
المشركون علينا عهد الله وميثاقة أن ننصرف إلى المدينة وألا نقاتل مع رسول
الله فانطلق حذيفة وأبوه إلى رسول الله فأخبره حذيفة بما قاله المشركون
وبما قال للمشركين، اسمع ماذا قال النبى الذى علم الدنيا حقيقة الوفاء
اسمع ماذا قال النبى فى معركة والحرب خدعة قال النبى لحذيفة وأبيه: "
انصرفا"([3])



أى لا تشهدا معنا المعركة- "انصرفا نفى لهم بعهدهم ونستعين بالله عليهم".

وأرسل أبو عبيدة بن الجراح من الشام إلى أمير المؤمنين الفاروق الأواب عمر
ابن الخطاب ليستشيره فى أمر جلد، لقد منح جندى من جنود الجيش الإسلامى
عهداً بالأمان لبلد كامل من بلاد العراق، أمر خطير دون أن يرجع لقائده منح
جندى بالأمان لأهل بلد فى العراق فأرسل أبو عبيدة لعمر رسالة ليستشيره
ماذا يصنع، تدبر ماذا قال عمر أرسل كتابه بسرعة إلى أبى عبيدة بعد حمد
الله والثناء عليه: من عبد الله والله ما نصروا إلا يوم أن كانوا عبادا
لله: من عبد الله عمر بن الخطاب إلى أبى عبيدة بن الجراح وبعد فإن الله
تعالى قد عظم الوفاء ولا تكونون أوفياء حتى توفوا لهم بعهدهم وتستعينوا
الله عليهم.

انتبه معى لتقف على درسين من أعظم الدروس، أما الأول فلقد بين عمر ابن
الخطاب أن كرامة الفرد المسلم ككرامة قائدة، فلا فرق بين جندى وقائد أعطى
الجندى عهداً بالأمان فليفى الجندى امتثالا لعهده امتثالاً عملياً من عمر
يقول النبى كما فى صحيح البخارى: "المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم
أدناهم على أعلاهم".

الدرس الثانى: لا تكونون أوفياء حتى تفوا فيحول عمر هذا الخلق الكريم إلى
واقع عملى فحضارة الإسلام لم تحبس أخلاقها كما حبست هيئة الأمم ميثاق حقوق
الإنسان فى الأواق والأدراج، ولم تحبس الحضارة الإسلامية كلامها نظريا
باهتا بارداً كما فعلت الثورة الفرنسية مبدأ الحقوق الإنسانية وأمن الناس
جميعا سواء استبعد القانون الفرنسى نفسه قرابة ما يزيد على نصف الشعب
الفرنسى من التصويت فى الانتخابات، لأنهم يعتبرون المواطن الفقير مواطنا
سلبياً لا يحق له أن يصوت فى الانتخابات، الحضارة الإسلامية لم تحبس
نظرياتها باردة باهتة كما فعلت رائدة الحضارة الغربية أمريكا فأنت تصطدم
بتمثال الحرية فى قلب نيويورك فى الوقت الذى تسحق فيه أمريكا الأحرار على
وجه الأرض فى كل مكان لا... الإسلام لا يعرف النظريات لا يعرف المثل
النظرية بل ينظر ويحول هذه المثل النظرية على أرض الواقع إلى حياة إلى
منهج يتألق سمواً وروعة وعظمة وجلالاً، وها هو من أصل هذه الحضارة إن صح
التعبير ها هو المصطفى يقول: "وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت
يدها"([4]).



مثل حى على أرض الواقع ليست كلمات باردة تسطر فى الكتب وليست كلمات حماسية
يتغنى بها الحكام والزعماء، وإنما هو واقع يتألق سموا وجلالاً وروعة وعظمة
وعملاً وبناء هذا هو الإسلام، صلاح الدين الأيوبى طيب الله ثراه يوم أن
فتح القدس وقدم يومها مثالاً عمليا للصليبيين الحاقدين من أعظم دروس
التسامح يوم أن أرسل بطبيبه الخاص وبدواء من عنده لعلاج من؟ عدوه اللدود
ريتشادرد قلب الأسد، وهذا محمد الفاتح يعلم الدنيا كلها درساً آخر من دروس
التسامح الإسلامى مع غير المسلمين يوم أن فتح ودخل القسطنطينية، ودخل
كنيسة آيا صوفيا هذا تاريخ مسطور، وهذا موقف من أعظم يوم أن فتح المسلمون
مدينة سمرقند فى عهد عمر ابن عبد العزيز طيب الله ثراه ولكن الجيش باغت
المدينة، ولم يعرض على أهلها الإسلام فإن أبت فالجزية، فإن أبوا فالقتال
هكذا علمهم سيد الرجال المصطفى لكن باغتوا المدينة وفتحوها عنوة فأرسل أهل
سمرقند أن فتح سمرقند باطل، سبحانك ربى لماذا؟ لأن المسلمين دخلوا المدينة
عنوة دون أن يعلموا أهلها الإسلام بأن يقبلوا أو يدفعوا الجزية أو يدفعوا
بالقتال، هكذا علمهم سيد الرجال ، ولكنهم ما فعلوا ذلك فأرسل أهل سمرقند
رسالة لعمر بن عبد العزيز طيب الله ثراه وأخيروه أن فتحهم الإسلامى
لمدينتهم فتح باطل وبينوا له ذلك، فما كان من عمر بن عبد العزيز إلا أن
أرسل أوامره إلى جيشه الفاتح فى سمرقند بالانسحاب فورا، فخرجت الألوف
المؤلفه بين يدى هذا الجيش المنتصر المنسحب شاهدة: أن لا إله إلا الله وأن
محمداً رسول الله، هذا هو الإسلام الذى أخبر أن زانية بغية زاتية بغية
زانية من زوانى بنى إسرائيل دخلت الجنة فى كلب، وأن امرأة دخلت النار فى
هرة ([5]) .

الإسلام الذى يؤصل الرحمة يبين أن الزانية دخلت الجنة، لأنها سقت كلبا
فإذا كانت الرحمة فى الإسلام بالكلاب، بالكلاب تغفر الذنوب والخطابا
للبغايا فكيف يصنع الإسلام بمن وحد رب البرايا؟

الإسلام الذى يخبر أن امرأة دخلت النار فى قطة حبست قطة لم تطعمهخا ولم
تتركها تأكل من خشاش الأرض فدخلت النار فى هرة([6]) هذا هو الإسلام،
فالإسلام لا يقر الإرهاب على أى أرض، بل نبى الإسلام والحديث رواه البخارى
والنسائى فى السنن وصححه شيخنا الألبانى المجلد الثانى من صحيح الجامع من
حديث عمرو بن الحمق الخزاعى أن الحبيب قال: " من أمن رجلاً على دمه فقتله
فأنا برئ من القاتل وإن كان المقتول كافرا"([7]) **



هذا الإسلام هذا هو الإسلام دين الرحمة دين التسامح دين الوفاء دين الخلق
واليهود والمجرمون يعلمون هذه الحقائق علم اليقين {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ
الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ
فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (146)
سورة البقرة كما تردد وسائل الإعلام، وأنا أقول، متى استحيى اليهود وكفوا
أيديهم عن فلسطين متى حتى أمريكا سترصد كل حركاتهم قبل الأحداث، متى
استحيى اليهود وهذه التصريحات التى تتردد الآن بأن أمريكا قد غيرت سياستها
وبدأت تسير على الطريق الصحيح، لأنها أعلنت أنها مع قيام دولة فلسطينية
بشرط ألا يكون ذلك على حساب اليهود أو على حساب دولة إسرائيل أنا أقول
بملء الفم وبأعلى الصوت وبلغة اليقين بأنها تصريحات سياسية للاستهلاك
المحلى لتجيش الدول العربية لمحاريتها للإسلام أقصد الإرهاب وقد عكستها
هذه المرة لأبين السخافة التى تروجها الآن وسائل الإعلام تصريحات
للإستهلاك المحلى وإلا فإن القوم يتحركون عن عقيدة كما بينت فى محاضرة
الأسبوع الماضى فى مجمع الإيمان، وأرجو منكم جميعا الحرص على سماع هذه
المحاضرة وطبعها وتوزيعها والتى كانت عنوان فتاوى حاخامية لخطر هذه
المحاضرة فى هذه الأيام لقد بينت بالدليل أن القوم يتحركون عن عقيدة وعن
دين وعن فتاوى من حاخاماتهم حتى فى ضربهم للمدنين حتى فى تسليمهم لغزة
وأريحا فما فعلوا ذلك إلا عن عقيدة بالدليل من أقوالهم هو لا من أقولنا
نحن، فالقوم تحركهم العقيدة وصدق ربى إذ يقول: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ
الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ } (120) سورة
البقرة وصدق ربى إذ يقول: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ
يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ
أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ} (109) سورة البقرة
وصدق ربى إذ يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ
بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا
عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي
صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ
تَعْقِلُونَ} (118) سورة آل عمران وصدق ربى إذ يقول: {يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء
بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ
مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (51) سورة
المائدة وصدق ربى إذا يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا
تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم
بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ} (1) سورة
الممتحنة .

هذا هو عنصرنا الثالث من يعرف الدنيا كلها ما هو الإسلام؟

بكل أسف بكل مرارة وحسرة لا تملك الأمة كلها إلى هذه اللحظة قناة
فضائية واحدة لتبين للعالم كله ولتتبنى قضية الإسلام إعلام الأمة إعلام
سافل منحط، إعلام لا يعرف الجد أبداً حتى فى ظل هذه الأحداث المروعة لا
تجد إعلاماً يحترم نفسه ولا يخدم قضية، ليقدم الصورة المشرقة للإسلام إلى
كل أهل الأرض، فالعالم كله لا يعرف شيئاً عن الإسلام ومن عرف منهم عن
الإسلام عرف صورة مشوشة صورة التطرف والإرهاب، لقد أمسك أمريكى شاب فى
لاعشرينات من عمره بى فى إحدى المؤتمرات التى حضرتها هنالك ويكى وقال:
والله والله سأسألكم بين يدى الله يوم القيامة لماذا تركتم والدى يموت على
الكفر؟ أين كنتم وأين أنتم؟ إعلام الأمة مشغول بالكرة ومشغول بالممثلين
والممثلات، افتح أى قناة لترى العهر وأنا أعى كل لفظة أرددها بإذن الله
لترى العهر ولترى الانحلال لا ترى إعلاما يخدم دينا ولا يخدم قضية. فمن
يحمل هم الدين من يعرف العالم كله الآن بالإسلام؟ من يقدم هذه الصورة
المشرقة لماذا لا تكون خطبة كهذه على فضائية من فضائيات الأمة ليسمع
العالم كله ليست بالضرورة أن تكون الخطبة، لا لا أقصد هذا- ورب الكعبة-
لكن لماذا لا يعرف علماؤنا العالم كله عبر وسائل الإعلام الضخمة حقيقة
الإسلام وعظمة الإسلام والصورة المشرقة للإسلام قال الله جل وعلا: {قُلْ
هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ
اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (108)
سورة يوسف.

قال ابن القيم: ولا يكون الرجل من أتباع النبى حقا حتى يدعو إلى ما
دعا إليه النبى على بصيرة قال المصطفى كما فى صحيح مسلم من حديث ابن
مسعود. " ما من نبى بعثه فى أمة قبلى، إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب
يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا
يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه
فهو مؤمنن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، وليس وراء ذلك من الإيمان حية
خردل"([8]).

وقال كما فى صحيح مسلممن حديث أبى هريرة: " من دعا إلى هدى كان له من
الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة
كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً"([9])

وفى لفظ: " لا ينقص من أوزارهم شئ" ([10]) ، وحمل هذا الدين ليس نافاة ولا
تطوعا ولا اختياراً بل هو تكليف صارم جازم لا مفر من أدائه فالله من
ورائه.

{قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن
دُونِهِ مُلْتَحَدًا * إِلَّا بَلَاغًا مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ
وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ
خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا}(22 ، 23)
سورة الجن.







_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
خرج ولم يعد
المشرف المميز
المشرف المميز


ذكر
الدلو
عدد الرسائل : 3340
العمل/الترفيه : مدرس تربية فنية - الهوايات الفن التشكيلي والتصميم الجرافيكي - قراءة القصص والروايات - وسماع الاغاني
المزاج : عالي والحمد لله - بس عيشة غزة عكرته
نقاط : 5044
الشهرة : 0
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: هل زاجب على كل مسلم يدعو للاسلام؟ "ج2"   الأربعاء 19 نوفمبر - 4:28

مشكور كثير على المعلومات الرائعة
وربنا يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pal-youth.yoo7.com
Nousa
العضو المميز
العضو المميز


انثى
الثور
عدد الرسائل : 2022
العمل/الترفيه : Student at university / قراءة القصص والشعر والرسم والأشغال اليدوية.....
المزاج : always diffirent
نقاط : 5212
الشهرة : 9
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: هل زاجب على كل مسلم يدعو للاسلام؟ "ج2"   الأربعاء 15 يوليو - 20:37

مشكووووووووورين على العرض الرائع والمميز

................
تقبلوا تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل زاجب على كل مسلم يدعو للاسلام؟ "ج2"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملفات ثقافية :: ملف الثقافة الاسلامية-
انتقل الى: