أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول التقمص
اليوم في 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الاستطاعة
السبت 26 نوفمبر - 15:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الأعواض
السبت 26 نوفمبر - 4:05 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الساهر كاظم جميله الحكيم اغنية توفيق توقيع موضوع حكايات امتحانات تحميل لعبة الدجاج مراد للايميل كرسي الاعتراف الانجليزية العاب الحب المنتدى مواويل عباراة بالغة المزعنن القدس
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 عائلة الحسنات... العيد مؤجل لخمس سنوات أخرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30068
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: عائلة الحسنات... العيد مؤجل لخمس سنوات أخرى    الأربعاء 22 أغسطس - 16:33

عائلة الحسنات... العيد مؤجل لخمس سنوات أخرى
رحل النعاس من عينيها مستأنسة بطيفه المنتفض بين النجوم الذي يأبي الانفكاك عن سماء سحبه التي لم تبرح مكانها منذ أن ابصرت بغيماتها السوداء على حرية حدقاته قبل 3 سنوات.

هي زوجته ام ضياء الحسنات الذي يعسكر أسيرها في مواطن قلبها وروحها، فتراه مع كل طرفه عين أو سهوة جفن والمحكوم عليه بـ "8 "سنوات تقتنص وتستذكر اللحظات التي كانت تجمعها بزوجها عندما كانوا يقومو بالتجهيز للعيد أستعدادا لقدومه بقولها " كنا نذهب سويا إلي السوق ونقوم بشراء ملابس العيد لأبنائنا وشراء حاجياتهم الأساسية التي تلزم كل طفل ليفرح بقدوم لنشعرهم بلحظات فرحة العيد ولكن منذ أن غاب عنا أبو ضياء فأصبحنا لا نعرف طعما للعيد ".

وبلحظة شوق لتلك اللحظات ام ضياء وبنظرة منها تجاوزت بها كل الحواجز الحديدية التي تمنعها من فرحة عيدها في غيابه والتي اعتادت طوال اسره، أن تفعل ما بوسعها لتشعر أطفالها ببهجة العيد رغم الالم ورغم المعاناة.

وتقول أم ضياء بألم يعتصر قلبها "يأتي عيد الفطر على المسلمين، ويأتي عيد الأضحى، وتأتي أعياد وأعياد، ويبتهج الأطفال ويفرح الناس، لكن الأسرى وذويهم لهم حال أخرى وقصص أخرى مع الأعياد، حيث المعاناة حارقة وحاضرة، ولا فرح في الأعياد بل حرمان وحزن وفراق، لتكون الأعياد مؤجلة إلى أجل غير مسمى ".

وتتابع " غابت عنا ملامحه لمدة 3 سنوات فلم نزره ولم نراه منذ أن وقع أسيرا في سجون الاحتلال الإسرائيلي فكنت أنتظر أنا وأطفالي الرسائل التي كان يرسلها الصليب الاحمر لنا كل عيد لنهنأ بخبر أنه بخير".
وبتنهيدة ملؤها الألم تقول منذ أن أسر أبو ضياء كانت المهمة لي صعبة لأن أكون أما وأبا لأربع أولاد أولاد وبنتين بتوفير كل الاحتياجات الاساسية لأبنائي قبل قدوم العيد .

وتتابع ام ضياء "ابني الاصغر لا يعرف تفاصيل ملامح وجه أبيه الذب اعتقل قبل ان يولد وفي كل عيد حنينه لأبيه يدفع بأن يأتي بصورته ويقبلها شوقا لرؤياه ".

وئام وهي أحد أبناء الاسير جابر الحسنات "أبو ضياء" كانت ككل أطفال العالم متشوقة ومتهيأة لاستقبال العيد السعيد كأي طفل يحلم بالغد الآت ولكنها تقول "منذ أن سجن والدي لم أعد أعرف للفرحة طريق كبقية الاطفال من جيلي فأنا افتقد رؤية والدي الذي لطالما اصطحبنا معه لشراء ملابسنا وحاجياتنا وتوفير كل ما يلزم لنا أما الأن وبغياب والدي أصبح العيد بالنسبة لنا مثله مثل أي يوم من أيام السنة".

أما نسمة أبنته الكبرى والتي تبلغ من العمر 14 عاما تقول " والدي سوف يعود إن شاءالله وسيحظي بحريته ..فكل شئ في العيد يذكرني به حيث كان يأتي لنا بالحلويات وكل ما نطلبه يوفره لنا متمنية أن يكون العيد القادم بينهم ".



فالعيد مناسبة تحمل ذكريات وحنين مؤلمً لذوي الأسرى، الذين بات حُلمهم في عيد الفطر ليس التوجّه للأماكن العامة والمتنزهات وقضاء ساعات جميله مع أبنائهم وأحبتهم وأحفادهم؛ وإنما انحصر حلمهم في عودة أبنائهم وأبائهم الأسرى إلى أحضانهم ، أوأن يُسمح لهم بالتوافد على بوابات سجون ومعتقلات الاحتلال لرؤية أبنائهم وأحبّتهم المحتجزين هناك.

فهناك المئات من بين آلاف من ذوي الاسرى الفلسطينيين قد استقبلوا عشرات الأعياد وأحبائهم داخل السجون الاسرائيلية، ومنهم من فقدوا الأمل وإلى الأبد في إحياء الأعياد مع آبائهم وأمهاتهم، لأنهم فقدوهم وهم في السجن، فكيف يمكن لهؤلاء أن يستمتعوا بفرحة العيد وبهجته؟!.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
عائلة الحسنات... العيد مؤجل لخمس سنوات أخرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر معلومات البيت "تقارير صحفية"-
انتقل الى: