أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الكتابة الإلهية
اليوم في 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
أمس في 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدجاج حكايات الساهر تحميل الاعتراف لعبة مواويل موضوع القدس اغنية الحكيم للايميل المنتدى عباراة كاظم كرسي جميله امتحانات بالغة توفيق العاب الحب توقيع مراد الانجليزية المزعنن
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 أين شهداء عملية ايلات؟؟ بقلم:تامر الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30003
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: أين شهداء عملية ايلات؟؟ بقلم:تامر الشريف    الأحد 21 أغسطس - 2:04

أين شهداء عملية ايلات؟؟ بقلم:تامر الشريف


بعد مرور أكثر من 48 ساعة على عملية ايلات التي أسفرت بحسب الرواية "الإسرائيلية" عن مقتل 9 أشخاص بينهم جنود في جيش الإحتلال لم نعرف حتى الآن من هم الأشخاص الذين قاموا بتنفيذ العملية، ولم نر جثثهم، ولم نتعرف على أسمائهم، بل لم تقم حركة فلسطينية بتبني العملية والشهداء، ولم تنصب في قطاع غزة خيمة عزاء كما اعتدنا بعد كل عملية يرتقي فيها شهداء ويسقط قتلى "اسرائيليين"، كما لم يبلغ عن مفقودين يمكن أن يقودوا إلى الحركة التي ينتمون إليها!! وظلت الرواية "الإسرائلية" وما صدّره إعلامهم المصدر الوحيد لعملية ايلات.

خلال الأسابيع الماضية وفي ذروة المظاهرات الداخلية في المدن "الإسرائيلية" والتي طالبت بالعدالة الإجتماعية وحل المشاكل الإقتصادية وتحسين الأوضاع المعيشية للطبقة الوسطى رأى الكثيرون من كتاب الرأي في كبرى الصحف "الإسرائيلية" أن حكومة نتنياهو تعيش أيامها الأخيرة، وأن جولة من الإنتخابات المبكرة قد تكون النتيجة الحتمية لهذه الإضطرابات الداخلية غير المسبوقة وبالتالي فإن الحل الوحيد الذي يمكّن حكومة نتنياهو الخروج من هذا الواقع تكثيف التصعيد الأمني إما في غزة أو جنوب لبنان خاصة بعد أن فشلت الحلول الإقتصادية والقوانين الجديدة ووعود نتنياهو في ثني المتظاهرين عن مطالبهم.

منذ اللحظة الأولى لانطلاق شرارة أزمة السكن داخل "اسرائيل" حاول نتنياهو تخويف مواطنيه بقوة حماس وصواريخ غزة؛ وظلت الأجهزة الأمنية هناك تتحدث عن خطر القاعدة في سيناء؛ مهيئة بذلك الأجواء والظروف لتصعيد قادم، وظل نتنياهو يردد بأن الوقت غير ملائم لهذه المسيرات وهذا الغضب الداخلي؛ إلا أن دعوته لم تلق آذاناً صاغيةً ومع ازدياد حدة الإعتصامات وزيادة الخطر الذي يهدد استقرار حكومته كان لابد من الذهاب نحو تصعيد أمني في غزة _الحلقة الأضعف_ حيث كان الإستغلال الأمثل والسريع لأحداث ايلات رغم عدم التأكد من مسئولية غزة عما حدث.

لقد جاءت عملية ايلات – غير معلومة الجهة المنفذة – لتعطي نتنياهو الهدية التي كان يبحث عنها، ويخفف من أزمته الداخلية فبدأ بالتصعيد الذي أعد له جيداً دون انتظار لإعلان فلسطيني المسئولية عن العملية، وراح يضرب الأهداف المدنية بوحشية ودموية اعتدنا عليها، ومن خلال ما حدث خلال اليومين الماضيين يمكن ملاحظة ما يلي:_

1- لم تخرج أي معلومة عن العملية وتفاصيلها إلا من خلال الإعلام "الإسرائيلي" ورواية الجيش، بل بدا واضحا منذ اللحظة الأولى التخبط في نقل الأخبار فقالوا أن المهاجمين جاءوا من غزة وقالوا بأنهم من مصر ثم من الأردن أومن الضفة، كل ذلك يلقي بعين الشك والريبة على تفاصيل رواية الإعلام "الإسرائيلي".

2- لم تعلن أي جهة فلسطينية أو عربية مسئوليتها عن العملية، ولم يظهر الإعلام "الاسرائيلي" الذي انفرد بنقل تفاصيل العملية أي صور للمهاجمين، كما لم تعلن الأسماء وهنا نتساءل ..أين هم شهداء غزوة ايلات؟ وهل هم فلسطينيون؟ وهل فعلاً ما حدث كان عملية للمقاومة أم ان هناك شيئاً آخر لا نعرفه ؟ وهل هناك اطراف خارج فلسطين معنية أكثر بهذه العملية؟

3- لا يمكن بحال التصديق بالرواية التي أفردتها صحيفة معاريف في اليوم التالي والمتعلقة بعلم الشاباك نية فصائل فلسطينية تنفيذ عملية بل أعطى تفاصيل واسعة ولكن سوء التقدير من الجيش والتراخي في الإجراءات الأمنية تسببا في حدوث العملية وعدم اكتشافها .. فهل نصدق أن علم الجيش بعملية كبيرة ونوعية انطلاقا من سيناء يمكن ان تجعله يتراخى وهو كما تقول رواية الشاباك يعلم المكان المحدد الذي سينطلق منه المنفذون؟

4- استهداف الجنود المصريين لم يكن عشوائياً وغير مقصود، فالجيش "الإسرائيلي" على علم بمكان وجودهم ، وهناك تنسيق مستمر بين القيادتين، وكأن الجيش "الإسرائيلي" يريد أن يقول بان نيرانه تستطيع الوصول إلى أي مكان لا يشعر بأنه آمن؛ وأن أي تقصير من الجهة المصرية لن يمر مرورالكرام.

5- ما زالت القيادة "الإسرائيلية" تراهن على تصعيد محسوب ودقيق، فالكابينيت لم يقر عملية واسعة في غزة، وهو يعتقد بان القسام لن يدخل في المعركة؛ وأن دخوله فيها سيقلب الطاولة ويغير المعادلة إلا أن هذه الفرضية قد لا يثبت صحتها في ظل الدعوات المتواصلة من المواطنين بالانتقام لدماء الشهداد والانفكاك من تهدئة لا يلتزم بها العدو.

6- انشغال الإعلام العربي بالثورات الحالية وما يحدث في الدول العربية يشجع الإحتلال على القيام بالمزيد، كما أن الصمت العربي والدولي على هذه الجرائم يعطي المجال لمزيد من التغول والاستفراد بأهل غزة.

الساعات القادمة كفيلة بالاجابة عن السؤال الأبرز من قام بهذه العملية؟ وما الهدف منها ؟ وسنعرف إلى أين ستئول الأحداث خاصة أن هناك تدحرجا ميدانياً يقف أمام رغبة الإحتلال بالمحافظة على سياق معين في التصعيد

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
أين شهداء عملية ايلات؟؟ بقلم:تامر الشريف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: