أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الهجع فى القرآن
أمس في 12:45 من طرف رضا البطاوى

» الهزم فى القرآن
الأحد 22 أبريل - 19:47 من طرف رضا البطاوى

» الهار فى القرآن
السبت 21 أبريل - 12:57 من طرف رضا البطاوى

» الهبء فى القرآن
الجمعة 20 أبريل - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» النبت فى القرآن
الخميس 19 أبريل - 12:57 من طرف رضا البطاوى

» نقد كتاب محمد (ص) المثل الأعلى لتوماس كارليل
الأربعاء 18 أبريل - 20:35 من طرف رضا البطاوى

» نقد كتاب فلينزع الحجاب تأليف شاهدورت جافان
الثلاثاء 17 أبريل - 13:14 من طرف رضا البطاوى

» الهيج فى القرآن
الإثنين 16 أبريل - 13:10 من طرف رضا البطاوى

» اللوم فى القرآن
الأحد 15 أبريل - 13:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الحرب لبيد اخترع دراسه معلقه ملخص كتاب
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
رضا البطاوى
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 هلع الاستثمارات في غزة بقلم/ توفيق أبو شومر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير
avatar

ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30575
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: هلع الاستثمارات في غزة بقلم/ توفيق أبو شومر   الإثنين 18 يوليو - 12:45

هلع الاستثمارات في غزة بقلم/ توفيق أبو شومر
ما أكثر الأبحاث والدراسات والإحصاءات عن أعداد الجرحى والمصابين من آثار الإغلاق والحصار والمنع والتضييق، وما أكثر المراكز التي توثِّق الاعتداءات الإسرائيلية والقصف والتجريف!!
ولكن.... ما أقل الدراسات في علم نفس المجتمع في غزة، التي تدرس الأمراض النفسية والاجتماعية الناجمة عن حالة الحصار، وبخاصة منع الفلسطينيين من أبسط حقوقهم في الحياة كالرحلة والسفر، والتي تعالج نقص المخزون الثقافي عند الغزيين مما جعلهم يصابون بإمراض اجتماعية كثيرة، مما أثِّر سلبيا على قدراتهم في شتى مجالات الحياة!
وهذا بالطبع لا يعني أن غزة تخلو من الإبداعات والطاقات، ففي غزة مناجم من المبدعين والمفكرين، غير أن غزة المشغولة بكوارثها لا تُحسِنُ استثمار طاقاتهم وإبداعاتهم فمعامل إنتاج فيروسات الأمراض المجتمعية ما تزال تتفوَّق على طاقات وإمكانات المبدعين والمفكرين!
الحقيقة أن هناك مجموعة من الظواهر في غزة تستحق الدراسة والمتابعة، ولعل أبرزها ما يحدث بين كل فترة وأخرى من (لوثات) أو حالات من جنون الاستثمارات العجيبة!
فمنذ سنوات ظهرت أول أنواع الحمى، أو لوثة توظيف الأموال في الأنفاق، وكانت تلك اللوثة غريبة عجيبة، فلم يكن توظيف الأموال ناجما عن اكتشاف النفط أو الغاز في باطن الأرض، أو أنه استثمار في مناجم ذهبية أو معدنية في ثرى رفح، أو حتى أنه اكتشاف لمخزون هائل من الفحم الحجري أو أكسيد الحديد في جوف معبر فيلادلفي ، حتى إن لوثة الأنفاق وصلت لدرجة أن كثيرين باعوا ممتلكاتهم الشخصية واستدانوا بعد إصابتهم بلوثة الأنفاق، بادعاء أن الربح سيكون مضاعفا عشرات المرات، ومنحوا كل ما يملكون لطائفة من السماسرة بلا ضمانات!
واستيقظ المصابون باللوثة على فجيعة كبرى، وهي أن الأنفاق لم تكن سوى حالة بدأت بالجنون وانتهتْ إلى الجنون، واستعاد المصابون باللوثة عقولهم من جديد، بعد أن أدركوا الحقيقة، ولكن إلى حين!!
ثم بدأ جنون آخر وهو تخزين مشتقات الوقود، وحول الغزيون بيوتهم إلى مستودعات للوقود، وناموا في أحضان غالونات البنزين والغاز، في انتظار شح النفط، حتى أن أحدهم حوَّل بئرا تراثيا لمستودع لتخزين النفط، فتشقق البئر وتبخر النفط!
ثم ظهرتْ لوثة أخرى جديدة لا تقل خطورة عن اللوثات السابقة، وهي جنون شراء قطع الأرض في غزة، فتحولت قطع الأراضي المهجورة في غزة إلى عقارات هولندية، أو سويسرية أو لندنية، وارتفع سعر الشقق والأراضي بشكل فاق كل التوقعات، في بلد محاصر مقهور، يبثُّ إعلامُهُ صباح مساء قصص الفقر والقهر وضيق الرزق!
ولم يعد بإمكان متوسطي الحال أن يشتروا شقة حقيرة، أو قطعة أرض صغيرة لبناء منزل، بعد أن أصبحتْ قطعة الأرض في منطقة مهجورة في غزة أغلى من نظيرتها في تل أبيب!!
أما اللوثة الرابعة فهي لوثة السفر خارج غزة عبر معبر رفح، فصار السؤال:
" هل حجزتَ للسفر؟" هو الطبق الشعبي في غزة، وانهال الغزيون يحجزون الأماكن للسفر، حتى ولو لم يكونوا راغبين في السفر، وأصبحوا يعوِّقون ويأخذون أماكن أصحاب الحاجات المضطرين!!
ولم أذكر لوثاتٍ سابقةً أخرى جرى تجاوزها، بعد أن أستنفدت وقتها، واختفتْ، ولم نحسب خسائرنا، فقد غيّر معظم مالكي السيارات في غزة قبل سنوات نظام تشغيل سياراتهم من الوقود السائل إلى الغاز، فظهرت تجارة مضخات غاز السيارات، وما إن حوّل الغزيون سياراتهم إلى الغاز، حتى قُطعتْ إمدادات الغاز، وذهبت نقودهم أدراج الرياح!!
وما أكثر التُجار الذين خسروا بضائع جرى شراؤها بكميات هائلة، بسبب لوثة الهلع التي تسيطر على غزة!
ففي غزة من الألبسة المخزونة ما قد يكفي لكثير من ملايين فقراء إفريقية، وفيها كميات لا تحصى من نفايات مصانع الأسيد والبطاريات قد تكفى لتخريب النظام البيئي في دولة صحراوية كبيرة!
وأخيرا إليكم هذه المُعادلات الحسابية الفكرية:
استثمارات الهلع(-)ناقص انعدام حسابات الجدوى= تساوي خسارة مؤكدة
الحصار والإغلاق ناقص(-) الثقافة والوعي = يساوي مرض جنون الهلع الدائم!
المنع والقهر ناقص(-) وسائل الترفيه = يساوي تدمير البنية الأسرية الأساسية!
السلطة القمعية ناقص(-) الحريات الشخصية = يساوي جرائم اجتماعية كسفاح الأقارب والسرقة والنصب والاحتيال والإدمان!

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
هلع الاستثمارات في غزة بقلم/ توفيق أبو شومر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: