أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حجاب زوجات النبى (ص)
اليوم في 1:29 من طرف رضا البطاوى

» تكوين لباس المرأة
الثلاثاء 17 يناير - 19:46 من طرف رضا البطاوى

» تقسيم سوءة الإنسان
الإثنين 16 يناير - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» الرجل والمرأة سوءة
الأحد 15 يناير - 23:50 من طرف رضا البطاوى

» الخوف من الموت
الجمعة 13 يناير - 16:33 من طرف رضا البطاوى

» موت الفجاءة
الخميس 12 يناير - 16:19 من طرف رضا البطاوى

» هل الموت راحة ؟
الأربعاء 11 يناير - 16:38 من طرف رضا البطاوى

» موت الإنسان فى القرآن
الثلاثاء 10 يناير - 16:04 من طرف رضا البطاوى

» هل كان ملك الموت ظاهرا للناس ؟
الإثنين 9 يناير - 16:01 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الساهر عباراة جميله كاظم توفيق كرسي الانجليزية القدس للايميل مواويل موضوع تحميل حكايات المنتدى توقيع الدجاج مراد لعبة اغنية الحكيم الحب الاعتراف امتحانات المزعنن العاب بالغة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 مرض القهر التراكمي بقلم / توفيق أبو شومر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30115
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: مرض القهر التراكمي بقلم / توفيق أبو شومر   السبت 26 مارس - 16:32

مرض القهر التراكمي بقلم / توفيق أبو شومر

اسمحوا لي أن أبتدع هذا الاشتقاق الجديد!
نعم هناك مرض أسميه القهر التراكمي، وهذا المرض لا يصيب الأفراد فقط ، بل يصيب الشعوب والأمم التي تتعرض للحروب والنكبات، فالمصائب والكوارث، تفعل في النفوس كما تفعل الزلازل والبراكين .
فقد يكون ناتج الزلازل والبراكين كارثيا بالنظر إلى حجم الدمار والتصدع في سطح القشرة الأرضية ، وما يُخلفه من حطامٍ وغازاتٍ سامة قاتلة.
كذلك فإن تراكم القهر والإحباط واليأس والكآبة في نفوس البشر تولِّدُ أيضا شحناتٍ غازية مميتة، تؤدي في النهاية إلى تفجير النفوس وتحطيم العواطف، وتدمير المجتمعات وتخريب الأوطان.
ويظهر كناتجٍ طبيعي لهذا المرض، مرضٌ آخر مرتبط به ، وهو مرضُ التشفَّي.
ومرض التشفي كذلك لم يرد في كتب علم النفس ، ولكنني نَحَتُّهُ أيضا من منطلق تجديد مصطلحات الأمراض النفسية والاجتماعية.
ومرضُ التشفي، مرضٌ مُعدٍ سريع الانتشار، يستوطن الأجساد والعقول والنفوس، ويعتبر هذا المرض هو الأكثر انتشارا في مجتمعنا الفلسطيني بحكم ما تعرضنا له من تراكمات قهرية خلال تاريخنا.
ومن أعراض هذا المرض، أن المصاب به يُحسُ بالراحة لما يُصيبُ الآخرين من نكبات، وينتعش المريضُ على وقع الكوارث والمصائب التي تحُلُّ بغيره، وقد يكمُن مرضُ التشفي ولا تظهر أعراضُهُ على الوجوه، وقد يبدو المصاب به سليما معافى أمام الآخرين!
ومن أعراض هذا المرض في مراحله الخطيرة ، أن المصابين به ينتقلون من طور التشفِّي والسرور بكوارث الآخرين ، إلى طورٍ آخر أكثر خطورة، وهو تحطيم الأصحَّاء الأكفاء الناجحين المتفوقين ، ممن نجحوا من الإفلات من مرض القهر التراكمي بوسائل عديدة، كنشر الشائعات حولهم لإحباطهم وإقصائهم.
وعندما تصل درجة المرض إلى المرتبة الثانية، فإنه يتحول من مرض إلى وباءٍ اجتماعي خطير يقضي على مستقبل الأوطان، ويحولها من مواطن وبلدانٍ محبوبة إلى منافٍ مبغوضة، ويحول الحياة فيها إلى جحيم لا يُطاق، ويشعر الشباب بالإحباط والاغتراب النفسي، ويشرعون في الهروب منها إلى كهوف الادمانات المختلفة!
وتصبح أوطانهم سجونا ، وتزول هالات الأبطال والرموز ، وتنطفئ في عيون الأبناء المصابين شعلات التاريخ الوطني المملوء بالبطولات.
استدراك أخير:
لم أُشر في الأعراض السابقة، إلى كيفية تحويل هذا المرض الاجتماعي، إلى فيتامينات وعضلات تقوِّي سواعد الوطن، فقد نجحت دولٌ كثيرة في صناعة لقاحات من التراكمات القهرية، تمكنت بواسطتها من حقنها في الأجيال المستقبلية كتطعيمات ولقاحات ضد الأمراض السارية والمعدية والمستوطنة.
ولم أتحدث أيضا عن أمم أخرى نجحت أيضا في جعل التراكم القهري يحول الفحم البشري الهش إلى ألماس فائق الصلابة، فقامت أممٌ متقدمة بإشفاء أبنائها من مرض التراكم القهري بواسطة الثقافة والفنون والرياضات، وحوّلت الإحباط إلى عضلاتٍ تبني، وصاغتْ من صفحات تاريخها المملوءة بالقهر والعذاب والألم والفقر والذل إشاراتِ مرورٍ، تشير إلى المستقبل.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
مرض القهر التراكمي بقلم / توفيق أبو شومر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: