أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» علم الله بالشىء قبل خلقه
أمس في 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

» شئون الله
الأحد 18 سبتمبر - 22:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
بالغة القدس توقيع الانجليزية مراد المزعنن المنتدى كرسي الساهر اغنية حكايات لعبة موضوع توفيق عباراة الحكيم الدجاج العاب تحميل للايميل الحب مواويل امتحانات الاعتراف جميله كاظم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 هكذا يحترم الشعب الفلسطيني الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30001
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: هكذا يحترم الشعب الفلسطيني الجزء الثالث   الجمعة 18 مارس - 6:15

هكذا يحترم الشعب الفلسطيني



الجزء الثالث




رشاد فياض / يوم الخميس هوا ثالث أيام انطلاق الفعاليات الشعبية لإنهاء الانقسام في الضفة الغربية وقطاع غزة ، ولكنه الأقل حدة كما وصف بعد مقارنته باليومان السابقان وخاصة بقطاع غزة ، بعد أن شهد الجماهير اعتداءات على التجمعات السلمية بساحة الجندي المجهول وساحة الكتيبة وساحات الجامعات الفلسطينية وخاصة الأزهر والقدس المفتوحة والتي أسفرت عن إصابة العشرات من الشباب من قبل شرطة حماس في قطاع غزة

.



ابتداءً بقطاع غزة ، فقد خرج مئات الشباب أمام مقر وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين مستنكرين لما حدث من اعتداءات على الشباب خلال اليومان الماضيان وداعيين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسيد عزيز دويك النائب عن كتلة حماس بالمجلس التشريعي بسرعة إنهاء الانقسام .



هذه المرة شاركت المرأة الفلسطينية السيدة وداد المسحال (60 عاما) ، برفقة ابنها المظاهرة أمام المقر ، إلى أن هاجمت شرطة حماس بالقطاع المتظاهرين واتجه ما يقارب ال16 شاباً برفقتهم السيدة المسحال إلى داخل مقر الوكالة الدولية ، مما أدى إلى استدعاء أمن حماس لقوات الأمن الداخلي وشرطتها ومحاصرة المبنى مهددة باقتحامه في حالة لم يتم تسليم هؤلاء الشباب أنفسهم ، كما رفضت شرطة حماس إدخال العلاج إلى السيدة التي تعاني من أمراض مزمنة .



أثناء المظاهرات توجه العديد من الصحفيين لتغطية الأحداث هناك إلا أنهم فوجئوا بقوات حماس التي منعتهم من تأدية عملهم وقامت بمصادرة معداتهم وكاميراتهم أثناء تغطية الاعتصام المقام عند مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) وقد عرف من هؤلاء الصحفيين : خضر أبو كويك (مصور الوكالة الصينية- شينخوا ) ، إسماعيل الزعنون (مصور قناة الجزيرة ) ، محمود العجرمي (مصور قناة الـbbc العربية ) ، محمد البابا (مصور القناة الفرنسية( ، وسام شاهين (مراسلة قناة الحرة ) ، الصحفي أشرف أبو عمرة .



أدان الحراك الشعبي لإنهاء الانقسام اليوم (الخميس)، قمع الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة غزة المقالة للاعتصام الذي نظمه الحراك أمام مبنى وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين ( الأونروا ) ، في قطاع غزة.



كما رفض الحراك ما قام به العاملون في وكالة الغوث بمنع المعتصمين من التواجد داخل الساحات الخاصة بمبنى الأونروا، بهدف الضغط على طرفي الانقسام للتعامل مع مطالب الشباب بإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي .



وأكد الحراك أنه مستمر في فعالياته حتى إنهاء حالة الانقسام، مشيراً إلى ضرورة التزام الجميع بمسؤولياتهم بوضع حد لعمليات القمع التي تحدث ضد المعتصمين في قطاع غزة .



وطالب الحراك مؤسسات حقوق الإنسان الوطنية والدولية بالتدخل لحماية الشباب المعتصمين داخل مقر الأونروا، بعد أن أعلنوا إضرابهم عن الطعام حتى يتم تحقيق كافة مطالبهم .



هذا وقد دعت أطر طلابية لفصائل فلسطينية تنطوي تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة اليوم , إلي أن تكون ذكرى الانتصار في معركة الكرامة التي تصادف 21 آذار حافزاً للتحقيق المصالحة الفلسطينية , ويوماً لتعزيز الوحدة والتلاحم والاصطفاف الوطني وحشد الطاقات والإمكانيات، حول مشروعنا الوطني وثوابتنا الوطنية والتاريخية حتى دحر الاحتلال الإسرائيلي الغاشم وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .



جاء ذلك في بيان صحفي عقب اجتماع للأطر الطلابية عقدته في مقر كتلة نضال الطلبة بمدينة غزة وهي ' , اتحاد لجان كفاح الطلبة , اتحاد شباب الاستقلال – شبيبة فدا , واتحاد لجان كفاح الطلبة الفلسطيني , وشبيبة التحرير الفلسطينية , كتلة نضال الطلبة .



وقالت الأطر الطلابية بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لمعركة الكرامة أن القضية الوطنية لشعبنا الفلسطيني تمر في الوقت الراهن بمخاطر وتحديات جسيمة تهدد في حال استمرارها بتدمير المنجزات الوطنية التي حققها شعبنا الفلسطيني عبر عقود من النضال قدم خلالها التضحيات الجسام من شهداء وأسرى وجرحى ويأتي في مقدمة هذه المخاطر الانقسام والفرقة الداخلية الذي تعيشه الساحة الفلسطينية



واستنكرت الأطر الطلابية استخدام حماس للقوة والعنف لتفريق التجمع السلمي الشبابي المطالب بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لشطري الوطن , مؤكدة على ضرورة عدم التعرض للمسيرات والتجمعات السلمية التي هي حق مشروع كفلة كافة القوانين والمواثيق الدولية .



ورحبت الأطر الطلابية بمبادرة السيد الرئيس محمود عباس من أجل إعادة اللحمة والوفاق في الساحة الفلسطينية وإنهاء حالة الفرقة التي أنهكت شعبنا واستنزفت قواه وإمكانياته وفتحت شهية الاحتلال لممارسة عدوانه وجرائمه بحق الشعب الفلسطيني , داعية إلي البدء الفوري لتهيئة الأجواء لإنجاح المصالحة الفلسطينية



وأكدت الأطر الطلابية في بيانها الصحفي على الاستمرار في العمل الشعبي السلمي من أجل خلق حالة من الضغط الشعبي لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وإعادة اللحمة لشطري الوطن .



أما في الضفة الغربية وعلى المستوى السياسي ، فقد بدأت التحركات تأخذ منحنى جديد نحو تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام ، حيث عقدة الجلسة الثانية للجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، والتي ركزت على ضرورة إنهاء الانقسام، وإعادة الوحدة الوطنية، ودعم الحراك الشبابي الفلسطيني، والمقاومة الشعبية في سبيل الخلاص من الاحتلال، ودعم الموقف المتمثل بعدم العودة إلى المفاوضات قبل وقف الاستيطان .



وفي نابلس أحد محافظات الضفة الغربية ، التقى ممثلون عن حركتي فتح وحماس اليوم في نابلس حيث بحثوا مبادرة الرئيس والسبل الكفيلة لدعم وتعزيز المبادرة على ارض الواقع بهدف إنهاء الانقسام ، حيث رحب الحاضرون بالمبادرة التي أعلنها الرئيس محمود عباس لإنهاء الانقسام وطالبوا حماس بقطاع غزة بأخذ الموضوع على محمل الجدية ، كما دعوا السلطة في الضفة وحماس بغزة على إطلاق سراح المعتقلين السياسيين فوراً .



وتحدث ممثلو كافة الفصائل الفلسطينية ومسئولين من المحافظة على ضرورة أن يكون هذا اللقاء أوليا والبناء عليه واتخاذ خطوات حقيقية على الأرض لدعم مبادرة الرئيس محمود عباس تبدأ من نابلس .



وحضر اللقاء مسئولون من محافظة نابلس وممثلو كافة الفصائل الفلسطينية في نابلس وأعضاء مجلس تشريعي وشخصيات مستقلة ونائبان عن حركة حماس هما الشيخ حامد البيتاوي وياسر منصور والدكتورة نجاه أبو بكر عن حركة فتح وحسام خضر نائب تشريعي سابق.



أما ما يخص التحركات الشعبية في الضفة الغربية ، فقد أعلن الشباب المعتصمين وسط رام الله، تعليق إضرابهم عن الطعام لمدة 72 ساعة لإفساح المجال للجهود من اجل إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة الفرصة الكافية من اجل إنجاحها خاصة مع التطورات التي حدثت في أعقاب إعلان مبادرة الرئيس محمود عباس واستعداده لزيارة قطاع غزة ولقاء إسماعيل هنيه وترحيب الأخير بهذا الإعلان .

وأكد المعتصمون أن قرار تعليق يشمل فقط الإضراب عن الطعام في حين أن الاعتصام سوف يتواصل حتى التأكد من جدية الجهود وانجازها لأهدافها، موضحين أن المجموعة عقدت اجتماعا لها لبحث التطورات وجرى الاتفاق على إضافة مطلبين رئيسيين الأول أهمية الإفراج عن المعتقلين السياسيين في الضفة وغزة ، الثاني له علاقة بوقف التحريض الإعلامي بين الجانبين .

وأشار شباب من داخل الاعتصام بأن جهات نقلت للمجموعة معلومات تؤشر إلى حدوث تطور نوعي ومهم باتجاه انجاز المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام .


إلى ذلك احتشد العشرات من الشبان مساء اليوم وسط رام الله ، وسط ترديد الشعار المركزي "الشعب يريد إنهاء الانقسام"، حيث قدرت أعداد المشاركين إلى قرابة 250 شابا وشابة في إشارة واضحة إلى مواصلة الاعتصام والضغط على حركتي فتح وحماس باتجاه إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام السياسي الحاصل .



وقد أصدر الحراك الشعبي لإنهاء الانقسام ، بياناً طالب فيه الجميع الوطني بضرورة الحفاظ على تحرك الشباب السلمي ، وعدم تحريف الهدف الرئيس والوحيد لهذا الحراك ، وجاء في نص البيان :



في الوقت الذي خرج فيه شباب فلسطين بمختلف أطيافهم وانتماءاتهم الحزبية خرجوا وخلعوا أثوابهم الفصائلية والحزبية خرجوا ليقولوا لا للانقسام ونعم للوحدة الوطنية ورفع علم فلسطين ورغم تعهد رئيس الوزراء في حكومة غزة السيد إسماعيل هنية بحماية الاعتصام وتوفير الأمن للمتظاهرين إلا انه وخلال الاعتصام الذي تم الدعوة إليه في ساحة الجندي المجهول سيطرت حركة حماس علي المنصة والإذاعة وقامت بتسييس المظاهرة وتحويلها لمهرجان حزبي خطابي، ورفع رايات حركة حماس وحركة الأحرار، مما استدعي الشباب المتظاهرين إلي الخروج من ساحة الجندي المجهول إلي ساحة الكتيبة ونصب الخيام هناك والاعتصام، رافعين شعار، أن الجندي للأحزاب، والكتيبة للشباب' مؤكدين على أنهم سلميين، لا حزبيين.

غير أنه وفي حوالي الساعة السابعة من مساء يوم أمس الثلاثاء الموافق 15 آذار/ مارس قامت قوات كبيرة من الأمن التابع لحكومة غزة باقتحام المكان من كافة الاتجاهات مستخدمين الهراوات والدراجات النارية ضد المتظاهرين بشكل عنيف وهمجي، وتم استخدام العصي الكهربائية ضد المعتصمين وحرق خيم الاعتصام، والاعتداء على الصحفيين والنساء، وترهيب الأطفال.



ونحن شباب فلسطين إذ نستنكر الاعتداء الهمجي الذي تعرض له المعتصمين في ساحة الكتيبة أثناء اعتصامهم وحرق خيام الاعتصام، فإننا في الوقت نفسه ندعو الحكومة في غزة إلى فتح تحقيق شامل عبر تشكيل لجنة مستقلة في كافة الاعتداءات التي ارتكبتها قوات الشرطة في غزة، والعناصر الأمنية التي انتشرت بلباس مدني مستخدمة مسدساتها وهراواتها في الاعتداء على الأطفال والنساء والشباب بالضرب المبرح وتوجيه الألفاظ النابية التي لا تليق بأخلاق رجال الشرطة والأمن، وتعبر عن حالة غير مسبوقة من البلطجة التي نفذتها تلك العناصر .

كما ندعو اللجنة بالتحقيق في كافة الجرائم التي ارتكبت ضد المتظاهرين، بما في ذلك الاعتداءات على الصحافيين ورجال الإعلام.



كما ندعو كافة المؤسسات الحقوقية الوطنية والدولية للتحرك الفوري لحماية عناصر الحراك الشعبي لإنهاء الانقسام الفلسطيني، ووقف كافة أشكال ملاحقتهم المستمرة حتى هذه اللحظة من قبل الأجهزة الأمنية في غزة.



ونرحب بإعلان رئيس الحكومة في غزة دعمه وقبوله احترام هذا الحراك الشبابي لإنهاء الانقسام، وإطلاقه مبادرته لإعادة تفعيل الحوار بجدية، وعلى قاعدة احترام حق الشباب في التجمع السلمي دون تدخل فظ من قبل عناصر الأمن، والذين ينبغي أن تنصب جهودهم على حماية المتظاهرين بشكل سلمي لا قمعهم.



ونرحب أيضاً بالاستجابة السريعة للسيد الرئيس عبر إعلانه احترام ودعم هذا الحراك الشبابي من أجل إنهاء الانقسام، ودعمه لجهودنا نحن الشباب، والتعاطي مع نتائجه بايجابية، وقبوله للمبادرة المعلن عنها.



ونشكر الإعلام الحر الذي ساند حراكنا، ودعم جهود الشباب لإيصال كلمتنا دون تشويه، وندين وبشدة موقف كل من قناة الجزيرة والـ BBC العربية التي قامت بتغيير الحقيقة، بوصفها لشباب 15 آذار بأنهم عناصر يتبعون لفتح وفصائل منظمة التحرير، وقناة العربية التي قصرت بتغطية الأحداث، ولم تمارس دورها الإعلامي كما اعتدنا عليها في نقل الحقيقة، وتغطية الثورات الشعبية في الدول العربية، ونطالب مراسليهم في غزة بأن يمارسوا دورهم بحيادية، دون انحياز، كما ونستنكر بعض الإذاعات الحزبية العقيمة على تعزيزها للانقسام عبر بث العديد من الرسائل الإعلامية الفئوية عبر اتهامها للشباب بالحزبية، ليبرر قمعهم .



وفي هذا الإطار نؤكد للجميع على ما يلي:



• بأننا كشباب فلسطيني حر مازلنا نمتلك زمام المبادرة، رغم القمع والاعتقال والملاحقة، والتضييق لقمع الحريات، ونرفض كافة محاولات الالتفاف التي تمارسها غالبية الاتجاهات السياسية في غزة على حراكنا المستقل.



• نؤكد أيضا أن الحراك الشعبي مازال مستمرا، وأننا على وعدنا لكم، بأننا لن نغادر الميدان قبل إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني، وموعدنا قريب.



• نعدكم بأننا سنوفر المناخ المناسب للساسة الوطنيين وللمبادرات السياسية، وسنمنحهم الفرصة لثلاثة أيام ليأخذوا وقتهم للعمل الجدي على إنهاء الانقسام.



• نحيي جماهير شعبنا الحر في كافة أماكن تواجده الذي لبى دعوتنا، والتف حولنا لإنهاء الانقسام، شيوخا ونساءً ورجالاً وأطفالاً، وشبابا، ونهيب بكم الالتفاف حول الحراك الشعبي وتعزيز صمودنا نحو إنهاء الانقسام، ونعدكم بأننا سنتواصل معكم قريبا.



هذا وقد دعا ائتلاف الشباب في غزة ، الجماهير الفلسطينية في غزة إلى المشاركة في الاعتصام المفتوح بساحة الجندي المجهول يوم السبت الموافق 19/3/2011 م ، في تمام الساعة الثانية عشر مساءً .



حتى هذه الساعة تلك آخر المستجدات والأحداث في الأراضي الفلسطينية حول الحملة التي أطلقها شباب عبر الموقع الاجتماعي الفيس بوك ، كسائر الحملات والثورات التي أطلقت ، ولكن تختلف بالأهداف والنضرة المستقبلية للوطن .



ويبقى مفتاح الحل بيد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الذي يقطن في دمشق عاصمة سوريا لشقيقة إذا أن حماس حتى هذه اللحظة لم ترد بشكل فعلي على مبادرة الرئيس ولم تتحدث عبر وسائل الإعلام جدياً عن موقفها وتجهيزاتها النهائية لقدوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس .



إلى متى ستبقى جماهير غزة والضفة صامدة ، وهل ستتحقق مطالبهم أم أن هناك ما يحدث خلف الكواليس لإحباط حملات الشباب نحو تعزيز دورهم المجتمعي وإعادة لحمة الوطن المنقسم منذ عام 2007 م ، لغد عين جديدة تروي ماتراه ، والجميع ينتظر الرد الفلسطيني الموحد .




_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
هكذا يحترم الشعب الفلسطيني الجزء الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: