أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الأسماء الحسنى
اليوم في 14:57 من طرف رضا البطاوى

» الألفاظ المطلقة على الله فى القرآن
أمس في 14:22 من طرف رضا البطاوى

» الكتابة الإلهية
الخميس 29 سبتمبر - 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدجاج مواويل توفيق المزعنن تحميل القدس توقيع بالغة الاعتراف لعبة المنتدى للايميل كرسي اغنية مراد جميله عباراة الانجليزية الحكيم حكايات الحب كاظم الساهر امتحانات العاب موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 الشعب يريد إنهاء الانقسام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30005
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الشعب يريد إنهاء الانقسام    الجمعة 11 مارس - 3:11

الشعب يريد إنهاء الانقسام

بقلم:إيناس الطويل

· يبدو أن الشباب الفلسطيني مؤمن إيمانا عميقا بعبقرية آينشتاين الزمنية التي أخبرنا عنها علماء الفيزياء الكمية وآينشتاين بأن الزمن مجرد وهم وأن كل شيء يحدث بالتزامن وأنه إذا استطعت أن تفهم أنه ما من زمن هناك وأن تتقبل ذلك المفهوم فسوف ترى عندئذ أن كل ما تريده في المستقبل هو موجود بالفعل،وإذا كان كل شيء يحدث في الزمن نفسه فإن النسخة الموازية منك التي تحظى بما تريده موجوده فعليا،فالأمر لا يقتضي أي وقت من االكون ليجلب لك ما تريد وإن أي تأخر في الوقت تمر به يرجع إلى تأخرك في الوصول إلى موضوع الإيمان والمعرفة والشعور بأنك فعلا حظيت بذلك،أنت من تضع نفسك على التردد لما تريد.وعندما تكون على ذلك التردد فسوف يظهر ما تريد!



· هذه النظرية الزمنية العبقرية من ضمن ما يركز عليه كتاب (السر) للكاتبة (روندا براين)،ويبدو في الحالة الفلسطينية أننا نحتاج لمختلف الأسرار والقوانين والنظريات الواقعية منها والخيالية لنصل إلى ما نرجوه في الوضع الفلسطيني من انهاء للانقسام الذي يقتلنا يوما بعد يوم ،هذا الانقسام الذي علمنا الصراخ والحقد والكراهية ورفض وتهميش نبذ كل من نختلف معه .فنحن أي كلنا أي الكل الفلسطيني من المفترض أننا نريد تصحيح المسار وتحقيق الوحدة الراسخة الحقيقية التي تعيد ضبط بوصلة العمل الفلسطيني لنصل إلى هدف الآباء والأجداد والأبناء والأحفاد منذ النكبة وإلى الآن وإلى مالانهاية،ومن المنطقي أننا كلنا نريد أن نخطو خطوة تلو الأخرى لنراكم تحركاتنا الصحيحة التي تحقق لا التي تفتك بحلم الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف،فالدولة التي نريد إقامتها بأرضنا المستحقة بميراث دماء الآباء والأجداد و بعدد دقائق وساعات وأيام وعذابات معتقلينا البواسل ومعتقلاتنا الباسلات الذين أفنوا ومازالوا أحلى سنين العمر كرمال ترابك يا وطن.



· وبالعودة إلى كتاب (السر)والذي يضم شذرات من سر عظيم تم العثور عليه في الأقوال المأثورة والآداب وفي الأديان والفلسفات على مدى القرون،والذي يركز في صلب محتواه على (قانون الجذب) والذي ينص بصورة أساسية على أن الشبيه يجذب إليه شبيهه وأننا نتحدث عن أحد مستويات التفكير والإيمان العميق بأن نعتبر أنفسنا مغناطيسا وكما نعلم أن المغناطيس يجذب إليه مغناطيسه وأنه إذا ما رأينا ما نطمح إليه بعين خيالنا فسوف نمسكه بين أيدينا;وببساطة شديدة يحول هذا القانون الأفكار إلى وقائع ،بالإيمان العميق وبالتفكير فيما نريد لا فيما لا نريد،فالقانون صارم وواضح و صريح بأنه لا يتعامل مع (لا) أو (لن) أو أي علامة من علامات النفي!



· وبالعودة إلى واقع انقسامنا الفلسطيني الذي يفتك بهدفنا على مدار ساعات الانقسام المكروه،فإن حملة الشباب الفلسطيني الوطني :الشعب يريد إنهاء الانقسام، والتي ترسخ بوضوح حقيقة أن الشعب يريد الوحدة الوطنية وأن الشعب يكره هذا الانقسام وأن الشعب يريد الخلاص منه الأمس قبل اليوم وأن الشعب قد أصابه الضجر والملل من سماع من بدأ ومن قام بالرد لتبرير مهزلة الانقسام القائمة حاليا والتي أدت إلى تجليه في منظومة تجثم على صدورنا عنوانها: نظام الانقسام!إن شعار هذه الحملة على بساطته ومايحمله من كلمات بسيطة قليلة العدد واضحة مختصرة ;الشعب يريد إنهاء الانقسام; فإنه يوصف حقيقة راسخة بما سوف يحققه الشعب أو قد حققه فعلا على بعد زمني آخر!فالمسألة مسألة وقت ليس إلا لنراه واقعا يصبو أمام أعيننا!



· إن قانون الجذب يعمل بمقدار مانفكر وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن متوسط عدد الأفكار في مخ الإنسان العادي يصل الى خمسين ألف فكرة يوميا وعندما نطبق هذا المبدأ على ما يفكر به الشباب الفلسطيني بإنهاء الانقسام وبتحقيق وحدة الوطن فسيكون قانون الجذب في حالة عمل وسوف يتمخض عن هذا المستوى من التفكير أفكارا أخرى تولد أفكارا إبداعية ترسم طريق تحقيق الهدف الذي ارتقينا من أجله إلى هذا المستوى من التفكير الإيجابي وهنا يسطع هذا الهدف السامي وهو إنهاء الانقسام الذي يبعدنا 360درجة عن تحقيق أهدافنا الوطنية بل والذي عمل ومازال من عمر سنواته على الإساءة إلى التضحيات الجسام التي قدمهاهذا الشعب منذ عمر القضية.



· ومارأيته بالأمس في جامعة الأزهر في مدينة غزة من مبادرة مجموعة صورة الشبابيةوهي من ضمن المجموعات الشبابية المتعددة والتي تتوحد تحت شعار :الشعب يريد إنهاء الانقسام،فإنني لمست بالفعل أن الشباب الفلسطيني الوطني الشريف قد بدأ بالفعل سواء عن قصد أو غير قصد باستخدام السر أي:قانون الجذب،فقاموا بالخطوة الأولى منه وهي:أطلب! فوجهوا طلبهم إلى محيطهم بكل وضوح بأنهم يريدون إنهاء الانقسام ،وأنهم و بعد التوكل على الله عز وجل، وبتلقائية شديدة انتقلوا مباشرة للخطوة الثانية من القانون وهي:آمن!فهم يؤمنون حقا أن الأمر صار ملك أيديهم بالفعل،فكما يقول (روبرت كولير) إنه حينما تنظر للأشياء التي تريدها على أنها ملك لك بالفعل وتعلم أنها سوف تأتي إليك عند الحاجة وتدعها تأتي فلا تقلق ولا تغتم بشأنها ولا تفكر بافتقارك إليها،وفكر فيها على أنها ملك لك كما لو أنها تنتمي إليك وهي ملكيتك بالفعل!



· فهذا حقا ما ألمسه في هذا الشباب الفلسطيني الواضح والمصر على تحقيق هدفه بإنهاء الانقسام والراغب بكل مستويات الدعم من مختلف قطاعات الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده،وكلي إيمان عن حسن إدراك،أنهم سيحظون بذلك الدعم دون أدنى شك،لأنهم ببساطة شديدة يطالبون بأبسط بديهيات العمل الفلسطيني الذي بعدنا عنه جميعا وهو تراكم الأفكار والجهود الوحدوية وتكثيف العمل الوحدوي لإقامة دولتنا وتحرير أرضنا وإحقاق حق العودة لأصحابه ،فكيف يتأتى أي مما سبق ونحن منقسمون مشتتون تائهون !بينما أرضنا تنهَب ومستوطناتهم تُبنى على أنقاض أرضنا المغتصبة وأحوالنا الداخلية تحتاج إلى رثاء يومي على مدار الساعة!



· وعليه وانطلاقا من إيمان الشباب الفلسطيني بما تقدم،فإنهم الآن في الخطوة الأخيرة في العملية الإبداعية ل (السر) وهي التلقي!وهم بالفعل بدأوا بالتلقي و يتحلون بشعور رائع حيال هذا فقد لمست ذلك حينما ناقشتهم فيما يودون عمله لاحقا وقد استمعت لتلك الافكار الرائعة والتي بدأت بحملة التبرع بالدم تحت شعار :وطن واحد-شعب واحد-دم واحد ،والتي تبلسم جرح الوطن المقسم بدم أبنائه الواحد!



· وقد علمت أن حملة التبرع بالدم الموجهة للكل الفلسطيني سيكون لها أيام اخرى في جامعة القدس المفتوحة وجامعة فلسطين في قطاع غزة،كما أننا نطالب جامعاتنا الوطنية العريقة في ضفتنا الحبيبة بحملة مماثلة بالتوازي مع جامعات قطاع غزة فكل جامعاتنا الفلسطينية كانت ولاتزال تطلق وتتبنى كل شعار مناهض للاحتلال الغاشم لأرضنا والآن هذا هو دورها لتحمل وتطلق و تتبنى أيضا كل شعار لإنهاء الانقسام وأن تكون بؤرة الانطلاق بخطوات مختلفة تصل بنا إلى إنهاء الانقسام الأليم.



· واجب علينا تقديم الشكر لهؤلاء الشابات والشباب على إصرارهم على لم الشمل الفلسطيني وأيضا الشكر لجميعة بنك الدم على جهودها المتواصلة لأجل الوطن والشكر لها أيضا لدعمها لهؤلاء الشباب الواعي والمثقف والوطني بالمقام الأول وهذا انطباع يصل إلى المتلقي حينما يتوجه للتبرع بالدم فتلق فقط الشعار المطالب بإنهاء الانقسام والعلم الفلسطيني فقط هناك شامخا يحتضن جموع الشباب والشابات،ونحن بانتظار حملاتهم المتلاحقة فقد علمت بحملة (وردة لكل شرطي )الأسبوع القادم والتي نريد أن نشهدها في مختلف محافظات الوطن في الضفة وغزةعلى حد سواء.



· وأعتقد أنه في هذا الوضع الدقيق وهذه الأيام الحاسمة في بدء عملية إنهاء الانقسام الفلسطيني يجب التوجه إلى أهلنا وأبنائنا وبناتنا ومثقفينا وإعلاميينا ولكل فلسطيني في الوطن والشتات بغض النظر عن عمره وعن انتمائه الحزبي او الفكري إنه قد آن الأوان لنكون جميعا موحدين تحت هدف إنهاء الانقسام الفلسطيني لتعلو فلسطين فوق الجميع قولا وفعلا ،كما أعتقد ان أهلنا في الشتات تحديدا سيكون لهم الدور الغاية في الأهمية ليكونوا الضاغطين والمحتضنين والرافعين لهذه الحملة الوطنية الوحدوية فنريد أن نشهدهم بتحركات مختلفة مطالبة وداعمة لانهاء الانقسام في مختلف اماكنهم وبمختلف الأوجه والوسائل الممكنة لديهم .



· وفي النهاية فلنضع جميعنا نصب أعيننا كلمة د.مارتن لوثر كينج الابن حينما قال:اتخذ الخطوة الأولى بالإيمان.لست مضطرا لأن ترى السلالم التالية كلها.فقط اصعد الدرجة الأولى !



· وقد بدأ الشباب الفلسطيني بالفعل بصعود الدرجة الأولى على سلم إنهاء الانقسام وحددوا مطلبهم بإيمان وثقة وإصرار ووضوح وبدأوا بجذب كل فكرة إبداعية لارتقاء سلم المجد وحتما سيصلون إلى هدفنا جميعا و ما علينا نحن كشعب فلسطيني بمختلف أطيافه وانتماءاته الحزبية واللاحزبية إلا أن نغير ترددنا أيضا!



· عزيزتي المواطنة...عزيزي المواطن ..برجاء ضبط التردد على: الشعب يريد إنهاء الانقسام .




_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
الشعب يريد إنهاء الانقسام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: