أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» نسيان الله
اليوم في 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
أمس في 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

» مشيئة الله ومشيئة الخلق
الثلاثاء 20 سبتمبر - 13:50 من طرف رضا البطاوى

» النور الإلهى
الإثنين 19 سبتمبر - 19:56 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
لعبة كاظم عباراة اغنية الاعتراف للايميل توفيق بالغة القدس الحب توقيع مواويل مراد الحكيم المزعنن الساهر الانجليزية العاب امتحانات جميله حكايات موضوع تحميل المنتدى الدجاج كرسي
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 كهنة يتقنون افساد قادتهم!بقلم : د. صائب عريقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30001
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: كهنة يتقنون افساد قادتهم!بقلم : د. صائب عريقات   السبت 19 فبراير - 22:55

كهنة يتقنون افساد قادتهم!

فلسطيننا - كوبنهاجن - بقلم : د. صائب عريقات

أنت استقلت وهذا دلالة على أنك مُتورط ومُدان وإن ما قالتهُ قناة "الجزيرة" صحيح عن تنازلات في القدس واللاجئين وغيرها من قضايا الوضع النهائي .

هكذا عقبت قناة الجزيرة على استقالتي ... إذا كُنت بريئاً فلماذا تصرخ ، قالوا لي ، ليصلوا إلى استنتاج أيضاً بأنني مُدان في كل ما قالته قناة "الجزيرة، وهذا دليل التوريط .

تمت إقالة عريقات ، ولم يُقدم استقالته، حتى الاستقالة كانت كثيرة بالتالي لا أستحقها ، لذلك خرجت بعض التصريحات المنسوبة لاشخاص دون إسماء ودون ضمير ، وانطلقت لتقول : أنه تمت إقالتي ، وأن الرئيس الفلسطيني يقوم بحل دائرة شؤون المفاضات ووحدة دعم المفاوضات ، قالوا التوقيت سيء ، فكان على عريقات انتظار ما بعد أحداث مصر ليوضح موقفه ، إذاً أيضاً التوقيت كان ضدي.

قِيل الكثير وسيُقال أكثر ، ففي زمن القيل والقال ، وفي زمن محاكم التفتيش الجديدة في عالمنا العربي ، وفي زمن إنحطاط غير مسبوق ، أصبح فيه السباق يرتكز إلى إزهاق الحق وإرساء الباطل.

ما هي الحقيقة لمن يُريدها ؟؟ سُرقت 1200 وثيقة من دائرة شؤون المفاوضات ، هذه حقيقة ، وهناك أربعمائة وثيقة تتعلق بالأمن ، لا علاقة لدائرة شؤون المفاوضات بها ، ولا أعلم من أين حصلت عليها قناة "الجزيرة" . فنحن لم نُشارك في يوم من الأيام في دائرة شؤون المفاوضات . ووحدة دعم المفاوضات في أي اجتماع لما اصطلح على تسميته باللقاءات الأمنية الثنائية أو الثلاثية التي شاركت فيها أمريكا مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي .

قُلتُ من البداية أن من حق أي صحافي السعي للحصول على سبق ، وأن حق قناة "الجزيرة أن تنشر ما سرقه مُراسلها باللغة الانجليزية مسؤول الأمن والحماية السابق في وزارة الخارجية الأمريكية كلايتون سويشر ، والذي لم يعمل في يوم من الأيام في دائرة المفاوضات كما قال البعض.

لو نشرت الجزيرة المحاضر كما هي ، دون انتقائية ، وتحويل الكلام عن مواضعه أو إضافة وتزوير بعض الأمور لما صرخنا في وجه الحملة الظالمة والظلامية التي قامت بها قناة "الجزيرة" بشكل غير مسبوق، فلم نعرف شعوراً أكبر من شعور أن يلحق بك الظلم زوراً وبهتاناً وافكاً.

لم أكن في يوم من الأيام أكثر من جُندياً فلسطينياً، عمل بجهد وإخلاص مع كل أبناء الشعب الفلسطيني وفصائلة ومكوناته، لإعادة فلسطين إلى خارطة الجغرافيا.

فعلى مدى أكثر من ثلاثين عاماً حاولت بكل ما أملك من إمكانات أن إدافع عن حقوقنا الثابتة غير القابلة للتصرف ، منها اللاجئين والقدس والحدود وعدم شرعية المستوطنات ، والإفراج عن الأسرى وإعادة رفات الشهداء والتعويضات.

كُنتُ جُندياً على طاولة المفاوضات وفي وسائل الإعلام العربية والأجنبية وفي كافة المنابر المحلية والإقليمية والدولية والسياسية والثقافية والاكاديمية والاقتصادية التي أُتيحت لي فرصة التحدث أو الكتابة عن القضية الفلسطينية من خلالها.

الحقيقة بالنسبة لقاموس "الجزيرة" ، هي كل ما يصدر عنها من إيحاءات وتحريفات وأكاذيب ، فالدليل على صدق ما بثته هو أنني قدمتُ استقالتي ، كيف ولماذا؟. وما هو المنطق ؟ هذا غير مهم. فالمطلوب من الناس حسب قوانين "الجزيرة" ومن يقف ورائها هو أن على الناس أن تفكر بإذانها وليس بعقولها . القاعدة عندهم أكذب ، ثم أكذب ثم أكذب ، وحرف وأطرح ويلٌ للمُصلين وكررها فيصبح ذلك حقيقة . أما الحقيقة فلا حاجة لها في عصر الانحطاط.

عندما قدمتُ استقالتي ، اعتبرت ذلك عملاً أخلاقياً ، وعملاً ترجم كل ما قلته خلال سنوات عملي بأن علينا أن نبني مؤسسات فلسطينية تقوم على المُساءلة والمُحاسبة والمُكاشفة، وأن يكون المسؤول قائماً على مظاهر المؤسسة التي يرأسها وليس صاحباً لها . لذلك أردتُ من خلال استقالتي أن أزرع بذور المُحاسبة والمُساءلة لكل مسؤول فلسطيني في المستقبل، وحتى لكل مسؤول عربي . وبأن سرقة المحاضر من مكتبي ، جريمة كبيرة ، أنا وحدي اتحمل مسؤوليتها ، فكان علي أن استقيل ، لأكرس أخلاقيات هذا العمل. ولكن وحسب صاحب "الجزيرة" وإرادته ، فأن هذه الاخلاقيات والشجاعة وأن كرست ستعني أن تدمر قصور الأكاذيب والتحايل والشعارات التي ستبقى ما بقيت الأموال السخية تُنفق يميناً وشمالاً . وستبقى ما دام بإمكان القصور أن يكون لها كبير للكهنة، يقول ما يحب أصحاب الجزيرة سماعه ، وأن يخفي أي حقائق ، على اعتبار أن الحقيقة هي فقط ما يخدم ولي الأمر ، وكل ما يوضح لولي الأمر إخفاقاته وأخطائه فهذا يجب أن لا يكون . فنحنُ وعلى رأي كبير الكهنة في قصور السياسة العربية أمة يجب أن تُتقن إفساد قادتها، أمة يجب أن تسمع بإذن ولي الأمر وأن تتحدث بلسانه وأن ترى بعينيه.

وإذا ما فشلت هذه السياسات ، وانهارت حقائق أولياء الأمور ، فإن كبار الكهنة يتحولون إلى جراذين ، لأنها أول من يغادر السفينة قبل أن تغرق.

قيل لي لا تُدافع عن نفسك ، ولا تتحدث في الموضوع حتى ينتهي . الموضوع لن ينتهي فالسرقة حصلت وأنا المسؤول ولذلك استقلت من دافع الاخلاق التي يتوجب على كل مسؤول فلسطيني التحلي بها.

أما مضمون المحاضر ، فأنني أدعو الجميع إلى زيارة موقع Transparnacy.Aljazeera.net ، لقراءه المحاضر لمعرفة وإدراك حجم التحريف والانتقائية وأسلوب ويلٌ للمُصلين الذي استخدمته رئاسة تحرير "الجزيرة".

أن الحقيقة لا تُخيفني ، الذي يرعبني يتمثل بأنصاف الحقائق التي تُعتبر في غالب الاحيان أخطر بكثير من غياب الحقيقة . أن ما يُقلقني هو ثقافة "الجزيرة" التي تُحاول إجبار الناس على التفكير بأذانها وليس بعقولها. أن ما يجعلني أبدو وكأنني أخوض معركة دفاع ليس عن نفسي، إنما دفاع عن أخر ذرة حقيقة بقيت لدينا ،إلا وهي مُحاولة صد مُحاولات إزهاق الحق وإرساء الباطل.

على صعيد مضمون المحاضر فبالاضافة إلى زيارة موقع الجزيرة التي تنشر عليه الوثائق، فأنني أدعو الجامعة العربية ، والأشقاء في الأردن ومصر وقطر ، أن يقولوا للناس أن أوراق منظمة التحرير الفلسطينية الرسمية حول القدس والحدود والمستوطنات واللاجئين والمياه والأمن والإفراج عن الأسرى والتعويضات ، وقبل أن يُقدمها الرئيس محمود عباس للأمريكيين والإسرائيليين ، قد أودعت لديهم ، وبأمكانهم نشرها حتى يعرف الحقيقة كل من يريد الحقيقة ، وكل من يُحارب الحقيقة ، فعليه الاستمرار في تكريس قانون محاكم التفتيش. ولكن هؤلاء وأن كانوا على دراية بسيطة بالفكر السياسي عبر التاريخ ، أن أول من يدفع ثمن تغييب الحقيقة هم من يقوموا بتغييبها، أولم يبدأ روبيسبير بالمقصلة في ساحات باريس ، أولم ينتهي هو رأساً مفصولاً عن جسده على ذات المقصلة.

ويبقى الصدق أقرب إلى الأذن التي تسمع ، ويبقى التضليل أقرب إلى الأذن التي تُفكر.

فالأذن خلقها سبحانه وتعالى للسمع ، وأما العقل فخلقه العلي القدير للتفكير .

عرفت مُنذُ زمن بعيد لماذا بدأت رسالتنا الخالدة "بأقرأ" ، فديننا الحنيف نبذ الثقافة السمعية وكرس الثقافة العلمية ، لأنه جاء بالحق وإزهق الباطل.

أما من يحاولون تكريس الثقافة السمعية ، أي أن يجعلوا الناس يفكرون بإذانهم ، فأنهم يعملون لإزهاق الحق وإرساء الباطل ، وعبر التاريخ ، كان هذا هو أساس عصور الأنحطاط.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
كهنة يتقنون افساد قادتهم!بقلم : د. صائب عريقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: