أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول آل البيت
أمس في 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
للايميل المزعنن لعبة القدس الحكيم العاب الساهر توفيق توقيع الانجليزية كاظم عباراة امتحانات بالغة مراد الاعتراف مواويل جميله موضوع الحب حكايات كرسي الدجاج اغنية تحميل المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 قصة جميلة وفيها عبرة رائعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hala



انثى
الثور
عدد الرسائل : 887
العمل/الترفيه : معلمة
المزاج : رايق نوعا ما
نقاط : 3695
الشهرة : 12
تاريخ التسجيل : 17/07/2009

مُساهمةموضوع: قصة جميلة وفيها عبرة رائعة   الإثنين 6 ديسمبر - 3:41

يحكى عن رجـل كـان يسكن مدينـة كبيرة ،أنه كـان كـل يـوم يركب الحافلة ليتوجـه إلـى



عمله فـي أحـد المـصـانـع الكـبيرة ، وكـانت رحلـة الطريق تستغـرق خـمسـين دقيقــة



وفـي إحـدى المـحـطـات التى تقـف فيها الحافلة صعـدت ســيدة كـانت دائمـاً تـحـاول الجـلــوس



بجـانب النـافــذة كانت تـلك السيدة أثنـاء الطريق تفتـح حقيبتها وتـخرج منها كيسـاً ثــم تمـضي



الوقـت وهـي تقـذف شيئـاً مـن نـافـذة الحافلة ، وكـان هـذا المـشهـد يتكــرر مـع الســيدة كـل يـــوم



أحـد المتطفلين سأل السيدة : ماذا تقذفين من النافذة ؟



فـأجـابتـه السـيدة : أقـذف بـذور



قـال الرجـل : بـذور !! بــذور مــاذا ؟



قالت السيدة : بذور ورود ، لأني أنظر من النافذة وأرى الطريق هنا فارغـة ورغـبتي أن أســافـر وأرى



الورود ذات الألـوان الجميلــــة طيلـة الطـريـق تـخيـّل كــم هـو جـميــل ذلك المـنظـــر ؟ !!



قـال الرجـل : ولكن البـذور تقــــع على الرصيف وتهرسها المركبات ،، وهل تظنين أن هذه الورود



يمكنها أن تنمو على حـافــــة الطـريـق ؟ !!



قالت السيدة : أظن أن الكثير منها سوف يضيع هـدراً ،



ولكن بعضها سيقع على التراب وسيأتي الوقت الذي فيه ستزهـر ،، وهكـذا يمكنهـا أن تنمــو



قـال الرجـل : ولكـن هذه البــذور تحتـاج إلـى المـــاء لتنمو



قالت السيدة : نعـم ،، أنـا أعمل ما علي ،، وهناك أيـام المـطــر، إذا لـم أقـذف أنــا البـذور ، هذه



البــذور لا يمكنهـا أن تنمـــو



ثــم أدارت رأسهـا وقـامـت بعملهـا المـعتــاد ،، نـثر البــــذور



نزل الرجـل من الحافلة وهو يفكـر أن السيدة تتمتع بالقليل من الخـرف (الجنون)



مضى الوقت …. ويـوم من الأيـام ، وفـي نفـس مسلك الحافلة جـلس نفـس الرجـل بجـانب النافـذة



ورفــع بصـره فنظـر الطـريـق فـإذا تـمـلأه الورود على جـانبيه



يــــاه ،، كـــم مـن الورود ،، إنهـا كـثيره ،، ومـا أجـملهـــا !!!! أصبـح الطـريـق جـميـلاً يمتـع النـاظــر



معـطّــر ،، ملــون ،، يزهـو بـالـورود والأزهـــار



تذكـر الرجـل السيدة الكبيرة السـن التي كانت تنثـر البـذور فـسـأل عنهـا بـائــع تـذاكــر الحافلة الذي



يعـرف الجـميـــع السـيدة الكـبيرة الســــن التي كـانت تـلقـي بـالبـــذور مـن النـافـــذة ، أيــن هــي ؟ !!



فكـان الجـواب : أنهـا ماتت إثـر نـزلـة صدريـة الشهر المــاضي



عــاد الرجـل إلـى مكـانـه وواصـل النظـر مـن النـافــذة ممتعـاً عـينـاه بمنظـر الزهــور الـرائـــع فكـر الرجـل فـي نفسـه



وقـال : الورود تفتحت ، ولكـن ماذا نفــع السيدة الكـبيرة الســــن هـذا العمــل ؟ !!



المـسكينـة مـاتـت ولـم تتمتـع بهـذا الجمـال



وفـي نفـس اللحـظـة سمـع الرجــل ابتسـامـات طـفـلة فـي المـقعـد الذي أمـامــه كـانت تؤشر



بحماس من النافذة و تقول :



أنظر يـا أبي ، كـم هو جـميل الطريق !! يـا إلــهي !! كــم تـمـلأ الورود



هـذه الطـريـــق !!



الآن ،، فهـم الرجــل مـا كـانت قــد عملتــه السـيدة الكـبيرة الســـــن حتى ولو أنها لم تتمتع بجمال



الزهور التي زرعتها فإنها سعيدة أنها قـد منحت النـاس هديـة عظيمـة


_________________
تلك الفراغات الموجودة بين أصابعنا إنما خلقت لأن هناك شخص آخر يمكن أن يملؤها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30072
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة وفيها عبرة رائعة   الثلاثاء 7 ديسمبر - 4:02

قصة جميلة وغاية في الروعة

فعلا هناك اناس يبحثون

عن الجمال لكي يمنحوه للناس

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
Hala



انثى
الثور
عدد الرسائل : 887
العمل/الترفيه : معلمة
المزاج : رايق نوعا ما
نقاط : 3695
الشهرة : 12
تاريخ التسجيل : 17/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة وفيها عبرة رائعة   الأربعاء 8 ديسمبر - 0:48

اكيد صلاح
شكرا الك

_________________
تلك الفراغات الموجودة بين أصابعنا إنما خلقت لأن هناك شخص آخر يمكن أن يملؤها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القلب الطيب



ذكر
الدلو
عدد الرسائل : 15
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رااااااايق مية المية تمام
نقاط : 2207
الشهرة : 3
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة وفيها عبرة رائعة   الإثنين 27 ديسمبر - 0:03

اها حلوة كتير
انا حكتب قصة طويلة وحتعجب الكل
واقرءها وقلي شو رئيك لما اكتبها اوك حبيبي ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة جميلة وفيها عبرة رائعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الأدبيااااات :: غرفة حكايات جدتي "قصص روعة"-
انتقل الى: