أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» الكتابة الإلهية
أمس في 14:24 من طرف رضا البطاوى

» تجلى الله
الأربعاء 28 سبتمبر - 14:35 من طرف رضا البطاوى

» نسيان الله
الثلاثاء 27 سبتمبر - 13:41 من طرف رضا البطاوى

» علم الله بالشىء قبل خلقه
الإثنين 26 سبتمبر - 15:09 من طرف رضا البطاوى

» إتيان الله
الأحد 25 سبتمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» المعية الإلهية
السبت 24 سبتمبر - 14:14 من طرف رضا البطاوى

» الله والختم والغشاوة والطبع
الجمعة 23 سبتمبر - 13:42 من طرف رضا البطاوى

» هداية الله وإضلاله
الخميس 22 سبتمبر - 13:22 من طرف رضا البطاوى

» الله وذنوب الخلق
الأربعاء 21 سبتمبر - 20:15 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدجاج توقيع توفيق موضوع امتحانات الحكيم تحميل اغنية الانجليزية الساهر العاب المنتدى القدس مراد بالغة عباراة مواويل لعبة الحب المزعنن للايميل كاظم جميله كرسي حكايات الاعتراف
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 مبرّرات صناعة الفكر الإسلامي ومركز صناعة القرار / محمد نحّاس*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30003
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: مبرّرات صناعة الفكر الإسلامي ومركز صناعة القرار / محمد نحّاس*   الأحد 7 نوفمبر - 5:20

مبرّرات صناعة الفكر الإسلامي ومركز صناعة القرار / محمد نحّاس*

تحت تصنيف: أدب وثقافة
الوسوم:

لقد اثرنا استعمال كلمة صناعة الفكر الاسلامي لانها فعلا صناعة بحد ذاتها لها ادواتها واساليبها كما تحتاج الى الفهم والخبرة والتجديد وصعوبتها تاتي من ان المادة الاولية لهذه الصناعة هي الانسان ومنطقه في التفكير وهي مادة متغيرة باختلاف الزمان والمكان والاشخاص والمؤثرات الخارجية ……..

إنّ صناعة الفكرالإسلامي واصلاحه وتطويره أولوّية الاولويات في عالم اسلامي مليء بالمشاكل والتحدّيات.
ولقد برهن الفكر الإسلامي باصوله العقيدية الثابتة مقدرته على إصلاح نفسه وتجديدها, في تركيا وماليزيا والمغرب الغربي بشكل عام، فما الذي يمنعه من تجديد نفسه في باقي البلدان؟

ان سبب التاخر في إصلاح الفكرالإسلامي وتكيفه مع العالم اليوم هو نقص الشجاعة السياسية للنخب الدينية المتجمدة سواء في الإسلام التقليديّ أو في الإسلام السياسي.

اماالشجاعة المطلوبة لمثل هذه الحالات فهي شجاعة النخب التي تملك رؤية واضحة للمستقبل الذي تقود إليه شعوبها بعزم , كما ان إصلاح الفكر الإسلامي لا يحتاج إلى نص، بل إلى إجماع صنّاع القرار على أنه ضرورة ومصلحة. وكما يقول الشاطبي : حيث المصلحة فثمّة شرع الله اذا وافقت اصول ومقاصد الشرع .
ان تطوير الفكر الاسلامي هو أولويّة الاولويّات لأنّ الشروع في إصلاحه يتوقّف عليه نجاح التطوير وصناعته في الاقسام الاخرى، كصناعة وتطوير واصلاح الفكر الاقتصادي مثلا, بالاضافة الى ان بداية صناعة و إصلاح الفكر الإسلامي لا تتنافى مع بداية عملية الاصلاح في اقسام الفكر الأخرى بل تتكامل معه وتقتضيها .كما ان صناعة الإصلاح السياسي والاجتماعي والتربوي… جزء لا يتجزّأ من صناعة وتطوير الفكر الإسلامي.

و القاسم المشترك بين جميع الاقسام أنّها تتطلّب كأولويّة مطلقة ما نسميه إصلاح صناعة القرار.

ان سبب الأسباب لتخلّفنا أو بما هو أدقّ لتخبّطنا الطويل في أزمة الحداثة التي نجتازها وعدم خروجنا منها سالمين حتّى الآن هو سوء صناعة القرار الذي مازال في تسعة على عشرة على الأقل من البلدان العربية لا تصنعه المؤسَّسات صناعةً علمية يكون الكمبيوتر أوّل صانع له. بل تصنعه نزوات وهذيانات النخب التقليدية الفردية والتي تتميز بالقرارات الانفعالية الناتجة عن ردة الفعل, والحلم في أن تتحوّل إلى رؤى صادقة، او أن تتحوّل إلى حقائق . وللعلم ان جميع منجزات الحداثة منذ خمسة قرون إلى الآن صنعتها قرارات سياسيّة شجاعة وذكيّة ما زالت بالنسبة للنخب العربية برسم الاكتشاف.

العالم الذي نعيش فيه معقّد وغير قابل للتّوقّع، ومقاربته بالقرارات المرتجلة واللامعقولة تعني الفشل والخسران. وأن تكون شجاعا وذكيّا هو أن تعترف بأنّ الواقع والرغبة قلما يجتمعان. أي أنّ مبدأ اللذّة ومبدأ الواقع نقيضان. وهذا ما لم يدركه بعد الإسلاميون التقليديون والقوميون الذين مازالوا يتفاوضون مع أنفسهم ويغالطونها في حقائق العصر الذي يعيشون فيه.

ان الواقعية والجدية والفاعلية هي التي تنشئ الحدث، وتستلهم واقع عصرها. وبالعكس القرارات المتهوّرة والغبيّة التي تُسترجل تحت ضغط الأحداث وردة الفعل والتي تستلهم عادة من مخاوف صانع القرار اللامعقولة أو ردود فعله الهاذية، هي اكثر الاوصاف التي تتميز بها النخب التقليدية في المجتمعات الاسلامية.
ان علاقة اصلاح الفكرالديني بصناعة القرار هي علاقة وثيقة , فالنخب التقليدية التي تصنع القرار قلّما احترمت المبدأ الأوّل لهذه الصناعة وهو المعرفة الدقيقة، والحساب الدقيق للتكاليف والمكاسب، و الخسارة والربح في كلّ قرار. او بمعنى اخر دقّة المعادلات الرياضية من اجل المصلحة الاسلامية

كماانها تجاهلت المجالات الإستراتيجية الأربعة :

– إصلاح الفكر الإسلامي

– البحث العلمي،

– التجديد التكنولوجي،

– التعليم الجيّد بالمعايير الدولية.

ان صنع قرار الإصلاح الديني اليوم يحتاج الى المرونة و الحاجة الى التفكير في معرفة مخاطر النهاية المأساوية لأيّ مشكلة تطرح نفسها علينا ,ختى نستطيع تغيير الاتجاه في الوقت المناسب.

ان تكييف واصلاح الفكر الاسلامي مع عصره وتطويره يعطيه الحق والمشروعية من اجل الوقوف و قطع الطريق على مخاطر النهايات المأساوية للحضارة الانسانية. ومن ثم الاتجاه الى السيناريو المتفائل في انشاء حضارة بشرية واحدة تتعرّف على هويتها في القيم الإنسانية الكونية المشتركة وفي الضوابط الأساسية للعيش معًا في عالم مُعَولَم تشابكت فيه مصائر البشرية في السرّاء والضراء، إلى درجة أن سؤال الحكومة الإقليمية والحكومة العالمية أو “الكونفدرالية العالمية” كما يسمّيها الفيلسوف والأنتروبولوجي ادغار موران Edgar Morin أصبح سؤالا مشروعا لمواجهة تحديات يتوقف على رفعها بقاء الحضارة بل وربما بقاء النوع البشري نفسه.

كما ان اول خطوة في الاصلاح الفكري هي الاصطلاح مع مفاهيم العلمانية وتكييفها للوصول الى الصيغة المناسبة للاستفادة منها وفق احكام الشريعة الاسلامية وذلك من اجل

1- الاستفادة من الحداثة التي ادت الى تطور الحضارة الانسانية

2- تفادي مخاطر الحروب الطائفية والدينية خاصة الحرب السنيّة الشيعيّة التي قد تتحول في إحدى مراحلها إلى حرب ذرية

3- ان غياب الشريعة من دون اصلاح القانون الوضعي وبقائه وحيدا في عالم التطبيق، سيُسقط العالم الإسلامي في همجيّة ما قبل التاريخ تحت ضغط الحضارة الانسانية المتمثلة في التجسيد المادي للحضارة.

ومن دون تطوير الفكر الاسلامي والتلاؤم مع البحث العلمي والإبداع الأدبي والفني سيبقى (الاشتباك بين القرآن والعلم دائما), كما انه بدون الفصل بين المؤمن والمواطن لن نستطيع ان نؤثر في مسار التطور الحضاري للانسانية والذي ستنعكس صورته سلبا على الإسلام نفسه عند الرأي العام العالمي وعند قطاع من المسلمين أنفسهم الذين لم يستطيعوا ان يوفقوا بين الفكر الاسلامي والعلمانية.

* مفكر سوري


_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
مبرّرات صناعة الفكر الإسلامي ومركز صناعة القرار / محمد نحّاس*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملفات ثقافية :: مركز الدراسات والأبحاث-
انتقل الى: