أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول آل البيت
أمس في 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الحب الحكيم لعبة المنتدى المزعنن العاب جميله الساهر حكايات للايميل الاعتراف موضوع تحميل توقيع اغنية مراد الانجليزية توفيق الدجاج بالغة مواويل عباراة كاظم كرسي القدس امتحانات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 قصة قصيرة / صاحب الكرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30072
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة / صاحب الكرة   السبت 6 نوفمبر - 3:53

صاحب الكرة

قصة قصيرة

بقلم: سمير الجندي

= شاءت الصدف أن يكون منزلي مطلا على مدرسة ابتدائية، نظمت حياتي حسب جرس المدرسة، كنت أنظر إلى الساحة محاولا التواجد على نافذتي قبل حضور الطالب الأول إلى المدرسة، وغالبا ما كان نفس الطالب الذي لا يزيد طوله عن سبعة أشبار، يلبس زيه المدرسي بكل أناقة، وعلى ظهره يحمل حقيبة من الكتان المقوى، منتفخة أوداجها من ثقل الكتب والكراسات وكرة يحشرها بصعوبة، شعره اسود قصير يلمع في ضوء شمس نهار جديد، كان أول ما يصل يركن حقيبته على المقعد الحجري بعد أن يطلق سراح كرته لتجري فرحة في الهواء الطلق، يدحرج الكرة، ويدحرج و يدحرج ويرميها في كل اتجاه منتظرا من يأتي لمشاركته سعادته، كنت أرقبه وأتمنى أن أدحرج الكرة معه، الصباح هادئ، الساعة السادسة والنصف، وما هي إلا لحظات حتى يلتئم شمل المدرسة بطلابها، ساحة اسفلتية واسعة، جامدة لا حركة فيها، تخلوا من أية حياة طبيعية، لا أزهار، لا أشجار تبني الطيور عليها أعشاشها، الجدران عارية، لا سلال للمهملات، فالساحة مكب لكل إبداعات الإهمال، بقايا الطعام في كل ركن من أركانها.

الغربان وحدها التي تحافظ على نظافة المكان، فهذا الطائر الذي يتشاءم منه الناس وحده الذي يحافظ على الحد الأدنى من النظافة، أما رجال المستقبل فلا يأبهون لبيئتهم، ومعلمو المدرسة لا يراقبون مثل هذا السلوك!! تماما مثلما لا يهمهم انتظام الطلبة لحظة عزف السلام الوطني وتحية العلم..

قبل الثامنة بعشر دقائق يصطف التلاميذ في صفوف نشاز، متهالكة، تنبعث منها رائحة الملل، لا طعم ولا لون لها، بانتظار اللا شيء، يعلو صوت أستاذ مبحوح يحاول الصراخ متحاملا على نفسه، فلا يجاوز صوته فوهة مكبر الصوت الذي يمسك به بكلتا يديه المرتجفتين.. صاحب الكرة، هو التلميذ الوحيد الذي يقف منتظما في مكانه، يضع يديه جانبا كجندي متمرس على النظام والانضباط، يقف في وسط الصف الطويل...

أحاول أنا جاهدا أن أنام مبكرا علني أسبق صاحب الكرة، هو إلى ساحة المدرسة، وأنا إلى شرفة بيتي.. حاولت الاستعانة بمنبه ساعتي،لكنني كنت أستيقظ على صوت الكرة وهي تتدحرج وعلى صوت أقدام صغيرة تتحرك بنغم يطرب شروق فجر جديد...

ثبتُّ منبه الساعة وتأكدت من التثبيت على الساعة السادسة والربع وكنت عازما التواجد على شرفتي قبل صاحب الكرة، الذي هزمني في الأيام السبعة السابقة... وقبل انطلاق صافرة المنبه المنفرة استطاع شعاع الشمس الذي عبث بعيني ايقاظي، قفزت من فوري إلى النافذة ومن ثم إلى الشرفة، ابتسمت ابتسامة عريضة عندما لم أجد صاحب الكرة قد وصل، ها أنا استطعت أن أهزمه اليوم، اغتبطت على هذا الانتصار، جلست على كرسي بجانب الشرفة أنتظر صاحب الكرة، أحضرت لنفسي فنجانا من القهوة الممزوجة بالهيل، أخذت ارتشف قهوتي وأنا مزهوا بهذا الانتصار، استيقظت زوجتي على رشفات قهوتي، جلست بجانبي ترقب معي وصول صاحب الكرة... وصل أحدهم وصاحب الكرة لم يصل!! انتظرنا وصوله ولكن القلق حلّ مكان الابتسام والغبطة حلّ مكانها الخوف! عُزف السلام بدون انتظام أي من المعلمين أو الطلاب...

زاد قلقي في اليوم التالي عندما لم يحضر صاحب الكرة، انتظرناه في اليوم الثالث والرابع والخامس والعاشر، انتظرنا وانتظرنا و انتظرنا...

صار همي أنا وزوجتي البحث عن خبر يطمئننا عن صاحبنا... أنا لا أعرف له اسما أو وصفا أو نسبا... لا أعرف إلا إنه صاحب كرة الصباح الذي يلتزم الانضباط لحظة عزف السلام الوطني الفلسطيني...

أخيراً، قررت السؤال عنه في المدرسة، وصفته لمدير المدرسة لم يعرفه، وصفته للمعلمين لم يتعرف عليه أحد، وعندما سألت من هم في مثل سنه تعرفوا عليه جميعهم قائلين إنه انتقل إلى مدرسة أخرى... عندها فقط عادت ابتسامتي، فصاحب الكرة قد انتصر عليَّ في كل المرات...



_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
جنة



ذكر
الجدي
عدد الرسائل : 165
العمل/الترفيه : طالب
نقاط : 2482
الشهرة : 4
تاريخ التسجيل : 02/10/2010

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة / صاحب الكرة   السبت 6 نوفمبر - 6:41

أحسن حاجة عملها . الله يخزي هيك مدرسة مقرفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30072
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة / صاحب الكرة   السبت 6 نوفمبر - 16:03

بعين الله

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
قصة قصيرة / صاحب الكرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الأدبيااااات :: غرفة حكايات جدتي "قصص روعة"-
انتقل الى: