أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار فى رؤية الله
اليوم في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
أمس في 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
توقيع اغنية امتحانات كاظم موضوع الدجاج كرسي توفيق الساهر لعبة مواويل الاعتراف الحب جميله المنتدى تحميل مراد بالغة الحكيم المزعنن الانجليزية حكايات القدس عباراة العاب للايميل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 قراءة في تطور الاوضاع في الأراضي الفلسطينية الجزء الثاني //هبه عياد-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30074
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: قراءة في تطور الاوضاع في الأراضي الفلسطينية الجزء الثاني //هبه عياد-   الأحد 5 سبتمبر - 22:01

قراءة في تطور الاوضاع في الأراضي الفلسطينية الجزء الثاني //هبه عياد-

المحطة السادسة
الخصام الفلسطيني الفلسطيني

من سماتها البارزة أنها , لأول مرة منذ عام 1948 تعاد الصورة فيها إلى ما كانت عليه صورة الفلسطيني عشية 1948 وقبل ذلك : أي وجود قوتين فلسطنيتين متخاصمتين ومتساويتين في القوة , بحيث يصعب على أي منهما حسم المواجهة لصالحه , القوتان هما : فتح وحماس , بديلاً عن المجلسين والمعارضتين , أو عن الحسنين والنشاشيبيين . المجلسيون كانوا يمثلون الوطنية الفلسطينية , والمعارضون كانوا الأقرب للإنجليز . فتح اليوم هي الأقرب للغرب . وحماس تطرح نفسها على أنها القوى الوطنية . هذا الشرخ الفلسطيني يذكرنا بالوضع عشية النكبة , فهل سينتهي هذا الشرخ إلى نكبة جديدة ؟
وكيف يمكن أن يكون شكلها ؟ من الصعب أن نتنبأ بأي شيء . لكننا يمكن أن نحاول أن نجمع عناصر المشهد . ونبدأ قبل كل شيء بذكر اللاعبين ثم الإنتقال بعد ذلك إلى مواقفهم وأوضاعهم لاعباً لاعب :
اللاعبون
الولايات المتحدة
الإتحاد الأوروبي
إسرائيل
السلطة الفلسطينية /فتح
حماس
العرب

الولايات المتحدة

لاعب أساسي , خاصة خلال فترات الانتخابات الأمريكية , لآن المسألة طويلة ولا تحل , وننتظر في كل فترة الإنتخابات ونتائجها .
العرب لم يعودوا من المبادرين , وليس لديهم مبادرة ونحن في موقع الملتقى والمستجيب منذ عام 1967 . فقط لدينا المبادرة العربية .
أوباما يتحدث عن حل الدولتين , وفي أحسن تصريحاته قال لمجلة
The Atlantic
في اثناء حملته الإنتخابية (( النزاع الإسرائيلي الفلسطيني جرح نازف وقرح ملتهب يضر بسياستنا الخارجية , وغياب الحل لهذا النزاع يوفر عذراً ((للجهاديين ))
القيام بأعمال غير مبررة وعليه فإن المصلحة القومية لأمتنا تقتضي حل المشكلة كما أعتقد أن لإسرائيل مصلحة منية في حلها , لأن الأمر الواقع لا يمكن المحافظة عليه ))
إن ربط الأمن القومي الأمريكي بحل المشكلة لأمر يبعث على التفاؤل , لأنه يعني أنه سيكون جاداص لحل النزاع دون أن نعلم بطبيعة الحال ما هو الحل سوى أنه مؤسس على حل الدولتين فهل سيضغط مثلاً على إسرائيل , أم على الفلسطنين ؟؟؟؟؟؟

من جهة أخرى إن تعيين هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية لا يعطي تفاؤلاً , فيما تعيين جورج ميتشيل مبعوثاً له يعطي تفاؤلاً يتصل بالكفاءة والإنجاز وليس بالمضمون مع أوباما إذن نحن في حيرة وقد زاد من حيرتنا تصريح هيلاري عن تعاملها مع حكومة واحدة فلسطينية حيث قالت :ان حكومة الواحدة اذا شملت حماس فلن نتعامل معها حتى تقبل حماس بشوط الرباعية , لا فرق في ذلك بينها وبين كونداليزا رايس .
كما زاد من حيرتنا قصة فريمان الذي كان مرشح لمنصب مدير مجلس الاستخبارات القومي وكيف ان أوباما في ذلك الوقت لم ينبر للدفاع عنه أو حمايته من ضغط
Aipac
وفي مؤتمره الصحفي الثاني منذ توليه الرئاسة وفيما كان يركز على الازمة الماليةواجراءته في مواجهتها ويحشد الشعب الامريكي الى جانبه ذكر أوباما الشرق الاوسط حين قال (( لن نتخلص بسرعة من المشاريع الخاسرة مثلما أننا لن نحقق السلام في الشرق الاوسط بسرعة ولم يمض علينا أكثر من ستين يوماً في الحكم )) حينها كان أوباما يدعو للصبر والمواظبة في المسألتين . إذاً انذاك بقي الوضع معلقاً حتى يستخلص
نتائج الانتخابات الايرانية في حزيران / يونيو 2009

الإتحاد الأوروبي
موقفه قريب من الموقف الأمريكي الغامض , وأبعد ما وصلت إليه أوروبا هو تصريح سولانا , منسق الشؤون الخارجية , في 15/03/2009
(( دعوني أقول بوضوح إن علاقات أوروبا بحكومة إسرائيلية لا تلتزم بحل الدولتين , ستكون مختلفة جداً جداً ))
أي أن أوروبا ستواصل العمل على حل الدولتين . أما في الأوجه الأكثر خصوصية , كالتعامل مع حماس فإن الإتحاد الأوروبي ما زال متمسكاً بموقفه الشبيه بالموقف الأمريكي , لكن من جهة أخرى هناك بعض الاعضاء في الإتحاد يبدون رغبة خجولة في التحدث مع حماس والاتصال بها وقد فعل بعضعم ذلك في الحقيقة ولا ندري ان كانت تلك الاتصالات تقع في اطار التمهيد أو الإستطلاع . أوروبا ستستمر في التوقيع على الفاتورة الفلسطينية , لكن كيف ستتصرف أوروبا في مسألة إعادة إعمار غزة كما يظن انه يحصل الان ترى هل ستتقدم على أمريكا ؟وهل ستنتظر الجهود المصرية للمصالحة الفلسطينية وتأخذ خطوة منفردة بمباركة صامتة من أمريكا تحت عنوان العمل الانساني ؟ إننا ننتظر ,,

إسرائيل

ما الجديد فيها ؟؟؟؟؟؟ الجديد أننا انتبهنا في الإنتخابات الأخيرة أنها في إتجاهها إلى اليمين فقد تأهل هذا اليمين المتطرف لقبوله دولياً .وأهم مشكلاتها صادراتها النكنولوجية إلى العالم بسبب الأزمة المالية . والمستثمر الأجنبي .
ومع هذه الصعوبات فإن لديها القدرة على المناورة في المجتمع الدولي والمناورة تأخذ أشكالاً منها اختيار المسار السوري للعملية السلمية كما تزعم . لكن ليس القصد من ذلك السلام مع سورية بل إضاعة الوقت وإشغال الإقليم بعمل سياسي . حتى لا يعاب على اسرائيل أنها عطلت المسار الإسرائيلي _ .
الفلسطيني
حيث قال انذاك نتنياهو أنه سيسعى غلى السلام الاقتصادي مع الفلسطنين وبذلك يعد هذا تقدماً تماماً كما فعل الإسرائيليون حين أزالوا أربعة حواجز , ما عدوه إنجازاً كبيراً من طرفهم .

المستجدات في إسرائيل لها أهمية خاصة فهي :

أولاً الإنتخابات وما كشفت عنه من انتقال إسرائيلي نحو اليمين .
ثانياً : حكومة يمينية بمشاركة ((شاس)) وإسرائيل بيتنا)) وحزب العمل الذي شارك مزوداً نتنياهو بنوع من غطاء الإعتدال أو إعادة تأهيل اليمين الاسرائيلي دولياً , الأمر الذي ساعد نتنياهو على لعبة شراء الوقت فقد ترافق قبول حزب العمل المشاركة في الائتلاف مع تصرح نتنياهو بأنه شريك في عملية السلام . إن دخول حزب العمل الائتلاف لا يجعل اليمين أقرب إلى الوسط بل يجعل الوسط أقرب إلى اليمين .


السلطة الوطنية//فتح


أزمة فتح هي أزمة فكرية . فحين تشكلت برابط كفاحي كانت نوعاً من الجبهة الوطنية . رابطها كفاحي بحت وحين تخلت عن الكفاح تفكك ذلك الرابط . فتح ليس لها رابط ايدلوجي حتى تستعيض عن الكفاح بالربط بل أصبح الرابط هو المنفعة التي تخص الطبقة الحاكمة العليا ولا تصل الى الطبقات التي اسفلها , الرابط في السلطة للمناداة بالدولة الفلسطينية (( سياسي )) واسرائيل لم تساعد السلطة على تقوية هذا الرابط
ما زالت فتح تستخدم مصطلح الانقلابيين في الاشارة ال ((حماس)) لتأكيد عدم شرعيتها في غزة وللتداول على عمق الخلاف وتعمل فتح على استرداد سلطتها وسيطرتها وقيادتها
حيث وفي مفاوضات القاهرة أصرت فتح على حماس توظيف كلمة التقيد بالتزامات السلطة )) في صياغة برنامج الحكومة , بينما تعرض حماس استخدام كلمة الوفاء أو تحترم وحسب الأخبار الصحفية فإن عمر سليمان مدير المخابرات المصرية في زيارته الى واشنطن في 17/03/2009
حاول اقناع أمريكا بقبول لفظ تحترم بدلاً من تلتزم ...


حماس

تختلف ازمة حماس عن أزمة السلطة , فهي لها صفة المقاوم والحاكم بذلك تختلف عن حزب الله فهو حزب مقاوم وشريك في البرلمان وليس حاكماً فالحاكم له قطعة أرض يديرها
مشكلة حماس انها جاءت الى الحكم بانتخابات حرة ونزيهة فكلما سألت مسؤولاً في حماس أجاب (( نحن جئنا بانتخابات حرة ونزيهة )) بعد الحرب على غزة أصبحوا أوضح في هذا التعبير ويطلبون الإعتراف بهم بوصفم اللاعبين السياسين على الساحة , أصبح لديهم مشكلة كيف هم يحكمون ويحافظون على كونهم مقاومة ابتكار فكرة التهدئة غير كاف لحل الازمة
التهدئة تعني سامحني أنا لن أحارب لأنني في وضع تهدئة معك ولذلك هناك أزمة
لابد أن يحددوا إن كانوا سيبقون مقاومة أم سيدخلون السياسة ويبقون مقاومة وهذا مستحيل لأنه لا يمكن هذا الوضع سوف يورطهم
هم الآن لا يستطيعون التكلم عن المقاومة إلا بكلام دفاعي والسبب ما حدث في غزة من تدمير طبعاً والصمود الجبار لشعب غزة هو الذي أدى إلى صمودهم مدة 23 يوماً
حماس تبحث عن الاعتراف الدولي بها من خلال التعامل معها خاصة في موضوع اعادة الإعمار فحماس الحاكم يطغى الان على حماس المقاومة ,,


الأمم المتحدة
الأمم المتحدة غائبة فعلاً وإن كانت موجودة إسماً بإحتلالها مقعداً صغيراً في الرباعية.

العرب


لاعب ملتبس غامض كما منظمة الأمم المتحدة فهل هو حقيقة أم شبح ::::؟؟؟؟؟لأن هدف العرب غير معروف وعملهم غير موحد وهم أيضاً كالأمم المتحدة لاعب غائب . أحياناً يظهر لاعب يكون له دور مثل مصر بادارتها للمصالحة الفلسطينية وبرعاية محادثات تبادل الأسرى وبسيطرتها على معبر رفح لاعباً ينتظر الغرب نتائج عمله
وفي المجمل المشهد مرتبك وغامض لان هنالك الكثير من الامور المعلقة وأهمها ::::
المصالحة الفلسطنية :الوضع الايراني :
مسألة إعمار غزة ...الأزمة المالية الأمريكية والوقت المناسب لأوباما لتوجيه جهد اكبر للسياسة الخارجية .
ضلاً عن ذلك فإن لكل لاعب أزمته التي يمكن تلخيصها في الآتي :
أزمة أوباما : هل يسطيع مواجهة إيباك والكونغرس فيخرج عن الخط الموروث ولو قليلا ؟ الكثير يعتمد على أدائه في الحقل الداخلي...

أزمة إسرائيل
كيف ستناور في للإستمرار في لعبة شراء الوقت, إشراك باراك سيساعد, لكن كيف ولو وضعت أمريكا ضغوطاً ؟
أزمة الإتحاد الأوروبي
فهل سيبقى وراء أوباما ؟وهل يستطيع تطوير علاقته مع حماس ومعظم الأعضاء يرون بأن من الضروري إستيعابها

أزمة فتح

حينما ححكمت فتح وتخلت عن النضال المسلح تفككت لأن تشكيلها في الأصل كان رابط الكفاح المسلح والتحرير وحينما تخلت عن ذلك لم يبق لها رابط بديل أيدولوجي أو طبقي وبسبب هذا الفراغ حل محل رابط الكفاح المسلح رابط المنفعة الذي ولد الفساد وأبعدها عن الحكم في انتخابات ديمقراطية .


أزمة حماس

رابطها أيدلوجي وكفاحي أظهرت بعد غزة نزوعها نحو الحكم أكثر من الكفاح ويطلب منها حتى تقبل لاعباً سياسياً أن تتخلى عن الكفاح فهل ستتخلى عن الرابط الايدولوجي ؟ ان ابتكار مفهوم التهدئة لا يكفي


أزمة العرب
ليسوا موحدي الهدف وليسوا موحدين على الاسلوب أو هو غياب الإدارة السياسية الجمعية العربية حول معظم القضايا ان رابطهم الوحيد حول القضية هو المبادرة العربية وأزمتهم هي : ماذا اذا لم تتحرك عملية االسلام : ان قولهم بأن المبادرة لن تبقى على الطاولة الى الأبد امر يدعو إلى التساؤل فماذا يعنون بذلك : لنفترض انهم سحبوها فما هو بديلهم :لا نعرفه حتى الان .. إن الطرح العربي كمن يقول للخصم : أردت أن أغويك فأخفقت إذاً ماذا بعد؟ هل يعني هذا أنك لن تعود إلى الإغواء؟

الأمم المتحدة

يصعب عليها ان تعود بمفردها الى المشهد لتمثل الضمير الدولي والانساني بعد أن تورطت في الرباعية التي حلت محل الأمم المتحدة
إسرائيل ستملأ الفراغ بطريقتها وجزء كبير منها سيكون بمثابة مناورات لشراء الوقت والاستمرار في عملية قضم الارض الفلسطينية وتهويد القدس وستشمل مناوراتها :

تنشيط المسار السوري وتجميد المسار الفلسطيني, والعذر موجود : سيقول الغرب إن إسرائيل لا تستطيع أن تحارب على جبهتي سلام في آن واحد معاً , وسيقتنع أصدقاء إسرائيل بأن إسرائيل راغبة في السلام ما دامت ناشطة على المسار السوري دون أن يؤدي ذلك بالضرورة إلى اتفاق سلام مع سورية ( وهذا التوجه يؤيده الغرب ) ...
انعاش الإقتصاد الفلسطيني وقد تشمل مناوراتها في هذا المجال التفاوض على رفع الحواجز عن الطرق ويصبح رفع ثلاثة حواجز مثلاً إنجازاً هائلاً مشكوراً ( وهذا توجه يؤيده الغرب


العمل الجاد الاسرائيلي سيشمل

* مواصلة مكافحة ((الارهاب)) أي اعتقال مقاتلي حماس والجهاد وتدجين مقاتلي فتح والفصائل الأخرى بإدماجهم في قوة الشرطة الفلسطينية , ولقد أعدت البنية التحتية لذلك بالمال الأمريكي والإشراف الأمريكي , هنالك مجموعة تدريب متعددة الجنسيات بقيادة الجنرال دايتون الأمريكي وهذا جزءمن خطة إصلاح السلطة الوطنية الفلسطينية والأجهزة الأمنية ( وهو أيضاً مشروع يؤيده الغرب )
إنهاء حماس كلاعب مقاوم aوهو مشروع يؤيده الغرب

هل من مسار جديد للعرب والفلسطنين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما هو رايكم؟؟؟؟


هبه عياد

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
قراءة في تطور الاوضاع في الأراضي الفلسطينية الجزء الثاني //هبه عياد-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الرسميات "فلسطين الحبيبة" :: ملف الوثائق تاريخية-
انتقل الى: