أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول التقية
أمس في 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الساهر مواويل توقيع كرسي القدس الانجليزية العاب المنتدى بالغة الاعتراف المزعنن لعبة الدجاج الحب جميله مراد حكايات اغنية توفيق للايميل موضوع الحكيم امتحانات تحميل عباراة كاظم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 الضغط المتعدد على أبو مازن‎

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30074
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الضغط المتعدد على أبو مازن‎   السبت 14 أغسطس - 14:38

كثرت الأقاويل حول الضغط على أبي مازن , الى درجة أن أبا مازن شخصيا ردد ذلك ووضحه
أمام الكتاب والصحفيين وأظهر مدى قلقه تجاه مباشرة المفاوضات المباشرة وحرصه على

توفير مستلزمات العيش الكريم لشرائح شعبه المتعددة, خاصة وأن من يستمع لهذه
التوضيحات يلمس دناءة أميركا في التهديد الموارب في وقف المساعدات المالية عن السلطة
الفلسطينية في حال لم تستأنف المفاوضات
والكل يعلم أن لأميركا مصلحة في قيام هذا النوع من المفاوضات , كما لفلسطين مصلحة فيها
وأن أختلفت مع المصلحة الأميركية .. ولا يوجد أي تأكيد أن حكومة أسرائيل راغبة فعلا في
حدوث المفاوضات المباشرة , لأنها تتهرب من تقبل أية أفكار تدعو أليها وهي بذلك كأنها تلوح
بمفاوضات فضفاضة لا مضمون لها ولا مرجعية تستند اليها , وهي تقصد بذلك دفع الجانب الرسمي
الفلسطيني الى التردد في قبول المفاوضات المباشرة فيظهر أمام أميركا والمجتمع الدولي أنه
لا يرغب بهذه المفاوضات .. كما أن هذا الموقف الأسرائيلي والذي لا نرى مقابله ألحاح أميركي
بضرورة أن تعطي أسرائيل موافقتها على القبول بمرجعية المفاوضات , يحرض الكتاب والمثقفين
العرب عموما والفلسطينيين خاصة على التشدد في عدم الذهاب لهذه المفاوضات , ويظهرون
أن الذهاب لها ليس مضيعة للوقت فقط وأنما خضوع للشروط الأسرائيلية وللطلب الأميركي
ولا شك أن كل هذا يؤدي الى الأرتباك في أتخاذ القرار الصائب الحازم لدى القيادة الفلسطينية
وهكذا نرى أن أبا مازن عوض أن يستجيب للتوجه الذي زودته به لجنة المتابعة الوزارية العربية
ويكون لديه فورا القرار المناسب لأعلانه عقب صدور هذا التوجه العربي, نرى أنه وضع نفسه في
حالة سياسية صعبة وقاسية , ولا نعرف كيف يتغلب عليها بعد التشدد الأسرائيلي والميوعة
الأميركية , والصرخات الفلسطينية والعربية غير الرسمية الرافضة.. وكأنه بذلك وقع في فخ اللجنة
حين أوحت له : أذهب أنت وربك فقاتلا أننا ها هنا قاعدون نتفرج كيف تنقذ نفسك من هذه الورطة
وزيادة في النكاية لن نقدم لك فلسا مما وعدنا وقررنا لصالح القدس في قمة سرت
حتما أنها ضغوطات سياسية ونفسية لا تؤثر على أبي مازن وحده وأنما لها تأثير مباشر على
شعبه في حياته اليومية وفي مسيرة حريته وأستقلاله .. كان على الرئيس الفلسطيني أن
يقدر ما ستؤول اليه مواقفه المبدئية وأن يكون له الحلول الأيجابية لها.. أم أنه دخل ذلك عن عمد
حتى لا يكون وحده المحرج - بفتح الراء - , ويرى بجواره أميركا وربما أسرائيل ليضطروا أن يجدوا
الحل معه بدل البهدلة العالمية المكشوفة .. ولكن السؤال هنا : هل ستهتم اسرائيل بأيجاد الحل
وهل يهمها أن تنقذ أميركا من البهدلة ؟ وهل تملك أميركا أوباما المقدرة على فرض أو أقتراح حل
تعرف أن أسرائيل ترفضه؟ وعندها يحق أن نسأل : من سيكون الرابح في هذه الحالة الورطة؟
وكيف الخروج منها مع الحفاظ على المسيرة الوطنية الفلسطينية من أي أهتزاز أو تصدع

زكريا عبد الرحيم

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
الضغط المتعدد على أبو مازن‎
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: